الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : تجارب من واقع الحياة

لماذا فعلت ذلك ؟

بقلم : رامي - فلسطين
للتواصل : [email protected]

لماذا فعلت ذلك ؟
بعد أن صارحتها بحبي بها صارت تلك الفتاة تبتعد عني

 السلام عليكم ، أولاً أود أن أشكر القائمين على الموقع ، أنا متابع للموقع منذ سنوات لكنني أنشر لأول مرة وأتمنى أن ألقى الفائدة.

بدايةً أنا طالب جامعي خلوق و وسيم و متفوق دراسياً ، منذ بداية دخولي المرحلة الجامعية كان هدفي أن أتخرج بتفوق والحمد لله ، فلست أبداً من ذاك النوع من الشباب ممن يبحثون عن العلاقات مع الفتيات بالرغم من نظراتهن ومحاولتهن للتقرب مني ربما لأنني جميل المنظر و ربما كان ذلك للطافتي بالمعاملة أو لأنني لا أبخل بالمساعدة ، لا أدري ولا يعنيني ذلك لكن أحببت أن أوضح شخصيتي لكي تكون الصورة واضحة لكم.

تبدأ قصتي منذ سنة حيث تعرفت فيها على فتاة مجتهدة ومتفوقة حيث لا أخفي أنني أعجبت بها لكنني لم أتقرب منها أو أبين لها ذلك ، اكتفيت فقط بطلب المساعدة منها فيما يخص دروسي حيث أنها تساعد الجميع ولا تبخل بذل

 في أحد الأيام اعتذرت منها عن شيء بسيط كلانا له ذنب به لكن لأني احترمها فعلت ذلك ، ومنذ ذلك الوقت بدأت تنظر لي بشكل مغاير وبدأت تنظر لي بنظرات ملؤها الشوق وكأنها تطلب مني الاقتراب منها ! طلبت مني يوماً أن أساعدها ، فساعدتها ، و يومها جلست معي لمدة ليست بالقليلة روت لي فيها عن تذمرها من الجامعة وطلابها وما حصل معها من مشاكل وكذلك عن حياتها ، ولا أخفي يومها أن إعجابي بها ازداد حيث اكتشفت كم هي بريئة وطيبة ، في ذلك اليوم عرفت أنني إن استمريت بمعاملتها فإنني سأقع بحبها ! لقد حادثت فتيات قبلها لكنني لم أشعر نحوهن بأي شيء ولم أعجب بهن ! أما هي فقد أعجبني اجتهادها وتميزها الدراسي وحبها لمساعدة الناس وكذلك طيبتها وبراءتها كما أنها قارئة نهمة وغيرها مما زاد إعجابي بها يوماً بعد يوم !

ومنذ ذلك اليوم أخذت أحاول الابتعاد عن الحديث معها ، كنت أساعدها فحسب واقدم لها المساعدة لكنني كنت أتهرب من الحديث معها خشية الوقوع في حبها هذا إن لم أكن وقعت بالفعل !

في منتصف الفصل الحالي كانت تنظر لي دائماً قبل الدرس و أنا أمثل أني لست منتبهاً ، لكنني لم استطع إن اخفي مشاعري ، فبعد مدة من التجاهل عمدت إلى الاهتمام بها وصرت أجلب لها الكتب وما قد تحتاجه دون أن تطلب ذلك ! قويت العلاقة بيننا واصبحنا نتحادث يومياً حتى أنها كشفت لي احدى أسرارها وهي أنها تحب شاباً من جامعتي! وقد كان هذا الشاب أستاذاً في الكلية ! لكنه لا يبادلها نفس الشعور، لا أعلم إن كانت تعلم بمشاعري نحوها أم لا عندما أخبرتني لكنني حزنت عندما عرفت أن قلبها ينبض لشخص أخر.

تجاوزت ذلك بعد فترة قصيرة و وجدت نفسي أستمر بالاهتمام بها ، وصل الأمر أن أهديها كتباً ، حيث كما ذكرت أنها قارئة نهمة ، لم أحاول التقرب منها فقط حاولت أن اهتم بها و بمشاكلها و بمحاولة إعطائها بعض النصائح فيما لمست فيه حاجة للتغيير لديها.

استمرت بتوجيه النظرات لي حتى في منتصف الدرس ، لقد كانت تستدير للخلف لتنظر بنظرات ملؤها الشوق ، وكانت تقول لي دائماً : أنني استطيع أن أقول لها ما أريد و أنها ستفعل أي شيء أطلبه منها تماماً ، كما كنت أقول لها بأني سأفعل أي شيء تطلبه.

لا أعلم إن كانت تعلم بمشاعري لأنني لم أبين لها ولو حتى بالنظر ، ربما اهتمامي كان يفضحني! لكنها كانت تعلم يقيناً بأني سأفعل أي شيء تريده وكانت تقول لي ذلك ! وطلبت مني بعض المساعدة في دراستها وكنت في كل مرة أساعدها.

لكني لاحظت أنها في أخر فترة تتهرب مني بالواقع بينما تحادثني على الأنترنت ولا اعلم لماذا ؟ لم أضايقها أبداً ولم تنزعج مني يوماً ! كانت هي من تأتي لتكلمني بالواقع وعلى الأنترنت ! هي من تلقي السلام وهي من تبدأ الحديث ، ما الذي تغير ؟ لاحظت في عينيها نظرات غريبة وكأنها سمعت عني شيئاً سيئاً ، بالرغم من تهربها إلا أنها ساعدتني عندما طلبت منها و ربما ليس جديداً عليها فهي تساعد الجميع ، لكنها في أخر مرة ساعدتني كثيراً وحاولت أن تفعل لي ما كنت افعله لها و أن تجلب لي الكتب والأوراق من دون أن أطلب ذلك ، وعندما شكرتها ، قالت لي : أنني أنا من يجب أن تشكره و أنها مهما فعلت لن تستطع إيفائي حقي لأنني وقفت معها وساعدتها كثيراً.

المشكلة أنها قطعت الاتصال بي مرة واحدة مع أنني لا أزعجها أبداً ولا أحادثها إلا إن بدأت هي الحديث ! لقد أخطأت في شيء واحد فقط ، أنني وبعد أن شكرتني غازلتها ، نعم ، غازلتها بكلام لطيف وكذلك أوصلت لها أنني احبها بطريقة لطيفة بالرغم من معرفتي أنها تحب شخصاً أخر وهذا كان خطئي ، ربما لم استطع كبح جماح نفسي ، كتمت مشاعري لسنة لكنني لم استطع كتمانها أكثر ، بعد أن غازلتها أكملت هي الحديث ولم الحظ تغيراً لديها لكنها عندما رأتني في اليوم التالي كانت تنظر إلي بذهول وكأنها مصدومة ، وحاولت أيضاً أن تتجنبني ، مندهش من نفسي كيف فعلت ذلك لكنني مندهش أيضاً منها ! هي لم تقل شيئاً ، لم تعاتبني وتعلم أني دائم الاعتذار منها بسبب وبدون سبب ، بل إنها تعاتبني لأنني اعتذر كثيراً.

لما فعلت ذلك ؟ هل بسبب خطئي ، أم أنها استغلتني لتأخذ ما تريد ، أم أنها تريد أن تقطع العلاقة من قبل وحانت الفرصة الملائمة ؟ و لماذا كانت توجه لي نظراتها طالما أنها تحب شخصاً أخر ؟ ولا أعلم ماذا أفعل ، فلا أريد أن أضيع الفتاة من يدي وادعو الله كل يوم أن يجمعني بها ! للمرة الأولى أواجه مشكلة وانشرها ، ربما كنت معتاداً على حل مشاكلي بنفسي لكن هذه المرة أشعر بالعجز ، أعتذر منكم على الإطالة وأتمنى أن تعطوني الفائدة.

تاريخ النشر : 2019-06-09

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
send
مميزة - العراق
اسامة - سوريا
أبو عدي - اليمن
صمت - المملكة العربية السعودية
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
تعليقات و ردود (17)
2019-06-25 22:30:26
308388
17 -
لالا
وضح معها الؤمور وكن متفهما لجوابها إختم المحادة بطرقة تبين أنك لم تتأتر في أخير ليسة نهاية الدنيا .ولا تتعلق بأحد فناس ليسة أشجارا .
2019-06-18 14:29:00
307352
16 -
ليبي
صديقي لكل شيئ حدود وانت على وشك ان تفعل ذالك حديثك الاخير ربما اخافها او انها ضنت بك سوء، لا أدري لكن عليك بالتحدث معها و الاستفسار منها و ان تعتذر لها لو لزم الامر
2019-06-10 09:17:43
305765
15 -
جيهان
يا أخي لربما هي خافت عندما لاحظت أن الأمور بدأت تأخذ منحى جديا ، أو مترددة لأنها لم تتوقع منك ذلك الإرتجال ، حيث كانت هي المبادرة دائما كما تقول ، يعني حاول أن تفهم ما الذي تفكر به و لا تضغط عليها بأي شكل من الأشكال ، و إلا سيصبح الوضع صعبا ، و استرخ و الله يسمعك الأخبار الطيبة
2019-06-10 09:17:43
305763
14 -
شاكر إلى الأخ أبو مروة
سعيد لأنني تركت انطباعا إيجابيا في نفسك أشكرك على التفاعل و القراءة احتراماتي لك ❤️
2019-06-10 07:50:11
305753
13 -
نغم
ربما هي تحبك كصديق فقط و لا تريدك كحبيب او زوج ، هذا يحصل لي انا ايضا هناك من اراه و لا يجذبني ابدا و لا افكر به الا كصديق اما الاعجاب و الحب فيكون نادرا جدا و لاشخاص محددين و ليس للجميع ، ان تكون جميلا و لطيفا ليس كافيا بان تجعل اية فتاة تحبك ، لان الجمال مختلف عن الجاذبية ، احيانا قد تكون جميلا لكن ليس جذابا في أعين الجميع .
2019-06-10 06:36:58
305708
12 -
المحاربة ساكورا
ابتعد عنهال و حاول نسيانها احسن لك و حاول تجنبها قدر الامكان
2019-06-10 06:36:58
305707
11 -
المحاربة ساكورا
اظن امها من البداية معجبة بك و لكن سرعان ما زال اعجابها بك بمجرد اعترافك بحبك لها اعني انه يوجد فئة من الفتيات يفضلن الحب من طرف واحد لا اعلم لماذا و لكنهن يمقتن الشخص الذي يبادلهن الحب
حقا غريب
2019-06-10 06:31:12
305696
10 -
ابو مروة
تعليق 4 الاستاذ شاكر
رتق لي تعليقك.



تحياتي
2019-06-10 06:31:12
305695
9 -
بيري الجميلة ❤
أنت حصرت نفسك في شكوكك الخاصة التي قد تكون جميعها خاطئة ، يعني يا إما تحبك أو تكون استغلالية ! ، لا اعتقد أنها كذلك ، لماذا لم تفكر انها تعتبرك كأخ أو صديق فقط وان نظراتها نحوك بريئة ! ، أعتقد انك أوهمت نفسك أكثر من اللازم بسبب انك معجب بها
2019-06-10 06:29:51
305694
8 -
بيري الجميلة ❤
لماذا أنت مصر على أنها تخفي مشاعر نحوك ؟ ، لو كانت تحبك لكانت صارحتك مثلما اخبرتك بإعجابها بأستاذها ، لا تتأمل حد الوهم إن كنت تحبها فأخبرها بدل ان تعيش في حيرة وشكوك
2019-06-09 19:20:42
305675
7 -
زهرة الامل
هل تعلم يااخي قصتك جميلة ........لقد جعلتني اشعر انني انا من كتب و عبر عن شعوره و ليس انت
اسمع انت لم تخطا و نيتك كانت صافية حتي لو غازلتها فانا اقدر شعورك و اعلم انك لم تستطع كتمان مشاعرك اكثر من هذا لانني اعلم ان الانسان صعب عليه ان يخفي مشاعره تماما يجب ان تظهر عليه بعض العلامات لاكن بالنسبة لموقفها هي لا اعلم تماما ؟؟ ربما انت ظننت انها تنظر اليك نظرات مختلفة و تهتم بك لان لديها مشاعر اتجاهك لانك تحبها و تتوهم انها تبادلك نفس الشعور لاكن هي في الواقع هي ليست كذلك خاصة انها تحب شخص اخر
اعتقد انها لا تحبك و تعتبرك زميل فقط و عندما غازلتها و حتي قبل ان تغازلها عرفت انك تحبهاو ابتعدت عنك لانها تحب شص اخر و لم تعاتبك و تكلمك في الامر لانها لا تريد ان تجرحك و انها تقدم لك الكتب و قالت ان هي من يجب ان تشكرك لانها طيبة و تقدر ما فعلته لاجلها لا تريد ان تجرح مشاعرك و في هذه الحالة ما قال خصية مميزة انت لم تخطا و هي لم تخطئ امامك حلين اما تذهب و تتحدث اليها و تصارحها بمشاعرك و الحل الثاني ان تبتعد عنها و تنسيى امرها و تنهي كل شي و تهتم لدروسك و تذكر في النهاية اللذي سيحدث هو ماقدره الله لك و ان اراك الله ان يجمعك بها فستجتمع بها حتما لذلك توكل علي الله و انصحك فان تصلي صلاة استخارة قبل فعل اي شيء و لاكن انا شخصيا اصحك بالحل الثاني لانه اعتقد انه افضل و في النهاية القرار يرجع لك
اتمنىلك التوفيق و النجاح في دراستك
مدت بخير
2019-06-09 18:18:40
305665
6 -
انوار
لا تفكر انها ارادت استغلالك فكلاكما كنتما المستفيدين هي تساعدك وانت تساعدها
اتفق مع رأي شخصية مميزة والافضل لك ان تبتعد عنها قليلا مع عدم توقع انها ستأتي اليك
2019-06-09 18:18:40
305662
5 -
حمادي الترهوني
اعتقد انك اخطأت عندما اخبرتها انك تحبها اعتقد انك اذا تحب بنت حاول ان لا تستعجل باخبارها انك تحبها-اعتقد ان البنات لدهم كلمة نحبك حاجة كبيرة اما نحنا هههه خليني ساكت- اما انت كنت يجب ان تعاملها كصديقة ثم لو انجذبت لك اخبرها انك تحبها و طبعا لا تعتمد علي كلامي لاني افسوي من راسي وكلامي كله توقعات لان ليس لي تجارب من قبل وربي يعاونك خويا
2019-06-09 18:18:40
305659
4 -
شاكر
المشكلة يا أخي أن قراءتك للطبيعة البشرية سطحية جدا،فالطبيعة البشرية لرجل كانت أو امرأة يمكن أن تعجب و تحب أكثر من شخص في وقت واحد بدرجات متفاوتة سواء كان دائما أم طارئا و لأسباب مختلفة،أنت طالب وسيم و متفوق و قمت بعمل نبيل مع زميلتك عندما اعتذرت لها فمن الطبيعي أن تشعر نحوك بدرجة ما من الحب و الإعجاب و تراك كشخص مسلي للحديث و شكوى الهموم و مشاركة الدراسة لكن ليس كعشيق أو حبيب و زوج كما ترى أستاذها في الكلية ولهذا اختلط عليك الأمر و تحيرت و ارتبكت لكنك لا تحتار و لن تستغرب لو فكرت في الأمر بعمق،نحن أنا و أنت على المستوى الشخصي ننظر للبشر و نأخذ عنهم ٱلاف الأفكار كل على حدة بحسب نمطه،فهناك من الأشخاص من تراه ممتع الحديث و ظريف ومسلي لو كان اللقاء به على فترات متباعدة في المناسبات لكنك ستراه مملا جدا لو اتخذته كصديق دائم،هناك من تراه متفهم و منصت و متعاطف عندما تشكو له همومك لكنه ممل جدا في الأحاديث العادية و كشخص تقضي معه الوقت خارج همومك و أحزانك،هناك من تراه ممتعا مسليا لكنك عندما تشكو له مشاكلك و همومك يضيق ذرعا بك،هناك من الأشخاص من تتمنى البقاء جانبه طوال الوقت حتى لو لم يتكلم بكلمة واحدة فمجرد وجوده يسعدك ،هناك من يصلح كصديق لكنك لا تراه يصلح كشريك و زميل عمل،هناك من تراه رائعا كشريك و زميل عمل لكنه لا يصلح كصديق،هناك من تراها لطيفة حلوة المعشر لكنها لا تصلح كزوجة مطلقا،و هناك من تجدها رائعة جدا كزوجة لكنك تفضل البقاء وحيدا على تمضية الوقت معها ،قس على ذلك ٱلاف أنماط البشر،وبنفس هذه الطريقة التي ننظر بها إلى البشر هم أيضا ينظرون إلينا كذلك كل شخص له نظرة مختلفة عنا أو متقاربة بتفاوت،و زميلتك هذه تراك كشخص محط إعجاب و حب كزميل دراسة و حديث و ليس كشريك حياة و حبيب فعليك ألا تتفاجأ فهذا طبيعي جدا

بالنسبة لما يجب أن تقوم به تجاهها عاملها بشكل طبيعي و أزل خرافات العشق و الغرام من رأسك واهتم بدراستك و بناء مستقبلك و ضع عقلك في رأسك و عندما تنهي الدراسة و تشكل خبرة عملية وقتها اعشق و تمعشق و تزوج الفتاة التي تحب
2019-06-09 18:18:40
305657
3 -
ياسمين
أنت لم تخطيء لماذا اعتبرت إعترافك بمشاعرك أمر خاطيء ؟ .
على العكس لربما كنت ستندم لو لم تخبرها .. تجاوز هذه الفكرة فكرة أنك أخطأت صدقني ما فعلته أمر متوقع وعادي .
أما بالنسبة لها هي فأظنها ربما معجبة بك ولكن مجرد اعجاب سطحي أو تعتبرك صديق مقرب يزرع في داخلها شعور الألفة والآمان، وأما بالنسبة للشاب الآخر فلا أظنها تحبه هي فقط معجبة به أيضا هذا رأيي الخاص.
على العموم دعك منها، اهتم بدراستك فقط .
لو كانت مقدرة لك سيجمعك الله بها وإلا فإنك لن تجني سوى الإرهاق والتعب .
أنا بالجامعة ومعجبة بزميل لي منذ ثلاثة سنوات أراقبه من بعيد .. من فترة حاول التقرب مني لكنني ابتعدت لأنني لا أود الارتباط به رغم أنه شاب رائع .
أن يكون المرء معجب بشخص لا يعني أنه يود الارتباط به .
2019-06-09 15:57:54
305644
2 -
ورود
انت كنت البديل فقط اذا لم توفق مع الاخر فانت موجود وانتهى ...هكذا هم اكثر الفتيات يفعلن المستحيل حتى يوقعن الشاب في شباكهن وبعدها يسحبن انفسهن هي ترى ان ذلك انتصار لها
لكني لاحظت انك كتبت الدرس !!! في الجامعه تسمى محاضرة وليست درس
2019-06-09 14:41:14
305635
1 -
شخصية مميزة الى رامي الفلسطيني
صراحة لم اكن معك حين خدثت كل هذه الأمور لكن انت لم تخطا وهي كذلك لم تخطا معك انت اردت شيءا وهي اكيد تعرف ذلك منذ البداية التي جمعتكما فالفتياة لسن غبيات حتى لا ينبهن لمر كهذا وربما لم ترد ان تحرجك بالرفض لاحقا فاخبرتك عن تعلقها بأستاذها المزعوم كي تفهم نفسك ويكون تعاملك معها على اساس مساعدة زميل لزميلته وفقط لكنك ربطت امالا على اساس هش وبقيت متعلقا بها وهي اعطتك عدة علامات كي تفهم ذلك لكنك بقيت مصرا على ذلك وهي لم ترد ان كسر تحرجك بشكل واضح فتصرفت بذلك الشكل لذى من الخير دعها وشأنها وانشغل بدروسك وجامعتك وان كان لك نصيب معها فلن يأخذه احد غيرك فتوكل على الله وعسى ان يعوضك خيرا
move
1
close