الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

جن وسط الغابة

بقلم : عدنان المطيری - الاحواز

و على ضوء مصباح السيارة رأينا العجوز الغريب واقف وسط الطريق

 مرحباً ، أنا عدنان و عمري ثلاثین عام ،  قبل مدة حدث معي شيء غریب جداً ، حينما کنت فی مکان نائي بعيد عن أي بلد ، ذات يوم قررنا أنا و صديقاي أن نذهب للشمال ، و يُبعد عن المدينة التي نسكن فيها يومان ، وصلنا إلى غابة كبيرة و قررنا أن نبيت في الغابة ، و أقرب مدينة تبعد حوالي   200كيلومتر ، و كنا مرهقين من السفر و وعورة الطريق ، و كان مكتوب على اللافتة في هذه الاتجاه عشرين كيلومتر استراحة للمسافرين

 اجتزنا الغابة و وصلنا إلى كوخ قديم مبني من لوح و طرقنا الباب و خرج لنا عجوز تعبان و طاعن في السن و قال : تفضلوا ، ماذا تريدون في هذه الليل ، هل ضللتم الطريق ؟ رد صديقي عليه و هو يعرف لهجته و طبعاً نحن عرب و كلام هذا العجوز كان تركي ، صديقي رد على العجوز و قال له : نحن متعبين و قرأنا على الطريق أنكم تستقبلون مسافرين اذا ما أزعجناك ، قال : لا ، تفضلوا ،

 دخلنا في الكوخ و قال لنا : هل أنتم جائعون ؟  معنا في السيارة جميع احتياجاتنا ، رد صديقي على العجوز ، وقال صديقي : نحن لا نريد أن نتعبك في هذا الليل ، نحن ندبر أمورنا ، شكراً على لطفك جدي . و العجوز قال : اعذروني أنا اليوم وحدي و الجميع ذهب في عطلة ، أنا سأذهب و أنام و أنتم لا تخجلوا هذه بيتكم

 ذهبت للسيارة أحضر أغراضنا ، و في لحظة و إذا بي أرى شخص واقف بجانب السيارة ، يا الله ما هذا العجوز ! قال : أنا وحدي و أنا ألوم نفسي لماذا جئنا إلى هذه المكان النائي ؟ يا ليت اكملنا طريقنا ، وأنا أنظر للشخص ثيابه قديمة و محلية و ينظر إلي بكراهية ، قلت له : من أنت ؟ و لكنه لم يردد ، صحت : هل محتاج شيء ؟  و ظل صامت . صوت البوم أسمعه و الظلام دامس والأشجار الكبيرة المرعبة و يوجد ضوء على باب الكوخ ينير المكان و ملامح الشخص لا استطيع أن أراها ط

تمالكت نفسي و ذهبت للسيارة و اخرجت أغراضنا والشخص ينظر لي ، وبسرعة عدت لأصدقائي و قلت لهم : هناك شخص بالخارج واقف ولا يتكلم ، ماذا نفعل ؟ ذهبنا خارج الكوخ نتفقد و لكننا لم نعثر على ذلك الشخص و لا أثر له ، أصدقائي قالوا : أنت متأكد من رؤيتك للغريب ؟ أقسمت لهم و صديقي نادى على العجوز و لكنه لم يرد . قلنا : الآن العجوز نائم .

 ذهبنا لغرفة العحوز و لا أثر للعجوز ، وفي هذه الأثناء من خارج الكوخ صرخ شخص فينا : أخرجوا هذا مكاني ، خرجنا معاً و لم نجد أحد  ، قال صديقي : فلنذهب ونرجع على الطريق الرئيسي ، هذا المكان غريب ولا نعرف ما يوجد من شر وأشرار ، و ركبنا سيارتنا وفي الطريق و بعد أن ابتعدنا عن الكوخ عشر كيلومتر  رأينا العجوز واقف أمامنا ، و على ضوء السيارة نرى العجوز أمامنا و ملامحه تشبح القرد و إحدى رجليه تشبه الحمار و يضحك ويقول : ارجعوا ، أخي ذهب ، لا تخافوا منا ، أنا لن أؤذيكم ، بس أريد نلعب ، أنا وحيد منذ فترة طويله

 في هذه الأثناء أقترب نحونا و هو يضحك ، و معاً قمنا نقرأ المعوذات ، وتلاشى العجوز المرعب و صوته من بعيد يصيح : نلاقي بعضنا ، نلاقي بعضنا ، و تلاشى الصوت وصديقي داس على البنزين في سرعة وسط الغابة إلى  أن وصلنا إلى الطريق الرئيسي بعد عشرين دقيقة ، و قضينا الليل نتبادل عجلة القيادة حتى وصلنا إلى المدينة

تاريخ النشر : 2019-06-11

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر