الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس
ملاحظة مهمة : اعتبارا من تاريخ 1 - 8 - 2019 سيعاود الموقع التحديث واستقبال المواضيع والمقالات والتعليقات

ليلة رعب حقيقية

بقلم : ديما - سوريا

فتحت عيناي بسرعة لأجد فوق رأسي وجها بشع المنظر مرعب
فتحت عيناي بسرعة لأجد فوق رأسي وجها بشع المنظر مرعب


في يوم من الأيام كنت عند بيت أختي المتزوجة في أحد البلدات الصغيرة (القرى) ، وكنا في المساء عندما خرجت إلى الخارج لأساعد أختي في تدخيل أغراض المنزل التي كانت بالخارج لأنها كانت تنظف المنزل ، وعندها وجدت هرة سواداء اللون كبيرة الحجم فخفت منها إلا أنها أرعبتني فصرخت في وجهها وأبعدتها ، ولكن لفت نظري أنها كانت نصفها مكسو بوبر والنصف الآخر لا وبره له ، فقط جلد .


وفي الليل وأنا نائمه علي السرير وأختي بجانبي ، أحسست بحرارة عالية جدا مثل النار دخلت الغرفه ، وصرت أسمع أصوات تقول لي أن أنزل من السرير لأنهم منزعجون مني ، وفعلا نهضت فوجدت إناث بدينة جداً نائمة بجانبي وأختي ، ويريدون مني أن أنزل من التخت لأنه لا يسعهم ، وفعلاً نزلت وحملت البطانية وذهبت للغرفة الأخرى ، وبعدها استدركت  نفسي وقلت ما الذي أفعله ؟ لا يوجد أحد عند التخت ! وفعلاً رجعت فلم أجد أحد 

استلقيت على التخت ونمت وكنت قد استغرقت في النوم ، فجأة أحسست بحرارة شديدة بالغرفة ، فتحت عيناي بسرعة لأجد فوق رأسي وجها بشع المنظر مرعب ، يفتح فمه ويغلقه . أنا خفت كثيراً وأصبحت اقرأ آية الكرسي ولكن من الخوف صرت أخطئ فيها ، وكلما أخطأت كان يهجم علي ،  وعندما تشجعت وقرأتها صحيحة وكاملة أصبح يغادر الغرفة حتى لم أعد أره ، والأغرب أني عندما رأيته خرج غفوت فوراً ، لكني عندما استقيظت كانت عيني حمراء جدا وتؤلمني 

هذه القصة حدثت معي شخصياً ومزروعة بذاكرتي ولا أنساها ما حييت ، وبعدها تتالت علي أمور لكن لا أعلم إن كان لها علاقة بالأمر الذي حصل معي ، وبالأخص أني رأيت الهرة ثاني يوم واعتذرت منها باعتقادي أنها هي التي أذتني ، والله أعلم .
 

تاريخ النشر : 2019-06-15

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار

التعليق مغلق لهذا الموضوع.