الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

أنا في كابوس أتمنى أن استيقظ منه !

بقلم : MONTY

أصبحت حياتي جحيم بسبب المشاكل بين أبي و أمي

 

السلام عليكم و رحمة الله وبركاته ، أسمي محمد الصديق و عمري 16 سنة ، لقد بدأت معاناتي منذ كان عمري 6 سنوات عندما كنت مقيماً في المملكة العربية السعودية ، حيث خرجت أنا وأمي لزيارة جدي وجدتي ، وبعدها حصل ما لم يكن في الحسبان ، عندما دخلت أنا وأمي المنزل و رأيت منظراً لن أنساه أبداً وهو منظر أبي يخون أمي ، أمي طلبت الطلاق من أبي فتطلقا ، رحلت أنا وأمي وأختي إلى منزل والدي أمي ، حيث عاملونا بكل احترام وكان خالي يعاملني كولده ،

ولكن بعد أن بلغت من العمر 12 عاماً رجع أبي إلى حياتنا وطلب من أمي الغفران والعفو ، وبعد مجهود من أبي استطاع أخيراً أن يقنع أمي ، كنت سعيداً كثيراً بهذا الخبر ، وفي أحد الأيام  أختي التي  عمرها 9 سنوات أخذت هاتف أبي و كانت تود أن تلعب به ، أنا كنت مع أمي أساعدها في المطبخ وأبي ذهب ليقضي حاجته في دورة المياه ، جاءت أختي وأخبرتنا لننظر ما في هاتف أبي ، وجدنا - آسف على ما سأقوله - وجدنا أن هاتفه فيه نساء يمارس معهم الجنس ، ومنهم من يمارس معهم عن طريق الهاتف ويشتري لهن الذهب والمجوهرات ، هذا الخبر صدمني أنا وأمي و لم نعرف ماذا نقول ، فقد قامت أمي بطرد أبي من البيت ، بعدها دخلت في حالة من الاكتئاب والحزن ، واستمر الحال هكذا حتى بلغت من العمر 14 عام حيث كان زواج خالي ، لقد كنت فرحاً كثيراً بزواجه ولكن للأسف زوجته تؤذني طوال الوقت وتفتعل معي المشاكل من دون سبب ، حتى أنها تستعين بالدجالين والمشعوذين والعياذ بالله ، فقد وجدت يوماً ورقة مدفونة في البيت مكتوب عليها بدم الحيض صماً بكماً فهم لا يتكلمون ، ولقد وجدت مرة في غرفتها سورة التوبة مكتوبة بطريقة غريبه ، لكن الحمد لله كنت أتحصن ، في النهاية اكتشف خالي أن لا خير فيها فطلقها .

 في يوم كنت تعرفت على فتاة عن طريق اللعبة الشهيرة كلاش أوف كلانس ، كانت تقريباً تعاني من نفس المشاكل التي أعاني منها ، بعد فترة أصبحت اعشقها لأنها كانت تستمع لي طوال الوقت و في النهاية اعترفت لها بذلك ولكن لم تقبل بي ، ولكن بعد مدة استطعت أنا أقنعها بأني أريد أن أتزوجها فوافقت وقالت لي : كيف نستطيع أن نقنع أهلي ؟ فقلت لها : خليها على ربنا ، لقد كنت سعيداً جداً معها إلى أن جاء يوم اختفت فيه ، شعرت بأني لا أريد أن أعيش ،طوال الوقت أبكي وأبكي ، آسف كثيراً على الإطالة عليكم ، هل أبحث عنها ، هل لدي فرصة في إيجادها أم أنساها ؟ انتظر ردكم .

تاريخ النشر : 2019-08-17

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر