الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

ابتلاء القبح .. أريد أن أرحل

بقلم : ايمان - فلسطين

تعبت من هذه الحياة
تعبت من هذه الحياة

أتمنى حينما انتحر أن أراهم وهم يحملون نتاجهم ، يحملون النطفة التي لفظوها للدنيا . النطفة التي كبرت وصارت كتلة دهون متكدسة على شكل مسخ صعب على أحد أن يحمله.
التي كبرت وصارت من أتعس خلق الله .

أتمنى أن أراهم بنظرة أعلن فيها أني انتصرت ، ولو مرة انتصرت بأني اخترت ان انهي الحياة التي لم اختر أن أعيشها. بأني كنت صادقة في كلامي لكن هم لم يكونوا صادقين حينما قالوا لي أن الحياة تضحك أحيانا وأحيانا تكشر ..
لم يقولوا لي أنها تكون لبعض الناس سوداء فقط.

أتمنى بعد ما أموت أن يراهم طيف روحي وهم يتخبطون في هذه الحياة ويعانون منها وأنا المرتاحة وهم لا .

اتمنى بعد ما أموت أرى فرشتي الصغيرة خالية من جسمي الضخم وملابسي العفنة ملقاة لأنها لا تصلح لأحد أن يلبسها الا جسد بشع ضخم مثل ما كان جسدي.

كم أتمنى ان أموت. أريد ان ارتاح يا رب .. حملت الالم والحزن منذ صغري.

كان لدي امل اني ساصبح شيئا كبيرا في المستقبل يعوضني عن كل الالم الذي شعرت به لم أدر يا رب ان الآتي سيكون أسوء وروحي ستحمل المزيد من الألم وان كاهلي سينثني من ثقل الاحزان.

يا رب إني تركت كل شيء وضعفت وقررت ترك هذه الحياة فسامحني سامحني لاني تعبت .. لا شيء جيد في حياتي، لا شيء .. من سيء لاسوء ..

لم اعد استطيع يا رب ، يا رب اتوسل اليك ان ترحمني ، ارحم هذا المسخ يارب ، صحيح اني ثقيلة مثل مسخ مخيف لكني من الداخل والله ضعيفة جدا ، يارب احس ان قلبي سيقتلع من ضلوعه احس اني سأموت من الحزن والقهر والوجع ، يا رب انت الوحيد الذي كنت شاهدا على وجعي في كل لحظات حياتي ، الوحيد الذي كان يسمع صوتي بكائي وخنقة صوتي وصراخي من الوجع .. يا رب سامحني إن قصرت، إن تعبت، إن تركت كل شيء ورائي فلا شيء يبقيني لا شيء ..

تاريخ النشر : 2019-08-26

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : اياد العطار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر