الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

مصيبة حلت بأسرتنا

بقلم : قلب مكسور - دمشق

أمي أصبحت منهارة و لم تأكل منذ ثلاثة أيام بسبب مشكلتها مع أخي

 

السلام عليكم أعزائي رواد موقع كابوس ، بصراحة أنا في مصيبة كبيرة و أتمنى أن تساعدوني أرجوكم ، إنني أحتاج إلی مساعدة و اعذروني علی كتابتي العربية الركيكة .

أمي مهندسة معمارية و هي امرأة ذات مكانة في المجتمع و هي امرأة محترمة جداً و كافحت كثيراً لأجلنا ، فأمي هي سندنا الوحيد في هذه الحياة و بدونها لما استطعنا العيش ، أمي تحملت الصعاب لأجلنا نحن أولادها الخمسة و عانت من سوء المعاملة من أبي حيث كان يعيش علی حسابها و فوق كل هذا خانها عشرات المرات .

أبي توفي قبل خمسة أعوام في حادث ، و أمي بقيت سندنا في الحياة كما كانت دائماً ، أمي هي أمرأة جميلة جداً و لا زالت شابة تقريباً حيث تبلغ من العمر 40 عاماً ، و بعد وفاة أبي تقدم لها العديدون و طلبوا يدها بالحلال ولكنها كانت ترفض و تقول بأنها لا تقبل علی نفسها هذا و كانت تقول : أنا لا أعطي أولادي بمال الدنيا .

لكن قبل فترة دخل في حياة أمي رجل  و كان يحاول أن يتقرب منها ، إلا أنها لم تكن تعطيه أي مجال ، ظل فترة طويلة يحاول مع أمي ولكنها لم تكن تقبل و توسلها و كان يقول لها أنه يحبها - مع العلم بأنه كان يملك جميع المواصفات التي كانت تحلم بها أمي لرجل أحلامها قبل أن تتزوج - في النهاية قبلت أمي و أعجبت فيه و أنا بصراحة لا ألومها كثيراً علی هذا ، فأمي أمرأة عانت من قلة الاهتمام و الحب ، لم تجد الحب لا في بيت أهلها ولا مع أبي ولا منا بالقدر الكافي بصراحة ، و بدأت المحادثات بينهم تكثر لكن الله شاهد أني رأيت تلك المحادثات ولم يكن هناك أي شيء غير لائق ،  بالعكس كان تكلمه بكل احترام و أحياناً تحاول صده و جعله يتركها ، لكنه كان مصراً علی علاقته معها و في يوم من الأيام كان بعث لها برسائل مضمونها أنه يحبها و يعشقها و يتمنی أنها بجانبه و من هذا الكلام ، و من سوء الحظ قرأ أخي الكبير هذه الرسائل فجن جنونه و بدأ بالصراخ ، و أخي هذا بالذات كان متعلقاً جداً بأمي و كان يحبها لدرجة القداسة ، و هذا بسبب أنه كان يعاني من العنف المنزلي جداً من قبل أعمامي وهو صغير و كان ملجأه الوحيد هو أمي ، و بالرغم من نضوجه و ذكاءه و وعيه و شخصيته الساحرة كان يدخل في حضن أمي كالطفل الصغير من شدة تعلقه بها ، لكنه عندما رأی تلك الرسائل قال لها بالحرف الواحد : أنتِ سقطتي من عيني كثير ، يا ليتني متت و ما شفت هالمسخرة ، هداك الحب اللي كنت حبك ياه صار كله كره ، و كان يقول أنه يشعر بالقرف منها ، و أنه يشعر بالوحدة و يشعر كأنه فقد العالم بأسره ، أمي أصبحت منهارة جداً و لم تأكل لها ثلاثة أيام و و تبكي باستمرار و تقول بأننا كرهناها و تعب كل تلك السنين ذهب هدراً ، حتی أنها تخجل من الخروج من الغرفة و تقول بأنها غير قادرة علی النظر في وجوهنا .

أرجوكم أريد أن أخرج أمي من حالتها هذه فهذا ليس جيداً بتاتاً لصحتها حيث أنها تعاني من بعض أمراض القلب ، كما أن أخي أصبح يكرهها ولا يثق بها ، أرجوكم أريد أن تعود الأوضاع كما كانت ، احتاج مساعدتكم بأسرع وقت ممكن قبل أن تتفتت أسرتنا إلی الأبد .

تاريخ النشر : 2019-09-04

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر