الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

الحلقة الدائرية التي تسرق وقتك

بقلم : مجهول خلف الكواليس

هل الإنترنيت ووسائل العصر الحديث نعمة أم نقمة ؟
هل الإنترنيت ووسائل العصر الحديث نعمة أم نقمة ؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اصدقاء موقع كابوس ، كيف حالكم؟ أتمنى أن تكونوا في احسن حال

في الحقيقة ان الزمن يتغير دوما و ماكان يعيشه آبائنا يختلف عما نعشيه نحن ، وهكذا لكن
نحن نعيش في زمن مختلف جدا جدا عن كل الأزمنة التي مضت ، و كثيرا من الذي حصل في عالمنا اليوم حصل لأول مرة منذ فجر التاريخ ، و لا أريد ان أطيل الموضوع اكثر ، سؤالي الذي اريد مناقشتكم فيه يخص الأدوات التي بيننا اليوم مثل : التلفاز و الهاتف و الحاسوب و اجهزة اللعب المنزلية مثل السوني وغيرها ، و هناك فخ أسميه  "الحلقة الدائرية "

وهي عندما يبدأ يومك بالإستيقاظ وتفحص الهاتف و بعدها إلى مشاهدة اليوتيوب مثلا ثم تغير التطبيق ثم التوجه للحاسوب (طبعا بعد القيام بالواجبات الأساسية مثل الصلاة وغيرها) وبعد
الحاسوب إلى مشاهدة مباراة كرة قدم ثم متابعة مسلسلك المفضل ،  وإلى آخره من هذه الحلقات الدائرية ، بحيث تسرق وقتك ولا يوجد لك وقت مع نفسك للتفكير او القيام بشيء مهم مثل القراءة او العمل على تحقيق هدف محدد لك ، حتى عند تناول الطعام البعض لا يتناول إلا وهو يشاهد او يلعب بهاتفه ، ربما بسبب الإدمان الذي يجعل الشخص يكره ان يتوقف للحظة واحدة عن النمط الدائري هذا

ملاحظة ( إن كنت جربت ان تترك التلفاز و إدمان الهاتف و العاب الفيديو سوف تفهمني بخصوص النمط الدائري بحيث ان الفراغ يجعل العقل يعمل ويتفكر خاصة عن اشياء لم نكن نعيرها إهتمام )

هناك صديق لنا في هذا الموقع اسمه أبو ميثم العنسي من اليمن ، قام بعمل موضوع في قسم : عالم الجن , بعنوان " هل الجن مخلوقات مرعبة " وتكلم عن التغيرات وقال ان هناك تحكم في مدخلات العقل وسوف ينشئ موضوع عن هذا (ان لم تقرا موضوعه انصحك بقراءتها فلها علاقة بموضوعي هذا)

والمؤمنؤن بنظرية المؤامرة يقولون ان هذا الأشياء تم صناعتها لكي يغفل الناس عن مخططاتهم .

طبعا لا شك ان الانترنت جدا جدا مهم ومفيد للتعلم و البحث والفوائد كثيرة جدا بلا شك ،
لكن هل تعتقد يا عزيزي القارئ ان هذه الاشياء قد تتحول من نعمة إلى نقمة خطيرة خاصة على الشباب ؟

و مارأيك في كلام المؤمنون بنظرية المؤامرة ؟
و كيف ينبغي لنا إستغلال هذه الأدوات ؟

مهتم جدا جدا بمعرفت آرائكم حول هذا الأمر و شكرا لكم .

تاريخ النشر : 2019-09-04

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : سوسو علي
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر