الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

الزائرين في الليل

بقلم : مايا - العراق

رايتُ شخصين واقفين قربي.. امرأة ورجل
رايتُ شخصين واقفين قربي.. امرأة ورجل

زارني شخصين ليلة امس، وانا بين النوم واليقضة، ممدة على الاريكة في صالة منزلي.
رايتُ شخصين، واقفين قربي، امرأة ورجل، المرأة انحنت فوق جسدي الراقد والمشلول، عيني مفتوحتين لاتتحركان، لا ترمشان، ولكن عقلي في نوم عميق، وجسدي في خدر تام، لم اعي ما رايتُ حتى استيقظت صباحاً وانا فزعة من زوار ليلة امس.

اذكر بكل التفاصيل احداث تلك الزيارة، وجه المراة فوق وجهي تماماً، تراقبني بهدوء وتسأل رفيقها ان كنتُ مستيقظة "هل هي نائمة؟" ، سالته بهدوء، وهز الرجل القصير رأسه الاصلع واكد لها انني نائمة..

للمرأة شعر طويل ومتموج حتى كتفيها، بلون اشقر محمر مائل للبرتقالي، في ظلام المكان حيث رقدت لم اتمكن من رؤية ملامحها، كما ان الرجل وقف في زاوية بعيدة قرب مخرج الصالة ونحو باقي المنزل وحيث سلالم تاخذه لجزء من الطابق العلوي.

لم استطع الشعور بجسدي، لم استطع التحرك، كنتُ مشلولة تماماً، لم اكن افكر بعقلي، عيني مثبته نحو سقف الغرفة، لكنني ارى بوضوح محيطي، اراهما واقفين قربي وكانني اتفرج على مشهد من مخيلتي، وكانني اشاهد حلماً لكنني اعلم انه ليس بحلم.

تاريخ النشر : 2019-09-06

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : اياد العطار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر