الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

لساني الجميل

بقلم : سِلفان - كردستان

لا أستطيع منع نفسي من التفوه بالكلام البذيء
لا أستطيع منع نفسي من التفوه بالكلام البذيء

في البداية مرحباً بكم في مقالتي التي سوف تستفز بعضكم ، وأنا أعلم لذلك أتيت بإرادتي وكتبت كل كلمة وأنا على دراية أنني مخطئ ، ولكن ماذا أفعل هذا لساني القذر ؟!

في البداية أنا شاب في الـ 15 عاماً ، لم أترك كلمة رائعة الجمال (الكلام البذيئ) إلا وقلتها بدون تردد وأحياناً أنا لا أقصد ذلك أبداً الكلمة تخرج بدون علمي ، ثم أتفاجأ بما قلت وفي النهاية أندم لأنني قد جرحت أحدهم ، ووصل بي الأمر إلى مشاكل كبيرة بيني وبين معلمي الذي لم يتجاوز كلامي أبداً وتم أعطائي فصل من المدرسة لمدة 3 أيام ، حتى على طلاب فصلي وفي كل مكان حاولت أن أعدل لساني ولكنني لم أستطيع أعني بذلك أنني عندما ألقي السلام أيضاً على أحدهم تليها كلمات مثلاً أقول (يا عاهر...) ووصل بي الأمر التطاول على والداي أيضاً عند غضبي وحتى عند فرحتي ، لقد أستعملت الكلمات بشكل طبيعي ، والمضحك هنا أنني عندما أنظر إلى نفسي بالمرآة لا أترك كلمة قذرة إلا وقلتها ! والغريب أنها تجعلني سعيد وكأنني أتغزل بشكلي! ثم أضحك بصوت عالي وكأنني قلت دعابه ما!

أحياناً أشعر بأنني أمر بحالة من الجنون ، أصبحت لا أبالي في الفترة الأخيرة ولكن ما أيقظني وجعلني أشعر بالخجل هي أمي لقد دمعت عينيها في إحدى الأيام عندما جاء رجل وأبنه يشتكي عند والدي من لساني ، لقد شعرت بالأستصغار لنفسي وكيف أنني حقير ، لقد عاقبني أبي وحرمني من المصروف والهاتف وأخذ يندب حظه علي وأنني لا أجلب لهم سوى المشاكل

ولكنني أيضاً لم أتب سوى ساعة واحدة ورجعت إلى سابق عهدي ولم يتغير شيء!

فقط أريد التغير وتغير لساني أريد أن أستبداله بشيء آخر
كيف أجعل لساني ينطق بالكلام الجميل مرة أخرى بعد أن أعتدت تصرفاتي الطائشة ؟.

تاريخ النشر : 2019-09-09

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : سوسو علي
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر