الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : تجارب من واقع الحياة

9 أشهر

بقلم : رمادية - الجزائر

أول يوم لي في هذه الحياة بكيت فيه
أول يوم لي في هذه الحياة بكيت فيه

تسعة أشهر.. بات من الصعب علي التصديق بأنني قضيت 9 أشهر في بطن امي أستعد للخروج إلى هذا العالم البائس.. لا يمكنني تقبل فكرة أنني تجهزت طيلة هذه المدة وسط الظلام الدامس و الضيق القاتل فقط لأتجهز للخروج إلى هذا العالم الموحش.. هذا المكان الدنس.. إعذروني لكن وبكل ثقة أنا أطهر من ان أبقى في عالمكم هذا ..لا مكان لي بينكم و لا اريد هذا.. إن كان علي أن اصبح مثلكم لأكسب مكانا هنا.. لا ! شكرا، لا ارغب بهذا .. فرجاءا اين المخرج ..!؟

بدأت قصتي .. أو بالأحرى قصة كفاحي منذ لحظة سقوطي من رحم أمي المظلم الضيق إلى نور هذا العالم الواسع ، لأكتشف في الأخير أن المظلم لم يكن بطن أمي، لكن هذا العالم اللعين .. الذي منذ مجيئي إليه و أنا أرغب بمغادرته .. الضيق لم يكن رحم أمي بل كان النفق المؤدي لهذا المكان القذر.. كان ضيقا لأنه كان يحاول منعي من الخروج إلى هنا، كان يحاول إنقاذي لأنه يعلم ان الخارج خطر علي، لكن رغم هذا أصررت على الخروج و لم أفهم سبب محاولته منعي إلا بعد فوات الأوان..

خرجت من بطن أمي و كان أول ما تلقيته في حياتي ضربة من الطبيب، ضربة من الشخص نفسه الذي ساعدني على الخروج .. ضربة جعلتني أصرخ ليتأكد من انني خرجت حية و يا ليتني ما صرخت.

يوم ولادتي.. كان كل من حولي سعيدا ، تعالت اصوات الضحكات، كان فرح والداي عظيما لأنهما رزقا بفتاة بعد ثلاثة ذكور ، ولكن.. لحظة! وسط كل تلك الضحكات هنالك أنين.. صراخ حاد و بكاء ذابح ، لقد كانت أنا ، إنها أنا الرضيعة أبكي رغم سعادة الجميع . أول يوم لي في هذه الحياة بكيت فيه و كأنني كنت أيقن جيدا أن هذه الحياة ليست سوى مكان للحزن و الشقاء، تستدرجنا بوجهها الجميل ليتضح في الأخير أنه ليس سوى مجرد قناع تخدع به المغفلين ، المغفلين مثلي . و من يومها أدركت ان المظاهر خداعة و لكن يا أسفاه . فرغم معرفتي لهذا إلا أنني لا زالت اخدع بها، لا زلت أتلقى صفعة الخذلان من أناس أحببتهم ووثقت بهم .ولأنني أحبهم لا أستطيع رد الأذى لهم خوفا من أن تُكسرَ مشاعرهم ولا أملك الجرأة حتى للإبتعاد عنهم خوفا على عذاب قلبي بعدهم، فأجد نفسي مجبرة على الصمت و تحطيم نفسي بنفسي.

الإنتقام ، كلمة لطالما تحسرت لأنها غير موجودة في قاموس حياتي، فلا أستطيع الإنتقام لإخماد النار الحارقة داخلي ولا استطيع معاتبة من حولي لما ألحقوه بي من أذى و لما جعلوني عليه اليوم. و في الأخير أجد نفسي ككل مرة خذلت فيها ، صامتة من جديد .

من بين ثمانية و عشرون (28) حرفا أبجديا ، لا استطيع تكوين كلمة واحدة تصف بشاعة ما اشعر به ، أحترق وحيدة ، ابكي وحيدة .. و يبقى الصمت الحل الوحيد الذي يقطع شرايين قلبي و يمزقها ليمنعها من بث الأمل لروحي فأجد نفسي جثة هامدة تلوح بي قدماي لتضعاني أمام المرآة ، عدوتي الأولى التي تريني بشاعة حالي و تذكرني بما فعله الإكتئاب لجسمي بعدما إعتقدت أنني نسيت ، و أنا أمامها أرى مجرد جسد مرهق ، ملامح مكسورة و هالات تراها فتحسبها سرقت سوادها من عتمة الليل الحالك ، عيون فارغة تحدق لما لانهاية... لكنني في صميمي أعلم أن المرآة كاذبة ،فلو كانت صادقة لرأيت : في جسدي المرهق علامات خذلان السنين و في ملامحي المكسورة كذب و نفاق المقربين و في هالاتي السوداء سهر الليالي و بكاء العينين ، فقط لو كانت صادقة لرأيت في العيون الفارغة الهادئة ضجيج الحروب داخلي ، لرأيت نار الجحيم ، قسوة السنين ، ألم الحنين و عذاب الوحدة الدفين الذي تجمع داخل هذا الجسد المسكين .

الآن و ها قد مرت سبعة عشر سنة منذ خروجي لهذا العالم ، مرت سبعة عشر سنة و أعترف أنني لا زلت أتعاقب على خطيئتي الوحيدة و التي حكم علي الكون بالحزن المؤبد الأبدي لأجلها ، حكم علي بالحزن و الخذلان و الوحدة ، لإرتكابي خطأ واحد لكنني أعتقد أنه كان ذنبا لا يغفر . فقد أجرمت لكن في حق نفسي ، خطئي الوحيد و الذي كان ترك بطن أمي الدافئ و التسلل إلى هذا العالم ، لكنه لم يكن جرما كالذي إعتدتم عليه في الأفلام ولا حتى في ارض الواقع ، لم يسجنوني ، لم يسلبوني حريتي ، لم يرموني في زنزانة ولم أقابل قاضي ، فقد كان قلبي زنزانتي و عقلي معتقلي و الإستيقاظ كل صباح لمواجهة البشر عملي الشاق و كانت المواقف هي القاضي اللئيم.

أنا اشعر بالوحدة رغم أنني وسط الجميع ، أشعر أنني حبيسة بلا حرية وسط كل اتساع هذا العالم ، أشعر بضيق أنفاسي والفضل يعود لكم ، أنظروا إلى إنجازكم ، فشكرا لكل من ساهم في جعلي ما أنا عليه اليوم لأنني و رغم قساوة ما مررت به و سلبياته إلا أنني لا أنكر أنه كان له أثرا إيجابيا على شخصيتي ، أنا اشعر بأنني قوية ، سأكافح العالم و لن أسمح لنفسي بالسقوط ، نعم لقد تعبت جدا في البداية و سقطت ، لكن قفوا و شاهدوا كيف يقف العظماء في النهاية.

تاريخ النشر : 2019-09-15

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : اياد العطار
انشر قصصك معنا
قصص
من تجارب القراء الواقعية
الحياة ليست للجميع
عبود - الأردن
حبي له يقتلني
أنثى و افتخر
أحلامي الغريبة
احلام فتاة
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
youtube
help
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
load
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje
load
تعليقات و ردود (28)
2020-09-02 16:56:01
user
371081
28 -
Moon
صدقيني جميعنا تشعر نفس الشعور ما لم تكن انفسنا فاسده و لكن مع هذا ثقي بأنه لا يوجد انسان كامل او مثالي.. اطردي فكره مالك وجود ب هالعالم .. لا عزيزتي كلنا نرى ان العالم حقا موحش و لكن قدر لك و هذا هو ما عليه الامر ، ارضي بقدر الله و لا تقول اشياء مثل انا اطهر.. لان فيه شيء اسمه ذنوب و مع الذنوب انتي مش طاهره.. حتى الكذبه البيضاء ذنب.. حسنا ومن منا لا يكذب من وقت لآخر..
هذا اقل شيء قد نفعله عادة..
اذا انتي لست طاهره كما تدعين.. لست مثاليه!
2019-09-21 10:25:34
user
316502
27 -
رمادية
شكرا للتوضيح ... كنت أعتقد أنه قسم خاص بالرعب فقط ...
2019-09-20 11:34:40
user
316353
26 -
سوسو علي - مديرة الموقع -
الأخت رمادية .. لدي ملاحظة صغيرة لك ، لقد ارسلت لنا على صفحة المواضيع تطالبين بقسم خاص للأدب ..

أولا إذا كان لديك طلب أو إقتراح أو أي شيء من هذا القبيل فنحن نرحب به ، لكن مكانه هو صفحة " اتصل بنا " وليس صفحة المواضيع

ثانيا ، الشيء الذي تطالبين به موجود أصلا وهو قسم ادب الرعب ، يمكنك أن تكتبي فيه قصص من تأليفك ، لكن الأشياء التي ترسلينها انت هي أشبه بالخواطر وليست قصص ونحن ليس عندنا قسم للخواطر ..
2019-09-20 05:31:41
user
316294
25 -
بيري الجميلة ❤
تعبيرك جميل جدا ، ووصفك حزين للغاية ، لا يناسب سنك اللطيف ، أنا واثقة أن حياتك ليست سيئة إلى هذا الحد ، ولكن المرحلة العمرية التي تمرين بها مرهقة وقاسية عليك جعلتك تكتئبين من اللا شيئ ، هذا الحزن الذي تحمليه يلائم من ولدت وكبرت في سجن حقيقي أو حرب أو تشرد أجارك وأجار الله الجميع من هذا ، تفاءلي بنفسك ياوردة ندية وثقي بربك ورحمته الواسعة ، لو كنت في سنك سأكون أكثر سعادة من الآن ، لا تضيعي عمرك في الحزن والزعل ، وتذكري أن الصالحين يتخذون الحياة ببساطة لا يحزنون فيها لأنهم يوقنون بالله وبآخرة جميلة
2019-09-17 14:53:47
user
315932
24 -
مريم بنزا الي رمادية
حسنا عزيزتي لقد استلمت رسالتك علي الايميل
2019-09-17 14:31:12
user
315923
23 -
جنى
انا ايضا لدي موهبه الكتابه والرسم ولكن كالعاده لقد وضع الله في طريقي من يسده ويقتل أحلامي، أشعر أني خلقت في هذا الكون كي اتعذب
2019-09-17 13:41:20
user
315920
22 -
رمادية
ارسلت لك بايميل تاني rahouamina
2019-09-17 13:26:45
user
315916
21 -
رمادية
2019-09-17 13:26:45
user
315915
20 -
رمادية
ستصلك رسالة من ايمايلي
2019-09-17 12:36:09
user
315902
19 -
مريم بنزا
اتمني من كاتبة المقال ان تتواصل معي علي هذا الايميل
[email protected]
انت موهبة بالفعل
2019-09-16 15:20:23
user
315758
18 -
رمادية إلى عدنان اليمني
شكرا اخي الفاضل على مشاركتنا قصتك..رحمها الله .وجعلها لك بابا تعبر به الفردوس...
2019-09-16 13:11:40
user
315728
17 -
عدنان اليمن الى اسيرة الاحزان
خيتي أنا لي بنت أسمها أشراق رحمه الله عليها رحلت إلى الرفيق الأعلى وهي بعمر 5 أشهر ساعتها اسودت الدنيا امامي ولم اعد ارى شي بالدنيا وتوقفت الحياة ولكني استعدت انفاسي واتجهت لربي وإليه بثيت حزني وبداءت الدنيا من جديد وكنت كما اتذكرها رحمه الله عليها اقول الحمدلله ومع الايام عوضني الله بطفلة جديدة وطفل.

تعلمت من تجربتي بان الله ارحم بنا من انفسنا وهو يعطي وهو ياخذ وهو خير معطي فلا نحزن طالما الله موجود
2019-09-16 13:11:40
user
315727
16 -
عدنان اليمن
كل حكيك صحيح هذة حقيقة الدنيا قال تعالى { لقد خلقنا الانسان في كبد}
فالدنيا هي مجرد دار أمتحان فقط دار أختبار وسنرحل من الدنيا ومعنى فقط من الدنيا نتيجة الاختبار.

فالنعمل للنجاح بهذا الاختبار
2019-09-16 12:30:44
user
315717
15 -
رمادية
شكرا لكل تعليق ..
توضيح : انا استعرض موهبتي لا أعرض مشكلة و انا ام أضع قسم محدد فهم من وضعوها بهذا القسم.. انا كاتبة مبتدأة
2019-09-16 05:22:59
user
315664
14 -
زوبيدة من الجزائر
سبحان الله العظيم وعلاش شباب اليوم ركبهم الحمااق في حياتهم ونتي يابنت الجزائر وعلاش راكي حاصلة في الكلام الخداع متفطنيش مع روحك شوية هذي فلسفة تقتلك يا سبحان الله.
2019-09-16 05:22:59
user
315655
13 -
اخت من اخوات الجن
مادمت كتبت بهذا الابداع اذا انتي ..انسانة قوية ورائعة وطموحة ولك أجنحة ستكبر مع الوقت لتنقلك لاجمل العوالم ثقي بي ...
لا يكتب بهذا الجمال والابداع والوصف الا روح
شفافة رائعة جميلة وانيقة تتصنع الغضب والألم...دمت بود ياراقية:)
2019-09-15 23:37:04
user
315633
12 -
مها
مراهقين يحبوا ان يكبروا الامور
صراحة لا اعلم اين المشكله؟
2019-09-15 18:48:24
user
315627
11 -
المحاربة ساكورا
حسنا و لكني لم افهم اين تكمن المشكلة بالضبط
كل ما قراته انك تكتبين باسلوب ادبي جميل و راقي لكن اين المشكلة التي تريدين حلا لها اين المشكلة اساسا
2019-09-15 17:55:19
user
315618
10 -
بنت العراق
اولا: لا يوجد احد في هذه الدنيا جاء بأرادته فولادتنا ورزقنا وموتنا هي من الأمور التي نحن فيها مسيرين لا مخيرين فلا يتسائل احد عنها لانها حكمة لا يعلمها الا الخالق عز وجل وإنما نحن مخيرين في سلوكنا وتصرفاتنا وهذا ما سنحاسب عليه يوم القيامة. لا يجوز سب الدنيا ونعتها بالمكان القذر او الدنس فهي من صنع الله اولا وآخرا، صحيح انه سبحانه سماها الحياة الدنيا اي الأدنى الا انه سيحاسبنا على هذه الحياة وليس على شيء اخر.

صاحبة المقال

اريد ان افهم أين مشكلتك؟ هل لديك مشكلة تريدين حلها ام انك تستعرضين مواهبك الأدبية؟ فما قرأته أعلاه هو أشبه بمقال ادبي وليس هناك اي مشكلة محددة. اذا كنت في ضيق وهم فأتجهي الى الله وصلي وادعيه من قلبك ان يفرج همك وكربك و لا تدعي اي شيء يكسرك قوي نفسك بأيمانك بالله وعبادتك له ثم بتعليمك وشهادتك ولاحقا عملك وستغنيك هذه الأشياء عن الناس.

المشكلة ليست في الدين او الدنيا بل المشكلة في البشر أنفسهم
2019-09-15 15:34:37
user
315592
9 -
سما
ظننتكي ستقولي ثلاثون سنه صراحه تفاجأت بعد هذه الكلمات أن عمركي صغير ولعل تجاربكي المؤلمه قليله مع انكي لم تخبرينا عما حدث لكي ولكن لا يوجد إنسان على وجه الأرض الا والبلايا من نصيبه فقد خلق الله الإنسان في كبد، ولو قلت لكي كيف عانيت وكم مره تأذيت لما كفاني كتابه، ولكن الله هوه من يعيننا في هذه الدنيا وليس البشر وهوه من يمدنا بالقوه والصبر، ومع هذا يجب أن نحمد الله وأما بنعمة ربك فحدث فمع البلايا هناك نعم ومع الحزن هناك فرح ومع الألم هناك مسكن، واود أن اذكركي واذكر نفسي أن هناك أناس مشلولين وهناك من لا يسمع وهناك من لا يرى وحتى انا لدي طفل بالكاد يرى بعينيه فقد ولد بمرض الماء الأزرق وظغط العين وهوه الان لا يرى جيدا وارجوا من الله ان يشفيه ويهون علينا مصائب الدنيا
2019-09-15 13:07:01
user
315567
8 -
اسيرة الاحزان
تتكلمين يا اختاه عن الحزن فهل مررتي به
ام هل لامس قلبك وجعله ينفطر نع انا هذه الفتاه التي انكسر حلمها قبل ان يبدا
فهل جربتي فقدك لعزيز ما ام هل ذرفتي دموعا لاشتياقك له لا انتي جل همك مصاعب الحياة
ولكن انا اقول لك ان فقد ابنك وعزيز قلبك موت على قيد الحياة ...........
2019-09-15 13:07:01
user
315566
7 -
محمد
ما هي المشكلة؟
يا حبذا لو نشر هذا المقال في قسم الادب وليس هذا القسم
مواهب ممتازة في الكتابة ولكن الافضل ان لا ترغموا القاريء لقرائة مقالكم بوضعهه في القسم الخاطئ
تبا
2019-09-15 13:07:01
user
315565
6 -
مرتضى
كلماتك فعلا لامست قلبي اسلوب جميل جدا , و ابقي قوية فالاستسلام ببساطة ليس خيارا مطروحا غالبا
2019-09-15 12:58:07
user
315562
5 -
آية
رمادية
ماهذا ماهذا ماشاء الله انت اكثر من رائعة وافتخر بك رغم انني لا اعرف الا ما شعرت به بعد قراءة كلامك انا اعرف كل شيء لأنك حقا مبدعه وقوية وفوق كل من آذاك، صنعت من فتات روحك واشلاء قلبك جسر لتكوني في القمة
ارفع لك القبعة كما قال احد المعلقين
انت اكثر من رائعة
لا تدعي احد يؤثر عليك ولو ذرة تأثير
اقسم بالله اسلوبك لامع
انا تخصصي ادب عربي واكتب الشعر والنثر الحمد لله
كتابتك رفيعة ولامست شفاف قلبك
اتمنى لك كل خير
ابق قوووية
2019-09-15 12:58:07
user
315554
4 -
شخصية مميزة الى صاحبة المقال
انكي في وضع لا تحسدين عليه هم السابقون وانتي الللاحقون وما عليكي الا ان تتكيف مع المحيط الجديد فلا احد منا عرف ما ينتظره خارج بطن امه والا لبقينا كلنا اجنة معلقة بأرحام الأمهات فلا تجعلي الأمر يصبح دراما بل توكلي على الله وتقبلي سنته في الحياة فلم تولدي عبثا اكيد وجدتي لهدف ما
2019-09-15 12:06:24
user
315550
3 -
نغم
انا ايضا اتساءل دائما ما الذي جعلني آتي الى هذه الحياة ! هل كان هذا اختياري ؟ و هل هذا الاختيار جريمة علي ان ادفع ثمنها كل يوم ما دمت احيى و اعيش .. عزيزتي الكاتبة ، لقد فهمت كل كلمة قلتها و احسست بها ، انا ايضا انظر الى نفسي بالمرآة و ارى ما فعله بي الاكتئاب و اتذكر كل الناس الذين اذوني و الذين ما زالوا يفعلون ذلك و كيف انني اتحمل القسوة لانها تاتي من اقرب الناس و لا اعرف كيف اتعامل معهم او الى اين اهرب منهم .. لكنني احاول ان افرح و ابتهج و اتفاءل بكل الطرق حتى و لو اعتمادا على الاوهام ، اتمسك بكل بصيص من الامل و لو كان عبارة تشجيعية قرأتها على النت او شيء حلمت به و انا نائمة او وعد قطعه علي احد ما و الحياة تستمر ..
2019-09-15 11:28:01
user
315539
2 -
ديم
لا اعلم من اين ابدا
من ابداعك في الكلمات ام من رسمك للحروف التي تلامس شغاف القلب
انا حقا ارفع لكي قبعة الاحترام للحضة شعرت وكاني اقر المقال بصوتك
واسمع انينك وارى دموعك
انتي فتاة قوية واكثر مما تتصورينلانك تتطيعين ان تري الامر من جانب اخر
لقد بنيتي من حطامك نفسك لتكوني اقوى
2019-09-15 11:09:50
user
315536
1 -
دلال
الله يفرج همك حبيبتي فكلنا هكذا لا احد منا لم يمر عليه يوم عصيب وحزين
move
1
close