الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

شكلي دمر نفسيتي

بقلم : أيمن

أنا لا أخرج من المنزل إلا للضرورة ونادراً ما أخرج إلى الشارع

 

السلام عليكم ، مشكلتي هي أنني في السابق كنت ولد وسيم ومحبوب جداً بين الناس ، كان وجهي جميل ، أنف صغير ، فم جميل و شعر ناعم ، كنت متناسق من فوق إلى تحت حتى عمر 13 عام ، و بعد أن بلغت 14 عام من عمري تقريباً في بداية المراهقة أنقلب الوضع بالكامل ، شكلي أصبح قبيح للغاية ، أنفي كبر بشكل فضيع ، حتى أصبح غير متناسق مع وجهي ، عيوني كأنها داخله في عمق رأسي ، أصبحت نحيف وضيق نوعاً ما وكذلك أصبحت بشرتي دهنية و وجهي أصبح شاحب و لا فيه نضارة ، حتى أصبح وجهي كمدمني المخدرات ، ولا أعرف ما سبب التغيير المفاجئ لي ولكن قلت لنفسي : يمكن أنا أتخيل وأبالغ في شكلي ، لكن عندما بدأ الناس يسخرون ويستهزؤون بي حتى أقرب الناس لي عرفت أن هذه هي الحقيقية

وهكذا وأنا الأن في 18 عام وكلما أكبر في السن أصبح أقبح وأقبح ولكن في البداية كنت لا أهتم للأمر عادي ، كنت أذهب إلى المدرسة وكذلك أمارس الرياضة وكانت عيشتي جيدة ولكن آخر سنة تقريباً أصبح وجهي قبيح بشكل فضيع والناس بدأت تسخر مني في المدرسة وفي الشارع و أينما أذهب ، وهكذا بدأت نفسيتي تسوء يوم بعد يوم و عندما أذهب إلى المدرسة الطلاب يستهزؤون ويضحكون علي ويقولون لي أني قبيح ولا أحد يحبني أو يصادقني ، حتى معلمة من المعلمات استهزأت بي أمام جميع الطلاب وهذا سبب لي جرح عميق وبدأت اكره المدرسة ، ومستواي الدراسي أصبح سيء جداً ومن ثم بدأت لا أذهب إلى المدرسة وأغيب أكثر الأيام ،

وهكذا أصبحت ثقتي بنفسي معدومة وكان أهلي يحرصون علي ويهتمون بمستقبلي وبالأخص أمي ، وعندما بدأت لا اذهب إلى المدرسة آخر فترة أتصلت إدارة المدرسة بأمي تستفسر على سبب غيابي وأمي كانت تظن في كل تلك الأيام أنني كنت في المدرسة وغضب أهلي مني وهكذا بدأت المصائب تتراكم علي ، و أصررت أن أترك المدرسة ولكن أهلي لم يقبلوا في البداية ولكن أبقيت مصر أن أترك المدرسة بسبب ما ألاقيه من سخرية واستهزاء وضحك وخاصة أنا لا أعيش في بلدي وأنا الأن تركت المدرسة ولا أخرج من المنزل إلا للضرورة ونادراً ما أخرج إلى الشارع ولا يستهزئ ويضحك علي على الأقل شخص ، وصادقت كم شخص وثقت فيهم وعاملتهم كإخواني ولكن كلهم في يوم سخروا مني ومن بعدها  كرهتهم وعرفت أنهم كانوا يستغلوني لأجل مصالحهم وتركتهم ،

وأنا الأن وحيد لا أملك أصدقاء وحالتي تسوء يوم بعد يوم ، وأصبحت لا أطيق نفسي وأصبح عندي اكتئاب وأنا الأن أفكر في العمل لأني مللت من الجلوس في البيت وأريد الاعتماد على نفسي ، ولكن أنا قلق جداً من أن يعاملوني نفس المعاملة في المدرسة والشارع وهكذا أنا في حالة قلق و توتر 24 ساعة وهكذا أصبحت حياتي جحيم وأتمنى أن تساعدوني أو تنصحوني بشيء لأني تعبت جداً من الحالة التي أنا بها وحتى أفكر بعض الأحيان في أن أنهي حياتي بالانتحار.

تاريخ النشر : 2019-09-16

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر