الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

ذات الرداء الأسود

بقلم : سول - مصر

رأيت أمرأة واقفة عند قدمي أختي الصغيرة  ترتدي فستاناً قديم

 

السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته يا أهل الموقع ، من دون إطالة أريد أن أحكي لكم قصة حصل معي منذ سبع سنوات لموقف غريب و مرعب.

كنت أبلغ من العمر 15سنة ، للأسف كنت متذبذبة في صلاتي على الرغم من محافظة عائلتي لكن الحمد لله لم يعد الأمر كذلك الآن ، كنت نائمة في ليلة شتاء مظلمة في غرفتي مع أختي الصغيرة التي كانت تبلغ من العمر حينها 5 سنوات ، لأستيقظ على صوت أمرأة تغني ، كان الصوت خافتاً لكنه واضح لأنه في الغرفة و غرفتي مغلقة ، لم أفتح عيني لحين التأكد مما أسمعه ، لأنه من الممكن أن يكون صادراً من التلفاز أو من أي مكان ،

لا أدري كم من الوقت لبثت على تلك الحال أكذب أذناي ، إلى أن وعيت لكل شيء حولي و أن الصوت موجود فعلاً ، نزعت الغطاء عن وجهي و فتحت عيني لأجد أمرأة واقفة عند قدمي أختي الصغيرة  ترتدي فستاناً قديم الطراز بلون أسود ، و رغم أنها لم تنظر لي توقفت عن الغناء ، تجمدت الدماء في عروقي و غطيت رأسي ثانية و أغلقت عيني و رددت " استغفر الله" لأن القرآن انمحى من ذاكرتي وقتها لم أتذكر آية الكرسي ، رفعت الغطاء عني لكني لم أر أختي أو سريرها ، رأيت وجها في وجهي ، لا اعلم كيف أو بأي سرعة قفزت من سريري إلى غرفة أبي و أمي و أنا أصرخ و أبكي 

لم يعيرا الأمر انتباهاً لأنني أعاني من الفزع الليلي منذ سن العاشرة إلى يومنا هذا ، أجري من مكاني في الليل أصرخ و أهرب من شيء ما ولا أتذكر شيئاً في اليوم الموالي ، و هي حالة نفسية لها تفسير طبي ، لكن هذه المرة كنت مستيقظة و أتذكر كل شيء ، حتى أنني وخزت نفسي بأظافري حين رأيتها واقفة من الخوف ، من بعدها لم أستطع النوم في الظلام لمدة خمس سنوات و لم أطفئ مصباح الغرفة بالليل و كنت أخاف الظلام.

تاريخ النشر : 2019-09-22

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر