الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : نساء مخيفات

اليزابيث دونكان : الحماة الأكثر شرا في العالم!

بقلم : سوسو علي - السعودية

لن اسمح لأي امرأة ان تأخذ ابني مني
لن اسمح لأي امرأة ان تأخذ ابني مني

هناك نوع من الأمهات متسلطات و لديهن صفة حب التملك ، تتعامل مع أبناءها وكأنهم أملاك خاصة ، تتحكم وتتدخل وتفرض رأيها بكل صغيرة وكبيرة في حياتهم ، من زواج ودراسة وجميع القرارات المتعلقة بمستقبلهم .. ولا تترك لهم مجال للإعتماد على أنفسهم أو إختيار ما يرغبون به ، وكأنهم بلا عقول وهي من يجب أن توجههم. طبعا بعض الأمهات يتصرفن بهذه الطريقة من شدة حبهن وحرصهن على ابنائهن لأعتقادهن بأنهن الأدرى والأعرف بمصلحتهم .. لكن أحيانا هذا الحرص والحب يتعدى المقبول والمعقول .. تماما كما هو الحال مع بطلة مقالنا اليوم ، فهي أم متسلطة ومهووسة بإبنها إلى حد الجنون ، تظنه ملك لها وحدها وتغار عليه لدرجة أنها لا ترغب في أن يرتبط بأي إمرأة أخرى .

اسمها  " اليزابيث آن دونكان " ، ولدت عام 1904 ، كانت إمرأة مزواجة متعددة العلاقات وكثيرة الترحال ، تاريخها غامض بعض الشيء ، ولم يعرف تحديدا كم مرة تزوجت ، لكن يقال أن عدد زيجاتها بلغ العشرون! ، وأغلب زيجاتها كان من أجل المال والمصالح . كانت نصابة بإمتياز ، توهم بعض الشبان الذين ارتبطوا بها بأنها إمرأة ثرية وأنهم  سيرثون عنها ثروة كبيرة .. وحتى عدد ابناءها لم يكن معروفا ، لكن المعروف هو أن إبنها " فرانك " كان  محور حياتها وكل إهتمامها .

اليزابيث دونكان : الحماة الأكثر شرا في العالم!
كان ابنها فرانك هو محور حياتها

عام 1956 استقرت اليزابيث وابنها  فرانك دونكان في سانتا باربرا بولاية كاليفورنيا حيث بدأ فرانك عمله كمحام ، وكانت اليزابيث تحكم قبضتها وسيطرتها على فرانك وتحاصره من كل الجهات وتكتم عليه انفاسه ، كان هاجسها وخوفها الوحيد هو أن يتركها ذات يوم ، لذلك كانت تقضي أيامها بمتابعته في قاعات المحاكم وكانت تصفق له بحرارة عند كل قضية يربحها .

كان فرانك رجلا وسيما وذكيا وناجحا في عمله ولا ينقصه شيء ، وقد نصحه اصدقاءه ذات يوم أن يستقل عن والدته وكان الزواج خيارا مناسبا ، وفعلا أخذ فرانك بنصيحتهم وأخبر والدته أنه ينوي الإنتقال من المنزل والعيش بإستقلالية ، هنا جن جنون اليزابيث وفقدت صوابها وهرعت إلى غرفتها وتناولت كمية كبيرة من الحبوب المنومة وابتلعتها لغرض الانتحار ، لكن تم إسعافها ونقلها إلى المستشفى حيث تلقت العلاج اللازم .. وهنا بدأ الكابوس الحقيقي بالنسبة لإليزابيث ، حيث لم يخطر على بالها أن محاولة إنتحارها الفاشلة ستقودها إلى فصول قصة جديدة وصراع دامي مع إمرأة أخرى تحاول أخذ فرانك منها.

خلال فترة النقاهة التي قضتها اليزابيث في المستشفى كانت تقوم برعايتها ممرضة شابة جميلة تدعى أولغا كوبزيك ، وحين زار فرانك والدته أول مرة بعد أن استفاقت من الغيبوبة قضى وقتا طويلا بصحبة اولغا ، وقد لاحظت اليزابيث فورا نظرات الإعجاب بينهما وبدأ الرعب يدب إلى قلبها وشعرت أن هواجسها ومخاوفها بدأت تتحقق وأن هذه الممرضة ستحل مكانها قريبا في حياة ابنها فرانك .

اليزابيث دونكان : الحماة الأكثر شرا في العالم!
اولغا كوبزيك

مع الأيام بدأت علاقة فرانك واولغا تتوطد أكثر وأكثر ، وقد حاولت اليزابيث إنهاء هذه العلاقة بشتى الطرق ، حتى أنها اتصلت بأولغا أكثر من مرة وطلبت منها أن تبتعد عن إبنها وتتركه وشأنه. وفي إحدى المرات قالت أولغا بأنها وفرانك يحبان بعضهما وسيتزوجان ، فردت عليها اليزابيث قائلة بأن هذا لن يحدث أبدا ولن تتزوجي ابني ، سأقتلك قبل أن يحدث هذا.

لكن التهديدات لم تثني أولغا عن إستمرار في العلاقة ، وفي العشرون من  يونيو عام 1958 تزوج فرانك وأولغا سرا ، لكن سرعان ماعلمت اليزابيث بالخبر و أقسمت أنها لن تسمح لهما بالعيش معا ، وقد رضخ فرانك لرغبة والدته وعاد معها للمنزل لكنه كان يزور زوجته سرا من حين لآخر.

وفي إحدى الليالي بينما كان فرانك في زيارة لأولغا تبعته اليزابيث وطرقت عليهم الباب بشدة وحصل شجار عنيف بينهما واجبرته للعودة معها للمنزل ، بعد هذه الحادثة قام فرانك بإستئجار شقة جديدة ولم يخبر والدته عن عنوانه الجديد ، في الحقيقة تنقل فرانك واولغا طوال فترة زواجهم القصيرة من شقة إلى أخرى هربا منها ، لكنها كانت تكتشف الأمر كل مرة فتذهب وتنغص عليهما عيشهما.

ولم تكف اليزابيث بمحاولاتها الحثيثة في التفريق بين ابنها وزوجته ، بل أرادت أن تنهي هذا الأمر تماما ، فبدأت تبحث بشكل جدي عن شخص يساعدها في التخلص من اولغا بشكل نهائي ويقتلها.

في إحدى المرات طلبت اليزابيث من صديقة لها تدعى باربرا ريد أن تساعدها في قتل أولغا ، وأخبرتها أن اولغا أصبحت حاملا من رجل آخر وتحاول إبتزاز فرانك وتوريطه ، وعرضت عليها مقابل ذلك مبلغا من المال ، فاجابتها باربرا أنها ستفكر بالعرض ، لكنها ذهبت وأخبرت فرانك عما تنوي والدته فعله ، مما اضطر فرانك للعودة والعيش في منزل والدته.

وفي محاولة أخرى قامت اليزابيث بالإتفاق مع شخص يدعى رالف وينتشتاين لمساعدتها في عمل احتيالي لإبطال الزواج بين فرانك واولغا ، فانتحلت اليزابيث دور اولغا بينما قام رالف بدور فرانك ووقفا أمام القاضي ، حيث زعم فرانك المزيف أن زوجته اولغا ترفض العيش معه منذ زواجهما وانها لا ترغب في إستمرار الزواج بينهما ، وتم منحهما ورقة إبطال زواج . ومن غير المعلوم كيف احتالت اليزابيث على القاضي فأقنعته انها اولغا التي عمرها 30 عام ، في حين ان اليزابيث كان عمرها 54 عام.

اليزابيث دونكان : الحماة الأكثر شرا في العالم!
 لويس مويا و جوس بالدونادو

لكن حتى الحصول على ورقة من القاضي بابطال زواج ابنها لم تشف غليل اليزابيث ، وبعد بحث حثيث وجدت اليزابيث أخيرا ضالتها حيث عثرت على شخصين مناسبين للقيام بمهمة التخلص من اولغا ، وذلك عن طريق أحد معارفها ، وكان أحد الرجلين يدعى لويس مويا والآخر جوس بالدونادو وكانت لهما سوابق وسجل إجرامي معتبر من تعاطي وتهريب مخدرات إلى سطو وسرقة إلخ .. وقد اتفقت معهم أن يخلصوها من اولغا مقابل مبلغ ستة آلاف دولار ، وقد اعدوا خطة لإختطاف اولغا وأخذها عبر الحدود والتخلص منها وقتلها هناك ،  وقامت اليزابيث ببيع بعض مجوهراتها لتأمين جزء من المبلغ للبدء بتنفيذ المهمة.

في مساء 17 نوفمبر 1958 ، استأجر الرجلان سيارة واتجهوا إلى منزل اولغا التي كانت حاملا في شهرها السابع ، طرق مويا باب الشقة وحين فتحت له اولغا أخبرها أن زوجها فرانك بصحبته في السيارة وأنه فاقد للوعي لأنه مخمور وطلب منها الذهاب معه للسيارة لمساعدته في جلب فرانك. في هذه الأثناء كان بالدونادو متمدد في المقعد الخلفي متظاهرا بأنه فرانك ، وبمجرد أن فتحت اولغا الباب باغتها مويا بضربة من الخلف بينما سحبها بالدونادو إلى داخل السيارة وقاموا بضربها وخنقها  حتى فقدت الوعي ثم انطلقوا بالسيارة ، لكن لسوء حظهم فقد حصل عطل بسيارتهم مما اضطرهم لتغيير خطتهم والتوقف على جانب الطريق خلف احد التلال ، حيث قاموا بسحب اولغا من السيارة وتناوبوا على ضربها وخنقها ثم قاموا بحفر حفرة صغيرة دفنوها فيها.

اليزابيث دونكان : الحماة الأكثر شرا في العالم!
 الشرطة تقوم بسحب جثة اولغا من الحفرة

وبعد أن انتهوا من إنجاز المهمة إتصل مويا مخبرا اليزابيث أنه تم الإنتهاء من المهمة أنه يريد بقية المبلغ المتفق عليه ، فقامت اليزابيث بإرسال شيك بـ 150 دولار فقط ، قائلة انها لا تستطيع سحب مبلغ كبير من المصرف الآن لكي لا تجلب الشبهات خصوصا وأن الشرطة بدأت تحقيقاتها في اختفاء اولغا ، وكان فرانك قد اعطى الشيك لأمه لشراء آلة كاتبة.

وفي مرة أخرى ارسلت اليزابيث 10 دولار إلى مويا ، وهنا لاحظ فرانك ان والدته في الفترة الأخيرة بدأت تصرف الكثير من الأموال ، وحين واجهها بالأمر وسألها عن السبب ارتبكت اليزابيث وأخبرته أن هناك من يقوم بإبتزازها ، مما دفع فرانك لإبلاغ الشرطة فورا وسرعان ما تم اعتقال مويا وشريكه وبعد التحقيق معهم اعترفا وتم اكتشاف جثة اولغا ، وقد اثبتت الفحوصات لاحقا أن المسكينة اولغا كانت ماتزال حية عندما تم دفنها.

القت الشرطة القبض على اليزابيث وبدأت فصول محاكمة مثيرة تناولتها الصحف بإهتمام كبير آنذاك وتصدرت الصفحات الرئيسية ، وقد تحدثت بعض الصحف عن إحتمال وجود علاقة آثمة (زنا محارم) بين فرانك و والدته ، لكن المحققون لم يرجحوا هذا الاحتمال.

اليزابيث دونكان : الحماة الأكثر شرا في العالم!
 فرانك وقف مع امه في المحكمة .. وقد اثارت الصحافة اسئلة حول طبيعة العلاقة بين الام وابنها

اليزابيث دافعت عن نفسها بضراوة في المحكمة ، وأنكرت أي صلة لها بمقتل اولغا ، والغريب في الأمر أن فرانك لم يحمل أي ضغينة تجاه والدته بل على العكس تماما استمات في الدفاع عنها اثناء المحاكمة .

لم تفلح كل الدفاعات عن اليزابيث وشريكيها ، وبعد مداولات سريعة وجدت هيئة المحلفين انهم مذنبين وحكمت عليهم بالإعدام جميعا.

في الثامن من اغسطس عام 1962 تم إعدام الثلاثة بنفس اليوم في حجرة الغاز ، أما فرانك فقد كان حتى آخر لحظة قبل إعدام والدته يحاول باستماتة أن يحصل من المحكمة على قرار لتأجيل تنفيذ الحكم ، وقد كانت آخر كلمات نطقت بها اليزابيث حين تم وضعها في حجرة الإعدام هي :" أين فرانك؟".

ختاما ..

قصة اليزابيث غريبة قطعا ، بالتأكيد تعلقها الشديد بأبنها غير طبيعي ، لكن هذه الدنيا لا تخلو من أمهات من عينة اليزابيث لسان حالهن يقول : " ربيت وتعبت لتأتي امرأة أخرى تأخذه مني على الحاضر". ولهذا تجد في بعض الأحيان العلاقة متأزمة ما بين الزوجة والحماة – أو "العمة" – ولا تخلو من تنافس وتنافر يصل حد العداء والقطيعة .. سؤالي لكم اعزائي :

-  هل إليزابيث إنسانة مختلة ومضطربة نفسيا ؟ أم مجرد أم متسلطة بالغت في حبها لإبنها ؟ .. وهل صادفتم أمهات من هذا النوع في على المستوى الشخصي ؟ ..

المصادر :

- Elizabeth Ann DUNCAN
- Elizabeth Ann Duncan
Elizabeth Ann "Ma" Duncan
- A Mother’s Love Was the Death of Her Daughter-in-Law

تاريخ النشر : 2019-09-23

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : اياد العطار
send
امرأة من هذا الزمان - سوريا
امرأة من هذا الزمان - سوريا
أماني المعمري - سلطنة عمان
أوسامي يوغي
د.حسام الدين - مصر
هشام - الجزائر
Ronza - مصر
نور الهدى الاخضرية - الجزائر
NANA HLAL - سوريا
نور الهدى الاخضرية - الجزائر
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
تعليقات و ردود (60)
2020-10-27 18:28:45
380824
59 -
مازن شلفة
👍💓
2020-09-27 07:52:57
375441
58 -
نادية العراقية
ابنتي ام زوجها اجبرته على طلاقهه مع انه يحبها جدا لكن والدته. مستبدة وتسيطر على ابنها وحبها لابنها يشبه العشق لانها تتأنق وتتعطر قبل عودته من عمله الى البيت وتجعله ينام معها على سريرها وتقول لزوجها اذهب لتنام في مكان اخر وتحضن ابنها وينامان فترة الضهيرة معا كل يوم وحين قررت ابنتي الانتقال الى بيت مستقل رفضت امه واجبرته على الطلاق رغم انهم رزقوا بطفلة
رد من : مجهوله
بحزن ع الام اللي زي هيك، يعني ما كانت تنام جنبه لما كان رضيع وين العيب، ابني جنبي رضيع ودايما بنام سوى مش ممكن اتخيل انه بيوم يبعد عني عمره ٦ شهور
2020-10-28 23:28:45
2020-06-10 18:27:34
356811
57 -
المتزنه
واضح من صوره انها تحب ابنها وتمارس معه الجنس ففي صوره نجد انها تبوسه من فم وكان فيها شهوه فمن المحتمل أن يكون ابنها هذا عشيقها فلاتستغرب أيها القارى من الغرب فحياتهم كانهم البهائم لايهم الاغريزتهم فالجنس عندهم اولا واخيرا ويشهد بهذا انها تعرفت على شبان كثير وهي عجوز فلم تعجبهم فلم تجد غير ابنها تعشقه
2020-03-27 14:11:29
343211
56 -
Saro
بالنسبة لي فقد رأيت الكثير من أمهات متسلطات لكن ليس بقدر اليزابيث ....فبعض أمهات ييسعدونا كثيرا عند سماعهم باسترزاق طفل من كنتهم او انهم سيصبحون "ست" واعتقد ان الحكم كان عادلا بحقهم اما فرانك فقد كان ابنا مطيعا بالرغم من وحشية امه وحريق الذي كان بداخله بعد فقد ابنه وزوجته وشكرا على المقال
2020-03-24 15:45:27
342597
55 -
عماد
احترام الام واجب و تفضيل مصالحها على مصالح الزوجة حق بشرط ان تكون اما صالحة واعية تعرف ان تقدم هي مصلحة ابنها على مصلحتها..
لو محله اودعها المصحة حتى تشفى فالمعالجة النفسية تعيد الرشد في اغلب الحالات ..لانه في النهاية لدينا زوجة قضت ظلما و عدوانا مع جنينها بسبب تسلط الحماة و ضعف شخصية الابن..
2020-02-25 14:19:22
338176
54 -
القلب الحزين
هذا لم يكن حباً بل جنوناً إن من يحب حقاً سيكون سعيداً لرؤية من يحبه سعيداً سواء معه أو مع غيره.
2020-02-15 14:21:50
336768
53 -
عمتي حنتومه
يا الاهي ما اشد قسوة هذه العجوز ...هذي مجرمه ...لكن الحمدالله لاقت ما تستحق هي والمجرمين الاخرين...وعذاب الاخره يمتظرهم ...فتلك الشابه المسكينه ما ذنبها لتقتل ... كان زوجها فاشل لم يحميها جيدا... المفروص هرب هو و زوجته الي مكان بعيد
2020-02-15 11:43:51
336732
52 -
مودي
لسان حالها في جهنم
فرانك ..أين انت يا حبيب امك
2020-02-11 06:52:15
336121
51 -
سعيدالزهراني
@يسعدني هنا ان العن اليزابيث
2019-11-17 14:25:57
324506
50 -
The only red rose
الف شكر اخت سوسو علي المقال الأكثر من رائع والذي يناقش قصة تحدث في اغلب البيوت
الحمدلله امي حماة لأربع من زوجات إخواني لكن ما تقصر معاهم تعاملهم أفضل من معاملتها لي والحمد لله الحمدلله ما في اي مشاكل خااااالص ويارب على طول حتى انها زرعت المحبة بين زوجات إخواني وكلنا خوات طبعآ ٣من داخل العائلة وواحدة من غير الاهل
ومن حبهم لامي ولاخواني والله عايشة أميرة معاهم
الآن للأسف فرقتنا الحرب كل واحد وزوجته بمكان لكن ما يمر يوم إلا واحنا على تواصل

الله لا يحرمكم من حنان الأم وحنان زوجات الاخوان يااااارب


ولا ننسى الشكر الجزيل للاستاذ اياد على تحرير المقال
2019-10-17 11:02:14
320738
49 -
عادل
هذه الام لاهي بالغت في حب ابنها و لا هي مضطربة نفسيا ،كيف ذلك؟ دفاعه عنها اثناء المحاكمة يدعو للشك ، و كيف في كل مرة تكتشف عنوانه اذا لم يكن الابن مساهم في ذلك ، كما ان لديها ابناء اخرين يعني الابن مساهم في الجريمة و حرص على امه اكثر
الابن مهد لامه هذه الافعال ...و هو المجرم الحقؤقي و ليست امه
2019-10-16 23:38:37
320679
48 -
سالم ليبي
اكره تعلق الامهات باابنائهم متزوجين وفي نفس الوقت اكره الابناء الذين لا يتواصلون مع امهاتهم وهم متزوجون
2019-09-30 12:47:58
318139
47 -
Nina
of course she's psychotic, a mother loves her child and wishes the best for him at all costs.
2019-09-29 15:23:17
318004
46 -
عادل سيف
رد على (خ أ): بل حب وصل الى مرحلة الاستحواذ ، هو ابنها وحيدها ، كيف لغريبة ان تأخذه من يديها ، هي تغار والغيرة تعمي ؟! هل الغيرة مرض ؟! المسمى الدقيق للحاله التي تمر بها الام (حب نتج عنه غيرة [مبالغ فيه]) تقول (لا يحق لاحد ان يدعي ملكيته لبشر سواء الاب او الام) ؟! ماذا نقول عن حديث قاله نبي الاسلام محمد (انت ومالك لابيك) وماذا عن زمن الجواري والعبيد الذي عفا عليه الزمن ... ابحث عن العقل وكيفية تفكيرة ... الام لها مبرراتها في ذلك الزمن والضروف المحيط به ... فلذه كبدها ، فرحة سنوات عمرها ، مستقبل حياتها ... هو ملكها هي تظن ذلك حقها ، ولكن علينا معالجه الامر ؟! الابن يقع على عاتقة ذلك . ولكنه لم يفعل . ترك الامور تأخذ مجراها (سلبي) احساس الابن بامه قوي وهو يدرك ما ستفعله الا انه لم يحرك ساكن ؟!

انا لا ادافع عن الام . انا اجسد حاله بغية الوصول الى امر ما كان ان يحدث لو ان كل من الشخصيات عالج الامر بطريقة ما .

رد على (ليلى) : كنت اتمنى ان تكون مريضة نفسياً ولكنها ليست كذلك ... ابليس (اعوذ بالله منه) عندما عصى امر ربه في السجود الى ادم . هل كان مريض ام اكله الغيرة والحقد والغل والكبر والغطرسة والانا وحب الذات ؟! فكري بالامر ستجدين ان الفيرة قاتلة ... يحضرني الشك والغيرة من زوج تجاه زوجتة وتسلطة عليها والعكس صحيح علماً بان هذه الحالة مدركة لواقعها وتعي ان تصرفها خطأ ولكنها لا تستطيع ان تخرج من اطاره (الام في الموضوع كذلك).

وشكراً لسعة صدوركم.
2019-09-28 23:34:36
317900
45 -
ليلى
ربما هي مريضة مرض نفسي
2019-09-28 14:37:56
317853
44 -
خ أ
هذا ليس بحب الأم لولدها، سموا الأشياء بمسمياتها، ليس لأنها أم تفعل ما تشاء بإبنها، هذه التصرفات تسمى غيرة مرضية، لا يحق لأحد أن يدعي ملكيته لبشر سواء الأب أو الأم.
2019-09-27 08:07:43
317598
43 -
عادل سيف:
بعد الاطلاع استنتج ما يلي:
1- الام غير مريضة نفسياً هي تحب ابنها وهو فعلاً ابنها الوحيد من زواج هي ارادته لنفسها بغض النظر عن ما بعدهذا الزواج من تعدد زواج وبغض النظر عن ما اذا اثمر باطفال ام لا ولا اظن لان من يتزوج من اجل التسلية والمال لا يفكر بالانجاب وبغض النظر عما اذا امتهنت في فترة من الفترات مهنه القوادة ام لا.
2- اغلب الامهات يحببن ابنائهن فما هو الحال لو ان هذا الابن وسيم وتمت رعاينة منذ ان كان جنين الى ان اشتد ساعده وهو وحيدها لابد انها ستتعلق به بشكل مبالغ فيه جداً وهذه هي مشكلتها الذي لم تجد من يفهمها حتى ابنها السلبي ويعالجها بطريقة ما.
3- هل هناك شيء محرم بين الام وابنها ؟! ابداً لا يوجد رغم انهم في بيئة منحلة اخلاقياً الا ان تلك الفترة كان هناك مراعاه للاخلاق والقيم المجتمعية ، اذا ماذا نفسر القبلة في الفم بينهما؟! هذا امر طبيعي وليس فيه ما يعيب مطلقاً في المجتمع الغربي بين الذكر والانثى وله ما يقابلة في الاسلام عندما قبل النبي محمد احفاده من فاطمة الزهراء الحسنين من افواههما وكان العرب ينتهجون مثل هذا النهج في تقبيل ابنائهم الصغار كناية عن الحب ودفىء المشاعر الا ان مثل هذه السلوكيات تتغير من مجتمع الى اخر ومن فترة الى اخرى ...
4- الزوجة كانت سلبية لم تتفهم طبيعة المشاعر بين الام وابنها هي تريد الاستحواذ على الابن وكأن هناك معركة بين الزواجة والام على الابن وهذا امر طبيعي الا ان الغير طبيعي ان تصل الامور من احد الطرفين الى الجريمة.
5- نصيحة اوجهها الى الامهات: ابنك ليس ملك لكِ ، اتركيه يعيش حياته بالطريقة التي يراها مناسباً له ، تخيلي نفسك انكِ متي فماذا سيكون مصيرة او هو مات فماذا سيكون مصيرك ، هو امانه في عنقك وعليكِ ان تتخلصي من هذا الثقل عندما يصل الى سن النضوج العقلي والعاطفي.
6- نصيحة اوجهها الى الزوجات: يا سراقة الرجاجيل من احضان امهاتهم ، كفاكي عبث فام زوجك ليست ند لكِ فاتركي لها مساحه معه ، فهو تزوجك بفلوسة ولم يكتب نفسة كماركة مسجله لكِ.
7- نصيحة اوجهها الى الابناء سواء الذكور او الاناث: تاخذون لكم قرود وتنسون اهاليكم اهاليكم لهم عليكم حق.
وهذه عاقبة الامور ومن الطبيعي ان الابن يدافع عن امه والعكس صحيح حتى في حال الخطأ والذين يلومون الابن عن الدفاع عن امه نوجه لهم سؤال ماذا عن انفسكم ؟! اذا فعلتم العكس فان ليس في قلوبكم رحمة ، فالاستغراب والتعجب ليس من الابن الذي دافع عن امه فالام حسب القناعة الدينية واصحاب العقول المستنيرة لا تعوض بينما الزوجة والابناء من الممكن ان يتم الاستعاضه عنهم مستقبلاً ... ومن هذا المنطلق كان دفاع الابن عن امه .
وشكراً
2019-09-26 05:36:58
317400
42 -
majid
معقولة؟؟ في احد يكره السعادة للإنسان اللي يحبه؟ هذه الأم مريضة وهناك غيرها على شكل أب أو أخت أو عمه أو خالة أو

حتى بنت غريبة.....لا تريد احد ان يقترب من الانسان اللي تحبه

الله يحمينا
2019-09-26 00:05:11
317382
41 -
بيري الجميلة ❤
أما جملة "أنا ربيت وتعبت وتيجي بنت الناس تاخذه مني" هذه غريبة جدا ، هل هي عملية اختطاف !! ، أعتقد أن الأم التي تفكر بهذه الطريقة ليست واثقة من حب أبناءها لها ، ونقصان هذه الثقة يدل على تقصيرها تجاه أبناءها ، لأنها لو كانت خير أم لن يهملها أبناءها

سبحان الله أكثر الأمهات تكره أن ترى ابنها يختار العزلة والكآبة و يعزف عن الزواج دون أسباب وكأنه متقمصا دور الراهب القديس
2019-09-25 12:44:35
317309
40 -
زهرة الامل
لا حول و لا قوة الا بالله
ماهذه الام ؟ انها بلا شك مختلة عقليا او مريضة نفسيا !
انها انانية
الزواج امر طبيعي الا تريد لابنها ان يتزوج .....اذا توزج ستصبح جدة و لها احفاد
ثم ان الام تبقى اغلى من الزوجة ففرانك في النهاية لن يترك والدته لانه تزوج امراة يحبها
مسكينة اولغا لا ذنب لها لقد كانت ضحية لام زوجها المريضة نفسيا
حقا من البشر ياتي الجديد !
لقد اشتقت لمقالاتك عزيزتي سوسو ......شكرا علي المقال الرائع مثك ..اسلوبك جمييل جدااا
انتظر جديك
الله حفظك
تحياتي لكي
دمتي بخير
2019-09-25 08:05:28
317244
39 -
إبن الــ(أمازيغ)ــجزائر
فعلا شيئ مقزز أن تصل بعض أشباه الأمهات لهذه الدرجة من الأنانية...
أصلا أمثال هذه الإليزابيث ليسن أمهات، بل هن والدات فقط
لأن الأم الحقيقية هي التي تقدم مصلحة ابنها على مصلحتها هي
أما الوالدة فهي مجرد غرفة تفريخ وتوليد فقط ولا علاقة لها بالأمومة إطلاقا
فليست كل من ولدت تعتبر أم
وطبعا أنا شخصيا عندي خالة تشبه قليلا إليزابيث في هوسها بحب إبنها وأنانيتها
فخالتي هذه كانت حجرة عثرة في طريق زواج إبنها حوالي أربع مرات
وكانت تكذب عليه بشأن كل فتاة يخطبها حتى يفسخ خطوبته بها، وفعلا هذا ما حدث لأربع مرات في مدة عامين فقط
حتى قام إبنها بمشاورة أحد حكماء قريتنا ونصحه هذا الأخير بعدم الاستمتاع لوالدته والمضي قدما في طريق زواجه
وهذا ما فعله قريبي هذا، حتى أنه اضطر للسفر لفرنسا والاستقرار هناك لحوالي عامين ثم رجع بطفلين توأمين تجميلين و وقد تحسنت طباع أمه قليلا وتقبلت الأمر وهم الآن يعيشون مع بعض رغم بعض المشاكل من برهة لأخرى
فلذلك كما قلت في بداية تعليقي؛ ليست كل من تلد تعتبر أم
فالأم ربما تكون مربية ربتك وأشبعتك حبا وحنانا أفضل من تلك التي ولدتك (الوالدة)
ودمتم بخير
2019-09-25 05:43:18
317228
38 -
emi
لا استغرب ردة فعل فرانك .. لو رايت امي تقتل ابنائي واحد تلو الاخر .. لن احتمل رؤيتها تقتل ولفديتها بروحي .. لاسيما ان كانت مريضه نفسيا مثل بطله المقال
2019-09-25 05:43:18
317227
37 -
emi
للاسف صادفت امهات من هذا النوع حتى انني لم احتمل النقاش معهن وسماع افكارهن قابلت ثلاثه الاولى تقول ازوج ابنتي ولن اسال عنها اما ابني لن ازوجه
والثانيه تقول انا اتعب حتى تاتي وحده غيري تاخذه
اما اصعب الحالات هي الثالثه قالت ابني اذا تزوج سوف البس فستان زفاف ابيض وازف مع العروس وسوف اجعله يسكن معي بالمنزل هههههه
....
اذا كان هذا تفكيرك فانتي خائنه تزوجتي ابن امراه اخرى وحرمتيها منه
2019-09-24 18:01:40
317161
36 -
دندش
هي قتلت الاثنين كنتها وحفيدها الله يلعنها ويلعن ابنها
2019-09-24 15:55:04
317129
35 -
Mark
موضوع جميل سوسو سلمت يداك
2019-09-24 15:45:08
317128
34 -
سيدرا سليمان
لم يفطر قلبي إلا زوجة فرانك المسكينة .. فتاة قتلت ظلماً في ريعان شبابها .. أما أليزابيث و ابنها فليذهبا إلى الجحيم .. يبدو أن فرانك قد ورث الجنون و الهبل عن امه حتى دافع عنها بشراسة أمام القضاء .. لدي فضول لأعرف كيف تغير مجرى حياته بعدها ..
مقال رائع يا سوسو أنتظر جديدك
2019-09-24 13:40:47
317107
33 -
إنسان ميت
تفاجئت من حقيقة ان فرانك دافع عن والدته لم اتوقع هذا ابداً!!!!
2019-09-24 13:40:47
317103
32 -
رحيل القوافي
انا عندي اليزابيث حسبي الله ونعم الوكيل في الحموات المتسلطات رغم انني متزوجه اصغر ابنائها وتعاملني اسوأ معامله عكس سلفاتي وتحب ابنها الكبير جدا ومع ذلك زوجته لا تحبها وتفتعل المشاكل معها وتحرض ابنها عليها دائما لماذا انا تسيء معاملتي مع انني احسن معاملتها كأمي رغم محاولاتي بكسبها لكنني فشلت.
2019-09-24 11:18:10
317061
31 -
مريام العراقيه
المفزع ان المسكينة دفنت وهي حيهّ...والابن جبان ومستمتع باهتمام أمه المرضي به ..هو أيضا مريض
2019-09-24 10:20:45
317042
30 -
اسمي هو حرف
ضوء القمر
بعكس الغير وحب التملك يوصل لكذا .. .. عندنا واحد من القبيله تزوجت بوحده من نفس القبيله هذا كان اجتماعي و يقرب لنا ولكن بعد الزواج تغير مليون درجه ما صار يسوي شيئ الا بعد امر منها للدرجه انه ما صار يحضر لا زواج ولا عزاء ولا شيئ الى ان مات وغريب في موضوع جابت ولد واحد منو والله العظيم اقسم الله الولد ماله اي شخصيه او راي او كلمه بين ناس عمرو ٥٥ او اكثر لم يتزوج ولا قد خطب اقسم بلله اذا جاء لنا البيت لازم امه تكون معها على خط جوال حتى القهوه يستاذن منها قبل ما يشربها وهو معنا في مجلسنا ...
2019-09-24 09:53:20
317038
29 -
فؤاد السقا-مصر
خالص تحياتي للكاتبة على هذا المقال وردا على تعليق الأستاذ أياد العطار أنا أتفق معك في هذا الرأي بالفعل يوجد هكذا مشاكل بين المتزوجين والسبب الأهل خاصة عند العرب حب التملك وسيطرة وحقد وتعكير نسب ومقاطعة وأغلب حالات الطلاق سببها الأهل لاكن لو نظرت لبرائة الأطفال سوف تندم على العزوبية ولونظرت لأهل الزوجة تقول ما أحلى العزوبية حاجة تحيرومفارقة غريبة
2019-09-24 07:15:17
317027
28 -
سارة
مستحيل توصل غيرة الام لدرجة القتل ..زنا المحارم منتشرة بالمجتمعات الغربية ..اكيد مدام وصلت بها الغيرة الى هذه الدرجة انتحار و قتل و تهديد ..هذه غيرة حب مرضي بين رجل و امراءة
2019-09-24 06:12:36
317014
27 -
Lost soul
اتعجب في امهات هكذا
لابأس ان تحبي ابنك و انه لأمر صعب قليلا ان يفارقك ابنك و ان يستقل ولكن لماذا هذا كله
انها مريضه حقا
هذه ستكون ام احفادك
وهي التي تلبي طلبات ابنك وستكون ام لإبن ابنك
يقولون *اعز من الولد ولد الولد*
..مريضه حقا ..
الحمد لله اني لم واتمنى لن
اصادف هكذا مختلات لأني سأقوم بكل قوتي على الحفاظ على بيتي و اسرتي ...
2019-09-24 06:12:36
317013
26 -
من ضوء القمر الى بيري الجميلة
اوافقك الراي كانت تشعر بالوحدة والنقص وكانت لا ترى سوى ابنها وحيدها
2019-09-24 06:12:36
317012
25 -
من ضوء القمر الى اسمي هو حرف
لا عزيز/ي فهي تعاني من مرض نفسي وربما يكون اكثر من مرض كالانطوائيه والخوف المسيطر وحب التملك والوسواس القهري واضطراب الشخصية الخ..
الغيره لن تجعلها تقتل فتاة حامل بحفيدها وحب التملك لن يعميها عن سعادة ابنها..!
لم يعرضوها على طبيب نفسي؟ فهي حاولت الانتحار كما نرى مما يثير الشك لدي ان ابنها لم يحاول بما يكفي لربما اراد لها الاعدام لكي يرتاح ولانها قتلت سعادته(جميع الاحتمالات واردة) من يعلم في كلا الحالتين الام مريضه وكانت تحتاج الى علاج نفسي..
2019-09-24 06:12:36
317011
24 -
ضوء القمر
قصه ليست بغربية على الاطلاق ..
(ان الوسواس القهري يلعب دور كبيرا)..
حب التعلق حد الجنون هو مرض نفسي لذلك ارجح انها مختله ومصابه بمرض نفسي خصوصا انها تخاف من ان (تترك) لا تريد العيش وحيده ونظرا لكثرة علاقاتها بالرجال ف بالتاكيد قد تحطم قلبها او حدثت معها اي حادثه اثرت على نفسيتها بشكل كبير
الام تعاني من حالة نفسيه و ابنها فرانك يعلم ذلك لذا فهو دافع عنها لاخر لحظه في حياتها فهي تظل والدته وقد احبته وتعلقت فيه حد الجنون هي لم تنظر لسعادته او بنظره ايجابيه على حياته وابنائه التي سوف تحملهم(وهنا نرى كمية التفجير السلبي التي تعيشه نهاها عن ايجابيات زواج ابنها) !
بل فكرت انها ستترك وتنسى وان طفلها سوف يسرق منها من قبل امراءة اخرى ..
ان المرض النفسي هو الاسواء على الاطلاق لما يسببه من افكار سلبية والكثير من الالآم والحياة المظلمة ارجو من الله شفاء كل انسان يعاني من امراض نفسيه وجسديه واسال الله ان يرزقنا واياكم تمام الصحة والعافيه والعقل السليم
دمتم سالمين اعزائي والشكر لصاحبة المقالة ٨٨..
2019-09-24 06:12:36
317010
23 -
حمادي الترهوني
بالطبع هي مختلة عقليا
مهما كان التسلط و حب التملك لن يصل الي قتل انسانة بريئة
ودفنها حية
وهي مختلة او لديها لذة بالقتل او ماشابه
2019-09-24 06:12:36
317007
22 -
اخت من اخوات الجن
هناك حماوات يحببن اولادهن لدرجة كبيرة جدا..لا يمكن أن يتصورها الانسان...
انا اعرف احداهن لدرجة تصل ان تحاول أذية زوجة الابن بالقول او الفعل او الاحراج ...
وتحس اتجاه زوجة ابنها بكره ونفور حتى لو كانت زوجة الابن طيبة وغير مسببة للمشاكل..
وتعتبرها الام شريكة لها في ابنها ..
لكن لا يصل الأمر كما وصلت إليه اليزابيث هههه
2019-09-24 06:12:36
317006
21 -
زوبيدة من الجزائر
صباح الخير عليكم في أروبا الحماة تقتل الكنة أما عند العرب فيفرقو بين الوزجة وزوجها بالمشاكل المختلقة وبالسحر وهذا قتل غير مباشر الله يهدي ماخلق.
2019-09-24 06:07:10
316996
20 -
Shiko Silva
سماهم على وجوههم سبحان الله شكلها خبيث
2019-09-24 06:07:10
316993
19 -
مفيد
لايوجد أفظع ولا أبشع ولا أقذر ولا أنذل من قتل امرأة حامل!! وتعذيبها قبل ذلك أيضا!! لعنة الله على الظالمين كإنا من كانوا وأين ما كانوا!
2019-09-24 06:08:09
316990
18 -
رشا
غيرة حماتي مني على ابنها وصلتنا للطلاق الابن الوحيد مشكلة كبييييرة
مع اني يشهد الله كنت عاملها مثل امي وأمي الله يرحمها توصيني فيها
وتقلي اعتبريها امك ورمت كم كلمة ومشيلها ياها
وما الها غيرك انت وابنها
ياصبايا نصيحة بعمرك لا تفكري تتزوجي وحيد أهلو
انا عندي ثلاث اولاد وان شاء الله اذاالله طول بعمري وزوجتهم رح عامل الكناين
متل بناتي من حرقة قلبي
2019-09-24 00:07:53
316984
17 -
Maher
مقال رائع في الحقيقة من المستحيل إن تكون إليزابيث أمرأة طبيعية تقوم بقتل إنسانة بريئة لسبب سخيف جدا ما هذا
2019-09-23 23:49:25
316972
16 -
حفصة
شكرا للكاتبة على هذا المقال الشيق و أسفة على لغتي العربية الركيكة
2019-09-23 23:49:25
316971
15 -
حفصة
اظن انها مختلة عقليا لان جميع الامهات يريدن الخير لابنائهم لهذا يجب عليهن ان يتركن ابنائهم يعيشون حياتهم كما يريدون هكذا هو حب الابناء اما ما فعلت هاته المرأة فهو تسلط و ليس حب
ملاحظة عن قولهن "ربيت و تعبت.." فالفتاة ايضا ربوها اهلها و تعبوا عليها و لا يقولون هذا الكلام
2019-09-23 23:49:25
316969
14 -
بامسي ألب
هذه الجزئية عند انتحال الشخصيات بعضهم البعض لم افهمها او استوعبها ههههه اذا يتكرم احدكم ويشرح لي من انتحلت شخصية من اكون شاكراً
سؤال لماذا تقبل البزابيث ابنها فرانك ؟
لا اريد ان اعرف الاجابة وشكراً
2019-09-23 23:49:25
316968
13 -
بامسي ألب
أمي من هذا النوع ما يقلقني هو موضوع الزواج لأنها تدخلت في أشياء في حياتي القصيرة منها ما صح واخطأ
عندما يحين الوقت سأتزوج وأفاجئها بمن اخترت حتي تكون امام الامر الواقع لان قرار اختيار الزوجة ممنوع التدخل فيه منعاً باتاً
اما بالنسبة للفتاة فأخذ المشورة في اختيار الزوج أمر ضروري وهذه ليست عنصرية او تمييز .
ههههه
يعني هي اليزابيث سبحان الله حاولت تنتحر ومن ثم كان سبب محاولتها الانتحارية سبباً في فراق ابنها وهذا يعلم الأمهات درس مهم جداً..
2019-09-23 23:49:25
316956
12 -
اسمي هو حرف
الاؤل شيئ شكرا على المقال ...
هي عنده حب التملك .. هذا شيئ طبيعي عند اي ام ولكن هي بزياده و فرانك يتحمل جزه من مشكله لانه ساعد امها لم يضع حد لها ..في نهايه تمادت الى ان واصل لقتل مسكينه .. ولكن ليش لم تفكر انه حامل ب ابن فرانك اللي هو حفيدها المفروض تكون سعيده انه رح تصير الجده ولكن
الغيرة عمت قلبها .
2019-09-23 23:43:30
316950
11 -
سمراء
نعم والدتى واخشى ان اكون مثلها
2019-09-23 23:43:30
316944
10 -
بيري الجميلة ❤
لا طبعا ليست أم طبيعية ، فالأم تقدم سعادة ابنها وراحته على نفسها ، لكن هذه الأم أنانية وتحارب الفطرة ، لم تفكر بمصلحة ابنها ، هل تريده يعيش وحيدا تعيسا دون زوجة وذرية ! ، فكرت بأنانية ولم تفكر بمستقبل ابنها ، كانت تستطيع تركه يتزوج فهي أمه لن يستغنى عنها ، حتى لو ان تعيش معه

لكن سبب أنانيتها واضح ، هو لأنها عزباء ووحيدة ولا تحب أحد ، والدليل أنها تزوجت لعشرين مرة ولم تحب أو تتعلق ، أو أنها خذلت كثيرا ، فلم يتبقى لها حبيب في هذه الحياة غير إبنها وحيدها ، هي لا تحب إلا هو وهبته كل حبها ، لو كان لديها زوج يملأ فراغها وتنسجم معه لن تشعر بهذا التملك الشديد ، أشفقت عليها بقدر قهري منها ، مع انها مجرمة قاسية استهانت بقتل روح

أما ابنها فواضح أيضا أنه يحبها حبا جما لدرجة تزوج سرا وواعد زوجته سرا من اجل والدته ، مع انه بإمكانه الفرار منها ، هي أيضا وحيدته لذلك يدافع عنها وهو يعلم انها مجرمة ، هو يحبها أكثر من زوجته ، لكن الفطرة تحوجه إلى الزواج ، مسكين هذا الشاب تعذب بسبب والدته الغريبة

هذا النوع من الحموات لا أعتقد انه يتواجد عندنا ، عندنا الأمهات يتنافسن لتزويج أبنائهن ويبكين فرحا في زفافهم وينتظرن الأحفاد على أحر من الجمر !
عرض المزيد ..
move
1
close