الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

لا أريد الانتحار

بقلم : هاني

أشعر أني ميت بكل يوم أعيشه

 

حاولت الانتحار منذ عام ، لا تحكموا علي إذا سمحتم فأنا لا أعلم ما بي أصلاً ، المهم تلك ليست أول مرة بحق و لكني منذ ذلك الحين أشعر بالضيق و الفشل أكثر و أكثر ، صحيح أني أزلت فكرة الانتحار لكني ما زالت لا أستطيع الأكل جيداً و أشعر أنه يجب معاقبتي كوني أعيش هذه الحياة

كنت سعيداً بحق قبل عام و كنت سأتخلص من حياتي و كنت بقمة سعادتي ، لكني استيقظت بالمشفى ، كانت الوجوه سعيدة حولي لكني كنت مكتئباً بشدة ، بقيت أرفض الطعام أشهر متتالية - بالطبع لم يعلم أحد أني حاولت الانتحار و بدا الأمر كمرض عادي لأني خططت طويلاً لذلك - أنا لا أعلم ما الذي يجب علي قوله و ما الذي يجب علي فعله ،  أشعر أني ميت بكل يوم أعيشه ، أريد أن يدلني أحدكم بكتب أقرأها لأني أعلم أن العلم سيغير تفكيري فالعلم قوة و سينير طريقي أعلم ذلك يقيناً لكني لا أعلم من أين ابدأ ؟ لذلك انصحوني بكتب متنوعه بمجلات كثيرة كي أقرأ و أشغل نفسي فأنا بارع بالقراءة ،

بالنسبة للدين اتجهت للقرآن و قررت حفظ المصحف كامل لعل تفكيري عن الحياة يتغير ، و الحمد لله حفظت أربعة أجزاء لكني أيضاً أرغب بقراءة كتب أخرى توسع تفكيري ، أنا بحق لا أرى شيئاً بالحياة يبهرني ، أنا ما زلت أتقيأ يومياً لأني أشعر بالقرف من الحياة و لا أحد يعلم ما حل بي ، أني في صراع دائم بداخلي ، أني أفكر بطريقة مختلفة و لا تهمني الأمور العادية أبداً ، أنا فقط أشعر أن هذه الحياه لا تعنيني بشيء ، لم يحصل معي شيء سيء بحياتي فحياتي جيدة نوعاً ما و الحمد لله  لكن كل هذا لا يعنيني ، أنا فقط لا أريد أن أعيش و أخاف أن أُصنّف كمريض نفسي أو معتل عقلياً ، أنا فقط أريد أن أكون طبيعياً و أموت بشكل طبيعي لكن عقلي يرفض ذلك ،

أطلب ممن يقرأ أن يساعدني و حسب ، كيف أغير تفكيري و كيف أطور و نفسي و عقليتي ؟ أنا حقاً لا أريد أن أموت منتحراً و لا استطيع البوح بذلك لأحد فهذا مستحيل ، من يعانى أو قد عانى مثلي فليخبرني ما خطبي و ماذا فعل ؟ و لكم جزيل الشكر.

تاريخ النشر : 2019-09-29

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر