الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

مصيبة من العيار الثقيل

بقلم : a.h

استعرت هاتف أختي واكتشفت الأمر الذي نزل علي كالصاعقة

 

لم أستطع طرح مشكلتي على مواقع التواصل الاجتماعي أو على الواقع ولم أجد سوى هذا الموقع لأنه يخفي هويتي ، أرجو أن تساعدوني فإني في حيرة من أمري بكل معنى الكلمة ، سأعطيكم نبذة مختصرة عن نفسي ، نشأت في أسرة مكونة من 7 أفراد الوالد والوالدة و أنا و أخوين و أختين ، أنا أصغر فرد وعمري 20 سنة ، مشكلتي بدأت منذ يومين كنت قد استعرت هاتف أختي واكتشفت الأمر الذي نزل علي كالصاعقة ، حيث وجدت صور - سكرين شوت - لمحادثات مع شباب على مواقع التواصل الاجتماعي ، و يا ليت الأمر مجرد كلام عادي بل محادثات فاسدة وكلام فاحش خادش للحياء مثل الذي يسمع في الأفلام الإباحية،

وتعطي رقم هاتفها لهذا وذاك ، أعرف أن الأمر صدمكم مثل ما صدمني وعلى الأرجح صدمتم من جرأتي في الكلام لكن ما باليد حيلة  لم أستطيع طرح هذه المشكلة لأحد غيركم ، لا تتخيلون ردة فعلي عندما قرأت ما قرأت فقدت توازني وسقطت منهاراً على الأرض وقلبي يخفق بقوة و يداي ترتجفان وكاد أن يغمي علي من هول ما قرأت وبدأت بالبكاء ، لماذا تقوم بهذه الأفعال ، لماذا تفعل هذا ؟ هي ليست صغير لنقول أنها في فترة المراهقة أو أنها تنساق وراء أهوائها دون أن تفكير ،  لا هي ليست صغير بل عمرها 31 سنة ، كما أخبرتكم أني أصغر من في الأسرة و لا استطيع مصارحتها بالأمر وحتى و إن صارحتها فلا أعتقد أنها ستكترث ، كما لا أستطيع إخبار أبي أو أحد إخوتي فقد يتهورون ويقتلونها في لحظة غضب دون تفكير ، ربما قد يفكر البعض منكم بمقولة - كما تدين تدان - وقد يفكر البعض منكم أني أنا قد فعلت شيئاً فاحشاً و قد رد الله إلي ما فعلته على أختي ، كلا والله أني لم يسبق لي أن ارتكبت شيئاً فاحشاً ولم يسبق لي أن خدعت فتاة ولم يسبق لي أن حادثت فتاة لا على الهاتف ولا على مواقع التواصل وهذا ما زاد همي ،

لماذا يحدث كل هذا ولماذا تفعل هي كل هذا وهي بكامل رشدها ؟ أرجوكم ساعدوني والله أني أكتب هذه الرسالة و يداي ترتجفان والدموع تسيل على خدي ، أرجوكم أرشدوني.

تاريخ النشر : 2019-10-07

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر