الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

بيتنا القديم

بقلم : عربي حر - اليمن

لقد رأت شيء ما في الممر مخيف ومرعب جداً

 

السلام عليكم زوار كابوس اليوم ، سأسرد عليكم قصة بيتنا القديم الذي عشنا فيه وكان مسكون بالجن ، لا داعي لأن أقول والله أنها قصه حقيقية كي تصدقوا فمن القصة ستعرفون أنها فعلاً حقيقية.

نحن كنا عائلة كبيرة حدثت بيننا مشاكل فرحل أبي و أمي و تركا العائلة واقمنا في منزل كبير حوالي خمسة طوابق لكنه قديم ، يعني منزل العائلة القديم اقمنا فيه حتى نبني لنا بيت جديد ، كان عمري حوالى ١٣ أو ١٤ سنة عندما علمت أنه مسكون بجن ، كيف عرفت ؟.

في احدى المرات كنت جالس أنا وأختي الكبرى و أختي الصغرى كانت طفلة حوالى ٣سنين أو أقل ، عندما كنا جالسين أنا وأختي الكبرى نشاهد التلفاز خرجت الطفلة من الغرفة و وقفت عند الباب و أنا ناديتها أن تعود و كنت أراها من على الباب فأدارت وجهها نحو الممر وصرخت صرخة و صلت عنان السماء ، أقسم بالله ما شفت عمري كذا طفل يخاف بهذه الطريقة ، خافت بشدة لدرجة أنها كانت تصرخ و تنتفض من الخوف ، لقد رأت شيء ما في الممر مخيف ومرعب جداً ، حتى أنا هرعت لا أعلم ماذا أخافها لكني لم أرى شيئاً و لأنها طفله لم تستطيع التكلم أو أن أعرف منها ماذا رأت.

أما القصة الأخرى : ففي احدى المرات كنت أشاهد التلفاز وبعدها أطفأته بالضغط على مكبس زر يوجد في الأمام ، وبعدها بدأت آكل قليل من العنب و فجأة اشتغل التلفاز من تلقاء نفسه والله خفت تلك المرة ومتأكد أني أطفأته.

أما القصة الثالثة :  أقفلنا باب البيت كعادتنا وصعدنا أنا وأختي و أخي و دخلنا الغرفة وصرنا نلعب فيها تركنا الباب مفتوح و بقينا نلعب حوالي ساعتان فأردنا الذهاب للغرفة الأخرى لكن فجأة رأينا باب الغرفة مقفل من الخارج ، تفاجأنا متى أغلق الباب علينا ؟ لم نعرف و لم نحس و لم نرى و مقفل من الخارج ! خرجنا عندما فقط أخذنا مفتاح البيت و رميناه لعمي الذي كان يسكن في المنزل المجاور رميناه من النافذة و دخل فتح البيت و فتح باب الغرفة لنا وخرجنا وبحثنا في كل أرجاء البيت عسى أن يكون شخص دخل المنزل لكن لا أحد .

وهذه القصة حدثت بعدما ذهبت جدتي للحج فذهب كل أفراد أسرتي إلى بيت عمي للسهر عند جدتي و تركوني وحيداً و أغلقوا الباب وذهبوا ، فذهبت للنوم و بعد عشر دقائق تقريباً منذ أن وضعت رأسي للنوم بدأت أسمع خطى شخص على الدرج بسرعه نازلاً منها وتنتهي وتأتي خطى تصعد من الدرج بهدوء وتمسح الجدار بيدين تصدر صوت كفحيح ، كنت أسمع الخطوات تبدأ من بعيد و تقترب وتقترب لدرجة أني كنت أسمع الخطوات تقترب إلى باب الغرفة و أقول إن صاحب هذه الخطوات سيفتح باب الغرفة ويدخل الأن ، لكنها تختفي وتبدأ الخطوات المهرولة بنزول ، فنهضت من الفراش وأخذت المصباح و خرجت من الغرفة ظننت أن شيء ما أو شخص يمشي على الدرج لكن لا أحد ولا يوجد شيء فناديت : هل من أحد ؟ و لم يجب علي أحد فعدت للنوم ، وفور أن غطيت رأسي بالبطانية عادت الأصوات فنهضت مسرعاً كي أعرف من يمشي لكن لا أحد غيري في البيت ،

عندها عرفت أن البيت مسكون و أنهم جن فعدت للغرفة وعادت الخطوات و لكني تجاهلتها ونمت .

أيضاً في احدى المرات عندما كنا ساكنين فيه رأيت حلم مفزع ، رأيت أني أنزل من الدرج و رأيت وحش بشع شيطان تحيط به هالة سودء وكان يمسك أخي و يريد أخذه لإحدى الغرف ، طبعاً كانت هذه الغرفة مغلقة لفترة طويلة فبدأت أقاتله خوفاً على أخي ، و الأن أخواني هل صدقتم ؟ والله كلها حقيقة أكيد فيه جن أو ما رأيكم ؟.

تاريخ النشر : 2019-10-08

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر