الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

تجربتي مع التنويم المغناطيسي

بقلم : الطائر الهولاندي - الجزائر

لعالم الباطني للإنسان مليء بالعقد و الأسرار النفسية المذهلة و الغريبة

 

السلام عليكم إخواني ، أخواتي الأعزاء ،

هذه أول مشاركة لي على منبر "كابوس" الرائع ، بتجربتي مع التنويم المغناطيسي ، هي تجربة خضتها منذ زمن بعيد ولى ، أيام كنت طالباً في الجامعة ، فقد كنت قارئاً نهماً منذ حداثة سني ، ألتهم كل ما يقع في يدي من كتب في شتى المجالات ، و من ذلك  أني قرأت ثلاثة كتب سيكولوجية تناولت من ضمن فصولها التنويم المغناطيسي بالتفصيل ، فأثارني الموضوع و قلت في نفسي و قد استفزني الفضول ، لم لا أجربه فلن أخسر شيئاً ؟

و تحينت الفرصة السانحة فكان ذلك بمخيم صيفي حيث كنت أشتغل منشطاً و مسؤولاً على مجموعة من الأطفال ، و في أحد الأيام و أثناء القيلولة اخترت أحد الأطفال ( كان في العاشرة أو الحادية عشر من عمره ) ممن لمست فيهم قوة التركيز و شرحت له طبيعة التجربة حتى يقتنع فتحمس الطفل و تحلق حولي الأطفال فأضجعته على السرير و بدأت أنفذ العملية كما قرأتها مستخدماً ما أتمتع به من تأثير ، و في مرحلة من مراحل التنويم عندما طلبت منه تشبيك أصابع يديه و  أنه لن يستطيع أن يفكها و بالفعل لم يستطع ، علمت أني قد نجحت في التجربة و ساد ذهول وسط الأطفال و هم يراقبون العملية و كان الطفل يستجيب لإيحاءاتي و أمرته عند الاستيقاظ من النوم أن يذهب إلى مدير المخيم في مكتبه ليسلم عليه ثم يأتي ، و نفذ ما قلت بالفعل ، حينها أدركت أني قادر على ممارسة التنويم المغناطيسي ،

ثم جربته على بعض المنشطين و نجح ، لكن لاحقاً جربته على زميلين لي في الجامعة ، أحدهما شاعر طلبت منه أثناء التنويم إكمال مقطع شعري من إنتاجي فأستكمله و كان ذلك بحضور رفيقين معنا أخذا يسجلان ما يتفوه به ، و عند الاستيقاظ تلونا عليه ما استكمله من القصيدة فانذهل و لم يصدق أنه هو من قال ذلك .

أما زميلي الآخر فقد كان هو المشكلة فمع تنويمه و الرجوع به إلى مرحلة المراهقة أخذ يذكر تجاربه المهووسة في الثانوية بانفعال شديد جعلني ارتبك فخشيت أن يحصل معه شيئاً فأخذت أهدئه و أعيده رويداً رويداً إلى مرحلة الحاضر حتى أيقظته آمراً إياه أن ينسى ما كان يستحضره أثناء التنويم ، كانت هذه آخر تجربة مرعبة لي مع التنويم و توقفت عنه منذ ذلك العهد .

العالم الباطني للإنسان مليء بالعقد و الأسرار النفسية المذهلة و الغريبة التي يكشف عنها التنويم و لا تظهر على سطح الوعي ، و التنويم يكشف عما يتمتع به الأنسان أيضاً من قدرات و طاقات عجيبة .

تاريخ النشر : 2019-10-15

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر