الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

أغرب قاتل متسلسل في تاريخ فنزويلا

بقلم : اريج صالح - السعودية
للتواصل : [email protected]

لم يكن يقتل لا من اجل مال او جنس او حقد .. بل من أجل ان ياكل!
لم يكن يقتل لا من اجل مال او جنس او حقد .. بل من أجل ان ياكل!

يقول فارغراس متذكرا : " كنت وحيداً جائعا أشرب الخمر كعادتي تحت الجسر - يسمى الجسر السريع اوتوبيستا ليبرتادور في سان كريستوبال وهي إحدى المدن الرئيسية في فنزويلا - ، وكانت تلك المرة كسابق المرات لم تختلف تماماً .. أتى شاب ذو عضلات و هيئةٍ حسنة مخموراً ، فجلس بجانبي وشاركني الخمر و بعدها لم اتحمل … لم احتمل ابداً… فبدأ صبري ينفذ و معدتي تقرقع فأخذت هِراوتي - مصنوعه من الخيزران - فضربته … وضربته حتى افقدته وعيه … ثم أوديت بحياته بقطع رقبته بالسكين فغمرني شعور السعاده و الإنتصار … فلقد انتظرت طويلاً حتى احصل على وجبه جيده طوال الأيام الماضية … بعد ذلك أتيت بمعداتي وبدأت اقطع جسده وأنتقي ما اشتهيه … فالعينين و اللسان لأفضل حساء صحي … والقلب والكبد مبهران لحفلة الشواء بالتأكيد … ام الافخاذ فهي لليوم التالي … والبقيه للنهر - يقع بجانب الجسر - واخيراً … انتهي بدفن الرأس بين الرمال !! "

في بلد لا يكاد يكون لتاريخ القتله المتسلسلين ذِكر فيه ، افتتح " فارغراس " ذلك التاريخ بدماء أُولئك الضحايا.

يصطاد ضحاياه تحت الجسر

"دورانسيل فارغراس" هو قاتل متسلسل و آكل لحوم بشر من مواليد 1957 ، نشأ في أسرة بسيطه قوت يومها من الزراعه و تعيش في منطقة حدودية بالقرب من كولومبيا ، و معظم أفراد عائلته هم أعضاء في جماعة حرب العصابات المعروفة باسم "قوات التحرير الفنزويلية" ، التي تسيطر على منطقة الغابة التي يعيشون فيها ، ظهر على "فارغراس " سلوك غريب بعمر يناهز الخامسة عشر فأعتقدت عائلته بأنه تملكته " أرواح شريرة "- لديه مس - ، فقامت بطرده و التخلي عنه … وأنتهى به الأمر في سان كريستوبال - إحدى المدن الرئيسية في فنزويلا - تحت جسر طريق سريع يسمى اوتوبيستا ليبرتادور ، وهو مكان مظلم للغاية في الليل وكثيراً ما يستخدمه السكارى ومدمني المخدرات والمتسولين كمأوى… فبدأ يتعاطى المخدرات ويشرب الخمر بكثرة.

خلال عقد التسعينيات ، اشتكى العديد من الأشخاص الذين يعيشون بالقرب من الجسر للشرطة من أن أقربائهم قد اختفوا … فبدأت الشرطه سريعاً التحقيق.

عثرت الشرطة على امور مروعة تحت الجسر

في عام 1995 ، بدأت الشرطة بتفتيش المنطقة الواقعة تحت الجسر بعد أن قال شقيق أحد الأشخاص المفقودين إنه شاهده آخر مره وهو يشرب الخمر ويتحدث إلى "فارغراس" … فعثرت الشرطة أثناء عملية البحث على رفات العديد من الرجال في النهر و بين الرمال ، وبدأ البحث عن " فارغراس "، الذي كان يعيش في الأدغال القريبة من الجسر داخل كوخ صغير .

وفي أحد الليالي حوالي الساعه الثانية صباحاً وقف بجانب الجسر شاب - خوان كارلوس مينيسيس - مصطحباً صديقته بسيارته المتعطله ، وفي اثناء تغيير الشاب الاطار سمع شيء خطوات بجانبه وعندما التفت تفاجأ بأن متسولاً- فارغراس- قد اوشك ان يضربه على رأسه بمضرب بيسبول ، ولكن من حسن حظه كان هناك شرطي يتجول بالقرب من تلك المنطقه على دراجته الناريه فشاهدهما و الق القبض على " فارغراس " اخيراً .

بعد القبض على " فارغراس " في عام 1999 و عثور الشرطه على الكثير من العظام المدفونه حول كوخه ، أعترف " فارغراس" بقتل وأكل ما لا يقل عن 10 رجال في فترة عامين ما قبل اعتقاله ، وقبل محاكمته تم فحصه على ايدي خبراء نفسيين … جميعهم اجمعوا بأنه مختل عقلياً ، وذلك اوقع القاضي في الحيره فأمر الشرطه بحبسه في السجن الانفرادي حتى وقتنا الحالي لأنه خطير على المجتمع ، و قد تكهن بعض السكان المحليين بأن " فارغراس" قد أُستخدم ككبش فداء لعصابة من تجار البشر ، و اكدوا جميعهم بأنه حتى القتلة المأجورين في ذلك الوقت كانوا يخافون منه .

اللحم البشري لذيذ

خلال أول مقابلة تلفزيونية له بعد اعتقاله ، صرح "فارغراس" بأن " اللحم البشري لذيذ ، و إني آكل كل أنواع اللحوم منها لحوم الكلاب والقطط والسحالي ، ولكني اعتدت على قتل الرجال ذوي الاجسام الجيده ، وليس النساء لأنهم مذاق لحمهمن سيء ، وبالتأكيد لا آكل لحم الرجال البدناء حتى لا اصاب بإرتفاع الدهون بدمي وايضاً كبار السن لأن اجسادهم ملوثه بالأمراض …" ، واختتم حديثه قائلاً : " لا أشعر بالخجل من أي شيء ، لقد وضعوني في هذا السجن من أجل لا شيء ".

المصادر :

- Dorancel VARGAS GÓMEZ

تاريخ النشر : 2019-10-16

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : اياد العطار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر