الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : أدب الرعب والعام

بين الأمس واليوم

بقلم : حطام - الجزائر

بين الأمس واليوم
ما الأقدار إلا سهامٌ تصيبنا ولا تخطئنا

 

كانت غير قادرة على تحمل كلامه أكثر .

- كلا ، لا تحاول معي رجاءً .

رد بنبرة يشوبها الألم :

- لكنني لا أستطيع إكمال حياتي من دونك ! .

تدثرت بالصمت ، لم تجد كلماتٍ مناسبة للرد ، فلا هي قادرة على الكذب ولا هي شجاعة كفاية لتقول الحقيقة .

استفزه صمتها فسحب نفساً قصيراً من سيجارته ، نفث دخانها بقوةٍ وقال مهدداً وقد تحول من الاستعطاف والرجاء إلى الغضب والقساوة :

- لن أتوانى عن فعل أي شيء في سبيل الظفر بك ، أنتِ تعلمين هذا .

زفرت طويلاً ثم قامت عن كرسيها ، حملت حقيبتها ثم أجابته وقد بدت تقاسيم وجهها هادئة :

- لن تستطيع فعل شيء يا آدم ، انتهى كل شيء ، لكل منا طريقه الآن .

لم تنتظر لترى ردة فعلِه ، غادرت المقهى دون أن تلتفت وراءها ، رمقها بنظرات غاضبة وهي ترحل ، أطفأ عقب سيجارته في المرمدة ، شرب جرعة ماء بلل بها ريقه ثم دفع حساب الفاتورة ومضى ليلحق بها على عجل .

 

* * *

الفصل الأول

 

- 1 -

كانت الساعة تشير إلى منتصف الليل وعشرين دقيقة حين انفتح باب شقة الطابق الخامس من إحدى عمارات المجمع السكني الخاص بموظفي المدرسة الثانوية ، اندفع منه بأقصى سرعة شاب لم يتجاوز عقده الثالث ، بمنامة منزلية ارتداها كيفما اتفق راح يركض على الدرج غير آبه بأنه كان حافي القدمين ، في أثناء ذلك صدح صوت هامس من ورائه :

- جــاد ، رجاء عد الآن ، ستجلب لنا فضيحة !.

لم يتردد في إكمال طريقه نحو مخرج العمارة ، كان يخشى أن يفقد أعصابه ويتهور، لكنها أصرت على اللحاق به ، تشبثت بيده لتوقفه ، نهرها وقبض على معصم يدها بقوة ليفلتها ، قوة جعلت السوار الذهبي الذي أحاط برسغها ينقطع ، جز على أسنانه من شدة الغضب وقال لها بنبرة آمرة :

- اصعدي الآن .

- ليس من دونك ، أرجوك يا جاد ، تعال وسنجد حلاً للمشكلة .

أغمض عينيه وأطلق تنهيدة طويلة ، ثم أشار لها بالصعود ، تحركت فتبعها متباطئاً .

جلست على أريكة الصالة ودلكت موضع الألم بذراعها وهي ترمقه بنظرات متوسلة ، كان يذرع المكان جيئةً وذهاباً محاولاً أن يسيطر على غضبه قدر المستطاع ، وأخيراً نطق دون أن يلتفت إليها قائلاً بلهجة مؤنبة :

- لقد ضقت درعاً بجنونك هذا يا سهام ، هل توجد امرأة عاقلة تصرخ لمجرد أن زوجها أراد أن يلمسها ! من يراك سيظن أنني مجرم كنت أنوي اغتصابك ! .

- أخبرتك ، أمهلني بعض الوقت ، لكنك مصمم .

- بعض الوقت ! أنا أنتظر منذ أربعة أشهر، تاريخ زواجنا هل تذكرين؟ .

همست قائلة :

- وكيف لي أن أنسى ؟ ثم علا صوتها :

أنت تدرك أن الأمر ليس بيدي ، إنه رهاب .. والطبيب قال أنه مع الوقت والعلاج سأتجاوب و.....

احتد صوته وهو يقاطعها :

- هذا في حالة ما إذا كنت ترغبين حقاً في العلاج ، ثم إن مسألة الرهاب هذه لم تقنعني ، أكاد أجزم أن لا علاقة له بالأمر، أنتِ تفعلين ذلك بإرادتك ، إني أرى الرفض بعينيك يا آنسة سهام .

أربكها كلامه ، كان محقاً بكل ما قاله .

- جاد ، رجاء ، فقط بعض الوقت ، أعدك.. سأحاول .

قال منهياً الحوار، متجها نحو غرفة النوم ودون أن ينظر نحوها :

- شهر واحد يا سهام ، فقط شهر واحد و إلا ..

كانت تعرف بقية الجملة ، وإلا سينفصلان ، فتحت أصابع كفها المطبقة على سوارها المنقطع ، تلمست بأناملها حرفي "A" و"S" الذهبيين المتدليين منه ، ترقرقت عيناها بالدموع وهي تغمغم :

- اللّعنة عليك يا آدم .

* *

خلال سنوات مراهقتي الأولى نفحتني جدتي نصيحتها قائلة : " ما الأقدار إلا سهامٌ تصيبنا ولا تخطئنا ، لتتابع : أن ارضِي بقدرك يا ابنتي فالخيرة فيما اختاره الله " .

الأيام تمضي بنا ولا تترك أحداً ، ما كنت سأعرف نفسي لو عادت بي عجلة الزمن للوراء ، في وقت ظننتُ أن انتهاء مرحلة تعليمي الجامعي وبداية البحث عن وظيفة يعني الاستقلال المادي وتحقيق كل حلم راودني منذ الطفولة ، كانت آمالي بالمستقبل كبيرة ، ولم يكن آدم الذي اقتحم حياتي فجأة أحدها في ذلك الوقت .

أنا الابنة الثالثة لإحدى العائلات البسيطة التي تقطن أحد الأحياء الفوضوية الموجودة بضواحي المدينة ، كان والدي رجلاً فقيراً يكسِب قوت يومه من سيارةِ الأجرة التي وهبها إياه أحد أقاربه الأثرياء منذ سنوات طويلة ، تكبرني فتاتان تزوجتا بعد تخرجهما من الجامعة ، وتصغرني اثنتان أخريان إلى جانب توأم من الصبيان كانا آخر العنقود .

عشنا حياة صعبة ، ذقنا مرارة القِلة والحرمان ، مرت علينا الكثير من الأوقات التي لم نكن نجد فيها ما نسد به رمقنا ، ومع ذلك كان والدي قد قطع على نفسه عهداً أن لا يبخل علينا فيما يخص تعليمنا ولو اضطره الأمر للتسول .

بحثت بجدٍّ عن وظيفة ، أي وظيفة كانت ، مع أنني كنت خريجة كلية العلوم الاجتماعية ومتحصلة على درجة الماجستير في تخصصي ، وأخيراً وجدتها كأستاذة قيد التدريب بثانوية قريبة من المنطقة ، كنت سعيدة جداً بالخطوة التي تقدمتها في المسار الصحيح الذي رسمته لحياتي ، قبل أن أجدني قد انحرفتُ عنه و بملء إرادتي .

كنت كما العادة أمر بالطريق المواجه لمقهى الحي ، فقد كان الوحيد الذي يصل بين منزلي ومقر عملي ، على الرغم من أني وفتيات الحي كنا لا نسلم من التحرشات اللّفظية لبعض شباب المقهى الطائش ، أشياء اعتدنا عليها دام أنها لا تتجاوز الكلمات ، لكن ما حدث أنه أثناء عودتي في تلك الأمسية الشتوية للمنزل ، وقد كان وقت الغروب قد أزف منذ فترة ، اعترضني شاب بدا لي مألوفاً ولكنني لم أذكر أين رأيته بالضبط ، عريض الكتفين، متوسط الطول ، أسود الشعر ، أسمر ذو ملامح لا تخلو من وسامة ، وقف أمامي بكل ثقة قائلاً بصوتٍ جهوري :

- الفتيات المحترمات لا يمشين لوحدهن في الليل .

بلغ الاندهاش مني كل مبلغ وأنا أحدق به كالبلهاء ، فأردف وكأنه لم يكن ينتظر مني جواباً :

- تعلمين أنك عرضة للخطر في مثل هذا الوقت ؟ انظري من حولك لتري عدد الأعين التي تتربص بك .

أدرت رأسي من حولي باستسلام تام ، فوجدت مجموعة من الشبان الجالسين على طاولةٍ خارج المقهى يحدقون إلينا وأصوات ضحكاتهم تتعالى شيئاً فشيئاً .

فكرت حينها  ما الذي يجري بحق الله ؟ قررت أن أنسحب من الموقف برمته ، فتجاهلت ذلك الشاب وتجاوزته لأمر بمحاذاته ، اصطدم كتفي بكتفه فأجفلت ، ازدادت حدة الضحكات و القهقهات ، شعرت بالخزي وأحسست أن دمعي يكاد ينهمر ، حاولت الإسراع لكنه أمسك بذراعي وجذبني لأواجهه من جديد ، تلاقت عينانا لبرهة قبل أن أصرخ فيه :

- من أنت يا هذا ، و كيف تجرؤ على لمسي ؟ .

- آدم ، اسمي آدم ، ربما لا تذكرينني ، لكنني أذكركِ جيداً يا سهام .

صدمتُ ، فابتلعت صوتي ولم أرد وأنا أسمعه يتابع :

- عودي الآن إلى بيتك ، ولنا في المستقبل القريب حديث طويل .

خمنت لحظتها أن به حتماً خطباً من الجنون ، حررت ذراعي منه و حثثتُ الخطى للابتعاد عنه ، بعد أن اجتزت مسافة كافية دفعني الفضول لأن ألتفت للخلف ، وأرى إن كان لا يزال واقفاً هناك ، فوجدته وقد أمسك بخناق أحد أولئك الفتية ، لم أنتظر لأعرف ما سيحدث وطرت كالسهم ناحية المنزل .

حاولت ما استطعت أن أبدو طبيعية بين أسرتي ، فوالدي لا تنقصه مشاكلي أنا الأخرى ، بعد العَشاء رافقت أمي إلى المطبخ ، كنت أجلِي الصحون وقت سألتها :

- هل تعرفين شاباً من الحي يُدعى آدم يا أمي؟ .

كست ملامحها علامات الارتباك للحظات ثم أجابت عن سؤالي بسؤال :

- أين رأيته ؟ .

- اليوم أمام المقهى .

لم أجرؤ أن أقص عليها ما حدث بالضبط فقلت :

- سمعت أحدهم يناديه بآدم ، بدا وجهاً جديداً ومختلفاً عن سكان المنطقة ، ومع ذلك أشعر أنني رأيته من قبل .

تقدمت نحوي وهي تقول بلهجة تحذيرية :

- احترسي منه يا ابنتي ، نحن أناس بسطاء ولا قوة لنا بمن هم على شاكلته .

- ماذا تعنين ؟ .

- آدم هو الابن البكر لعزيز صاحب دكان البقالة القديم .

ساعتها تذكرت الفتى الذي كان يزعجنا صغاراً وقت كنا نذهب لنبتاع شيئاً من الدكان .

- آه .. تذكرته، لم أره منذ زمن طويل فقد اختفى فجأة ، أين كان ؟ .

- ترك الدراسة صغيراً  ثم سافر للعمل بمدينة أخرى ،  انقطعت أخباره لسنوات ثم ...

- ثم ماذا؟ .

- سمعنا أنه دخل السجن ، شيء له علاقة بأعمال غير مشروعة ، عاد منذ أيام قليلة ، يقول والدك أن له هيئة المجرمين .

سرت رجفة شديدة بأوصالي وأنا أتساءل كيف تذكرني دام أنه حديث العهد بالوصول للمدينة ؟ تحركت أمي لتكمل أعمالها ولم تنس أن تكرر تحذيراتها بأن أتجنب أماكن تواجده قدر المستطاع .

وهل كان الأمر حقا بيدي حتى أفعل؟ .

 

* * *

- 2 -

داخل قاعة الانتظار الخاصة بالنساء في عيادة الدكتور سامح جلست تقلب صفحات مجلة فنية دون هدف ، كان القلق العارم يعتريها ، هي لم تستطع أن تكمل بعد أول جلسة ، كانت تخشى أن تبوح بما اعتبرته أكثر أسرارها قدسية ، وعلى الرغم من أنه لا أحد على الإطلاق كان يعلم بزيارتها لطبيب نفسي ، إلا أن الشك بقي يعتمل داخلها ، ولكنها اليوم قررت أن تستجمع شجاعتها ، أن تفعل شيئاً ما تنقذ به نفسها من الضياع .

- سهام أحمد .

علا صوت السكرتيرة معلنة أنه دورها ، وضعت المجلة من يدها وأمسكت بحقيبة يدها وتقدمت نحو مكتب الطبيب ، ولجت إليه ، ألقت السلام فرد عليها ، ثم جلست ، أطلق الأخير ابتسامة مطمئنة وقال بهدوء :

- تبدين مختلفةً هذه المرة .

بادلته بابتسامة باهتة :

- لنقل أن الوقت قد حان .

فهم ما ترمي إليه فسأل :

- كيف يجري العِلاج الزوجي ، هل من تقدم ؟ .

لوت فمها وقالت بتهكم :

- هل تسخر مني يا دكتور ؟ كلانا نعلم أنه ما من داع إليه ، المشكلة هنا .

قالت ذلك وأشارت لقلبها ، صمتت للحظات محاولة أن تتماسك ، اغرورقت عيناها بالدموع ثم راحت تسيل حارة على خديها ، قدم الطبيب إليها منديلاً ورقياً وحاول تهدئتها :

- هل تودين الحديث؟ .

أومأت برأسها إيجاباً ، فوجهها نحو الأريكة الخاصة بالعلاج ، اتكأت بأريحية ثم جلس هو على كرسي أمامها وسأل :

- ماذا حدث بعد ذلك اليوم ؟ .

* *

بعدها أصبحتُ ألمحه بالجوار بين الفينة والأخرى ، أتجاهله فيرمقني بنظرات عتب لم أفهم مغزاها ! كان من الطبيعي والمفروض في مواقف كتلك أن أخشاه وأتوجس منه خيفة ، أن أعتبره طبقاً لسوابقه خطراً يهدد سلامتي ، لكني وعلى العكس تماماً  صرت أجول بالنظر من حولي كلما عبرت في الشارع لأرى إن كان موجوداً كما هي العادة ، لا أدري إن كانت جرأة مني أم حماقة ، لكن فضولاً لا يُقاوم كان يدفعني لمعرفة ذلك الرجل الذي تذكرني باسمي رغم أن ما كان بيننا أيام كنا أطفالاً لم يتعد بضع محاولات مني للتصدي لإزعاجاته المتكررة .

بعد حوالي الأسبوعين من ذاك الموقف ، وجدته مجدداً أمامي فور خروجي من المدرسة ، تعجبت من نفسي وأنا أستشعر سعادة داخلية لرؤيته ، كان قد استحوذ على تفكيري خلال تلك المدة ، لكنني جاهدت أمامه كي لا أبدي أي اهتمام به ، تنهدت بعصبية وأنا أشيح النظر عن وجهه كي لا ألتقي بعينيه اللتين كانتا تنضحان عتباً :

- أنت ثانية ! واضح أن لا عمل لديك سوى مراقبتي ، أتظنني غافلة عنك ؟ بالله عليك أخبرني ما الذي تريده مني يا سيد؟ .

ابتسم قائلاً :

- آدم ، اسمي آدم .

- طيب ، يا سيد آدم لماذا تزعجني ؟ .

- يوجد مقهى قريب من هنا ، هل بإمكاني دعوتك لاحتساء فنجان من  القهوة ؟ أود الحديث معك قليلاً .

- وهل أبدو لك ممن تقبل دعوة الرجال إلى المقاهي؟ .

- لست مثل باقي الرجال ، اطمئني فلن يكون أحد في العالم أحرص عليك مني .

نظرت إلى الساعة بتأفف ثم قلت :

- إنها الرابعة عصراً ، لم يبق الكثير على وقت الغروب ، أنت تعلم أن الفتيات المحترمات لا يمشين لوحدهن في الليل .

ضحك ضحكة صاخبة و قد فهم رميي ، لا أعلم ما الذي اعتراني وقتها لكن شيئاً عنيفاً هزني من الداخل جعل قلبي يكاد يهوي من مكانه ، لملمت شتات نفسي وقلت بحزم :

- نصف ساعة لا أكثر، وأتمنى أن يكون ما ستقوله مهماً يا سيد .. آدم .

بعد دقائق كان يجلس أمامي ، طلب فنجانَي قهوة ثم قال مهمهماً :

- خمس عشرة سنة ، وقت طويل أليس كذلك؟ .

- عفواً ، لكن لا أعرف عما تتحدث ؟ .

تجاهل سؤالي قائلاً :

- أتذكرين وقت كنا صغاراً ، كان الماء وقتها شحيحاً خاصةً في فصل الصيف ، فتضطر عوائلنا لإرسالنا لملء بعض الدلاء من حنفية الحي ، كنت ألمحك بعودك النحيل ، شعرك المشعث ، تقفين تحت لهيب الشمس الحارقة بانتظار دورك ، فلا أطيق عذابك ذاك ، أسعى لأخذ الدلاء من يدك لأملأها عنكِ فترفضين بتعنت ، تظنيني سأسرقها كما توهمت مراراً أني سأسرق مالك ولن أعطيك حاجتك من دكان أبي ، كنت لا تتوقفين عن الترديد بعصبية لم تفارقكِ قط ،  "أنت مزعج ، دعني وشأني ".

تقدم النادل و وضع القهوة وكوب ماء ومضى ، تجرع من الماء نصفه ثم أكمل :

- لم أكن غريب أطوار كما أشاع عني صبية الحي ، كنت نادر الحديث وقتها ، لا أستطيع التعبير عما أريده أو تبرير ما أفعله ، كنت أظن أنه يجب أن يتفهمني الجميع دون حاجة للكلام .

كالمخدرة أمامه لم أنبس ببنت شفة ، رحت أتذكر تلك المواقف الطفولية التي رُدمت تحت أنقاض ذكريات أخرى .

سمعته يكمل :

- أتعلمين ، يُقال أن مشاعر الأطفال هي أنبل المشاعر وأصدقها ، كان الاهتمام هو ما تظنينه إزعاجاً ، رغم رحيلي وبعدي لم أعلم أن تلك المشاعر لن تفارقني و ......

داهمني شعور غريب فجأة فقاطعته قائلة بعد أن أخذت حقيبتي و قمت للمغادرة :

- يجب أن أذهب ،  تأخر الوقت .

رد بلطف بالغ :

- هل تريدين مني أن أوصلك لمدخل الحي على الأقل ؟ .

- المسافة ليست طويلة ، سأمشي لوحدي ، شكراً لك .

- للحديث بقية يا سهام .

قالها بثقة تامة ، شيء ما في عينيه منعني من الرفض ، ألقيتُ التحية عليه وغادرت ، كانت الأفكار تتلاطم داخل عقلي ، لم أشعر بأن آدم رجل سيء كما يُشاع عنه ، كنت قد لمحت داخل عينيه آثار وداعةٍ بدا وكأنه يجاهد حتى يخفيها ، كان كبحر هائل من الخبايا والأسرار أردت أن أغوص فيه وأسبر أغواره ، خيوط مشاعر قوية كانت تشدني نحوه ، وإلحاح داخلي كان يدفعني إلى ما سيغير حياتي إلى الأبد .

* * *

- 3 -

مستغرقا في تفكير طويل لم ينتبه جاد إلى صوت سهام وهي تدعوه للعشاء .

- جـاد ، لماذا لا ترد ؟ أخبرتك أن العشاء جاهز .

استفاق على وقع صوتها العالي ، فقام متجها نحو الطاولة التي توسطت غرفة المعيشة ، سكبت سهام بعضاً من الطعام في صحنه وهي تراقب تعابير وجهه ، كان شارداً ، واجماً ، فلم يلحظ حتى أن صحنه أمتلأ .

- هل أنت بخير؟ .

- ها؟ .

قالت بارتياب :

- أنت لا تأكل .

مد يده وباشر بالأكل ، بدا وكأنه يريد الحديث لكن هناك شيء ما يمنعه ، لاحظت سهام ذلك من نظرته إليها بين الحين والآخر، بالعادة هو قليل الكلام ، فالعلاقة بينهما كانت فاترة وهي تعرف أنها السبب ، قررت أن تستغل الفرصة لتعرف فيما يفكر فقررت أن تسأل :

- هل تريد قول شيء ما ؟ .

رفع رأسه ناحيتها و رمقها بنظرات حائرة ، رد عليها بعد أن أخفض بصره و راح يقلب الأكل في صحنه :

- أسئلة كثيرة تجول في خاطري ، وددت لو وجدت لها جواباً .

ثم راح يستعيد كلام الاستشاري الزوجي حين نصحه بالحوار مع زوجته و سؤالها عما يدور في رأسه من شكوك ، قال إنه ربما استشف السبب الحقيقي لعدم تقبلها له .

أدركت مغزى حديثه ، وضعت الملعقة من يدها ، ارتشفت جرعات من كأس العصير ثم قالت بثبات :

- اسأل .

- أريدك أن تكوني صريحة معي .

أومأت برأسها موافقة ،  فسأل :

- هل أُرغمت على الزواج مني؟ .

كان قد سألها نفس السؤال من قبل عدة مرات وقابلته بالصمت ، هكذا فكرت وهي تجيبه :

- ليس تماماً ، سكتت قليلاً ثم استرسلت : " وافقت بإرادتي ولكن ليس عن قناعة تامة " .

- ألأن الزواج كان تقليدياً ؟ .

- ما من فتاة لا تحلم بقصة حب أسطورية تكلّل بالزواج .

- تلك أوهام صدّرتها الأفلام والقصص والروايات ، الحب بذرة تُروى بالعِشرة والتفاهم ، أبي وجدي وكل من سلفه تزوجوا بطريقةٍ عادية وماتوا شيوخ في أحضان زوجاتهم !.

 

هزت كتفيها على غير اقتناع ، فاستكمل استجوابه :

- قصص الحب هذه ، هل عشتِ إحداها؟ .

مرة أخرى لم يكن السؤال صدمة لها ، أي زوج في وضع جاد ستساوره الشكوك ، كانت قد أعدت جواباً يمزج بين الكذب والحقيقة فقالت بابتسامة ساخرة :

- كان ذلك منذ زمن طويل ، قصة طفولية خرقاء ، أتعلم ، نسيت الأمر لولا أن سألتني الآن .

رفع حاجبيه وحدق إليها بتشكك ، راوده شعور أنها ليست صريحة كفاية ، أراد أن يحقق أكثر لكنها استوت واقفة وهي تلملم الصحون النصف ممتلئة حتى تقطع سيل أسئلته :

- يجب أن أغسلها سريعاً ، أوراق امتحانات كثيرة بحاجة للتصحيح هذه الليلة ، أظن أن نفس العمل ينتظرك .

- بلى .

راقبها وهي تفر من أمامه مسرعة ، كانت لا تريد أن تجرحه ، فإذا ما استمر بأسئلته قد يزل لسانها دون أن تشعر .

أمسكت بإحدى الأوراق لتصححها ، ألقت نظرة خاطفة على اسم صاحبها فتراقصت أمامها حروف اسمٍ من لم يفارق خيالها يوماً ، أي مصادفات تلك التي تضع شبحه أمامها في كل مرة ، تحسست السوار المحاط برسغها وكانت قد أصلحته يومها ، ثم تنهدت بحرقة وهي تهمس :

- آدم .

* * *

- تفضلي ..

مد يده نحوي مقدماً لي علبةً ملفوفةً بورقِ الهدايا ، سألته :

- لأي مناسبة ؟ .

- التقدم لخطبتك .

أطلقتُ ضحكة جذلى قائلة :

- الهدايا تكون بعد الخطبة يا آدم .

 

هز كتفيه بغرور وهو يجيب :

- أنا مختلف يا عزيزتي ، افتحيها الآن .

أزلت الورق برفق حرصاً على سلامته ، ثم فتحت العلبة ، أخذت الهدية وقلبتها بين يدي ، سوار ذهبي تدلت منه أحرف اسمينا الأول بالإنجليزية ، شعرت بسعادة عارمة تعتريني وهتفت بفرح :

- إنها رائعة حقاً ،  شكرا لك ، لكن كيف واتتك الفكرة ؟ .

أجاب ممتعضاً من السؤال :

- لست جاهلاً لتلك الدرجة يا سهام ، لم أكمل تعليمي ولكنني لست غبياً .

مددت يدي و ربتت على يده معتذرة :

- لم أقصد ، صدقني ، كل ما في الأمر أنني انبهرت به ، تفضل ألبسني إياه بنفسك .

ارتسم شبح ابتسامة على ثغره :

- لا عليكِ ، علّها تكون فأل خير قبل الموعد المنتظر .

 

ثم أردف متسائلاً :

- كلامه لن يغيّر شيئاً ،  أليس كذلك ؟ .

ابتسمتُ له بقلق ، فوضع السوار حول معصمي و هو يتابع :

- اطمئني ، سيكون كل شيء على ما يرام .

كانت آخر ذكرى جميلة تجمعني به ، من جملةِ ذكرياتٍ أخرى لا تُنسى عشتها معه بعد أن اقتنعتُ ذات يومٍ أنه لا رجل غيره يحق له أن يستوطن قلبي .

كان الجو يومها غائماً  و ينذر بعاصفة وشيكة ، كنتُ عائدة إلى البيت بعد الظهر فوجدت سيارةً مألوفةً تقفُ أمامي ، أُنزل زجاج مقعدها الأمامي ليطل من خلفه قائلاً بجدية :

- اركبي .

لم يكن هناك مجال للرفض أمام صرامته ، جلست على الكرسي الذي يحاذي كرسيه ، أدار محرك السيارة وسار بها عكس الطريق الذي يؤدي للحي ،

تفاجأت بما فعل فصحت به :

- هاي ، إلى أين نحن ذاهبان ؟ الطريق من هنا .

- أريد أن نتكلم قليلاً .

قلتُ بعصبية :

- ألا تمل من الحديث ؟ حسب علمي كنت قليل الكلام فما الذي تغير؟ .

- أريدكِ أن تعرفيني أكثر .

أجبته بلهجة مفعمة بالسخرية :

- أها ، صدقني لقد حفظت قصة حياتك ، أعلم أنك عشت طفولة صعبة ، لم تجد نفسك في الدراسة فقررت السفر، كان طموحك أن تصبح ثرياً ، اشتغلت بالكثير من الأعمال وكان آخرها التهريب و .....

رسم ابتسامة جانبية على فمه وهمّ أن يقاطعني لولا أن تداركت نفسي :

- أوه ، حقا نسيت ، تهريب السلع الغذائية والملابس فقط ، ممّا يعني أنك لا تضر أحداً سوى اقتصاد البلاد وتخالف القوانين ، ماذا أيضاً ؟ تذكرت ، دخلت السجن بعد أن ألقي القبض عليك ، مكثت هناك عامين ، ثم قررت العودة للمدينة .

التقطت أنفاسي للحظات ثم استطردت وأنا أرفع ذراعيَّ باستسلام :

- وإلى الآن لا أعرف لماذا عليّ أن أعرف كل هذا ، وما دوري فيه بالضبط ؟ .

قال وهو يغمز ضاحكاً :

- أنتِ المحور الرئيسي بالقصة كلها .

- عفوا ً! .

ران إلى الصمت ولم يجبني ، فدمدمتُ بصوتٍ مسموع :

- أنت حقاً مزعج .

وصلنا إلى وسط المدينة ، ركن السيارة أمام مطعمٍ بدا أنه شُيّد حديثاً وقال :

- انزلي .

- ستهطل الأمطار في أي لحظة يا آدم ، رجاء فلنعد الآن وسنحدد لحديثك المهم وقتاً آخر .

نزل من السيارة ودار حولها ثم فتح الباب مما أدى بالريح التي تسللت للداخل إلى جعل جلدي يقشعر من البرد ، قال بلهجة آمرة :

- انزلي الآن يا سهام .

كنت كمن يحرث في بحر، أو يكلم جداراً أصماً ، أطلقت زفرة عصبية وأنا أنصاع لأمره ، كنت لا أعرف السبب الذي كان يمنعني من الصراخ في وجهه بالرفض ، خاصةً في الوقتِ الذي كان يستفزني فيه بتلك الابتسامة الماكرة .

جلسنا بجانب الواجهة الزجاجية الشفافة المطلة على الشارع ، كان المطر يهطل ، رذاذا وسط هزيم الرعد الذي يدوي بين الفينة والأخرى ، شعرت بموجة من الحرارة تجتاحني وتُشعرني بالاسترخاء ، فجو المطعم كان دافئاً ، كما كان قمةً في الجمال والتنظيم ، قطع سيل تأملاتي بسؤاله :

- هل أعجبكِ؟ .

هززت رأسي بالإيجاب حين قدِم نادل أبدى لنا احتراماً مبالغاً فيه ثم سأل عن طلبنا فأجابه :

- أحضر فنجاني قهوة وقائمتي طعام .

عقدت ذراعيّ ثم رحتُ أنظر إلى الشارع وأفكر، حسناً  لم أكن مراهقة لا تعرف ما الذي تواجهه ، عينا آدم وتصرفاته كانت تنطق بما يعتمل بداخله ، بقي أن أقرر ما إذا كنت سأبادله إياه أم لا ، قلبي كان يعرف الجواب لكن عقلي كان يدور في دوامة من الشك والخوف ، كنت قد التقيته عدة مرات قبل ذلك ، يتحدث فيها عن نفسه ، وعن كل ما مر به و واجهه ، كان يجلسُ أمامي رجلٌ خبِر الحياة ، وإن اختار فيها طريقاً معبداً بالأشواك .

- سافرتُ لأجلك ، أردت أن أصنع لنا مستقبلاً لا يحمل فيه أطفالنا الدلاء لملء الماء وسط حرارة الصيف الخانقة ، أردت أن أجعل عالمكِ أفضل ، أن لا تحتاجي لشيء أبداً وأنا بجانبك ، لقد أحببتك فعلاً يا سهام ، ما كنت أتصور مستقبلاً لي دون أن تكوني معي، برفقتي ...

حانت مني التفاتة نحوه وقابلت عيناي عيناه ، أجفلت للحظاتٍ من جرأةِ ما قاله ، ثم استجمعت شتات نفسي ، وفي الوقت الذي فتحت فاهي فيه أدركت أنني سأرتكب حماقة ربما أندم عليها ، لكنني قررت :

- مما يعني أنك قد اخترتني زوجة قبل أكثر من خمس عشرة سنة ؟ .

رد بثقة :

- أجل .

- ثقتك مبالغ بها يا آدم .

سأل بثقة أكبر :

- وما الذي يمنع ؟ .

حضر النادل و وضع كوبي القهوة وقائمتي الطعام ثم انسحب ، ارتشفت رشفة لتهدئة توتري ثم أجبته :

- ألم يخطر ببالك أني قد أكون مرتبطة مثلاً ؟ .

هز كتفيه وقال :

- لن يأخذكِ مني أحد ما دمتُ على قيد الحياة ..

- هذا هوس ! .

- سمّه ما شئتِ .

- أنتَ تخيفني .

- أنا أحبكِ .

كادت بضع عبراتٍ أن تفر من عيني وأنا أستشعر الصدق في كل كلماته ، كيف لي الهرب من حب رجل عشقني طفلاً وكان يرى فيَّ العالم بأسره ؟ لكنني أردتُه أن يثوب إلى الواقع و لا يغرق بأحلامٍ ربما لن تتحقق فقلت له بجدية :

- آدم ، لا تتسرع ، الأمر ليس بتلك السهولة .

- لا شيء قادر على اعتراض طريقي .

رددت بشيء من العصبية :

- أريد أن أفكر أولاً ، كيف لي أقرر أن أربط حياتي برجلٍ لم أعرفه سوى منذ فترة قصيرة !.

أمسكني من يدي فجأةً ثم وقف وسحبني معه إلى باب المطعم ، كان المطر قد اشتد هطوله ، لكنّه لم يثنه عن فتحه ، مشى بي عدة خطوات ثم توقف وهو يقول :

- انظري .

رفعت رأسي إلى حيث أشار ، كانت الرؤية ضبابية بوجود المطر ، لكنني عندما دققت النظر وجدت يافطة المطعم وقد كتب عليها " مطعم سِهام اللّيل ".

- اسم غريب ، ألا تظن ذلك؟ .

قلت له ذلك بصوت عالٍ ، رفع حاجبيه ، توسعت حدقتا عينيه ، ثم سحب يده من يدي بسرعة و رمقني بنظرات حادة وهو يقول قبل أن يسير باتجاه السيارة :

- أنتِ فتاةٌ بلهاء وغبية !.

- ماذا؟ آدم ، انتظر ..

تسمرت مكاني وأنا أحدق باليافطة محاولة أن أستوعب مقصده ، بعد ثوانٍ من التفكير العميق أدركتُ أن المطعم يحمل اسمي، هذا يعني أنه ....

غمرتني فرحة لا تُوصف ، انطلقتُ أركض ناحية السيارة وأصرخ باسمه ، فوجدته ينتظرني واقفاً أمامها وقد بللّه المطر من رأسهِ حتى أخمص قدميه ، ولم يكن حالي أنا الأخرى بأفضل منه ..

- أنا بلهاءُ وأنت مجنون .

 

ابتسم :

- نليق ببعضنا أليس كذلك؟ .

أومأت برأسي موافقةً وقد تملكني مزيج من السعادةِ والخجل ، لقد تبين لي أنني كنتُ أذوب عشقاً في ذلك الرجل ، متى و كيف ؟ لا أدري ! اتسعت ابتسامته أكثر، اقترب مني ، ثم احتواني بعناقٍ لا زلتُ أتحسّس دفئه إلى يومنا هذا .

* * *

- 4 -

كانت الشمس تميل إلى المغيب حين دخل جاد إلى المنزل ، وجدها جالسة بأريحية على الأريكة داخل غرفة المعيشة ، تقدم نحوها وألقى التحية فردت باسمة واعتدلت :

- أهلاً ، هل أحضر لك العشاء؟ .

جلس إلى جوارها وألقى بمفاتيحه على الطاولة ، ثم أسند ظهره للخلف ، صمت للحظة بدا وكأنه يفكر فيها ثم أجاب بابتسامة متفائلة :

 

- لا داعي لذلك ، فأنا أدعوكِ للعشاء بالخارج .

رفعت حاجبيها تعجباً وسألت :

- هل طرأ شيء ما ؟ .

- شيء مثل ماذا ؟ كل ما في الأمر أنني أريد تغيير الروتين الذي يشل حياتنا، بعض الترويح عن النفس لا يضر .

نظرت إليه بحزن وهي تتمزق داخلياً ، كان يمكن أن تُغرم به لو كان قلبها ملكاً لها ، كانت تتمنى لو أن بإمكانها أن تلقي بكل الماضي وراءها ، وتمنحه حياة زوجيّة مستقرة ، في بداية زواجها رفضته كلياً ، لم تشأ أن تكون رفيقة فراش لرجل لا تعرفه ، رجل اختاره الأهل ، وأقرته التقاليد والأعراف، بعدها وشيئاً فشيئاً بدأت تُعجب به وتحترمه ، كانت ستقر أن والدها حقاً أجاد الاختيار لولاَ أنه كان على حساب سعادتها هي ، فكرت كثيراً أن تتأقلم مع الأمر، وكأيّ امرأة شرقية في وضعها ، تُسلّم الجسد ويبقى الرفض محلّه القلب ، لكنها رأت أن جاد يستأهلُ منها أكثر من ذلك، والآن ها هي تعيد تقليب الأمر داخل عقلها وتتساءل بجدية عما ستفعله .

قُطع حبل شرودها على صوته :

- ألن تجهزي نفسك؟ .

ردت بعد أن اعتدلت واقفة :

- أمهلني بعض الوقت .

بعد ساعةٍ مشت نحوه بخطوات مرتبكة ، كان غارقاً بمشاهدة أحد البرامج السياسية فلم ينتبه لحضورها ، عضت شفتيها من التوتر ثم تكلمت بصوت خفيض :

- أنا جاهزة .

قال دون أن ينظر إليها :

- قليلاً فقط ، سينتهي البرنامج الآن .

بعد دقائق أطفأ التلفاز وهو يغمغم بعبارات غاضبة حول الفساد وسوء تسيير المسؤولين للبلاد ، وضع جهاز التحكم من يده واستقام واقفاً وهو يهتف :

- أين أنتِ يا سهام ؟ لقد تأخر الوقت .

- أنا هنا .

التفت وراءه ، وما إن لمحها حتى فغر فاهه ذهولاً ، أمعن النظر في فستان السهرةِ الأسود الطويل الذي جسّد قوامها الرشيق ، ابتسامتها الخجولة ، زينةُ وجهها وجمال عينيها الواسعتين ، وشعرها الأسود الفاحم الذي انسدل شلالاً على كتفيها ، أبهره جمالها فابتلع ريقه وهو يتقدم نحوها ، أمسك بيدها فارتاحت داخل يده ، طبع قبلة طويلة عليها ثم قال :

- تبدين رائعة ، لم أتوقع أبداً أن أراكِ بمثل هذا الجمال الفاتن .

ردت باستنكار :

- وهل كنت بشعةً من قبل؟ .

- كلا يا عزيزتي ، أنتٌ جميلةٌ في جميع الأوقات .

شكرته و دقات قلبها تتسارع من التوتر ، كانت قد اتخذت قرارها لدى انفرادها بنفسها ، لن يستمر الوضع هكذا إلى الأبد ، الحياة تمضي وهي مجبرةٌ على مسايرتها ، رسمت ابتسامة خجولةً على تقاطيعها وهي تقول :

- ألن نمضي ؟ لقد تأخر الوقت .

أسرع إلى مشجب المعاطف المعلّق بجانب الباب الخارجي ، أمسك بمعطفها ثم ألبسها إياه قائلاً وعلامات الاهتمام تنطق من وجهه :

- ارتدِ هذا أولاً ، فالجو في الخارج بارد للغاية .

وقتها أيقنت من أنها تعرف تماماً كيف ستنتهي تلك الليلة .

* *

رغم محاولاتي المستميتة أن أمحو ذكرى آدم من رأسي و لو لتلك الليلة على الأقل ، إلا أن آخر ذكرياتي معه داهمتني على حين غرة ، جاءت معلّقة برائحة طبق اللّحم المشوي الذي كان يفضله ، كنا جالسين يومها نتغدى بمطعمه وقت قال والفرحة تطل من عينيه :

- تحدثتُ مع والداي، والليلة سنأتي لخطبتك رسمياً.

- مرت ثلاثة أشهر فقط يا آدم ، دعنا ننتظر قليلاً .

تقلصت ابتسامته ، وضع الشوكة والسكين من يده بعنف ، ثم أغمض عينيه ، حركة عرفت أنها تعني بأنه يحاول السيطرة على غضبه ، ثم فتحها ونطق بانفعال :

- هل تحبينني حقاً يا سهام ؟ بصراحة بدأت أشك في ذلك ! .

- كيف تشكك بي بهذه الطريقة !  أنت تعلم جيداً أنني لا أرى لي سواك رجلاً ! .

- إذن ...؟ .

- أبي لن يوافق .. إنه لا يطيقك، ولا يذكر عنك إلا كل سوء .

- لا تقلقي و دعي الأمر لي ، سأقنعه .

- إذا علم بعلاقتنا سيزداد الأمر تعقيداً ، رجاء لا تخبره .

ربت على يدي مطمئناً بأنه لن يتركني مهما حدث .

لم تمضِ على مغادرة آدم و والداه من بيتنا إلا نصف ساعة قُلب فيها المنزل رأساً على عقب ، فور رحيلهم ولج أبي إلى الغرفة التي كنت فيها ، رأى انهمار دموعي فصرخ فيَّ بحدة :

- رأيتك منذ أيام معه ، بسيارته ، لكنني كذّبت عيناي ، ابنتي لا تفعل ذلك ، تربيتي لا ترافق رجلاً غريباً بسيارته ، وأي رجل ؟ خريج سجون ! .

لم أرد عليه تحت تأثير الصدمة ، زاد نحيبي فهمّ أن يهوي عليّ بعصا كان يحملها بيده لولا أن أمي استوقفته متوسلة :

- استهدِ بالله يا رجل ، أنت لم تفعلها قط في حياتك ! .

صاح حانقاً :

- لو فعلتها لكانت احترمت شيبة هذا العجوز الذي أفنى عمره من أجلها .

ثم رحل عن الغرفة وأغلقها عليّ من الخارج ، تاركاً إياي سجينة وإحساس الظلم والقهر يخنقني ، و لعدة أيام خرساء لم أنطق فيها بحرف ولم أذق فيها طعم الزاد ، كان تفكيري المتواصل بآدم وأملي أن ألتقيه مجدداً هو ما يمنعني عن الغرق في لجة اليأس .

عاد بعدها و وقف على عتبة الباب ، لمحت من خلفه إخوتي وأمي وقد احتلت ملامح الخوف تقاسيمهم ، قال بنظرة ميتة و وجه خال من المشاعر :

- لقد عاد الوغد يبتغي جواباً مني .

تجرأت وسألته  :

- وبماذا أجبته ؟ .

كان رده كالصفعة :

- لا .

ثم تقدم نحوي بعينين تقدحان شرراً :

- اسمعي يا ابنة سُعاد ، ستنسين أمر الزواج منه وإلا طالكِ غضبي .

قلت من بين دموعي :

- لماذا يا أبي ، لماذا؟ .

- لم أفنِ حياتي في تربيتك وتعليمك حتى أزوجك لذلك الجاهل ، أبن الشوارع وخريج السجون .

- لقد تغير ، أصبح رجلاً محترماً .

- الطبع يغلب التطبع .

- رجاء يا أبي  ، أعطه فرصة .

- لا تحاولي .

ثم التفت إلى أمي و قال جملته التي قصمت ظهري :

- جهزي للرحيل من هذا البيت يا سُعاد ، لقد بِعته بأثاثه لجارنا إبراهيم ليوسع داره ، و وجدت آخر في منطقة بعيدة و بثمنٍ مناسب .

رحلنا بعد أن جمعنا حاجياتنا تحت جنح الظلام ، لم أجد أي وسيلة للاتصال بآدم ، أخذ مني والدي هاتفي المحمول و منعني من الذهاب للعمل ، أغلق كل الأبواب بوجهي وأقسم أنه لن يجعله يطال ظفري .

بعد شهور تقدم جاد لخطبتي ، كان يمت لأبي بقرابة بعيدة ، رآني في حفل زواج شقيقته الذي أُرغمت قسراً على حضوره مع عائلتي ، كنت جالسةً ليلاً على السطح شاردة أستحضر ذكريات الأمس القريب ، أراقب النجوم اللاّمعة في كبد السماء ، و أرخي السمع لأصوات المارة والسيارات حين لحقت بي أمي وعرضت علي الأمر .

- أمي ، اسمعيني جيداً ، رفضتم آدم فرضخت ، أما أن تفرضوا عليّ زوجاً لا أريده فذاك المحال بعينه .

- والدك يقول أنه كريم الأخلاق ، إنه يرى فيه زوجاً مناسباً .

- ليس لي ! رجاءً يا أمي أغلقي الموضوع ، إما آدم أو لا أحد ؟.

- سعاد ، اتركينا لوحدنا .

صدح بذلك صوت والدي من خلفنا ، فأطاعته أمي و انسحبت بهدوء ، لم أكن ألمحه إلا نادراً ، فانغلاقي على نفسي والحزن الذي غلفت به عالمي جعلاني أنبذ كل من حولي ، رأيته تحت ضوء السطح الخافت و قد وهن عوده وغزت التجاعيد محياه ، ازداد بياض شعره واكتسى وجهه بمسحة من الحزن جعلت قلبي ينقبض ألماً ، كنت أحبه كثيراً وأحترمه ، كان بمثابة الدرع الآمن الذي أحتمي به من شرور العالم ، ليلتها وجدت أن الدرع صدأ ، والرجل القوي أضحى شيخاً هرماً ، انتابني شعور عارم بالذنب ، وكل فكرة خطرت لي للتمرد عليه ذابت وتلاشت مع كل دمعةٍ ذرفتها لمرآه على ذلك الحال ، تقدم نحوي و ربت على كتفي ، قبّل جبهتي ، أحاطني بحنانه و هو يقول كلماته التي لم تمح يوماً من ذاكرتي ، وإن كانت لم تقنعني :

- لا تغرنكِ كلمات العشق و وعوده يا سهام ، صدقيني يا عزيزتي إنها ليست أكثر من هشيم سرعان ما ستذروه الرياح ، قد تعطيك بعض السعادة لكنها مؤقتة ، الحب الحقيقي والدائم هو لزوج قوي ، موثوق و مخلص ، مستعد لأن يقدم حياته فداء لكِ ولأولادك ، قد لا تغرمين به كالعشاق ، لكنك ستحبينه وتحترمينه وتشعرين معه بالأمان ، ثقي بي يا ابنتي، فأنا قد عرِكت الحياة وخبرت أسرارها ، و أرى أبعد مما ترين بكثير .

قبلت رأسه ويده ، جففت دمعي ثم قلت له بنبرة متوسلة :

- سامحني يا والدي .

رد بابتسامة واهنة :

- خُلق الأبناء ليخطئوا وخُلق الآباء ليصفحوا .

أطلق تنهيدة عميقة واسترسل :

- لن أجبرك على الزواج ممن ترفضين ، لكن صدقيني يا ابنتي سأكون سعيداً للغايةِ إذا ما اطمأن قلبي لوجودكِ مع رجل يستحقك وقادر على حمايتك .

لن أنسى في حياتي نظراته الممتنة بعد ذلك بأيام قلائل وهو يراني قد استسلمت لرغبته ، وأعلنتُ موافقتي على الزواج من جاد والسفر معه بعيداً إلى مدينة أخرى .

* * *

الفصل الثاني

 

بعد عدة أشهر

- 1 -

فتحت سهام عينيها وهي مستلقية في فراشها على ضوء النهار الذي كان يتسلل من خلف ستائر النافذة ، تمطت متكاسلة ثم قامت ، نظرت إلى الجانب الآخر الخالي من السرير ، ربتت على الوسادة وشعوراً بالوحدة والفراغ يملآن قلبها لغيابه ، كان جاد قد سافر منذ أيام لزيارة والدته المريضة ، لم تستطع الذهاب معه ، تحججت بالعمل لكن سبباً آخر ما جعلها تفعل ذلك ، لا تريد رؤية مدينتها حتى لا تعود الذكريات لمطاردتها بعد أن ألقت بها في غياهب الذاكرة ، كانت تسعى جاهدة لدفن الماضي، للنسيان، والغفران .

لم تزر والديها منذ تزوجت ، حاجز ما وقف بينها وبينهم ، اغتصاب حقها في الاختيار واستدرار عواطفها لفعل ما لا تطيق جعلاها تبتعد عنهم ، هي تحبهم ، تسعى لبرهم ، لكنها لا تقوى على مسامحتهم ، ما قاسته في تلك الفترة كانت صعباً و موجعاً لها بدرجةٍ كبيرة ، صحيح أنها تحاول تجاوزه وقد نجحت إلى حد ما ، لكنه سيبقى جرحاً غائراً لن يبرأ وإن طال عليه الزمن .

اتجهت ناحية الحمام وهي تفكر في كل الأيام التي تلت الليلة التي اختارت فيها أن تكون زوجة بحق ، حاولت أن تقدم السعادة لجاد ما استطاعت ، لم تكن تؤمن بأن فاقد الشيء لا يعطيه ، بل هو القادر على العطاء أكثر ، لأنه يشعر تماماً بألم الحرمان منه ، كان يدللها ، يلبي طلباتها ويتفهم تغييرات مزاجها بين الوقت والآخر، هي لم تؤسس حياة اجتماعية مع من حولها ، آثرت العزلة واجتنبت كل زميلاتها اللاتي حاولن مصادقتها ، كانت راضية به وحيداً كصديق ملأ عليها أيامها وخفف بحنانه الكثير من أوجاعها ، كانت معه تقريباً طيلة الوقت ، ومع هذا لم تستشعر معه طعم السعادة الحقيقية .

أعدت كوب قهوة ثم تناولت هاتفها وكتبت له رسالة نصية تسأل فيها عن حاله ، فمن حقه أن تشعره بالاهتمام به كما يفعل ، بعد لحظات أتاها الرد ، غزل فصيح و أبيات شعر من العشق والغرام ، ابتسمت لنفسها وهي تتساءل  " ما الذي انتظرتِه من أستاذ مجازٍ في اللغة العربية ؟ ".

ارتدت ثيابها وحملت حقيبتها ، كانت الساعة تشير إلى السابعة والنصف صباحاً حين وقفت على ناصية الطريق بانتظار حافلةِ نقل الموظفين ، مر بجانبها مجموعة من الأطفال الصغار المتجهين نحو المدرسة ، امرأة عجوز تستند على عصا ، و بائع جرائد راح يعرض عليها واحدة ، ابتاعت أحدها و همت بفتحها لولا أن اخترق أذناها صوت أتى من الماضي .

- سهام ..

رفعت رأسها ببطء والارتباك يتملك كيانها لتبصر سيارة توقفت أمامها من نفس النوع ، نفس اللون، ونفس الوجه الذي ترجل منها ، حاولت أن تهدأ نفسها ، أن تعتبر ما تراه محض أوهام وتخيلات ، لكنه تقدم نحوها حتى وقف قبالتها ، حدق فيها قائلاً بنفس الابتسامة الساخرة التي عهدتها :

- وأخيراً... ها نحن .

شهقت مشدوهة بعد أن تيقنت من حقيقة وجوده ، وقعت الجريدة من يدها ، اتسعت عيناها فزعاً وهي تهتف :

- آدم ! .

* *

أبواب الماضي لا تُوصد ، بل تبقى مواربةً بانتظار من يشرعها من جديد ، اليوم تيقنت أن ما فات لن يُطوى ، وستظل أحداثه تلاحقني ما حييت ، كانت رؤيته مجدداً بعد أكثر من عام ونصف مزلزلة ، كان آدم مثلما تركته في ذلك اليوم ، وإن شاب ملامحه بعض الشحو ب، تسمرت مكاني غير قادرة على الحراك ، شعرت أن قدماي ستخذلانني ولن تقويا على حملي أكثر ، تدفقت في ثوانٍ كل ذكرياتِ الأوقات التي قضيناها معا ، تذكرت كل لحظة و تفصيلة ، كل همسة وكل لمسة ، كل حرف وكلمة ، ولم يقطع لحظات ذهولي وشرودي ذاك إلا صوته الذي انبعث معاتباً :

- نعم آدم يا سهام ، آدم الذي تنازلتِ عنه ومضيتِ في حياتكِ وكأن شيئاً لم يكن .

استجمعت ما بقي لي من عقلٍ و رددت مصطنعة الحزم :

- ماذا تريد الآن ؟ .

- هل سنتحدث هنا في الشارع ؟ لنجد مكاناً أكثر خصوصية.....

قاطعته راجية من الله أن يلهمني القوة كي لا أنهار :

- لديّ عمل الآن ، لا أستطيع التغيب عنه ، نلتقي هناك ، أرأيته؟  ذلك المقهى الذي يقع على الجانب الآخر من الطريق، الساعة الثانية زوالاً .

رد بلؤم :

- إن لم تحضري ستجدينني أمام باب شقتك ، أظنها رقم خمسة في تلك العمارة هناك .

لم يكن ليدهشني أي شيء آخر لذا قلت له :

- اطمئن ، سأكون هناك .

وهل كان لدي أي خيار آخر؟  فأنا أعرفه جيداً ، لا شيء قادر على الوقوف في طريق ما يسعى إليه ، والدليل أنه كان أمامي في تلك اللحظة .

- اركبي في السيارة ، سأوصلك لمقر عملك .

رفضت :

- لا ،  شكراً لك سأنتظر الحافلة .

- كفى عناداً ، ألا ترين شحوبك و اصفرار وجهك ؟ لم أكن أعلم أن رؤيتي ستصدمك لهذه الدرجة ! .

- أنا بخير، اذهب أنت ، نلتقي مساء .

- سهام ! اركبي الآن .

لم أجد بداً من الإذعان له ، وكأن الأيام تعيد نفسها من جديد ، لأوقن من أن آدم لا يزال يسيطر على حياتي و يتملك زمامها ، أثناء الطريق لم ينطق بحرف سوى أثناء تأهبي للترجل من السيارة حيث قال بلهجة من لن يقبل أي نقاش :

- الساعة الثانية ، أنتظرك هناك .

استحوذ على كامل أفكاري لبقية اليوم ، كنت أدعي بأني ألقي الدروس على الطلاب ، أتظاهر بأنني طبيعية قدر الإمكان بيد أن ذهني كان غارقاً في التفكير، تدور رحى التساؤلات فيه دون توقف ، كيف عرف مكاني ؟ وما الذي يريده ؟ والأهم هو كيف سأواجهه ؟ وأين سنصل في النهاية ؟  تلقيت بعد انتهاء دوامي مكالمة من جاد خفت أن يستشف التوتر بصوتي فلم أرد عليه وأرسلت له رسالة بأني سأتصل به فور العودة إلى الشقة .

الساعة الثانية وجدته بالمقهى ينتظرني ، وقد حجز طاولة بعيدة في ركن منزو نوعاً ما ، كنت أخشى أن تفضح عيناي اضطرابي ، فأنا قد عقدت العزم على التسلح بالصلابة والقوة أمامه ، رحت أردد بيني وبين نفسي بأني امرأة متزوجة ، زوجي يحبني ، حياتي مستقرة ، لن أدعه يؤثر بي مطلقاً ، عليه أن يؤمن بأن كل شيء قسمة ونصيب ، ولم يُكتب لنا أن نكون معاً .

جلست أمامه محاولة أن لا تلتقي عيناي بعينيه ، قلت مبدية اللاّمبالاة وأنا أعبث بخاتم زواجي :

- كيف عرفت مكاني ؟ .

- سنة ونصف وأنا أبحث بلا كلل ولا ملل ، هل ظننتِ حقاً أنني سأنسى ؟ كدت أُجن حين علمت بزواجك ، لم أتوقع أن تفعليها بهذه السرعة !.

- اعتقدت أنك استسلمت ، ففي نهاية المطاف لم يُكتب لنا أن نكون سوياً ، كان عليك حقاً أن تنسى .

لوى فمه ساخراً :

- وهل نسيتِ أنتِ حتى أفعل أنا ذلك ؟ .

أشرتُ للنادل بأن يحضر، طلبت كأس عصير فيما طلب هو فنجان قهوة ، أجبته بثبات :

- أجل ، أنا الآن امرأة متزوجة ، لقد مضيتُ قدماً في حياتي ، لن أقضيها باكيةً على الأطلال .

 

جز على أسنانه واشتعلت عيناه من الغضب ، ثم مد يده ناحية معصمي وقبض عليه بقوة فوق السوار الذي نسيتُ أن أخلعه وقال :

- وهذا ، ماذا يفعل هنا ؟.

كدت أن أصيح من الألم ، أطلقت أنه خافتة :

- أبعد يدك يا آدم ! أنت تؤلمني .

سحب يده بسرعةٍ ثم أشعل سيجارة راح يدخنها بقهر :

- هل تحبينه ؟ .

أجبته بحدة :

- ليس من شأنك ، أخبرني ما الذي تريده الآن ؟ علي العودة للمنزل .

- أريدكِ أنتِ ، سبق وأخبرتك أنتِ لي أنا .

- فات الأوان ، أنا لست حرة ، ضف إلى ذلك لو أردت التمرد لفعلتها من قبل ، فكيف بي أفعلها الآن ؟ .

لانت ملامحه وسأل بنبرة مفعمة بالألم :

- هل ستتخلين عني مرة ثانية ؟.

انفطر قلبي أسى لأجله ، لم يكن بيدي أن أفعل شيئاً ، كيف سأخبره بأن السعادة أجهضت من حياتي لحظة افترقنا ، كيف سأخبره بأني لم أذق طعم الحب إلا معه ؟  لم أستطع تحمل كلامه أكثر ، خفت أن أضعف ، فقلت :

- لا تحاول معي رجاءً .

- لكنني لا أستطيع إكمال حياتي من دونك ! .

لم أرد عليه فاستفزه صمتي ، سحب نفساً قصيراً من سيجارته ، نفث دخانها بقوةٍ وقال مهدداً و قد تحول من الاستعطاف والرجاء إلى الغضب والقساوة :

- لن أتوانى عن فعل أي شيء في سبيل الظفر بك ، أنت تعلمين هذا .

زفرت طويلاً ثم اعتدلت واقفة ، حملت حقيبتي ثم أجبته محاولة أن تبدو ملامح وجهي هادئة :

- لن تستطيع فعل شيء يا آدم ، انتهى كل شيء ، لكل منا طريقه الآن .

نكس رأسه نحو الأسفل ، بدا وكأنه يفكر، لم يرد فانسحبت بهدوء بعد أن حررت دموعي علها تطفئ الحريق المستعر داخل قلبي .

* * *

- 2 -

تركته وغادرت المقهى ، اندفعت نحو منزلها بخطوات مسرعة كي لا تضعف أمامه ، كانت قدماها لا تقويان على حملها ، تمسكت بقضبان السور الحديدي للمجمع السكني ، كابحة الرغبة في الصراخ ، في عودة أدراجها نحوه ، في الارتماء بين أحضانه وتلبية رجاءه ، كانت لا تفصلها سوى بضع أمتار عن العمارة ، لم تستطع قطعها ، تهاوت على الأرض ، أمسكت رأسها بين يديها والدموع تكاد تخنقها ، تحاول استيعاب أنه كان أمامها حقاً وأنها فرطت فيه مرة ثانية .

شعرت لوهلة أن يداً ما تمسح على شعرها ، كانت لا تزال ترجف ، رفعت رأسها لترى خياله يبتسم في وجهها ، ظنت أنها قد جُنت ، لكن راحة يده نزلت لتمسح وجنتاها وتجفف دمعها ، كانت دافئة ، عرفت أنه حقيقي ، مدت يدها نحوه فتلقفها ، رفعها من على الأرض وعدل شعرها المبعثر ، ثم تقدم نحوها أكثر، لفحت أنفاسه وجهها ، أطبق شفتيه على شفتيها ، مررت يديها لتتخلل خصلات شعره ، طوقته ثم استسلمت له وتجاوبت معه ، تناست أنها متزوجة ، رمت بكل ما تعلمته وعلّمته من قيم وفضائل ، لم تأبه لأي شيء على الإطلاق سوى أنها معه أخيراً .

طاوعته وهو يصر عليها لمرافقتها بالسيارة ، كانت تشعر بنشوة عارمةٍ تتملكها ، لا شيء كان سيحول بينها و بينه من جديد، لا شيء قادر على إيقاف فيضان المشاعر الذي كان يجتاحها تجاهه ، استسلمت أمام سطوة العشق ونيران الشوق ، فرافقته حتى غرفة نوم شقته ، لم تعاند ، لم تتمنع ، اختارت بكل وعيها وإرادتها و رغبتها أن ترضخ له ، أن تكون له و لو لمرة في هذا العمر .

* *

الحب قدر ، أشبه بالموت ، لا فرار منه ولا إرادة لنا فيه ، كانت كلماته الأخيرة تلك ترن في أذني وأنا واقفة بالحمام تحت المرش ، أستسلم للَذعات الماء البارد التي كانت تنزل على جلدي كالسياط ، كان آخر مشهد بيني وبينه قبل أن نفترق لا ينفك يبرح مخيلتي ، كنت أعدّل شعري أمام المرآة استعدادا للرحيل حين أتى من خلفي واحتضنني قائلاً بأسف :

- أنا آسف .

قلت مغيرة مجرى الحديث :

- شقة جميلة .

- أيام البحث عنك كانت طويلة ، كان لابد من استئجارها ، سهام ، أنا آسف حقاً .

سحبت جسدي بهدوء من بين يده ، جلست على كرسي لأنتعل حذائي قائلة :

- علامَ تعتذر؟ لست طفلة جررتها بالغصب ، فعلت ما فعلت وأنا بكامل وعيي ، لا تحمل نفسك الذنب .

قمت وحملت حقيبتي :

- سأغادر الآن .

- سأوصلك .

- لا ...

قلتها بحدة جعلته يجفل :

- أقصد ، أود أن أتمشى قليلاً .

لم يعارض ، و قبل أن أخطو للخارج ألقى بجملته تلك مما جعلني أتساءل ، الحب قدر لا مفر منه ، أيكون أيضاً شفيعاً للخطايا ؟ .

أفقت على صوت صفق الباب الخارجي ، تذكرت جاد وأنني لم أتصل به أو أرسل له رسالة حتى ، تركت هاتفي على الوضع الصامت ولم أتفقده ، صدح صوته منادياً إياي فارتديتُ منشفةَ الحمام على عجل والرعشة تدب بأطرافي ، لم أعلم ما سببها أهو الخوف والتوتر أم أنه الماء البارد ؟ فتحت الباب واندفعت خارجه لأجده منتصباً أمامي ، قال والقلق ينضح من ملامح وجهه :

- هل أنت بخير يا عزيزتي ، لماذا لا تردين على اتصالاتي ؟.

ابتلعت ريقي وأجبته بتلقائية :

- الهاتف كان على الوضع الصامت ، نمت لفترة ولم أنتبه ....

دُهشت لقدرتي على الكذب دون تخطيط ، اقترب مني و طبع قبلة على وجنتي ثم تراجع وقد قطب حاجبيه :

- أنتِ ترتعشين ، و وجهك بارد كالثلج ، هل أنت على ما يرام حقاً ؟ .

أجبته بسرعة وأنا أهرب من عينيه وأتحرك ناحية دولاب الملابس :

- لا أعرف ، ربما هي بوادر الزكام ، سأرتدي ثيابي وأشرب شيئاً ساخناً ، وسأعد العشاء أيضاً ، ماذا تود أن تأكل ؟ .

- لا داعي لذلك ، مررت على المطعم وأحضرت عشاء جاهزاً ، فأنا أعلم أنك لا تطبخين في غيابي .

هززت برأسي كإشارة امتنان له ، كنت لا أقو على الحديث معه ، صورته كزوج مخدوع ومني أنا جعلت قلبي ينزف ألما لأجله ، هو لا يستحق ذلك ، أي فداحة ارتكبت بحقه ! كان الإحساس بالذنب يعتصر فؤادي ، ينهشني من الداخل ، يطبق بفكيه علي ، كان الموت بمثابة طوق النجاة الوحيد القادر على انتشالي من دوامة الندم المريرة تلك .

* * *

- 3 -

ألفت نفسها وحيدة على الشاطئ ، تقف بمواجهة رياح  يناير الباردة ، لم تشعر بالصقيع الذي جمد يديها العاريتين ، وكأنها كانت فاقدة للإحساس ، راحت تتأمل لون البحر الرمادي الذي عكس لون السماء الملبدة بالغيوم ، وتفكر بكل الأيام التي تلت ذلك اليوم ، منذ شهر ، علاقتها مع جاد تراجعت حتى عادت لنقطة الصفر ، أقامت سداً عالياً ليفصل بينها وبينه ، كانت تتعامل معه بجفاء رغماً عنها ، ليس من أجل آدم ، بل لأنها رفضت أن تخونه مرتين ، كيف لها أن تعامله وكأن شيئاً لم يكن ؟ فكرت أن تعترف له بما حصل لتلقي عنها العبء الذي يثقل كاهلها وليفعل ساعتها ما شاء ، لكن الأمر لم يكن هيناً على الإطلاق ، هذا غير آدم الذي كان لا يتوقف عن محاصرتها بمكالماته ، طلبت منه مهلة حتى تقرر ما ستفعل، و ها هي الآن مستعدة للقاءه هنا ، أمام البحر الهائج كهيجان روحها المعذبة .

جاء راجلاً على غير عادته ، راقبته وهو يتقدم نحوها بابتسامة جذلى ، عانقها طويلاً وهو يقول :

- اشتقت لكِ كثيراً يا حبيبتي .

قابلت عواطفه الجياشة بشيء من البرود مما جعل الشك يتسرب إليه :

- هل هناك خطب ما ؟ ما بكِ يا سهام؟ أشعر بأنك غير سعيدة لرؤيتي .

وقعت عيناها على صخرة ضخمة فمضت نحوها وجلست عليها تتأمل بصمت منظر الأمواج المتلاطمة ، تبعها وجلس بمحاذاتها قائلاً وهو يفرك يديه من البرد :

- ألم تجدي مكاناً غير هذا ؟ إن البرد شديد ، لو اقتنعت بكلامي وتقابلنا بمقهى ما أو بشقتي لكان أفضل .

نظرت إليه بزاوية عينيها :

- لماذا ؟ حتى نكرر نفس الخطأ السابق ؟ .

أحس بالمرارة في صوتها فتدارك نفسه :

- لم أقصد ذلك .

- ألا زلت تريدني يا آدم ؟  أقصد أتريد الارتباط بي مستقبلاً ؟ .

رد مصدوماً :

- هل تعتقدين أنكِ كنت لي مجرد نزوة عابرة يا سهام ؟ .

أشاحت ببصرها عنه والدموع تلتمع في عينيها ، قبض على ذراعها وجذبها نحوه ليرتاح رأسها على صدره قائلاً :

- ما حدث قد حدث ، و لن يغير الندم شيئاً .

- الشعور بالذنب يسحقني ، لقد ظلمته ، هو لا يستحق ...

- كلنا ظُلمنا بطريقة أو بأخرى ، اطلبي الانفصال عنه ، وسنتزوج بعدها ، سنسافر إلى مكان لن يعرفنا فيه أحد ، سنبدأ حياة جديدة .

- عد من حيث أتيت يا آدم .

- ماذا تعنين ؟ .

- دعني أرتب حياتي على مهل ، الانفصال ليس بتلك السهولة ، يلزمني وقتٌ وذهن صافٍ ، لا توقف حياتك لأجلي ، ارجع إلى أعمالك وسنبقى على اتصال .

لم تبدُ عليه أي علامة على أنه راضٍ عن حديثي ،  كنت أعلم أنه صعب المراس ولن يقتنع بسهولة ومع هذا استرسلت :

- أعدك أنني سأتخذ القرار المناسب لكلينا .

- كلامكِ لا يريحني يا سهام .

مسحت دمعها بطرف كمها وقال بصوت خافت كمن تناجي نفسها :

- اطمئن يا آدم ، اطمئن .

* *

- يبدو الأمر وكأن طفلاً منعه والداه من قطعة حلوى أرادها بشدة ، فعل المستحيل لينالها ، ولما أصبحت بين يديه أبى أن يأكلها .

قالها الدكتور سامح بعد أن قصصتُ عليه كل ما حدث ، كنت بطريقي نحو الانفجار ، كان يجب أن أبوح بما ينغص عيشي إلى شخص ما ، وهو الوحيد القادر على مساعدتي .

ليستطرد :

- ليس لأن الحلوى لم تعد تعجب ه، بل السبب أنه يشعر بالذنب لأنه نالها بطريقةٍ غير شريفة .

- كلامك قاسٍ يا دكتور .

- الحقيقة دائماً مرّة ، ثم سأل من دون مقدمات :

-  أحببتِ زوجك ، أليس كذلك ؟.

شخصتُ ببصري نحو السقف وأجبته بطريقة آلية :

- لكنني أحب آدم أيضاً .

- تعلمين أنه من المستحيل الحصول عليهما معاً .

-  و الحل؟.

- الحل بيدك ، قيّمي وضعك ، حكمي عقلكِ وقلبكِ ، واختاري الأنسب لحياتك .

- جاد لن يسامحني ، وآدم لن يتركني ...

قلتها ثم أكملتُ بخفوتٍ وأنا أضع يدي على بطني :

- أنا حامل يا دكتور !.

عدت إلى الشقة لأجد جاد في انتظاري ، كان يقف أمام النافذة عاقداً ذراعيه أمامه ، وضعيته لم تبشر بخير، التفت نحوي قائلاً :

- أين كنتِ ؟ .

- كنت أتمشى ، أخبرتك على الهاتف ، ما الأمر؟ .

- اجلسي يا سهام ، أود الحديث معك .

ارتبت من نبرة صوته الهادئة بطريقة غريبة ، جلست على أقرب كرسي ، فيما اتخذ هو مكاناً على الأريكة وجلس على طرفها متأهبا ثم قال :

- أخبريني ما الذي يحدث؟  منذ عودتي من السفر آخر مرة وأنت لستِ على ما يرام ، بعيدة عني ، أكثر من الوقت الذي تلا زواجنا ، هل فعلت ما يضايقك ؟ .

أدركت أنه وقتُ الحساب، فلا بد له أن يعلم .

- أبداً ، الأمر لا علاقة له بك ، بالعكس ..... أنا.. أنا...

لاحت على وجهه أمارات من يعرف الجواب مسبقاً ، ومع هذا أمل أن يكون مخطئاً ، نظر في عيني وسأل بهدوء :

- هل يوجد في حياتك رجل آخر؟ .

أطلقت شهقة عالية ، وضعت كفي على فمي ، تجمعت الدموع في عيني ، ومع هذا قلتُ بانهيار :

- أرجوك ،  سامحني يا جاد .

* *

- 4 -

ملامح الصدمة بدأت تتشكل ببطء على وجه جاد ، وليس الغضب ما كان يسيطر عليه في تلك اللحظة بل الإحساس المقيت بالخيبة والخذلان ، كان يشعر بنزيف في داخله ، بعذاب يمزق فؤاده ، و بغصة تقبض على روحه ، سأل بصوت متحشرج وهو يشيح بعينيه عنها :

- إلى أي حد وصلتِ العلاقة ؟ .

كانت أسئلته مثل طعنات الخناجر ومع ذلك استمر بها ،  جاء جوابها مغلفاً بالصمت ففهم وقال بانكسار :

- أظن أنه من حقي أن أستمع للقصة .

راحت الدموع تسيل حارقة على وجنتيها ، كانت لا تقوَ على رفعِ عينيها عن الأرض ، شعورها بالخزي والعار أطبقا على أنفاسها مما جعل الكلمات تنفلت بصعوبة ، وفي النهاية استطاعت أن تروي له كامل القصة منذ تعرفها إلى آدم وحتى يوم عودته إلى حياتها ، اجتاحه غمّ عظيم وهو يحاول التماسك ، قال بأسى ومرارة :

- بذلت ما في وسعي لأسعدك يا سهام ، أعطيتك الحب والاهتمام والاحترام ، كنت متفهماً وصبوراً إلى أبعد الحدود ، كان يجب أن تكوني عرفتني إلى حد يجعلك تقولين لي الحقيقة منذ البداية ، لست الرجل الذي يرغم امرأة لا تحبه على العيش معه ، لقد ألحقت بي ألماً كبيراً ، آذيتني وكسرتِ شيئاً في داخلي محالٌ أن يُرمم .

- جاد... أنا ..

قاطعها لما استوى واقفاً قائلاً بيأس :

- المنزل لكلينا، بإمكانكِ البقاء فيه أو الرحيل ، أنت حرة و لكِ الخيار، سننفصل بهدوء وسينتهي كل شيء .

أجهشت ببكاء مرير ولم ترد ، فبأي حق ستطلب الصفح والغفران ؟ بحق العِشرة التي خانتها ، أم أهوائها التي تركتها تسيرها كما تشاء ؟ .

استطرد بصوت غزاه الألم :

- اطمئني ، لن يعرف والدك شيئاً ، جِدي حجة ما ،  أخبريه أننا لم نتفق ، ليس مهماً .

لم تجد كلمات تعزي قلبه الجريح على يدها ، كان أنبل مما تصورت ، لم تكن الدموع الذي انسكبت معلنة ندمها لتغير في الأمر شيئاً ، فالرصاصة التي تنطلق لا تعود ، كانت تدرك أنها خسرته إلى الأبد .

* *

بعد أقل من شهر تم الطلاق بكل هدوء ، حتى أن أحداً لم يسمع به من عائلتينا ، لملمتُ حقائبي وكل متعلقاتي وطلبت سيارة أجرة لتقلني، كنتُ واقفةً بمنتصف الصالة متهيئة للرحيل ، أستعيد ذكريات كل لحظة جميلة قضيتها في المكان ، حين دلف إليها بوجه شاحب ، عينان صغيرتان ضائعتين ظلّلهما السواد ، شعر قصير مبعثر، وسيجارة ترسل دخانها من بين أصابعه ! .

قلتُ بحزن شديد :

- التدخين ليس من عادتك .

- إحدى بضعِ عادات اكتسبتها مؤخراً .

قالها بسخرية ، رمى بالسيجارة أرضا و دهسها ، ثم اتجه نحو الأريكة وغاص جالساً فيها :

- أبلغي تحياتي إلى والدك ، سُيصدم عندما يعلم أن خياره لم يكن في المستوى .

كنت أعلم أنه يهزأ بي ، ومع ذلك أجبته :

- لستُ عائدة إلى هناك .

- ألن تسافري لأهلك ؟ .

أجبته بغير اكتراث :

- كلاّ ..

انتفض واقفا وقد تلاشت سيماء السخرية من وجهه  :

- أجننتِ يا امرأة ! هل تنوين الفرار معه ؟ .

قلت بمرارة :

- إنه لن يعلم بمكاني حتى .

- إذن إلى أين ؟ اسمعي يا سهام ، أنتِ أمانة عندي ، سأعيدك من حيث أتيتُ بك ، وبعدها افعلي ما تشائين .

- لا تهتم لأمري يا جاد ، ابدأ حياتك من جديد ، انس أنك عرفتني يوماً ، أعلم أن ألمك لن يمحى بتلك السهولة ، لكن حاول ، أشياء كثيرة تستحق أن يُعاش لأجلها .

جررت حقائبي ناحية الباب عندما هتف بلهجة يشوبها أسى :

- سهام، انتظري .

أردفت :

- أتعلم ، عزائي بعد كل ما حصل أني لن أكون وحيدة ، ستظل روحك الطيبة معي ، ترافقني أينما كنت ، مثل قطعة مني ، تساندني ، تحتوي ضعفي وآنس بها مهما اشتدت بي نوازل الحياة .

لحق بي نحو الأسفل ، راقب السائق وهو يضع الحقائب بصندوق السيارة ، استوقفني ماسكاً يدي قبل أن أركبها :

- لا ترحلي .

- أنت لن تغفر ، الرجال لا ينسون .

قال مصمماً :

- أعدك بأنني سأحاول .

أفلتُّ يدي برفق من يده ، ثم ولجت إلى الداخل ، أغلقتُ الباب وأنزلتُ زجاج نافذتِه قائلةً بابتسامة رسمتها غصباً :

- لا تكابر ، سيظل جرحك طرياً إذا ما بقيتُ معك،  ثم من يدري ؟ ربما نلتقي يوماً ، الوداع يا جاد .

- انتظـ ...

انطلقت السيارة واندفعت معها دموعي تهطل بغزارة ، رحت أغمغم بحرقة " أيا ليتني سمعتُ كلامك يا جدتي ، أيا ليتني رضيتُ بقدري " ، أدرتُ رأسي للخلف لأختلس نظرة أخيرة إليه ، كان متسمراً بمكانه ، تحيط به هالة من الحزن والانكسار ، زادت حدة نشيجي ، شيء ملّح كان يشدني للعودة إليه لكنني قاومته ، كنت قد قررت أن أتحمل تبعاتِ أوزاري ، لن أستغل تسامحه أكثر ، كما لن أعود لآدم ، لا شيء عندي لأقدمه له ، هو لن يُسعد معي ، فما أنا اليوم إلا شبح امرأة يتقلب داخل رحمها وليد  لا من الخطيئةِ خُلق ولا إلى الشرعيةِ انتمى .

 

النهاية.......

 

تاريخ النشر : 2019-10-18

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
send
حمزة لحسيني - Hamza Lahssini - المملكة المغربية
Marwa Elhousein - egypt
Nana Hlal - سوريا
نجلاء عزت (الأم لولو) - مصر
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
تعليقات و ردود (48)
2020-04-21 14:18:33
347499
48 -
القلب الحزين
قصة مذهلة للغاية.
أنت بارع للغاية في كتابة القصص إستمر.
2019-12-20 18:56:04
328571
47 -
رنا
tooooooooooooooooooooooooooooooooop
رائعة رائعة
احسنت حطام احسنت
2019-11-05 22:35:26
323178
46 -
محمد
لأول مرة أعلق منذ متابعتي للموقع منذ أكثر من عام
لكن القصة مؤثرة ومؤلمة
استطاعت الكاتبة وصف المشاعرو كأنها ترى وتسمع
2019-10-31 07:40:54
322562
45 -
حطام
عابر

أخي كفيت ووفيت ولا أستطيع سوى أن أشكرك جزيل الشكر على توضيح وجهة نظري بأبلغ وأوجز العبارات .. حفظك الله وتقبل فائق احترامي وتقديري:)

رؤية

عزيزتي يكفي أنني رأيت اسمك بعد كل هذا الغياب.. وطبعا رايت تعليقك ولو كنت متأخرة.. يسعدني أن تقرئيها وتستمتعي بها.. لكن مع كوب شكولاته ساخنة وليس قهوة لأنني لا أحبها هههه، آمل أيضا أن تتشابك أقدارنا يوما الحديث معك خفيف وجميل مثلك.. أسعدني مرورك عزيزتي وشكرا على مرورك الجميل:)

فؤش

أهليين أخي.. أتمنى أنك بأفضل حال.. زماان والله.. تسلم ربي يحفظك .. دائما تعليقاتك ترفع معنوياتي وتشجعني فأنت من قدماء المعلقين على قصصي، سعيدة أنك استمتعت بالقصة ونالت اعجابك.. هذا من ذوقك والله... شكرا على مرورك وتحياتي الطيبة لك:)
2019-10-31 07:40:54
322561
44 -
حطام
آسفة جدا على التأخر بالرد.. فالأمر خارج عن إرادتي

عاشق الموقع

شكرا لك عمي العزيز.. أسعد دوما بكلماتك الداعمة والمشجعة .. تسلم والله.. حفظك الله وحفظ أهل العراق الغالي وفرج همكم.. تحياتي العطرة لك:)

صوت المطر

شكرا لك أخي الكريم على مرورك وطيب كلماتك، أسعدتني والله.. لكن تنويه فقط لأن هناك سوء فهم.. أنا لم أقل أنه سامحها مباشرة .. بل بعد أقل من شهر عندما اعتزمت أن تغادر.. رق قلبه لها.. وقال سأحاول ولم يسامحها.. مجددا شكرا على مرورك الراقي وتحياتي لك:)

زيدان

أخي العزيز .. تسلم والله.. هذا من ذوقك وطيب أصلك.. أشكرك جزيل الشكر على توضيح كلامي.. والله يعلم أن مقصدي لم يكن تحقيرا ولا أي شيء آخر.. عموما الله يسامحنا جميعا ..
بالعودة لقضية القصص.. اتركها على الله يا أخي.. عله يحدث أمرا.. حاليا سآخذ إجازة طويلة وبعدها يحلها الحلال، الموقع منزلي الثاني وهو الذي قدم لي الكثير والكثير، ولن أستطيع الابتعاد عنه مهما ابتعدت..مجددا يا أخي الكريم، نشكرك بزاااف وربي يحفظك:)

لميس

بالضبط على جاد وهبي، ربي يعافينا يا طفلة هذاك اللي ناقصنا ..هههه، صحيح الكاتب له حق في تخيل الشخصيات التي يريدها.. وليس شرطا أن تكون واقعية هذا أولا... وثانيا جاد واقعي واستوحيته من شمال افريقيا لكن الخطأ في التعبير وليس المقصد.. خلاص يل بنتي انتهى الموضوع.. سكري عليه يا طفلة.. نتلاقاو كاش نهار عزيزتي.. تحيااااتي لك:)

هدوء الغدير

أولا أشكرك على كلماتك الجميلة مثلك.. تسلمي.. نأتي لشخصية جاد الخيااالية والتي قلت أنها تذكرك بشخصية أجاي ديفجان بفيلم لا أعرف عنه سوى أن عنوانه (هوم ديل دي شوك سانام) وشاهدته ألف مرة هههه، لكن أجااي غضب قليلا بالبداية ثم أخذها ليبحث عن حبيبها في إيطاااليا ويعيدها إليه .. لكنها اختارت زوجها بالنهاية لما أعطيت حق الاختيار .. أرأيت؟ جاد شخصية منطقية والدليل فيلم هندي ذكرتني أنتِ به لم أشاهده منذ 4 سنوات:( ..

بعيدا عن المزاح يا فتاة.. جاد شخصيته هادئة.. غليانه وغضبه الداخلي ربما لا ينعكس كردود فعل، وليس معنى هذا أنه بارد أولا مبالي، وصدقيني إن قلت أنني سمعت عن شخصيات مثله في الواقع.. وهو قرر الانفصال عنها لم يقل مثلا (لابأس يا عزيزتي غلطة بسيطة.. أنا أسامحك) هههه، حسنا.. شكرا على مرورك الطويل والجميل والرائع عزيزتي وأنتظر قصصك أنا الأخرى:) .
2019-10-27 09:23:59
322032
43 -
فؤش
من ابداعات الراقيه والمبدع حطام
كلمات لاتزال صداها مبتهج كلمات رنانه
لحب المس سهام وادم
رغم اختلاف الوجهات والعلم
سطور تكتب من ذهب
مشاعر يلفها الشوق والحنين
تداخل مبهر
لايفعلها الا كبار كتاب وانت منهم حطام
وصف دفيق لشخصيات العمل كانك تراهم
المس سهام شخصيتها قريبه جدا جدا لاناس واقعين
كانهم هم عدا موقف الخيانه التي غلبها الحب
حطام كانك لمستي جرح اناس زواج الاهل
رسمه واقعيه لعالم نعيش
فيه
ولاتهمي لمن يرى نفسه انه هو الخبير بكل شيء
ابدعتي انتظر قصصك دوما
التي يجب امر عليها امر واجب
2019-10-25 17:08:29
321842
42 -
رؤية
عزيزتي حطام
سعدتُ لرؤيتي أسمكِ بعد طولِ غيابٍ مني عن الموقع،وأسعدني أكثر مواصلتكِ موهبتكِ التي أحببتها كغيري الكثير.
حقيقة أعلم أني متأخرة كثيراً وربما لن تري تعليقي ولكن أحببتُ المرور وألقاء التحية..وصحيح أني لم اقرأ القصة بعد ولكن أفضلها مع كوب قهوة ساخنة ومحيط ساكن وبال هادئ أعدكِ حال توفر هذه الظروف سأقرأها، وربما تركتُ لكِ رأيي في أحد طرقات وجهتكِ القادمة..عل أقدارنا تتشابك:)
2019-10-25 07:29:28
321774
41 -
عابر
لاحظت أن الموضوع انحرف عن مساره ، في رأيي المتواضع لا يجب أن ندخل في هذه الأمور مرة أخرى لأنها واضحة جدا ، وشرح الواضحات من المفضحات ، ولا داعي لكي نقارن المجتمع الخليجي مع شمال أفريقيا ، لأن الأول محافظ والثاني متحرر جدا ، وهذا لا ينقص من أحد أبدا ، مثال بسيط جدا هو أن شواطئ شمال أفريقيا ليست هي شواطئ الخليج ، والأدب المغاربي المتأثر بالفكر الغربي يختلف عن الأدب المشرقي في عمقه ، خير مثال الكاتب الطاهر بن جلون الذي لا زال يشتكي إلى يومنا هذا عن ترجمة أعماله في الشرق ، كل هذا واضح ونعرفه منذ زمان ولا داعي لتجديد هذا النقاش ، وأجواء القصة يناسب شمال أفريقيا أكثر لأن الأرقام هناك التي تتحدث عن العلاقات خارج إطار الزواج مرتفعة جدا لو قارنها مع الخليج العربي ولا علاقة بينهما أصلا ، وهذا واقع ولا يسيئ لأحد ، فكل واحد بينه وبين الله .

بالتوفيق لكم
2019-10-25 04:34:07
321742
40 -
هدوء الغدير
عزيزتي وفاء إبدعتي كالعادة في القصة اسلوب واحداث وتنقلات المشاهد كلها بدرجة احترافية للغاية اهنئك كذلك على ولوجك الى قضايا اجتماعية متعددة استطعتي ترتيبها وتقديمها بشكل رائع اتعلمين الرائع ايضا هو حياديتك في عرضها و ابتعادك عن التزمت وفرض راي شخصي على القارئ وهذا ما نراه غالبا في.كتاب القضايا الاجتماعية وان لم يكن ذلك بارزا بشدة كأن يقوموا بتصوير شنيع لما يكرهونه وتصوير محبب ولطيف لما يحبذونه في المجتمع .
وشخصيا قد تعاطفت نوعا ما مع سهام الفتاة الضائعة و المتأرجحة بين خيار العقل والقلب وبرغم سذاجتها وانقيادها لمشاعرها الا ان هذا النوع من الفتيات على رغم اننهن يثرن حفيظتي لكن مع هذا شئ بداخلي يتعاطف معهن و بالتالي ان ادم لم يكن شخص عادي اعني رجل طال المستحيل ليصل اليها ويعلن حضور قوي دون إقامة اعتبار لتغير حياتها من انسة تختلف احكامها الى سيدة على ذمة رجل.. و مما لاحظته ايضا ان جميع شخصيات القصة كانت عاطفية بدرجة كبيرة لم تحتكم الى عقلها ولو مرة عدا والد سهام الذي ترك العاطفة جانبا و وقع في خطأ قرار العقل واجبار ابنته على الزواج باستدرار عاطفتها ..
و بالمناسبة اتفق ان ردة فعل جاد كانت باردة ، باردة بشكل مستفز هل يمكن ان يحدث هذا في الواقع! ولا حتى صفعة او نهر هههه شئ غريب و طبعا يا عزيزتي وفاء ردود الفعل تجاه الخيانة الزوجية الكاملة لا تعتمد على منطقة معينة ولا على درجة الانفتاح الامر مختلف تماما ،قد شاهدت فلم اجنبي ذات مرة عن رجل قتل زوجته عند علمه بخيانتها له في حين يمكن ان نرى رجل شرقي تكون ردة فعله اقل عنفا و كثير من القصص عن رجال اكتشفوا ان زوجاتهم ليلة الدخلة غير عذراوات مع.هذا تكتموا على الامر وانفصلوا بشكل هادئ غير مريب اعلم ان هذا يختلف لان الخيانة قبل ان تدخل ذمته لاني شخصيا لم اسمع عن رجل تعامل بلطف و برود مع زوجة دنست الحرمة الزوجية ومع هذا ان برود جاد يذكرني ببرود اجيه دفكان عند معرفته بعلاقة اشورايا راي القديمة بسلمان خان في فلم نسيت اسمه لكن اظنك تعرفينه لعشقك للدراما البوليوودية ههههه ..
تحياتي لك عزيزتي و بانتظار جديدك الرائع دوما اتمنى ان لا تحرمينا ابدا من روائع قلمك :)
2019-10-23 13:37:37
321543
39 -
صوت المطر
السلام عليكم
تحية لكم جميعا
اهنئ الاخت حطام بهذا العمل الرائع والذي يحاكي الواقع بشكل ممتاز
لكن عندي ملحوظة صغيرة في نهاية القصة نرى أن جاد ينتقل من الألم والحزن من جراء الخيانة إلى التمسك ب سهام على الرغم من خيانتها له وهو الذي كان مثالا للرجل الرائع والزوج الحنون ولكن أعتقد أن في مجتمعنا الشرقي قد لا نجد مثل هذا الرجل الذي حتى لو خانته زوجته وستر عليها فهو لن يطالبها بالعودة اليه في نفس اليوم أو في نفس الجلسة بل ويرجوها أن تبقى معه فالرجل الشرقي لا يتصف بهذه الصفات
2019-10-22 09:06:00
321395
38 -
‏عبدالله المغيصيب
‏أخي الحبيب والغالي زيدان

‏مساء الخير أخي الكريم وعلى عيني وراسي كلام وراي ‏حضرتك أكيد
‏وأنا من ناحيتي على يقين كامل أنها الأخت الكريمة حطام مستحيل يكون داخل قلبها الشاعري استقصاد او تعمد لاذيه او تنقيص من احد

‏لكن في الاخير مهما يكون ‏توجيه الفاظ ‏معينة باسلوب ‏التعميم التقلليلي والشخصنه ‏وأخذ طرح ‏قصة او عمل ما ‏من خلال تحليل فني إلى مقارنة ‏بين مناطق والمناطق وبلدان وبلدان ‏بصراحة هذا حسب وجهة نظري ليس في مكانه نهائيا ‏ولو كان ضمن البلد الواحد لاثار ‏الكثير من مفاهيم الاساءه ‏بين بعض اهله
‏فما بال بين مناطق ومناطق ‏عربية شقيقة
‏ومن قال انه المحافظة هي تأتي في باب التقليل ‏من بيئة معينة إذا كانت مجزوله بالوعي

‏الاعتبار غير الطيب وغير المحمود هو أن نقول انه ‏هذه الشخصية أو تلك في عمل معين ذات الصبغه المتفهمه والراقيه ‏حسب ما أحب أن يصور الكاتب
‏أن يقال مثل هذه الشخصية قد لا تكون متواجدة في أماكن لها عقليات كذا وهي على الأرجح موجودة في مناطق أخرى لأنها تملك عقليات ‏كذا وهي الأقرب للغرب ‏وبالتالي أكثر تحضر

‏لا أخي زيدان هكذا جدا كثير ويخرج الموضوع كله عن السياق ويجعله ‏ينقلب إلى مناعارات ومماحكات شعبويه قومجيه ‏وأنتم كذلك واحنا كذلك واحنا كذلك وأنتم كذ ‏لا ‏طائل منها ولا تدخل في المضمون الأدبي الصرف ‏المخصص هنا

‏كان الحديث عن التوظيف الدرامي نجعلها يبقى هنا وبس


‏على العموم تسلم أخي زيدان والله لا يحرمنا منك أبدا ‏منور دومافي رقيك وفن تعاملك ‏إن شاء الله تكون بخير الله يحفظك يا رب
2019-10-22 06:34:58
321379
37 -
زيدان
الاخت الغالية وفاء اولا شكرا على الرد الجميل ثانيا أحذركي من الان اياكي و حتى مجرد التفكير في التوقف عن الكتابة لانكي انت من الكتاب الذين انتظر بفارغ الصبر قراءة قصصهم و حتى لو كانت عندي مئة مشكلة لن تمنعني من اقتطاع بعض الوقت لقراءتها لست انا وحدي فجميع الاخوان هنا مثلي لذلك ارجوكي لاتحرمينا من هذا الابداع يكفي مافعلت فينا الاخت ايلول التي اختفت عنا للاسف

عبد الله المغصيب
اخي و صديقي الغالي كيف احوالك انت تعرف معزتك عندي و تعرف أن اي شخص زعلك ياويلو مني أنا أتاسف انك تضايقت و لكن للامانة لم افهم من تعليق الاخت حطام انه كان اساءة و كلمة العقليات فسرتها بانها ثقافات أو ممارسات و ليس لها علاقة بالتطور او التحضر لا أحب أن أطيل في الحديث عن هذا الموضوع و لكني لا ارى ان المحافظة تتناقض مع مفهوم التحضر بل العكس أرى أن الاخت لو انها قالت ان هذه الزوجة المستهترة الخائنة تنتمي لدولة معينة كان اهل هذه الدولة سيغضبون لانها مست من أخلاقهم على العموم لا أتمنى أن تكون منزعجا ابدا و ارجوا ان تمتعنا بتعليقاتك الرائعة ومجلداتك على كل قصة
أنا متأكد ان الاخت حطام لم تقصد مافهته و متأكد أكثر بل عندي ثقة كاملة ان لو كان تعليقها يحتوي على ذرة واحدة من الاساءة لأي شعوب او منطقة ماكانت الادارة كريمة سمحت بنشره
2019-10-22 06:34:58
321377
36 -
لميس - مشرفة -
عذراعلى التدخل في النقاش لكن ارظت التعقيب فقط على نقطة شمال افريقيا بحكم كوني من سكانها
حقيقة لم اشهد في واقعي شحصيةجاد بصراحة الخيانة امر تنكره الطبيعة البشرية في اي مكان او زمان حدثت فيه فالطبيعة الانسانية هكذا ،انا لا اعترض ان تكون هذه الشخصية من ابداعك الشخصي فالكاتب دوما يسرح بخياله في اعماله و يكتب ما يرغب في وجوده في واقعه مثل كتاب جمهورية افلاطون
لكن ارى انها مفقودةفي الواقع الا اذا راكي تحكي على جادوهبي هههههههه نقصر برك ههههههههه
2019-10-21 23:43:50
321364
35 -
عاشق الموقع
ماذا أقول للإبداع الذي عجز الوصف عن تقييمه ، ماشاء الله
بالتوفيق يا اسطورة الادب الجزائري عمو حطام العزيزة بالتوفيق ياابنتي
2019-10-21 16:14:23
321324
34 -
‏عبدالله المغيصيب
‏الاخ الكريم عابر

‏أبدا أخي الكريم لا يوجد أي تدخل أهلا وسهلا فيك
‏بالنسبة أخي الكريم إلى ‏إلى أخطاء في التعليقات أوضحت هذا الموضوع عدة مرات ‏وهو موجود كذلك اليوم في الردود عند الأخت الكريمة حطام
‏اما من ناحية المبدأ الكاتب والمعلق ‏غير ملزم في أي لغة يعلق فيها ‏أو يكتب يستطيع يستعمل أي لغة في العالم فرنسي ياباني إنجليزي لغة شعبية
‏كذلك يستطيع كتابة الرواية حتى لو كانت باللهجة المحلية هذه ليست لها علاقة في الامور الفنية
‏مثل أغلب المسلسلات والأفلام وغيرها تكون في اللهجات المحلية ‏وهذا لا يضعف من القيمة الدرامية والفنية لها

‏ولكن المطلوب الكتابة في لغه ‏بيضاء مفهومة لدى الجميع
‏اما المسألة التحريرية والمطبعيه ‏من الأخطاء في الإملاء وغيرها هذه يكون لها أقسام مسؤولة عنها في كل موقع او دار نشر او صحيفة أو مؤسسة إعلامية
‏لديهم أقسام تكون مخصوصة في معالجة مثل هذه التفاصيل التي تحترم مقام اللغة العربية الفصيحة حتى تكون سليمة ومدققه

‏اما الكاتب أو المعلق ليس عليه غير الكتابة في اللغة بيضاء تكون مفهومه بقدر الإمكان وليس عليه اكثر من ذلك

‏وحتى ‏القرآن الكريم نزل على سبعة اللسن ‏كل لسان فيها يختلف في القراءة واللفظ ‏وحتى في الصرف النحوي

‏ولكن بالتأكيد احتراما ‏ليه مقام اللغة العربية يفضل الاجادة فيها بقدر الإمكان ‏وليس االلزام

‏اما طول التعليقات من قصرها هذه استراتيجية خاصة في كل مشارك تبقى خصوصية راجعه له
‏ومن حق كل شخص يضع الاستراتيجية اللي يشوفها ‏أكثر تناسب في التعبير عن أفكاره


‏وتسلم أخي الكريم بالتوفيق شكرا
2019-10-21 16:34:46
321319
33 -
‏عبدالله المغيصيب
‏الأخت الكريمة حطام

‏المعذرة أختي الكريمة حضرتك ما دخلت في حوار ولا نقاش ولا قدمت لي اختبار في تغيير الرأي ‏حتى تنظر لي إذا كنت من الذين عندهم إستعداد في التراجع أو ما عندهم
‏ولو ما كان عندي استعداد في تبديل الأسلوب والرأي والفكرة ما كنت موجود هنا من الاصل

‏تذكري أختي الكريمة ما حصل في السابق مع الأخوة والأخوات من الكتاب وما حصل في قصة الاخ الكريم البراء وما حصل أيضا مع الادارة والأخت الكريمة سوسو

‏كلهم بعد فترة اعتذرت لهم وقلت أنا آسف بالفعل كنت استعمل أسلوب غير موفق ‏أبدا ‏يحتوي على الكثير من التهجم ‏وعدم المراعاه
‏وأوضحت سابقا وقلت إني كنت أعتقد انه كل الموجودين في القسم والموقع من أعمار كبيرة ويعتبرون شبه محترفين لانه كانت خبرتي قليله في المواقع الاجتماعية
‏ولكن بعد أن عرفت وأيضا بعد توجيهات الادارة والأخت الكريمة سوسو وكذلك الأخت نوار
‏والحوار الطيب مع الأخوة الكتاب عرفت أن هذا الأسلوب وهذه الطريقة كانت خاطئة واعتذرت منها أمام الجميع وفي كل مكان
‏ومازلت اعتذر واعتذر حتى آخر يوم لي في الموقع
‏وجميع الأخوة الكتاب الذي كان بيني وبين هم سابقا بعض المناوشه ‏اعتذرت لهم وتاسفت له ‏في القصة تبعه وأيضا أمام الجميع و أي واحد من الأخوة يشوف انه له حق عندي يأتي وأنا مستعد اعتذر وأكرر هذا الاعتذار كثيرا وطويلا

‏أختي حطام ما زلتي تاخدي الحوار إلى الأمور الشخصية انت لا تقبل الحوار انت تفكر قبل أن تكتب أو العكس ما ادري ما هو المقصود المهم
‏انت لا ترى حولك على أساس انت اللذي ترين

‏أختي الكريمة كنا نتكلم عن عمل والشخصيات فيه انت اخذت الحوار الى الجغرافيا والتاريخ والثقافة وهذا أمر غير محمود وغير طيب ويحتوي على العنصرية
‏وكذلك ال فوقية تريدين نفتح هذا الباب ما في مانع بس لابد من موافقة الانظمة في الموقع

‏نتكلم عن شخصية لها ردت فعل غريبة في العمل وكان المفروض يكون لها ردت فعل مختلفة هذه ردة الفعل غير دراميا أبدا ‏هاتي أي مخرج في العالم واجعليه ‏يخرج هذا المشهد أو اسألي أي ناقد في العالم وراح يجاوبك
‏حضرتك مقتنع في الأسلوب و ‏النمط الذي اخترتيها في توظيف هذه الشخصية من حقك أكيد اما اخذ الحوار إلى دول ومناطق وحضارة وغرب وشرق فهذا اعتذر قد لا يكون من حقك
‏وأنا ماراح أجاوب على حضرتك بنفس المنطق ‏وأقول اذهبي و انظري ما حولك في الجزائر أو في بلاد كذا أنا اشوف أن هذا الأسلوب غير لائق
‏نتكلم عن الأدب والأعمال القصصيه اذن فالنبقى ‏هنالك ولا داعي للدخول في ثقافة احد لأن هذا باب واسع يحتاج أولا إلى موافقة الموقع حتى ندخل فيه
‏وهو أصلا انه ليسا محل النقاش الكلام عن شخصيات وأعمال من أقلام ‏من خيال الكتاب وليس عن تجارب من واقع الحياة

‏أما الحديث أختي الكريمة عن أحياء الرياض المختلفة فأرجو المعذرة لا استطيع الدخول في هذه التفاصيل لأنها تحتوي على كلام قد يكون مفهوم عنصري لها ‏وكذلك أوضاع اقتصادية ليس المسؤول عنها بعض بعض الساكنين
‏ومقياس الرفاهية والحالة الاقتصادية أبدا ليست معيار حتى نقيم فيه الناس ‏ونقول هذا البلد أو هذه المنطقة أو هذا الحي السكان فيها افضل لأنهم عندهم حالة اقتصادية أو رفاهية افضل
‏هذا إبدأ ليسا معيار وأن كان احدها
‏المعيار الأهم هو مستوى الوعي 
بالنسبة الى الاخطاء بالتأكيد لا مانع من الحديث فيها على الرحب و السعة  لكن كان محل استغراب انزال هذا لانه المشكلة بالفعل من الكيبورد و مرونة الاصابع ولا اظن انه يوجد اي سخرية وان كانت موجودة فهي تبقى اقل بكثير من كلمة عقليات
اتمنى لكي التوفيق اختي الكريمة و لكم الشكر حفظكم الله 
2019-10-21 13:39:00
321292
32 -
حطام
الأخ عبد الله المغيصيب

من ناحية الأخطاء .. فأنا أعلم أن الكيبورد هو السبب، لذا سألقي بكامل اللائمة عليه، وأطلب منه أن لا يضغط النون مثلا إذا ضغطت حضرتك الألف .. كثيرون انتقدوك في هذه النقطة وتقبلتها بصدر رحب ولم تسخر منهم كما فعلت، لا أعلم ما الذي تغير هنا؟، ثم من طلب منك أن لاتعلق؟، شخصيا لا تفوتني تعليقاتك أبدا على القصص بل وأنتظر لأرى رأيك، أما أن تتوقف عن التعليقات عن قصصي، فدعها تتواجد أولا، فإلى هنا.. انتهى الأمر .

الموضوع أخذ أكبر من حجمه، وأنا قلت ما عندي ولن أعيد وأزيد شيئا، لذا فأنا أشكرك جزيل الشكر على تعقيبك.. واقتطاع جزء من وقتك لجدليات لا مبرر لها على الإطلاق، كما أرجو منك أن تفسر كل كلمة بحسن نية، نحن إخوة ونفترق كذلك:):):)

تحياتي لك أخي الكريم:)


عابر

أشكرك على رأيك الإيجابي أخي، أسعدتني.. هذا من طيب ذوقك.. تحياتي الطيبة لك:)


علووش

تسلمي عزيزتي .. سعيدة أن القصة نالت إعجابك، وأنت الأروع بكلماتك الجميلة.. تحياتي الطيبة لك:)
2019-10-21 13:32:48
321288
31 -
حطام
الأخ عبد الله المغيصيب

لاحظت أن جملة ء(العقليات تختلف) قد ضايقتك أخي عبدالله.. للأسف هي الحقيقة.. العقليات تختلف فعلاً. والتصرفات تختلف حسب كل منطقة، سأضرب لك مثال.. مثلاً سكان حي النخيل عندكم في الرياض.. هل ترى أن ساكنيه يشبهون مثلاً ساكني منطقة مثل منطقة الفيصلية. هل عقليات ساكني المناطق الراقية تشبه عقليات ساكني المناطق الشعبية؟ بالطبع لا.. ولا أقصد هنا العنصرية أخي عبدالله ولا أقصد تفضيل منطقة عن منطقة ولا أذم في أي شخص من أي منطقة. مجدداً أقول لا أقصد العنصرية.. أو تفضيل أو أي شيء تريد وتسعى أن تتهمني به.

ولكن ما أقوله هو أن الاختلاف وارد على نطاق واسع جدااا، وأجل.. موضوع تصرفات البطل والبطلة غير مناسب لجو الشرق الأوسط هو مجرد كلام فارغ، العالم أصبح قطعة واحدة وفي أي دولة ستجد كل شيء.. من رقي وتحضر.. من فقر ومشقة إلخ.. حكت لي صديقتي أنها رأت -من نافذة منزلها- عشيقين يفعلان تلك الأشياء التي قلتَ أنها لا تليق بجو مجتمعنا.. لاذنب لي أنك لا ترى مايحدث حولك جيداً ..

نقطة أخرى أنا لم أجعل العمل خالي من أي دلالة على بقعة ما، ولكنك حينما ترى أسماء الأبطال هي أسماء عربية.. ستدرك بدون احتياج لأي نوع من أنواع الذكاء أننا نتحدث عن منطقة عربية هاهنا.

أما جاد وشخصيته - الركيكة- كما تقول فهو الشخصية التي اخترتها للقصة.. أتريد أن تعدل على اختياري وأنا الكاتبة أخي عبدالله؟، أتريد أن تفرض رأيك على الشخصيات التي أكتبها؟ ركيكة، ضعيفة، غبية، تافهة، لا يهم..وجوده في القصة ليس ثغرة، هو هكذا.. باختصار رأيك عن شخصيته لا يصنع منه ثغرة.
كما لم أقل ان القصة خالية من الثغرات بل اعترفت اعترافاً صريحاً أن القصة تحتوي على ثغرات ولكنك تجاهلت ماقلته ..

شخصياً.. أعتقد أن تهجمك علي غير مبرر أنا لم أتهجم عليك وعلى آرائك ولم أنعتك بأي صفة مثلما نعتتني بصفة العنصرية!!!!

لتعليقي بقية ..
2019-10-21 13:30:42
321287
30 -
حطام
الأخ عبد الله المغيصيب

حسنا.. أظن أن النقاش خرج عن سياقه، كان ينبغي لي أن أشكرك على ملاحظاتك وأركز على نقطة أو اثنتين.. وأختصر الأمر برمته، لكن قلت عبد الله يفضل النقاش وتبادل الرأي والرؤية، فلأناقشه .. أعذرني، نسيت أنك تريد من يؤيدك لا من يناقشك .

كنت محترمة معك لأبعد الحدود ولم أتجاوز آداب الحوار والنقاش.. لكن يا أخي لست من لا تحب الانتقاد بل العكس، أكاد أجزم أني لم أرك يوما تتراجع عن رأي قلته بخصوص قصة ولو أقاموا عليك الحجة والبرهان .

يبدو أنك أخذت بجملة قلتها بعفوية وأقصد بها شيئا آخر تماما.. وشخصنتها لتجعل مني أقصدك شخصيا!!!، راجع تعليقي جيدا يا أخي وحكم عقلك قبل أن تتسرع وتقذفني بالعنصرية التي لم تخطر على بالي حتى، أنت تكتب فيما تفكر ولا تفكر قبل أن تكتب، قلتُ أن قصتي مستوحاة من شخصيات هنا في شمال افريقيا(ولم أحدد الجزائر على فكرة)، حيث هم متأثرون بالفكر الغربي ولقربهم من بلدان أوروبا، وليس كالخليج العربي مع كامل احتراماتي لشعوب جميع بلدانه الطيبة، والذي يكون محافظا أكثر بالعادة، بصراحة كان ينبغي أن ينزعج مني شخص من شمال افريقيا ويقول أنني أنعتهم بالخذلان والميوعة واستسهال الخيانة وليس أنت، لأن نقطة أنك من الخليج العربي الأكثر محافظةً في العادة تجعل ذلك مصدر فخر لا العكس، فنحن هرب ومسلمون بالأخير .. ربما لم أوضح مقصدي جيدا وذلك مأخذ علي لكن شخص بمكانتك كان يمكن أن يأخذ كلامي بنية طيبة ولا يفترض السوء فيه حتى يثبت العكس .

لتعليقي بقية ..
2019-10-21 12:28:25
321259
29 -
‏عبدالله المغيصيب
‏الجزء الأخير من الرد


‏يبقى أختي الكريمة بالنسبة إلى النهاية المفتوحة ‏وعدم وجود المعالجة

‏أولا أنا ما قلت العمل ضعيف من الناحية الدرامية ‏قلت أفكار شديدة التكرار ‏كانت تحتاج الى المزيد من الإضافة أي من بصمه ‏الكاتب
‏وهذا الذي ما كان موجود في العمل نهائي ‏كما قلت كلنا سوف يعرف كل هذه التفاصيل من دون ما نحتاج إلى قراءة عمل أدبي لها ‏والملايين من الأعمال لها الأسبقية ‏في مثل هذا الطرح كما هو
‏طيب أين دور الأخت الكريمة الكاتبة في الإضافة والتميز حسب ما وجدت وقرأت كان غير موجود
‏إذا حضرتك أختي الكريمة تنظرين انه العمل كامل متكامل و انه الباقي من الإخوان اعجبهم ممتاز جدا ‏وأنه المسألة أذواق وكأننا جالسين في مطعم ‏بعيد عن النقاش الدرامي والأدبي
‏ممتاز جدا أختي حقك ‏لكن ليس لأنها أذواق ولكن لأنها أراء
‏من حقك تقبلها أو لا تقبلها


‏نعم يوجد الكثير من المشاكل الدرامية في العمل أنا ما حبيت أدخل في التفاصيل لها ‏فقط تكلمت عن رؤوس الأقلام ‏وقلت خلي الأسلوب القوي يكون هو الأهم ‏لانه هو الأساس في البناء في الأعمال القادمة
‏أما هذا العمل من الناحية الدرامية مو مشكلة قابل لي التصحيح مع الوقت
‏ولذلك قلت لابد من تشجيع الأسلوب الفني والتقليل بقدر الإمكان في التركيز على المضمون

‏لكن هذا لا يعني التشجيع على أي شيء وخاصة في موضوع النهاية والخواتيم و ‏اختراع مفاهيم كيفما اتفق ‏لي ‏اقفال العمل او غلقه
‏العمل اما أن يكون مقنع أو لا يكون ‏و حسب وجهة نظر كل شخص في ما يرى
‏وهذه النهاية والخاتمه ما كانت لا نهاية ولا خاتمة كانت بالنسبة لي هروب ‏من العمل الصعب ومباشرة العمل السهل الذي كان هوالسابق
‏أي هنالك التركيز على الأحداث السهلة وعندما جاءت لحظة الأحداث الحقيقية كان هنالك هروب ‏منها وتحاشي ‏لانه البحث كان عن السهل وليس ‏المعركة معع الصعب
‏وبصراحة تلك الخاتمه ‏لا تدخل غير في هذا التفسير



‏أخيرا أختي الكريمة بالنسبة إلى موضوع الفصاحه ‏والنحو والإملاء

‏ ‏ارجو تقديم هذه النصيحة النقدية الهامة ‏الا الكيبورد عندي ‏وإلى أصابع يدي
‏لأني ما تعودت التعامل مع شاشة اللمس ‏غير في وقت متأخر جدا ولذلك أصابعي ضعيفة التعامل معها ‏إضافة إلى أنه نوعية الجهاز عندي لا تخدم الكتابة الطويلة ‏ولذلك يحصل الكثير من الأخطاء
‏منها ‏الذي تكلمت عنه وهو طبعا وطبعن
‏ولذلك أختي الكريمة ‏أرجو توجيه كل هذه النصائح إلى الكيبورد لعله يتعاون معي ويكون أكثر مرونة في ما اكتب


‏اما أختي الكريمة إنني انتظر حتى تصبح الاصابع أكثر مرونة والكي بورد يصبح أكثر تعاون ‏وهذا ممكن يحتاج إلى شهور او ربما أكثر
‏أنا آسف جدا سوف اخيب أملك ‏لا استطيع الانتظار حتى ذلك الوقت ‏والاختفاء ‏عن التعليقات في القسم المحبوب عندي والموقع الرائع
‏ولكن حتى لا اسبب ‏لحضرتك ضوضاء بصرية بسبب هذا الكيبورد ومرونة الاصابع
‏ولي إنني لا املك أوقات كثيرة اجيد تقسيمها ‏وبالتالي اخذ وقت زيادة حتى اخرج لك تعليق خالي من كل نصائح حضرتك
‏المعذرة سوف أكتفي في اتوقف عن التعليقات عند حضرتك اما باقي الأعمال أنا آسف جدا أحب اكون متواجد فيها إذا تسمحي لي


‏وشكرا أختي الكريمة اعتذر عن الدخول في تفاصيل أخرى لانه النقاش بدى لي ‏خارج السياق الفني و حاولت اقدم الردود في ماهو ممكن عن ذلك السياق و بما تسمح به قوانين و انظمة الموقع و شكرا لكم اختي الكريمة مرة اخرى و بالتوفيق في الاعمال القادمة يارب 
2019-10-21 12:20:33
321257
28 -
‏عبدالله المغيصيب
‏الجزء الثاني من الرد



‏طيب أختي الكريمة حطام كما قلنا ‏البعد ‏والقرب من الغرب قد لا يكون المقياس الوحيد المناسب حتى يكون مقياس في حضارة أماكن عن أماكن
‏الحضارة تحتاج الى الكثير من المعايير حتى نزع أم أن هنالك مناطق تعتبر متحضرة اكثر من مناطق

‏طيب وبالعودة إلى عمل حضرتك لا ولا ‏هذا العمل يمثل ثقافة شمال أفريقيا أو بلاد المغرب العربي ولا أنا امثل ‏بلاد الجزيرة العربية أو الخليج
‏هذا أختي العزيزة نقاش حوار بين عمل صاحبته جعلته ‏خالي من أي دلالة على بقعة أو بيئة بعينها ‏وأيضا أنا عندما علقت كنت أعلق على هذا الأساس
اذن ‏استدعاء أرانب المناطقية والشخصنه ‏في اسلوب الرد لا أراه في مكانه
‏لأنك لو قلتي من البداية أنا اتكلم عن شمال إفريقيا كنت أنا جاهز إني أعلق أيضا على شمال إفريقيا وبلاد المغرب العربي
‏ولو قلتي أنا اتكلم عن الجزائر كنت ‏أيضا أنا جاهز اتكلم عن الجزائر واعلق عن نفس المضمون

‏فأرجوك أختي الكريمة حطام ليس من حقك تختارين ساحة المعركة والسلاح ‏كما تريدين وفي أي وقت تبدلين ‏وعلى الطرف الآخر أن يبقى في نفس الزاوية ونوع التسليح الاول
‏من البداية قولي أنا اتكلم عن كده حتى نعرف عن ماذا أعلق وحتى نضمن عدم السخرية من عقولنا

‏أيضا أختي الكريمة بالنسبة إلى المضمون وعلى أساس الثقافة الغربية والشرقيه
‏وإني أنا المشكلة إني انتمى الى ثقافة قد لا اجد فيها اشكال مثل جاد ‏بينما حضرتك عندك المئات ‏من هذه النماذج وقد قرأتي وسمعتي ‏عنها

‏عزيزتي حطام ممكن ما عندك خبر لكن بشارة ‏اغلب الأعمال الخليجية ومن 10 سنوات ويزيد كل المشاكل الخيانة فيها نماذج الابطال مثل شخصية جاد
‏بل هنالك نماذج اكثر حتى ميوعه منه ‏نتكلم من الناحية الدرامية
‏فقط ابحثي عن أي مسلسل خليجي يتكلم عن الخيانة وراح ‏تو شاهدين الكثير من هذه النماذج
‏يعني ‏هنالك أسبقيه ‏في تقديم شخصية جاد وما هو اميع ‏منها في الكثير من هذه المسلسلات ومن فترة طويلة ومع هذا بقية الصورة عند حضرتك أنه تلك المناطق اقل ‏حضارة
‏وهذا يدل على انه الأفكار المسبقة هي المعيار وليس المشاهدات

‏اما في الواقع مثل ما حضرتك قريتي و سمعتي ‏عن ازواج وزوجات ‏عندهم مستوى عالي من التفهم ‏في حالة المشاكل القوية والتي أحدها الخيانة أيضا أنا سمعت وقرأت وعندي نموذج احد اصحابي أيضا
‏يعني هذه النماذج موجوده ‏في كل بقعه وحتى في كل زمان ومكان

‏الحديث في العمل كان عن شخصية ركيكه هزليه ‏وليس عن زوج متفاهم أو غير متفهم

‏ولكن يا أختي الكريمة توضيح بالنسبة إلى مفهوم الخيانة هذا ليس وقفا ‏على شرق ولا غرب
‏لانه 28 في المية من الجريمة العائلية في امريكا مثال هي سببها الخيانة الزوجيه
‏ومعروف قضية أوجيه سيمسون ‏الرياضي ‏الأمريكي الشهير وقضية الرئيس كلينتون ‏وقضية الأميرة ديانا
‏وغيرها من القضايا كانت قائمة على مسألة الخيانة الزوجية وأخذت في الغرب الكثير من الضجيج والضجيج ‏وكانت تعتبر قضية رأي عام بكل معنى الكلمة
‏حتى مفهوم إطلاقا هناك في البيئة المحافظة و الارتباط في أخرى يعتبر خيانة وقضية الملك إدوارد الثامن أيضا معروفة ‏الذي تنازل عن العرش لأن المجتمع لا يتقبل في ذلك الوقت مسألة الطلاق وي ينظر لها على أنها خيانة زوجية

‏يعني شخصية جادة تبقى من ابتكار حضرتك و ليس بالضرورة تعميم نقص او عنصرية اذا وجد فيها ركاكة 
الباقي في الجزء الاخير من الرد
2019-10-21 12:13:40
321256
27 -
‏عبدالله المغيصيب
‏سلام عليكم مساء الخير على الجميع

‏الأخت الكريمة الكاتبة حطام
‏تحية لكم أختي الكريمة و مشكورة على الرد والتعقيب
‏نعم أختي الكريمة أنا جدا اتفهم ‏شعور الكاتب في مكان ما
‏عندما يأتي أحدهم أو بعضهم وينتقد ‏أو يختلف مع طرح ‏أو فكرة أو اسلوب ما قدمه
‏ويحس انه في الوقت الذي اخذه في إعداد وتحضير ما كتب من عمل وسهر عليه وحذف ‏من هنا وأضاف من هناك ‏يأتي من يأتي حتى ينسف ‏أو هكذا يشعر الكاتب
‏يأتي من ‏يأتي حتى ينسف ‏كل هذا المجهود ‏في مجرد تعليق او رأيي ‏وربما أيضا الكاتب أنه كل هذا المجهود هو يستحق التقييم أكبر من مجرد تعليق هنا أو هناك ‏بالنسبة إلى إحساس الكاتب وهذا مفهوم وطبيعي ومن حقه أيضا

‏لكن مع كامل الاحترام أختي الكريمة حطام غير المفهوم وحسب العشره ‏الأدبية والكابوسيه ‏و ‏الأخويه ‏التي جمعتنا هنا في الموقع الرائع مع ‏حضرتك وباقي الأخوة والأخوات
‏غير المفهوم تحويل الحوار والنقاش إلى ما يشبه القذف ‏الشخصي والعنصري والمناطقي
‏وأنه ‏وقت ما تريدين تكتبي عمل و ‏أعمال تكتبيها بصيغة ‏العمل الجامع للكل ‏من دون تحديد مكان بعينه أو بقعة في حد ذاتها
‏ولو كان أحد سألك مثال اسم جاد ‏هل هو منتشر في الجزائر حتى تكتب عنه كنت رح تقولي لا أنا اكتب من دون تحديد مكان معين

‏أما الآن عندما اصبح على العمل بعض النقد ‏والرأي غير المتقبل ‏من حضرتك كما يبدو إذا بك
تستترين ‏وراء ‏سواتر من الشخصنه والعنصريه ‏وشي من القذف ‏غير المحمود الذي يطعن ‏في ثقافة ‏مناطق عن مناطق ‏واستخدام لفظ مثل العقليات ‏حتى يتم ترسيخ التميز الفوقي ‏حسب اسلوب حضرتك طبعا بالالف وليس بالنون
‏أقول حسب اسلوب حضرتك وتعاطيك ‏مع الأمر ‏والردود

‏فجأة أختي الكريمة أصبحتي تكتب ‏مجتمعات شمال إفريقيا ‏وفجأة تن هذه القصة لا تناسب العقلية تبعي لأني أنتمي إلى مجتمع آخر يدعى ‏الجزيرة العربية أو الخليج العربي وفجأة ‏أصبحت أنا بحكم هذه العنصرية غير مؤهل ‏حتى أقدم النقد الأدبي فني درامي على هذا العمل لأنني لا أنتمي إلى مجتمعات اكثر تحضر حسب زعم ‏الكاتبة المرموقة حطام
‏وبالتالي ‏أنا مع الاسف لا أملك القدرة العقلية حتى اصل الى مستوى الحضارة التي وصلت هي لها وعبرت ‏فيها عن هذا العمل


حسنا ‏أيها الأخت الكريمة الكاتبة حطام

‏أولا من ناحية المبدأ لا يحق لي حضرتك تقيم نقد ‏أو رأي معين لانه صاحبه ينتمي إلى بلدان عن غير بلدان أو مناطق عن غير مناطق
‏هكذا أختي الكريمة ولا يهمك المرة القادمة راح أكتب تعليق جورج المغيصيب ‏حتى يكون اكثر سلاسة وقبول عند حضرتك لأن المسألة ألى اين انتمي ‏وليس مضمون التعليق والرأي
‏ومع الاسف استعمال ألفاظ مثل العقليات هذي أنا اعتبرها اهانه ‏ليس بحقي
وانما ‏بحق ثقافة ومناطق بعينها وتميز عنصري ‏لأنك يا أستاذة الفصحى والفصاحه ‏كما أحببتي ان تنصبي حالك
‏الإشارة إلى اقوام أو مناطق أو ثقافة في ما يمس العقول ‏هذه فيها استصغار واهانه وتميز
‏كان في الإمكان يا أستاذة الفصحى استخدام الفاظ اكثر لياقة ‏بعيدا عن مصطلح يحمل أوجها غير محمودة مثل العقليات


‏أيضا أختي الكريمة بالنسبة إلى أن هنالك مناطق قريبة من الغرب وبالتالي هي أكثر حضارة حسب وجهة نظرك

ياعزيزتي ‏لا المعيار الذي اخترته ‏مقنع حسب وجهة نظري وايضا حتى التلطي خلفه للدفاع عن مجرد شخصية تخدم عمل حضرتك وسوف اوضح في البداية لا احد ادري من هو الاقرب الى الغرب من الابعد بين مكان الى اخر ومن بيىة الى اخرى لان هناك امور قد تكون  مسموحة في مناطق من دون تسمية و تكون مرفوضة تماما في مناطق اخرى مع انه المسموح في مناطق تعتبر اكثر محافضةو المرفوض  قد يكون في مناطق اكثر انفتاحا و قرب من الغرب حسب وجهة و وصف حضرتك و ارتفاع مستوى الجريمة في امريكا مثلا هذا لا يجعلها اقل حضارة من بلد في افريقيا لا توجد فيها نفس مستوى الجريمة  
الباقي في الجزء الثاني من الرد
2019-10-21 09:38:38
321239
26 -
عابر
قصة واقعية عن إحدى تابوهات المجتمع ، شخصيا استمتعت بقراءتها رغم طولها ، ولم أشعر أنها مسهبة كما يقع عادة في القصص الطويلة ، وهذه النقطة تحسب للكاتبة ، المأخذ الوحيد عندي على القصة هو تسلسل علاقة آدم مع سيهام .

أتفق مع الكاتبة فيما أشارت إليه في ردها على المعلق عبد الله المغيصيب فيما يخص كثرة الأغلاط اللغوية ، وأنا كنت دائما أطالب من الكتاب تجنب الأغلاط اللغوية قدر المستطاع لأننا في قسم الأدب ، ولاحظت أن السيد المغيصيب تعليقاته تصدح بأخطاء فجة ، لذا يا أخي حبذا لو تراجع قواعد النحو والإملاء حتى لا تقع في النشاز ، وأيضا في رأيي إن القصة القصيرة لرد على مضمونها لا نحتاج سوى تعليق واحد سليم اللغة وفصيحها يصل الفكرة للكاتب دون حشو وكلام زائد ، وإلا فإن الرواية من 500 صفحة تحتاج مجلدات ! وأعتذر عن تدخلي .

بالتوفيق للجميع
2019-10-21 07:45:14
321229
25 -
علوش
قصة جمیلة جدا و قویه من جمیع النواحی.. الاسلوب راٸع جدا.. الاحداث او الحبکه. اروع و اروع.. الکلمات و المفردات و الربط بین الجمل ممتازه جدا وتنم عن موهبه فذه لدی الكاتبه و اطلاع عال فی هذ المجال و و الوصف ایضا قمه فی الروعه انت موهوبه جدا ومبدعه تحیاتی لك❤ ..اتمنی اقرا لك المزید و بالتوفیق فی القادم❤
2019-10-20 17:56:16
321159
24 -
حطام
زيدان

أهلا بك أخي وجاري الكريم، أتمنى أنك بأفضل حال، أشكرك على كلماتك الجميلة والراقية، ردود أفعال كهذه تحفزني على تقديم المزيد والأفضل.. تسلم:)
من جهة نحن متفقون على أني لم أجنح بخيالي كثيرا بالقصة، شخصياتها مستمدة من بين ظهرانينا، لا جديد سوى طريقة الطرح وفي تقديم الفكرة بقصة ذات أسلوب مناسب .

جيد رجل آخر يقول أن شخصية جاد موجودة وليست منعدمة، رد فعله يعكس طبيعته وليس طفولية في الطرح، أما آدم فهو يحب سهام لكنه حب طفولي، يريد تملكها وأن تكون له مهما كانت الظروف، هههه قضية السوار لم تكن مقنعه، ربما كان يجب أن أذكرها أثناء تحقيق جاد مع سهام، لا بأس .. نقطة ضدي هههه .

شكرا على مرورك أخي الكريم، وسعيدة لقراءتك قصتي رغم مشاغلك.. تحياتي الطيبة لك:)

لميس

أهلا عزيزتي، منذ وقت طويل لم نتحدث، أتمنى أنك بأفضل حال، هههه حينما عندما قرأت تعليقك قلت هل هذه لميس حقا؟، بالعادة تضع ملاحظة هنا أو هناك.. هههه، أنت الأروع غاليتي، شكرا لكلماتك الرقيقة مثلك، رأيك يهمني دائما و شهادتك أعتز بها.. شكرا على مرورك العطر وتحياتي لك:)
2019-10-20 17:57:32
321155
23 -
حطام
أخي عبد الله المغيصيب

نقطة أخرى، أنا لم أخلق ردود فعل مائعة وطفولية، سهام اعترفت لجاد بعد أكثر من شهر كانت ترزح فيه تحت وطأة عذاب شديد، سؤال واحد جعلتها تنهار وتعترف، أليس هذا رد فعل طبيعي!، ثم نأتي لشخصية جاد والتي كنت أعرف أنها ستثير اللغط، رجل ليس العنف من شخصيته.. ما المفروض أن تكون ردة فعله؟؟ تحمل الألم وانفصل عنها، لو كتبت مثلا أنه ضربها أو قتلها لقيل أن رد الفعل مستهلك، وبخصوص ذكرك للمجتمع الشرقي، فيا أخي بلدان العرب ليست مثل بعضها، خاصة في وقتنا المعاصر الحالي، أحداث القصة وخطوطها تخيلتها هنا بشمال افريقيا وليس بالخليج العربي مثلا.. العقليات تختلف.. والتأثر بنمط الحياة الغربي موجود بكثرة، يمكنك البحث عن مئات القصص المشابهة..( والتي شخصيا سمعتها وقرأت عنها كثيرا) وستجد بدل جاد ألفا منه، صدقني أنا لم أكتب عن فراغ بل عن معرفة بما أكتب .

في النهاية يا أخي الكريم.. لست مجبرا على تهشيم القلم لأجل الأسلوب فقط، حطمه وقت تجد أن المضمون يقنعك.. دعني أقل فقط أن النقد عبارة عن تفضيل شخصي.. وليس شرطا أن ما لا يعجبك لن يعجب غيرك .. لا أقول أن قصتي خالية من الثغرات أو الأخطاء.. بل هي موجودة، لكن لا علاقة لها بنهاية مبتورة أو ردود فعل مائعة- من وجهة نظري-، هذه رؤيتي ككاتبة وتلك رؤيتك كناقد .

شيء أخير يا أخي عبد الله.. قلم ناقد بمكانتك.. كان ينبغي أن يتميز بالفصاحة ودقة اللغة العربية، أعرف أنها قد تكون السرعة هي السبب وربما شيء آخر.. لكن جد وقتا واكتب على مهل ورتب تعليقاتك حتى تكون متكاملة من جميع النواحي محتوى وصورة، ولي ملاحظة (طبعا) تكتب هكذا وليس طبعن، أي أنك تضع النون مكان التنوين.. وهذا خطأ كررته كثيرا، لغتك السليمة تعزز وتدعم رؤيتك و نقدك.. أتوقع أنك ناقد وتتقبل النقد:)

تحياتي العطرة لك وشكرا على ملاحظاتك وطبعا أنا أتقبلها بكل رحابة صدر وإن اختلفت معك فيها:)

بنت بغداد

أهلا عزيزتي، سررت لأن قصتي أعجبتك، وأجل فعل شيء بالغصب لا ينتج عنه خير أبدا، النهاية حزينة لكنها واقعية، رجوعها لجاد بتلك السرعة لن يكون منطقيا، شكرا على مرورك وتحياتي لكِ:)
2019-10-20 14:32:01
321153
22 -
حطام
سلام عليكم ..

أخي عبد الله المغيصيب

أولا أشكرك جزيل الشكر على مدحك وثناءك على أسلوب الكتابة، والذي تسميه أسلوب الرواية السينمائية، كما سبقت وأخبرت أخي البراء تطوره بهذا الشكل كانت نتيجة قراءة مكثفة، ببساطة أنا لا أخطط له بل يأتي هكذا بتلقائية.. أرسم المشاهد بذهني وأنقلها على شكل سطور ...ربما لمتابعة الكثير من الأفلام يد في ذلك أيضا ..

كما أنني لا أحبذ السرد الرتيب المتسلسل، الانتقالات بين المشاهد تكون ممتعة للقارئ إن كانت مفاجئة وغير متوقعة، وستجعله يتشوق للبقية ودون إحساس بالملل خاصة عندما تكون قصة طويلة كهذه .

نأتي للمضمون والذي سنختلف عليه بالتأكيد، قلت أن الحبكة ضعيفة، تقليدية، ليست بمستوى معالجة عال، عفوا... لكن بغض النظر عن الضعف والتقليدية - سأقول أنك تقصد الواقعية -، فماذا تقصد بالمعالجة؟

ماذا سأعالج أصلا؟، المشاعر؟، القصة عبارة عن طرح موضوع منتشر في مجتمعاتنا ألا وهو الخيانة، ذكرت الأسباب والنتائج مع دفعات كبيرة من المشاعر المتراوحة بين الحب والألم والضياع كما أسلفت حضرتك، وأخالفك بوجود كمية كبيرة من الحشو، بالعكس برأيي كانت كل المشاهد مهمة والحوارات مهمة ولعلك قلت أن القصة كتبت ببنية رواية والتفاصيل هي ملح الروايات بالعادة .. شيء آخر.. القصة رومانسية اجتماعية مستوحاة من نماذج واقعية، هدفي ليس أن أفاجأ القارئ .

لنترك كل هذا جانبا ولنأتي للحدث الانقلابي المفصلي والذي هو الخاتمة نفسها، أخي عبد الله الحكاية تنتهي هنا.. كل قصة نقصها هي جزء من قصة أكبر، أنا هنا طرحت موضوع الخيانة، وما نتج عنها .. نقطة نهاية السطر، لو أردت أن أذكر ما حدث بعد ذلك لأتممت جزء ثانيا للقصة، وما أسهل ذلك، القضية ليسا شجاعة.. يمكنني إتمامها بجزء ثان.. وذكر مشاعر سهام ناحية طفلها.. الطفل هنا نتيجة ويكفي أنها أشارت إليه بحوار مبطن مع جاد.. و النهاية برأيي ومعظم القراء واقعية ومنطقية.. وكلنا نعلم أن كل نهاية قصة ليست سوى بداية لأخرى جديدة .

يتبع بتعليق ثان..
2019-10-20 12:25:02
321139
21 -
لميس - مشرفة -
قصة رااااااااائعة ابدااااع بمعنى الكلمة يا حطام اعمالك يجب ان تنشر بعيدا تستحق ان ترى النور اكثر
لا ادري ما اقول ابدعتيي من الناحية اللغوية او الدرامية او حبكة القصة او اطار الشخصيات و الحورات راااائعة يا حطام رااائعة لم.اجد ما اقوله فعلا
2019-10-20 11:28:25
321120
20 -
زيدان
قصة جميلة من جارتي و اختي الغالية وفاء لقد قراتها على دفعتين ليس لطولها فقط و لكن لكي أركز عليها أكثر فقد شدتني كثيرا الفكرة و ان كانت شائعة و لكن قدمتيها بشكل مشوق و جميل و بأسلوبك الخاص
في ظروف أخرى كنت سأبدي بعض التحفظ على ردة فعل جاد بعد أن اعترفت له بالخيانة و لكن اعرف في الواقع بعض الاشخاص تعاملوا بهذه الطريقة ربما لأنهم يملكون درجة عالية من الحلم و التسامح او احتراما للعشرة و لسمعة اهل الزوجة الذين لا ذنب لهم في ماجرى أو أن أغلب الرجال لا يفضلون أن يظهروا بمظهر الرجل المغدور والذي خانته زوجته من اجل اخر لذلك يسترونها حتى لا يمس ذلك من رجولتهم
لقد عشنا من خلال القصة مع شخصية البطلة و ترددها بين الماضي و الحاضر و بين العقل و القلب شخصية ادم لم ندخلها و لم نفهمها و بالتالي لا اعرف ان كان فعلا يحبها او انها كانت مجرد نزوة عزم على ان ينال منها و قد فعل في النهاية
لقد لاحظت نفس الملاحظة التي ذكرت الاخت كوثر لم استوعب ارتدائها للسوار للعلن امام زوجها و كيف لم يسألها عنه
في الاخير قصة من اجمل ماقرأت مؤخرا شكرا جزيلا لكي اختي الغالية
2019-10-20 09:44:46
321110
19 -
بنت بغداد
صراحا هذه القصة فيها شيء جعلني اصمم على ان لا امشي في طريق اغصب عليه فنتيجة السير فيه اقسى من محاربت تركه
قصة رائعا ولكن تمنيت لو نهاية القصة رجوعها لجاد زوجها لان لابأس خطئت لربما نتيجة ماغصبت عليه واتت فرصه لجاد ان تستمر حياته معها من جديد ولو بخطاء لكن النهاية لابأس بها
ليس كل مانتمناه يحصل ههه
2019-10-19 19:59:06
321073
18 -
حطام
مهدي _ك

شكرا لك أخي، أسعدني أن القصة أعجبتك، هذا من ذوقك الراقي.. تحياتي لك:)


عبد الله المغيصيب

أهلا بك أخي الكريم، لي عودة وسأرد على جرائدك بأخرى بإذن الله.. تحياتي الطيبة لحضرتك:)
2019-10-19 19:59:06
321069
17 -
‏عبدالله المغيصيب
‏الجزء الأخير من التعليق



‏أيضا نبقى مع تلك الأوجه انفه الذكر

‏تقديم ‏مواقف في الحدود القصوى لها ‏ولكن في تعامل مستسهل

‏يعني المقصود هنا بعض المواقف من البطله ‏سهام بينها وبين طرفي حياتها

‏يعني ذلك الموقف الذي قررت فيه سهام ممارسة العلاقة الحميمة الكاملة مع آدم ‏وبعد أول لقاء ‏لهم وفي نفس الوقت تذهب وتحكي لزوجها كل شيء تقريبا
‏وفي نفس الوقت يكون زوجها في قمة التفهم ‏بل هو حتى يكاد يكون مسهل لكل ‏ما ينتظر زوجته الخائنة حسب القصة مع ذلك الشخص ادم ‏وحتى يسالها في ‏وقت التوديع لها الستي ذاهبه له
‏وهيا في نفس الوقت تحمل طفل من أحدهما

‏بصراحة حسب وجهة نظري لا يمكن تكون المواقف والأحداث تصل الى هذه الدرجة من التشابك ‏وبين رجلين وامراه زوجه لي ‏أحدهما وعشيقه لللاخر وتحمل طفلا لاحدهم
‏وتكون ردات الفعل هكذا مائعه ‏إلى اقصى درجة
‏نعم ممكن يكون هنالك رجال يا تفهمون مثل هذه الامور ولا يريد يعتبر نفسه حجر ‏في طريق احد حتى لو كانت زوجة ينظر لها أنها خاينة ولكن

‏أيضا لا يمكن تكون ردت فعل كل الأطراف هكذا طفوليه ‏وكأنهم يلعبون لعبة ولا باس ‏من تبادل الأدوار بينهم و مساعدة بعضهم البعض على حساب البعض الآخر
‏وكذلك عدم وجود أي ردت فعل بخصوص الطفل حتى من قبل سهام مع نفسها ولا حتى حوار داخلي ‏أقصد ردت فعل خارج الشعر والمشاعر

‏بصراحة الفصل الأخير من المواقف والأحداث كان يحتاج جدية تختلف 180 درجة عن التي قدم فيها العمل
‏ليس بالضرورة الشكل التقليدي أي الضرب الإنتقام إلى آخره ولكن أيضا لا يمكن تكون مائعه ‏ومن كل الأطراف بهذا الشكل وخاصة في مجتمع شرقي


‏أخيرا بعض الأمور الجانبية مثل تكرار ‏فكرة المقهى والسيارة ‏عدت مرات في نفس النمط تقريبا ‏أي تكرار بعض الافكار في نفس النمط تقريبا
‏وكذلك امور جانبية مثل كيف سوف يحتضن آدم سهام في الشارع وياخذ ‏في تقبيلها وفي أماكن حميمة واين ‏في الشارع قريب من المقهى يعني حتى لو زوجته صعبه أيضا نحن نتكلم عن المجتمع الشرقي
‏يعني بعض الملاحظات الجانبية مثل هذه



‏في النهاية العمل أختي الكريمة يعتبر من ‏مستوى رفيع فقط كان يحتاج المزيد من دراسة الفكرة وكان سوف يكون افضل وأفضل
‏ماذا عن كسر القلم أمام إبداع الأسلوب على الاقل
‏في الواقع العامل يستحق إني امسك القلم ولكن لو كان هنالك شجاعة اكثر في خاتمة لا تكون مبتوره ‏هاكذا وأوقفت ‏الاحداث في منتصفها ‏وبعض الامور الأخرى والله كان أعز ما على قلبي لكن في الأعمال القادمة ما راح أوفر ولا قلم هههه
‏لا مجاملة لا سمح الله ‏ولكن لأنني متأكد أنها القادم سوف يفرض علي ابداعه اجباري
‏في انتظار هذا القادم أختي الكريمة حطام بالتوفيق ومبروك هذا النجاح المبهر شكرا
2019-10-19 19:44:48
321068
16 -
حطام
الغامضة

شكرا لك يا عزيزتي، يسرني أنها أعجبتك كبقية قصصي، هذا شرف لي.. تحياتي الطيبة لكِ:)

صونيا

هذا من ذوقك يا عزيزتي، أنت أيضا رائعة، أسعدتني كلماتك الجميلة، شكرا لكِ وتحياتي العطرة لك:)

كوثر 'ب'

أهلا بك عزيزتي.. أنت الأجمل.. سلمتِ ..

صدقي أو لا تصدقي، كل التفاصيل التي قمتِ بذكرها فكرت فيها قبل نشر القصة، وأعلم أن أحدا ما سيلاحظ أحدها أو حتى كلها، لكنك ذكية لاحظتها كلها مجتمعة، وهذا يدل على دقة ملاحظة.. لكن الأمر ليس أنني لم أنتبه وأسد الثغرات، بل بالأصل هي ليست ثغرات، الأمر أنه لكل منها تفسير مقنع على الأقل من وجهة نظري ..

أولاً .. سهام وآدم التقيا مرتين في البداية، ثم ذكرت مشهد تقديم السوار لها والخطوبة ثم قمت بذكر مشهد حدث قبل ذلك(مشهد المطعم).. أي أنني جعلتها تتذكر مشهد الخطوبة ثم تتذكر ما قبله أي كيف بقيت تقابل آدم عدة مرات ثم اعترف لها بحبه، ركزي قليلا وستعرفين قصدي ...

ثانيا ..عزيزتي وصف والد سهام كان مجازيا، منطقيا لا أحد يصبح عجوزا في أشهر!.. بمعنى أنه ربما تغير قليلاً وشحب بسبب الهموم، لكن قوة الوصف والمبالغة جاءت هنا لإيصال قوة مشاعر الذنب التي تشعر بها.. ثم إني أقصد أن الرجل كبير في السن لكن الهموم جعلته يبدو شيخا في نظرها هي ..

ثالثا .. مسألة السوار الذهبي والتي فكرت كثيرا فيها.. كأن يسألها جاد عنه.. لكنني تداركت الأمر بحيلة بسيطة.. قبل أن أذكرها دعيني أخبرك، سهام كانت متعلقة بشدة بذكرى آدم، الشيء الوحيد المتبقي منه هو ذلك السوار، حتى أنها أصلحته بعد قطعه وأعادت ارتداءه، أي أنه أصبح مثل قطعة منها . بالنسبة للحيلة أن اسمها هو(سهام أحمد) جواب بسيط عن السؤال الذي قد يسأله جاد ..(ما قصة هذا السوار؟) ..

رابعا .. لو لاحظتِ أنني ذكرت أنه كان يلاحقها باتصالاته، ثم هي طلبت منه العودة للمدينة وإكمال أعماله وستظل معه على اتصال لحين إتمام طلاقها ..

وأخيرا .. هل تعلمين أن النهاية المفترضة بعد هذه النهاية لازالت محتفظة بها؟ هههه، كانت بعد عدة سنوات .. وكتبت مشهدا طويلاً عريضا.. كان سينتهي بمقابلة سهام وجاد ومعرفته بأن له طفلة.. لكنني فكرت أنها ستصبح رواية طويلة أقرب للأفلام الهندية، وشخصيا يكفيني ما لحقني من هذه الكلمة مؤخرا.. هههه لذا ارتأيت أن هذه النهاية واقعية أكثر ..

عزيزتي، سرتني ملاحظاتك كثيرا .. وشكرا على كلماتك الراقية والجميلة مثلك، تذكرينني بمتابعة موقع كابوس وهي معلقة وكاتبة مقالات.. تركت بصمة لا تمحى من الموقع ..

شكرا لك وتسرني مناقشتك في أي وقت.. تحياتي الطيبة لكِ:)
2019-10-19 19:43:46
321066
15 -
حطام
السلام عليكم ..

الأخ حسين سالم عبشل

أولاً لك جزيل الشكر على تحرير القصة.. أعلم أنها طويلة ومتعبة.. الصورة أيضا أعجبتني.. شكرا لك:)

بخصوص القصة سعيدة لأنها أعجبتك، فعلاً هي انعكاس للواقع بكل أحداثها وشخصياتها، قصص كهذه موجودة بكل مكان في عالمنا العربي.. والنهاية عادة لا تكون سعيدة، التذبذب بين هذا وذاك، عدم الرضا وتقبل القدر، كلها تنتهي بنهاية مأساوية .

تحياتي لك وشكرا لمرورك وتعليقك:)

السمراء

أهلاً عزيزتي، أنت الأروع وشكرا لكلماتك اللطيفة، القصة طويلة لأن كل جزء منها كان ضروريا، حاولت تركيز الأحداث وضغطها قدر المستطاع، ومع هذا قد يرى البعض بعض الفقرات مملة أو طويلة، وهذا يرجع لذائقته في النهاية، بالنسبة لاستخدامي دفعة كبيرة من الألم في النهاية، فإن جوّ المشهد يفرض ذلك.. جاد مكسور، سهام نادمة وممزقة.. وسأسِرُّ لك بشيء لم أخبره لأحد، لقد بكيت كثيرا وأنا أكتب هذا المشهد هههه، أعلم أنه جنون لكنني تألمتُ لحالهما، شعرت أن الشخصيات حقيقية أمامي، و مع أنه كان بإمكاني تغيير النهاية؛ لكن ساعتها ان تكون منطقية ولا واقعية ..

تحياتي لك وشكرا على مرورك:)

لؤلؤة

عزيزتي.. ارجعي إلى الفصل الأول الجزء الرابع وأعيدي القراءة.. شكرا على مرورك:)

البراء

أهلا بالكاتب الموهوب، كونك ترى قصتي من أفضل قصص الموقع فهذا شرف لي، فالموقع مليء بقصص شتى، والكثير منها رائع ومميز، شكرا لك:)

الانتقال بين المشاهد دون أن يفقد القارئ حلقة الوصل جاء دون تخطيط، الفكرة تأتي في لحظتها هكذا دون سابق إنذار، لا أعرف .. ربما كثرة قراءة الروايات والقصص هي السبب .

أعجبني تحليلك النفسي للشخصيات، لكن سأقف هنا عند شخصية جاد.. الرجل، المثقف، المتعلم، الواعي، الصبور والقادر على احتواء المشاكل والأزمات، ربما يرى البعض أن هذا مبالغ به أو أنه شخص مثالي زيادة، لكن على العكس أنا لم أصوره بمظهر المثالية، شخصية جاد موجودة في حياتنا وإن قلّت، نحن لا نراها فقط لأننا لا نريد ذلك، تعجبنا نظرة التعميم وخاصة منا نحن النساء على أن كل الرجال سيئون وغدّارون و.. و..، وبالمناسبة أمثال جاد هم من يتعرضون للغدر أكثر من غيرهم .

النهاية ليست مما تفضله أعلم هذا، لكن قصة واقعية تلزمها نهاية كتلك.. لا أنكر أنني كتبت جزء طويلا عريضا بعد هذه النهاية.. أي ما سيحصل بعد عدة سنوات، لكنني حذفته .. لم يبدُ لي مناسبا، هكذا أفضل ..

حسنا.. حسنا.. يبدو أنك كشفت سر اللغز الذي وضعته في النهاية ^__^.. كنت أظن أنني سأواجه المتاعب في شرح مقصدي، لكن الآن من لم يفهم الجملة فسأقول له أنظر تعليق البراء وتفسيره العبقري هههه، صدقني ذلك القصد تماما من الجملة، جنينها ليس ابن خطيئة وفي نفس الوقت هي لا تراه منتميا للشرعية.. بمعنى .. جاد لن يصفق ويطبل ويقول على الفور هذا ابني!، يلزمها الكثير من الوقت حتى تثبت ذلك، لذا جنينها فقد الانتماء لوالده وذلك بسبب خيانتها هي .

أشكرك كثيرا على تعليقك الراقي، جعلتني أتيقن أنتي كتبت قصة واضحة ومنطقية وتعبي لم يذهب هدرا هههه.. أنتظر جديدك أنا الأخرى، ابعث الروح من جديد في شخصية القبعة السوداء، أنتظر قضية متشابكة وصعبة هذه المرة، بقلم بوارو.. قصدي البراء هههه

تحياتي لك أخي الكريم:)

بنت سلطنة عمان

أهلا عزيزتي، أنت الأروع، شكرا على مرورك الجميل وحفظ الله أولادك.. اللهم آمين .....
2019-10-19 19:43:46
321065
14 -
‏عبدالله المغيصيب
‏الجزء الرابع من التعليق


‏طيب أيضا من أوجه تراجع مستوى المضمون أمام عملقه الاسلوب


‏توقف القصة من النقطة التي كان يفترض أن تبدأ فيها

‏يعني إذا ما جمعنا اغلب الاحداث في العمل بعيدا عن بطولات ‏المشاعر والأحداث الجانبية
‏قد لا يكون هنالك أي عنصر مفاجاه ‏في كل الذي حصل وبالتالي و حسب وجهة نظري كان القارئ ينتظر الحدث الانقلابي التحولي المفصلي
‏ولكن هذا الحدث لم يأتي أبدا
‏وعندما اوحى ‏تقدم الأحداث وأن هنالك التحول ‏غير المتوقع والذي سوف يقلب كل شيء ‏وهو عندما قالت سهام أنها لا تريد العودة إلى آدم ولا تريد إكمال الطريق مع جاد
‏عندما كان هذا التحول على وشك أن يكون انطلاقة حدثيه نوعيه ‏في ما يحصل ويدور فإذا به الستار يسدل وكانه ‏كل الذي ذهب من أحداث المتابعة العادي هو الان متفاجئ به
‏وهو في الواقع يكاد يكون معروف ومكشوف في اغلب الأعمال التي طرقت هذا الباب
‏كان من الافضل التقليل من الاحداث الأولى والتركيز على ما بعد وخيار سهام في الانفصال عن الطرفين ‏حتى يكون هو المحور الذي سوف يصنع أحداث أكثر تجديد ‏في هذا النمط من الحبكات


‏أيضا تقديم خاتمة مبتوره ‏كانت تحتاج إلى شجاعة في المعالجة اكثر

‏في الواقع هذه النقطة والزاويه ‏هي استكمال لي سابقتها


‏في الواقع الكثير من الأقلام تخط ‏افكار دراميا جيدة ولكنها عندما تصل إلى اللحظة المفصلية
‏أي تلك اللحظة التي تقرر فيها مصير شخوصها واحداثها

‏تحصل ويحصل شي كبير من التراجع وعدم الشجاعة من الكاتب في ‏التخلص المنظم ودرامي من ما كتب فيما يسميه ‏نهاية مفتوحة

‏البعض من الكتاب ‏قد لا يكون وصل إلى الفكرة المناسبة حتى تكون هي الخاتمه والنهاية واللتفت عليه الاحداث عليه لفا ‏وضاع ‏بينها ووجد هذه هي مخرج
‏البعض الآخر يخشى من كتابة خاتمة معينة والنهاية ‏وتكون ‏عند القارئ من الناحية الفلسفية غير طيبة أي بمعنى القارئ يأخذ موقفا سلبيا من شخوصها
‏وبصراحة وفي كثير من الأحيان أجد انه بعض الأقلام كان من الافضل أن يأخذ زمام المبادرة والشجاعة ‏ويقدم قالب مع خاتمة متكاملة مقنعه بعيدا ‏عن التردد ‏غير المحمود

‏في هذا العمل أجد انه الخاتمه كانت غير موجودة ولا يمكن القول أنها أيضا مفتوحة بل كانت ‏فصل من فصول الحكاية ثم تم التوقف في انتظار الفصول القادمة
‏لانه ‏بناء العمل ككل ‏قائم على قلب سهام وماماج بها بين خيارين ‏لا معنى بعد كل هذا أن لا تختار شيء غير إذا كان نوع من التردد في قلم الكاتب حسب وجهة نظري
‏وبالتالي ربما الحكم على فلسفة المعالجة والشخوص




‏الباقي في الجزء الآخر من التعليق
2019-10-19 19:43:46
321064
13 -
‏عبدالله المغيصيب
‏الجزء الثالث من التعليق



‏طيب كما قلنا هذا العمل هو ليسا فقط إضافة في أعمال الأخت الكريمة حطام من الناحية الفنية ‏بل هو نقلة نوعية وخطوة كبيرة الى الأمام إن شاء الله يكون لها ما بعدها
‏ولكن ماذا عن المضمون والحبكه هل واكبت هذا وتوازت معه
لنرى


‏حسب وجهة نظري الخاصة انه رغم ابهار ‏العمل من ناحية الأسلوب والتنفيذ فإنه قد جاء
‏كثير النمطية ‏والتقليديه من ناحية المضمون والحبكه
‏صحيح انه قد شعرنا ‏في جميع أحاسيس ‏الشخصيات وفهمنا وجهك نظرها بالعمق
‏ولكن هذا حساب وجهت نظري كان غير كافي لتقديم حكاية ذات مضمون أكثر تجديد ‏في هذا الباب

‏يعني نفس أفكار الأدب النسائي التقليدية وحتى الكلاسيكي منه
حب حرمان خيانه وضياع
‏وبصراحة كانت المعالجة اقل بكثير من المستوى المطلوب
‏وهنا لا اتكلم عن مجرد المعالجة الفلسفيه ‏بل حتى المعالجة من الناحية الدرامية أي بمعنى التشويق والاثاره ‏والتي هي لعبة الكاتب الضروريه في اجتذاب قارئه


‏حسنا ‏من أوجه الدلالات على تراجع ‏مستوى الحبكه ‏أمام الأسلوب والتنفيذ


‏أولا وجود كمية من الحشو غير الموظف

‏أي بمعنى صحيح أن هنالك الكثير والكثير من وصف المشاعر والمشاهد ولحظات ما بين الابطال
‏ولكن إذا ما وضعت تحت التشريح ‏الدرامي هي تعتبر لزوم ما لا يلزم
‏الجميع التلقائي يفهم شعور محبوبين لم ينالوا ‏موافقة الأهل والجميع يفهم شعور معجب ولهان مندفع الى التمسك في محبوبته
‏والجميع قد يفهم شعور وردة الفعل اللقاء بعد الفراق
‏والجميع ربما قديفهم ‏كيف طريقة التحول النفسي والاستدراج مابعد تمنع ‏عندما يلتقي الاحباب ويريدون ‏اعادة التواصل بينهم والذي يعتبر خيانة في حالة ارتباط احدهم او كلاهما

‏بصراحة الكثير من هذه المشاعر مفهومه واضحة وإذا ما كان لها من حبكه متجدده ‏ومعالجة مبتكره
‏هيا في الواقع ما راح تكون اكثر من تكرار وإجترار لكثير من سوابقها ‏من أعمال ومن فجر الرواية تقريبا

‏كان من الافضل توظيف كل هذه القدرة في الأسلوب في إيجاد مايناسبها ويواكبها ‏من مضمون حتى لا يعتبر الموجود مجرد حشو معروف ومفهوم لدى القارئ ولا راح يتفاجا ‏في شي منه
2019-10-19 19:26:09
321063
12 -
‏عبدالله المغيصيب
‏الجزء الثاني من التعليق



اذن ‏كما قلنا هذا العمل يعتبر درس عالي المستوى والجودة و ‏البراعة في اسلوب تقديم الرواية السينمائية ‏وهو لا يقل من ناحية التنفيذ عن أعمال موجودة بالفعل في الأسواق ‏واي صاحب دار النشر لا يمكن يتردد في نشره ‏إذا ما ننظر لها من ناحية التنفيذ الفني
‏وهو قد يعتبر الاكثر اكتمال في هذا الباب بين أعمال الأخت الكريمة حطام وبالتأكيد نقله نوعيه مميزه ولها مابعدها

‏يكفي أن ناخذ مثال هذه الصورة شديدة التطور في الخيال عند قلم ‏الكاتبة وتدل على التمكن الكبير من هذا الأسلوب

‏عندما جلست سهام في الصالون في بداية مشاهد ‏القصة ودخله زوجها حتى ينام وجلست هي وحدها
‏هنا أخذت في الدخول في الذكريات وأسلوب الفلاش باك شديد التقليدية ‏أو هكذا أراد قلم الكاتب أن يخادع قارئه ‏في الذكاء ولكن الدخول و التعمق اكثر إذا به ياخذنا
‏إلى غرفة العيادة عند الدكتور النفسي ‏وكل ما سبق كان الجزء من الذي كانت تحكيه ‏سهام لذلك الطبيب والآن نحن نستمع لباقي الحكاية
‏بالفعل الأسلوب شديد البراعة في باب الرواية السينمائية ويستخدم ‏أدوات شديدة الإبهار والتطور في هذا الباب مثل ارجوحه الفلاش باك ‏التي تمزج ما بين الواقع والذكريات في تركيبه واحدة

‏بالفعل الأخت الكريمة حطام أبدعت في ‏صياغة هذا الأسلوب والقلب ولو جاء مخرج يريد إخراج العمل ليس عليه غير تركيب الكاميرات والبدء في التصوير فقط ههههه ‏طبعن طول مجازي ‏ولكن الدلالة أن العمل شبه متكاملة من ناحية التنفيذ الفني

‏بالتأكيد لا يمكن نسيان الكثير من الاستيقافات التصويريه
‏مثل النموذج الحوارات وأسلوب مراعاه القسمات ‏البصرية والسمعية والجسديه والنفسيه ‏والبيئة المحيطة
والتدريج اللحظي ‏الواقعي مثل
وزم شفتيه ورفع اصبعه واذا بالنادل يقاطعه باكواب القهوه الخ ‏من هذه الأمثلة التي تغطي الحوارات طابع الحالة الطبيعية

‏كثير والكثير من النماذج الفنيه ‏التي كانت في العمل وكانت شديدة الروعه ولا يمكن يكفي تعليقات مهما كان الطويلة لي التفاصيل فيها تحتاج إلى بحث خاص

‏ولكن يبقى في الاخير هو إبداع الأخت الكريمة الكاتبة في انسلال ‏مشاهد في مشاهد وايلاج مشاهد بين مشاهد
مشهد تخالك ‏في الماضي فإذا بك في الحاضر والعكس
‏يعني مثال مشهد وقوف سهام في الشاطئ وأمام البحر وكيف انسل وولج ‏هذا المشهد من بين المشهد الذي قبله


‏بالفعل الأخت الكريمة حطام قلم حضرتك الان من ناحية الأسلوب جاهز أن يكون أعلى من مستوى الهوايه





‏الباقي في الجزء الآخر من التعليق
2019-10-19 19:26:09
321062
11 -
‏عبدالله المغيصيب
‏السلام عليكم مساء الخير على الجميع
‏وتحية كريمة الى الأخت حطام ومبروك العمل الجديد والنشر في الموقع الرائع

‏حسنا في البداية علينا تهنئة انفسنا في الموقع و قسم الأدب على الخصوص على النوعية ‏المميزة والممتازة لي الأعمال المقدمة في الآونة الاخيرة ‏وهيا قبل أن تكون أعمال مهمة من ناحية الجودة الدرامية والفنية و المرضية لي ذائقة ‏القارئ الكريم فهي قفزات مهمه ‏في مسيرات أقلام كتابة قسم الأدب و تطور ذونقله نوعيه ‏يشبه الإنتقال من مرحلة قريبة من التأسيس إلى مرحلة فيها شبه احترافيه ‏صحيح الطريق ما زال طويل وهو ليسا بالوقت ‏طويلا وإنما في تراكم التجربة والخبرة ‏ولكن القفزة والحمد لله قد حصلت وعند كثير من الأقلام تظهرها جليه ‏الأعمال الاخيرة المطروحة
‏رغم ويالا الاسف ‏ضعف التفاعل ولكن العزاء على الأقل في عدد القراء الذي ما زال في المستوى المرتفع و الحدود المقبولة كثير

‏من أوجه ارتفاع المستوى والتميز في الأعمال المطروحة في الآونة الاخيرة ‏هو توجه بعض الأخوة من الكتاب إلى تقديم أعمال روائية ‏طبعا بما يتناسب ويتناسق ‏مع أقلام هاوية و متابعين متذوقين ‏وليس بالتأكيد في المعايير الاحترافية والمتخصصة
‏كما قلنا سابقا رواية القصة القصيرة ‏إذا صحت التسميه

‏وبالتأكيد عمل الأخت الكريمة حطام هو احد النماذج المثالية لهذه ‏الأعمال ذات الصبغة الروائية ونكهتها انما بقالب ‏وغلاف القصة القصيرة
‏وأن كان لهذا العمل على الخصوص وأعمال الأخت حطام على العموم بصمة خاصة وهي ‏الكتابة باسلوب حديث يعتبر هو ‏الاحدث ‏في التناول والتداول ‏في عالم الكتابة القصة وهو أسلوب الكتابة السينمائية أو اسلوب الرواية السينمائية
‏أي ذلك النمط من الكتابة الذي يعتمد على ‏مجموعة من المشاهد المتصلة والمنفصله والمركبه والمتداخله بوصف تصويري دقيق ‏وبعض الأدوات الفنية مثل الفلاش باك وغيرها
‏أي يختلف عن السرد التقليدي الذي يعتمد غالبا على المسه اللغويه ‏التعبيرية الإنشائية
‏وياخذ الكاتب قارئه ‏وكانه ‏يحضر حاله مصوره تشبه الفيلم او المسلسل إلى آخره
‏طبعن الأخت الكريمة حطام من أبرع ‏الأقلام في القسم في تقديم هذا النموذج الحديث في الكتابة

‏وبكل صراحة هذا العمل يعتبر درس بل محاضرة ‏على أعلى مستوى في اسلوب ونمط الرواية السينمائية ومن دون أي مجاملة منافس حتى لي أعمال ذات مستوى احترافي موجودة في الأسواق لها ‏هذا النمط في الكتابة





‏الباقي في الجزء الآخر من التعليق
2019-10-19 18:35:53
321057
10 -
كوثر 'ب'
القصة جميلة جدا أحببتها سلمت يداك.
عدا بعض التفاصيل الصغيرة فهي رائعة، مثلا لقد سرعتي قليلا في الأحداث فيما يخص بداية العلاقة بين آدم و سهام، يعني بعد اللقاء الأول الذي لا يكاد يُعدّ لقاءا و اللقاء الثاني الذي كان عاديا انتقلتي بسرعة إلى الخطوبة! أيضا بالنسبة لوصفك لوالد سهام بعد شهور فقط أنه تحول من الرجل القوي إلى شيخ هرم و ظهرت التجاعيد على وجهه و قد ازداد بياض شعره، بدا الأمر و كأنك تتحدثين عن أعوام كثيرة مرت في حين أنها مجرد أشهر قليلة ليس إلا! يعني وصفك كان فيه مبالغة. ثم هناك مسألة السوار الذهبي الذي يحمل حرفي A وS من الممكن ان تحتفظ به البطلة لكونها لازالت تحب آدم لكن من غير المنطقي ألا يلاحظ زوجها ذلك و يسألها عنه مما سيجعلها تضعه في علبة و تخفيه بدل من أن تستمر في وضعه أولا درءا للأسئلة المتكررة و ثانيا احتراما له و لمكانته فكما وصفتها في القصة أنها فعلا كانت تحترمه لدى فاحتفاظها بالسوار هو تناقض في حد ذاته، أيضا في الشهر الذي كان الزوجان يستعدان للطلاق لم نرى أثرا لآدم ماذا فعل؟ هل تخلى عن سهام ببساطة أم أنه ظل يتصل بها و يضايقها.. ماذا حصل كل تلك المدة؟
المهم و باختصار شديد القصة روعة غير مملة بتاتا فكرتها جميلة تجسد الواقع و فيها عبرة نجحت في تمريرها بسلاسة. أتمنى فعلا أن تقومي بإضافة جزء ثان للقصة تجدد أمل إمكانية الصفح و الاستمرار ، مثلا بعد مرور سنوات يتجدد اللقاء بين جاد و سهام و ابنه و يُجمع شملهم مجددا، سيكون ذلك رائعا -في رأيي-❤️
2019-10-19 13:50:58
321012
9 -
صونيا
قصة رائعة مثل صاحبتها رغم أنها حزينة بعض الشيء قرأتها بدون ان أحس بالملل وأسلوب جميل بالتوفيق في الأعمال القادمة إنشاء الله.
2019-10-19 13:50:09
321010
8 -
الغامضة
قصة أقل ما يقال عنها رائعة..أعجبني كل شئ فيها،الأسلوب والفكرة وطريقة السرد. ..لطالما أعجبتني قصصك^^
2019-10-18 16:18:21
320960
7 -
مهدي _ك
قصة رائعة وجميلة اسلوب يجعلك تعيش احداثها في الحقيقة تأثرت بشخصية جاد اكثر
2019-10-18 15:55:29
320951
6 -
تقي الدين
تحفة تمنيت لو طالت، ألهتني عن الواقع لدقائق.
الإنتقال بين الماضي و الحاضر، و فكرة التغيير بين منظور الشخص الأول لمنظور الشخص الثالث لطالما أعجبتني و قد جعلتني هذه السطور أعجب بها أكثر، و لا داعي للتحدث عن اللغة فأنت قد تخطيتي هذه العتبة.
مجهود رائع و متعوب عليه و قصة تحمل في طياتها و بين سطورها و شخصياتها الأخاذة عبرة مهمة و مبدأ يجب أن يسير عليه الكثير.
مشكورة على هذا العمل.
2019-10-18 15:14:58
320945
5 -
بنت سلطنة عمان
رائعة جدا، النهاية مؤلمة، اللهم احفظ ذريتنا، واجعلنا ممن يربيهم ويحافظ عليهم ويعلمهم الصواب والخطأ ويتفهم قرارهم.
2019-10-18 13:56:41
320931
4 -
البراء
طيب مبدأياً هذه القصة هي من أفضل القصص التي قرأتها هنا في الموقع. أتحدث عن الأسلوب.. عن الفكرة.. عن انتقاء الكلمات.. عن قوة المشاعر والوصف بها.
لديكِ أيضاً موهبة في الانتقال بين مقاطع القصة.. بطريقة ما تعرفين جيداً أين ستنتقلين بالقارئ بهدوء وبدون أن تخرجيه عن جو القصة أو عن جو المقطع السابق، فهنا بصراحة تستحقين التصفيق.
بالعودة للقصة فلن أكذب هنا... لقد تفاعلت مع الشخصيات، لم تعجبني شخصية آدم كثيراً مع أنني شعرت به. وشخصية جاد تجبر القارئ على أن يحترمها فبعد كل شيء هذا الرجل كنز فعلاً، اقول هذا لأنني عرفت شخصاً مثله تماماً في التحضر والرقي والعقل، وحتى يومنا هذا أنا أكن لذلك الشخص احتراماً شديداً. أشخاص مثل هؤلاء يجب أن نتعلم منهم.
لا أعرف بالضبط ماهية شعوري ناحية سهام.. فبالطبع عدا الشفقة لا أعرف لماذا قد ألومها ولماذا قد أدافع عنها، هي مخطئة لكن معها حق هههه، أعرف أنه شيء يصيب بالدوار لكن هكذا هي الحياة. لا شر مطلق ولا خير مطلق.. بل شر غالب أو خير غالب أو القليل من هذا وذاك. جل ما سأقوله هو أن سهام ليست ملاكاً بكل تأكيد، وهذه نقطة لا جدال عليها هنا.

بعيداً عن التعقيد النفسي لشخصيات القصة كانت حاضرة بقوة.. سهام متأرجحة بين الحاضر والماضي... أو بين اليوم والأمس.. هو عنوان القصة الذي أعجبني جداً، عنوان منتقى بعناية.
أما عن آدم فهو مشغول برغبته الطفولية في الحصول على سهام مع عناده الكبير.
وجاد مشاعره بحر هائج بداخله لكنه يحكم عقله عليها دائماً.
كل هذه الأشياء رسمت بعداً واقعياً للقصة، وقربت الشخصيات أكثر من الحقيقة والواقعية في عقل القارئ. وهذه ربما تكون موهبة دفينة أخرى.
النهاية أعجبتني من ناحية واحدة فقط.. وهي أنها واقعية وحزينة، أما عن نفسي ف أنا أفضل النهايات الملتوية التي تترك القارئ مندهشاً. وهو مجرد تفضيل شخصي بكل حال.
توقفت عند جملة النهاية لوهلة..
وليد لا من الخطيئة خلق ولا إلى الشرعية انتمى.. أثارت هذه الجملة إعجابي جداا.. وأعتقد انها خاتمة مثالة رغم غموضها، سأقول أن المقصود هنا هو أن ذلك الوليد هو ابن جاد ولم يخلق من الخطيئة، ولكن المقصود بأنه لا ينتمي إلى الشرعية هو أن سهام ابتعدت عن زوجها وبالتالي فقد الوليد مكانه الشرعي والصحيح.. أو لنقل فقدَ انتمائه للبيئة التي من المفترض أن يعيش بها، أمه بكل بساطة تشعر أنه أُبعد عن مكانه الطبيعي وتشعر بالذنب. الحقيقة هي أن جاد لن يعترف به كإبن لأن البطلة دنست العلاقة معه بالخيانة.

عموووماً القصة جميلة جدااً استمتعت بقرائتها وأتمنى ألا تحرمينا من قصصك المبهرة التي تعودنا عليها.
2019-10-18 10:24:39
320906
3 -
حسين سالم عبشل - محرر -
القصة رائعة و نهايتها الحزينة متوقعة ، و للاسف هذا حال بعض الفتيات اللاواتي يدخلن في علاقات معقدة فتحب هذا و تتعلق بذاك او تفتح ملفات الماضي و تدفن نفسها فيه ، ربما هذه القصة هي جواب لكل من يرسل مقال عن حيرته بالحب بين هذا و ذاك فإن نهايته نفس نهاية القصة
2019-10-18 09:39:24
320903
2 -
لؤلؤة
لم افهم الجنين ابن ممن ؟ هل أقامت علاقة مع زوجها؟
2019-10-18 09:25:38
320897
1 -
السمراء
قصة رائعة و طويلة للغاية أخذت قرابة الأربعون دقيقة في قراءتها و لكنني إستمتعت بكل كلمة فيها .
شعرت بالملل فقط عندما إلتقته في الصباح و هي ذاهبة إلى عملها و بدأت تتذكر هذا المقطع لم يعجبني .


إن أسوأ شيء في هذه الحياة هي الخيانة تمزق جميع الأطراف و لا تبقي منهم شيئاً نهاية كئيبة .
إستخدمت دفعة كبيرة من الألم في نهاية القصة ، و أنا أكره الألم

عموماً أحسنت في إنتظار القادم
move
1
close