الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

أنا والأحلام

بقلم : نور الشمس - اليمن

أعاني من مشكلة السير أثناء النوم

 

أنا فتاة يتيمة الأبوين ، كل حياتي أحلام و أنا صاحية ، أحلم أحلام سعيدة اصوغها مثلما أريد ، لكن الأحلام التي تلاحقني في الليل غريبة و عجيبة ، ففي أحد الأيام كنت نائمة وأتت أختي لتيقظني في تلك اللحظة كنت أحلم أني أقاتل في معركة بين المسلمين والكفار ، عندما سمعت صوتها لم أشعر بنفسي إلا و أنا ورائها أريد قتلها وهي تجري مستغيثه بالأخرين

بعد هذه الحادثة قررت أسرتي أن تعزلني عن أخواتي أثناء نومي ، لذلك كنت عند النوم أقفل باب الغرفة و أضع المفتاح في الدولاب حتى لا أستطيع فتح الباب ، لكن في الليلة الثانية  صحيت من النوم وحاولت افتح الباب لكنه كان مقفل ، في تلك اللحظة أحسست أن شخص يخبرني أن المفتاح بالدولاب ثم أخذت المفتاح وفتحت الباب ، وإذا بصوت أبي يقول : أين الغداء ؟ ذهبت إلى المطبخ و بدأت بأعداد الغداء و عندما انتهيت حضرت زوجة أخي التي أفاقت من نومها بسبب رائحة الأكل ، قالت لي : ماذا تعملين ؟ و أمسكت يدي ، عندها أحسست بنفسي و قلت لها : لا أعلم ، أخرجتني من المطبخ و أقفلت الباب

عدت إلى غرفتي و أنا أحاول تذكر كيف كنت في المطبخ ، و في يوم آخر كان عندي امتحان ثانوية و لم أنم في الليل حتى أتى الصباح و ذهبت إلى المدرسة ،  امتحنت وعدت إلى البيت و نمت ، بعد مضى ربع ساعة على نومي صحيت ونظرت إلى الساعة وهي ١٢ ظهراً  ، ارتديت ثيابي وخرجت من البيت مسرعة و أنا أبكي بشدة أن وقت الامتحان قد فات ، عندما وصلت إلى سور المدرسة تعثرت بحجر و بعدها أحسست بنفسي ثم عدت إلى البيت ، و مرة رابعة كنت أنقل أثاث البيت إلى حديقة المنزل و بالرغم من ثقل الأثاث لكني نقلته بكل سهولة و لا أدري كيف ! و في كل مرة ما أرجع لعقلي عندما يصطدم جسمي بشيء ، والله يستر من الأخرة.

تاريخ النشر : 2019-10-20

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر