الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

لقد كانت هناك !

بقلم : Ledmiye - موريتانيا

رأيت تلك المرأة الطويلة النحيفة ببشرتها شاحبة اللون و شعرها طويل أسود

 

مرحباً ، أود أن أشارككم ببعض المواقف المرعبة التي حصلت لي مع الجن.

أولاً أريد أن أتكلم عن نفسي ، أنا فتاة أحب الرعب جداً و لطالما كنت أريد أن يتواصل معي الجن أو أن أفعل ، كنت أحبهم و أحب عالمهم و لا أعرف لماذا بالتحديد ؟ ربما لأني أحب المغامرة منذ كنت صغيرة أي وعمري 8 أو 9 سنوات و أنا أشاهد أفلام الرعب مع أهلي دائماً و لم أخاف أبداً بل كان هاذا يعجبني جداً ، حتى كبرت و صرت أقرأ قصص الرعب و تجارب الناس معهم و ألعاب الرعب ، لم أخاف إلا عندما يكون معي أشخاص عندها فقط أخاف ، لا أعرف لماذا يحدث ذلك معي ، منذ أن انتقلنا إلى منزلنا الجديد حدثت فيه أمور و مواقف مخيفة و غريبة ، للعلم أنا أعيش مع أمي و عائلة أخوالي.

 

الموقف الأول : مرة كانت بنت خال أمي و أبنتها معنا و كانت أبنتها مريضة جداً و تستفرغ بشدة ، خرجت بها خالتي للفرندا معها أم الطفلة لتعرف ما بها - للعلم خالتي طبيبة - و كان الوقت متأخراً تقريباً الثانية بعد منتصف الليل ، و لم يكن في الفرندا غيرهم هم الثلاثة و الضوء خافت ، عندها نظرت الطفلة لمرآة كبيرة هناك و سألت : من تلك المرأة التي هناك ؟ من شدة الخوف لم تستطع أي منهن أن تنظر للمرآة و غادرن بسرعة.

الموقف الثاني : حدث لخالتي أيضاً ، بعد منتصف الليل كنا نستعد للنوم و كانت هي تطفئ أنوار الغرف حتى وصلت للممر المؤدي لغرفة النوم و كان هناك مرايا على طوله قصيرة أي لا تظهر إلا ساقا الشخص ، قالت بأنها قبل أن تطفئ الضوء رأت ساقي طفل بيضاء جداً تجري بسرعة ، أفزعها هذا حتى أنها لم تطفئ الضوء و هربت إلى جدتي - رحمها الله - و بدأت بتلاوة آية الكرسي و ما تيسر من القرآن.

الموقف الثالث : حدث معي شخصياً و كان مفزعاً ، في تلك الليلة نمنا جميعاً في الفرندا ، عندما كنت نائمة فجأة صحيت بدون سبب و كان أهلي نائمين جميعاً ،  لم أقم من فراشي و ظللت أشاهد السقف حتى ذهبت بنظري إلى الدرج فرأيت تلك المرأة الطويلة النحيفة ببشرتها شاحبة اللون و شعرها طويل أسود و كانت ترتدي ملابس غريبة لم تكن تنظر نحوي و كان هناك شيء يشبه العصا في الهواء و أشارت هي بيدها فطار بعيداً داخل صالة بيتنا ، عندما أحسست أنها شعرت بي أغمضت عيني و لم أجرؤ أن أفتحهما لأنني كنت أعرف جيداً أنها اذا عرفت أني قد رأيتها فلم تتركني و شأني فقد تعلمت من تجارب الآخرين ، بقيت هكذا حتى نمت

الموقف الرابع : حدث لي أيضاً و لم يكن موقفاً بل حلم مخيف و أتمنى أن أجد تفسيراً له لديكم هو و الشيء الذي يشبه العصا الذي رمته المرأة في الصالة ، حلمت أننا في منزلنا هذا الذي كما قلت لكم منذ سكنا فيه و نحن نراهم و كنا في غرفة جدتي رحمها الله - تلك الفترة ما زالت هي على قيد الحياة - أنا و أمي و خال و خالتي و أبنتها ، و كان في الغرفة مخزن و كان فيه رأس ، قلت في الحلم أنه رأس المرأة التي رأيتها على الدرج ، لم يكن هناك إلا رأسها و لكنه حي و يتحرك و كانت تحاول سحب بنت خالتي ، لا أعرف كيف فهي لم تكن إلا مجرد رأس يتحرك بسرعة في المخزن و أهلي يقولون إنها تريد ابنة خالتي ، و أنا أضرب رجلي في الأرض أردد : لا ، لا ، أمامها و أبنة خالتي تتقلب ، و فجأة انقلب الأمر و صاروا يصرخون من رضيع شاحب اللون و بلا ملابس عار تماماً يمشي على ركبتيه بسرعة يحاول دخول الغرفة على أهلي و أنا و خالي نمنعه و صرنا نستدرجه حتى وصلنا به إلى الحمام و هو يحاول مراوغتنا بشدة .

الموقف الخامس : حدث مع خالي ، أي أنه لم يكن يستطيع النوم في غرفته و كان يقول أن هناك من يراقبه باستمرار ، بعد هذا الحلم جلست أنا و عائلتي و سردت أنا و خالتي ما جرى لنا و خالي و أما أمي و جدتي و أبنة خالتي لم يروا شيئاً حسب كلامهم ، صرنا كل ليلة قبل أن ننام نفتح المسجلة على القرآن في المنزل و لم نعد نراهم بعد الآن و الحمد الله .

تاريخ النشر : 2019-10-22

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر