الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

أنجدوني إن نفسي تلتهمني !

بقلم : المكتئبة

أشعر بغصة في حلقي حينما أتذكر نفسي وأتذكر ما أنا عليه

 

مرحباً بكل متابعين موقع كابوس ، أول مرة أطرح مشكلتي هذه وأطلب مساعدة في حلها وأتمنى أن أكون واضحة وأن أشرح مشكلتي بشكل جيد.

مشكلتي تنبعث من نفسي و من ذاتي بالدرجة الأولى ، أنا حقاً عاجزة و بشكل كبير عن فهم نفسي ، أنا أكره نفسي في أحيان كثيرة وأفقد الأمل وأصاب بيأس من كل شيء وأحزن بشكل كبير وأشعر بالاختناق ، أبكي كل يوم ، صحيح أن دموعي لا تنزل كثيراً لكني أشعر بعيني تدمع وتحترق وأشعر بغصة في حلقي حينما أتذكر نفسي وأتذكر ما أنا عليه ، أنا أشعر بأني سيئة حقاً وبأني مجرد مخلوقة دنيئة وغير مقبولة من قبل الجميع ! أشعر بأني مجرد عبء وثقل وكومة من العيوب والسلبية ، أشعر بأني كيان فارغ حقاً ، رغم أن أغلبية صديقاتي ومدرساتي يقلن بأني حسنة الأخلاق ومهذبة للغاية وذات مستوى تعليمي ممتاز ، لكني بدأت أرى بأني مجرد فاشلة وأن بضعة تلك الدرجات التي أخذها في المدرسة لا تمثل أي شيء وأنني لم أتفوق بشكل كبير ، نحن نقسم السنة الواحدة لفصلين دراسيين مثلاً الفصل الأول والفصل الثاني يأتي بعد عطلة تدوم لخمسة عشر يوماً واعتقد أن هذا الحال مع كل الدول ، لكن في سنتي الفائتة كنت في الصف التاسع في آخر مرحلة من المرحلة الإعدادية والمطلوب مني في هذه المرحلة حسب منهج دولتي هو أن أدرس كامل المنهج دون أن أترك أي شيء والامتحانات صعبة للغاية ! الأغلبية رسبوا لكنني والحمد لله نجحت ، لكن ليس بالتقدير الذي أريده لذا شعرت بشعور خيبة مختلط مع الفرح و الحمد لله فلقد نجحت ومعي صديقات قد رسبن وأتمنى أن يعوضهن الله.

أنا حقاً أشعر بأن الأمور تخرج عن السيطرة في كل سنة وأنني مجرد فاشلة وأشعر بكل الضغوطات تنقص من طاقتي ، لا أعرف نفسي حقاً ، أنا أشعر بأني سيئة للغاية و مجرد مخلوق دنيء يجب أن يختفي و يُباد ، هنالك الكثير من الناس قالوا لي أنني جيدة وإنسانة طيبة وأنني ساعدتهم كثيراً في استرجاع ثقتهم بأنفسهم وجعلتهم يطلعون على أمور كثيرة كانوا لا ينتبهون لها في هذه الحياة ، لكن يوجد أشخاص كثر آخرين يسخرون مني ويقولون لي كلاماً يجعلني أكره نفسي ، يقولون أنني لا أهتم بأي شيء يدور حولي وأنني لا مبالية وباردة وأنني لا أهتم بأمي وأبي وأختي الوحيدة التي تكبرني بعدة سنوات وأخوتي كذلك ، لكنني حقاً أهتم بهم ، أفهم أن رضا الناس غاية لا تدرك لكني عاجزة عن فهم نفسي ،

أنا متأكدة من أنني أعاني من مشكلة نفسية عميقة فإن نفسي تلتهمني بالتفكير المفرط ، تارة أقول أنني جيدة ويجب علي تجاهل كلام الناس وتارة أقول بأنني سيئة بالفعل وأنه لا يجب أن أبرر لنفسي فلو كنت جيدة حقاً لما قال كل هؤلاء الأشخاص أنني سيئة وقاموا بانتقادي ، أنا حقاً خائبة من نفسي ، لا أريد أن أكون سيئة في نظر الجميع وأن أموت وحيدة وأن لا يبكي علي أحد و ينسوني ويحمدون الله على تخلصهم مني بعد مرور ساعة واحدة فقط من وفاتي ، أنا لا أريد أن يذكرني أحد و لا يهمني هذا لكن لا أريد أن يتم ذكري بالسوء فقط ، المشكلة ليست في الناس الغرباء بل في المقربين للغاية مثل أخوتي ، لدي أخت واحدة و ثلاث إخوة وأشعر بأنهم يكرهونني وكم من مرة قالوا لي بأني عديمة فائدة رغم أنني أحاول تحسين نفسي ،

أعلم تماماً أن كلامي غير مفهوم لربما لم يتم نشره حتى ، لكني حاولت ترتيبه بقدر الإمكان.

تاريخ النشر : 2019-10-26

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر