الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

علاقتي بصهري

بقلم : Sad - تونس
للتواصل : [email protected]

مشكلتي أني أصبحت أتعلق بالأشخاص خاصةً عندما أتعرف على صديق جديد

 

السلام عليكم روّاد موقع كابوس ،  أردت الحديث باختصار عن مشكلتي ، عندما كنت في التاسعة من عمري توفي أبي رحمه الله ،  بقي لي أمي و أختي أكبر مني ، مشكلتي أني أصبحت أتعلق بالأشخاص خاصةً عندما أتعرف على صديق جديد أشعر أني متعلق به و لا يمكنني تركه رغماً عني ، مشكلتي أن أختي خطبها شاب و أصبح مقرباً مني إلى درجة أني أصبحت أفكر فيه دائماً و اعتبره أخي الأكبر ، لأني دائماً ما أشعر بفراغ عاطفي بسبب موت أبي و هو يعلم ذلك ،

المشكلة أن أصدقائه المقربين اصبحوا ينتقدون علاقتي به قائلين له في غيابي أني دائماً معه و أنه يجدر به أن يضع حاجزاً أو أنه سيندم لأنه قريب مني ، لكنه لا يصغي اليهم بل يتصرف معي بكل تلقائية بل دائماً يعاملني كأخ أصغر كون لا أخوة له،  كما أن له فضل كبير عليّ في كثير من الأمور فأصبحت دون شعور متعلقاً جداً به لدرجة أنني أفكر أحياناً و أتساءل هل أنا أقلقه ؟ هل يمل منّي ؟ و عندما أسأله يضحك و يقول لي : كفاك دراما و تصرف بطبيعية ، يقول لي أيضاً : لو كنت منزعجاً منك لأخبرتك ، أنت أنسان عزيز بالنسبة لي ،

لماذا أنا متعلق به لهذه الدرجة ؟ لماذا أصدقائه يشعرون بنوع من الغيض من علاقتي به ، خاصةً و أني دائماً أشاركه المجلس في المقهى مع أصدقائه ؟ فحاولوا في عدة مرات أن يؤلفوا قصصاً واهية مفادها أني أتصرف بتصرفات غير لائقة معهم و أني لا أقدّر فارق العمر أو أنهم يقولون أن اهتماماتي الفكرية و اهتماماتهم و شخصياتهم لا تتماشى لذلك يريدون أبعادي ، لكنه دائماً يتجاهلهم لعلمه أنهم يبالغون بالرغم من أن سني 20 و هم أغلبهم بين  28 و 29 عام ،  يعني ليس هنالك فارق كبير ،

ماذا عليّ أن أفعل تجاه هذه العلاقة ، هل أنا مخطئ ،  ما الحل ، كيف أسيطر على تعلقي به ؟ إن كان منكم شخص عايش نفس التجربة أو طبيب نفساني أرجوكم لا تبخلوا عليّ بالنصائح ، و شكراً.

تاريخ النشر : 2019-10-28

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر