الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : منوعات

الحياة لا تطاق .. سامحوني

بقلم : بنت بحري - جمهورية مصر العربية

الحياة لا تطاق .. سامحوني
المال والشهرة ليس كل شيء ..

عندما طرد أدم من الجنة أدرك منذ الوهلة الأولي أن أيام السعادة و الهناء قد ولت ، وأن أيامه على الأرض لن تكن مفروشة بالورود والرياحين بل بالشقاء والأنين! ، و هو ما أدركه أبناؤه من بعده، فهذه الحياة تحتاج إلى المثابرة لأنها كالسلم الذي لا نستطيع صعوده بمجرد التحديق إليه وأيدينا بجيوبنا .

البعض ناضل وحفر في صخورها الصلدة حتى وصل لمبتغاه و البعض الآخر رفع أمامها الراية البيضاء معلنا نيته على الانسحاب بالانتحار.‏

والتاريخ البشري يزخر بقصص هؤلاء المنسحبين أصحاب الرايات البيض ، بعضهم دفع دفعا لرفعها درءا لضرر أشد و البعض الأخر رفعها بكامل إرادته بعد أن أغلقت جميع السبل بوجهه .‏

سنتناول في هذا المقال بعض تلك القصص .. بعضها من العصور الغابرة و بعضها من عصرنا الحالي.‏

داليدا

الحياة لا تطاق .. سامحوني
داليدا .. حياة مفعمة بالحزن والفراق ..

إيطالية الأصل مصرية النشأة ، كانت أوربا تشتعل بجحيم الحرب العالمية الأولي حينما قرر والدها الهروب بأسرته من ايطاليا بحثا عن مكان أفضل و لم يجد خيرا من مصر التي كانت في ذلك الوقت قبلة للعديد من الأوروبيين حيث تمتزج الثقافات المصرية و الايطالية و الأسبانية ليعيش الجميع في ما يشبه التناغم الموسيقي على عكس ما يحدث الآن الجميع في حالة نفور و عداء( لا أحد يطيق أحد) .

استأجر الأب منزلا صغيرا بحي شبرا و هو أحد الأحياء الشعبية بالعاصمة و التحق كعازف في أوركسترا القاهرة ، ولدت داليدا بعيب خلقي في عينها اليسرى سبب لها حول شديدا اضطرت معه لارتداء نظارة سميكة غليظة قبيحة الشكل مما جعلها موضع سخرية الفتيات اللاتي كن يصفنها بأبشع الأوصاف، و كان والدها شديد الصرامة يمنعها من الخروج ، عندما مات وجدتها فرصة لتحقيق حلمها في الشهرة، و كانت خطوتها الأولي في طريق الشهرة حينما تقدمت للاشتراك في مسابقة ملكة جمال مصر عام 1954 دون موافقة والدتها السيدة الإيطالية المحافظة و التي كانت ترى في تلك المسابقات خروجا على الأعراف و التقاليد لأن المتسابقات يضطررن للظهور شبه عاريات .

وحينما فازت بالمسابقة تهافت عليها أهل السينما لمشاركتهم أعمالهم و قابلت حينها الفنان العالمي"عمر الشريف" الذي أعجب بها لكنها لم تبادله هذا الإعجاب .

لكن ما كانت شهرتها في مصر لترضي طموحها ، سافرت إلى باريس و كادت تعود إلى مصر مرة أخري حتى تبدلت الأحوال و حققت لها أغنيتها ‏ (bambino) شهرة واسعة لم تحلم بها .

الحياة لا تطاق .. سامحوني
مع زوجها الذي انتحر ..

و على عكس ما حققته حياتها الفنية من نجاح و ازدهار كانت حياتها الخاصة سلسلة من الإخفاقات ! تزوجت وطلقت ، ثم ارتبطت بشاب إيطالي ثم شاب ارستقراطي فرنسي كلاهما مات منتحرا و كانت داليدا هي أول من يعثر على جثتهما المضرجة بالدماء.

ساءت حالتها النفسية و حاولت الانتحار أكثر من مرة ، فعلى كثرة عشاقها الذي يشاع أن منهم "فرانسو ميتران" إلا أنها كانت تشعر بالفراغ العاطفي وزادت حالتها سوء عندما أخبرها الأطباء أنها أصبحت غير قادرة على الإنجاب بعد أن أجهضت نفسها في سن صغيرة خوفا على مشوارها الفني.

حضرت داليدا إلى مصر عام 1986 لتشارك "يوسف شاهين" أحد أعماله و الذي لم يلق نجاحا يذكر .

بعد الفيلم شعرت داليدا بعلامات العجز تزحف على وجهها ، قررت أن تنهي حياتها بتناول جرعة كبيرة من المهدئات، عثرت عليها خادمتها ملقاة علي سريرها و بجانبها قصاصة من الورق كتب عليها : (الحياة لا تطاق .. سامحوني) .

روبن ويليامز

الحياة لا تطاق .. سامحوني
وجهه مبتسم .. لكن عينيه تفيض حزنا ..

‏ من منا يمكنه أن يصدق أن هذا الفنان الذي صنع الابتسامة و رسمها على وجوهنا يمكن أن يموت مكتئبا ؟ ملامح و جهه الممتلئ بالسعادة و البهجة توحي إلى الناظر إليه أنه من المستحيل أن يعاني صاحبها من الغم و الهم ، ولكن المظاهر كثيرا ما تخدع و ما أضواء الشهرة إلا هالة زائفة تحيط بالفنان خاصة الكومديان ، و هذا ليس حكرا على الفنانين الأجانب فقط ، فهذا "إسماعيل ياسين" الفنان الرائع الذي تربينا على أفلامه و استمتعنا بإفيهاته و تلذذنا بسماع ضحكته المميزة .. في سنواته الأخيرة عانى من الحزن و الاكتئاب بعد أن تراكمت عليه الديون و الضرائب فامتنع عن الناس بعد أن أسعد الناس و مات في النهاية مصابا بأمراض القلب ! .

ولنعود مجددا لروبن و يليامز الذي عانى في فترة من فترات حياته من إدمان الكحول فضلا عن مشاكله المالية بعد دفعه لمبالغ طائلة للحصول على أذن طلاق من زوجته الثانية.

قبل وفاته كان يعاني من داء"باركنسون" و هو مرض شائع في كبار السن من أعراضه الرعاش(الرجفان) أو التخشب (التصلب) و فقدان الاتزان و الاكتئاب.

دخل حجرته بينما زوجته نائمة و حاول قطع شريان يده اليسرى بسكين جيب صغير لكنه لم يفلح ، فقال بتوصيل عدد من الأحزمة و لفها على عنقه و شنق نفسه و عثر عليه مساعده في وضعية الجلوس تقريبا، فقد خرجت زوجته بعد استيقاظها دون أن تكبد نفسها عناء الاطمئنان على هذا المسكين! .

كليوباترا السابعة

الحياة لا تطاق .. سامحوني
كليوباترا .. اختارت الموت بسم الكوبرا ..

سليلة البطالمة و صاحبة القدرة الفائقة على إسالة لعاب الرجال، مطامعها ليس لها حدود و تنازلاتها من أجل الوصول للقمة ليس عليها قيود! .

تحالفت مع" قيصر" ضد أخيها للوصول إلى قلبه الذي سيوصلها حتما إلى عرشه ، عرفت كيف تسخر جمالها لتستعبد أعتى الرجال ، وقع" قيصر" رجل روما الأول صريع هواها و أنجبت منه "قيصرون".

أخذت من أسلافها غلظة القلب و قسوته حتى أنها عندما ذهبت إلي روما و جلست في المقصورة شاهدت شقيقتها "أرسينوي" و هي ترسف في أغلالها وسط الأسرى و لم تحرك ساكنا ولا خفق قلبها لرؤية شقيقتها على هذه الحالة! .

حتى أنها قتلتها بعد ذلك حينما انفردت بالحكم.‏

وما حدث مع قيصر حدث بالمثل مع انطونيوس فقد خلبت لبه و فتنت قلبه بمجرد أن رآها أول مرة،‏ أصبح خادما مطيعا لها ‏ ‏ مسلوب العقل ، و لم يسترد عقله إلا بساحة المعركة حينما وجد حبيبة الفؤاد تنسحب من الميدان تاركة إياه بعد أن لاح شبح الهزيمة ، فآثر الموت منتحرا، و ما كادت كليوباترا تعلم برغبة القائد المنتصر" أكتافيوس" على إذلالها بتقيدها و تكبيلها و عرضها في شوارع روما إلا و تجملت حتى تزف إلي ملك الموت بأبهى زينتها و حللها، جلبت الأفعى و وضعتها على صدرها ، و في هذا يقول شكسبير حينما ألتفت أفعى الكوبرا على عنقها على لسان كليوباترا: (مرحبا بالفعل الذي يقضي علي كل فعل) و يقصد الموت، يالها من عبارة عبقرية! .

الملكة زنوبيا

الحياة لا تطاق .. سامحوني
زنوبيا .. بعض الروايات تقول بأنها انتحرت

أطلق عليها الرومان "بنت الزباء" فقد كانت محاربة بارعة تجيد فنون الفروسية و تتقن رمي السهام ، من سلالة كليوباترا لم ترث منها الجمال و الذكاء و الأناقة فقط بل ورثت عنها أيضا حب السلطة وشهوة الملك . ولم تجد أفضل من القائد "أذينة" صاحب الشخصية القوية و الثروة الوفيرة وسيلة لنيل مأربها ، تزوجته و شاركته مجالسه و انخرطت في كواليس الحكم ، حتى ذلك اليوم الذي كان "أذينة" عائدا من إحدى حروبه هو و ابنه "عبد اللات" فهجم عليه مجموعة من الثائرين و أردوه قتيلا ، تسلمت زنوبيا مقاليد الحكم كوصية على أبنها وفي عهدها ازدهرت "تدمر" حتى نافست روما ، اشتعلت حروب طاحنة بين الجانبين انتهت بوقوع زنوبيا في براثن الأسر بعد أن رفضت الاستسلام بإباء و شهامة يفتقدها كثير من الرجال! .‏

اقتيدت إلى روما و سجنت ، و هناك فضلت أن تتجرع السم ، فما كان لملكة عاشت مرفوعة الرأس يرتعد أمامها أشرس المحاربين أن ترضي على نفسها العيش أسيرة مكبلة بيد أعدائها.‏

ختاما

في الماضي كان القادة و الملوك يفضلون الموت عن الحياة بينما الزعماء و القادة الآن يفضلون و يستمرئون نحر أوطانهم و قتل شعوبهم ! .

الأمانات سترد سترد إن لم يكن بسيوف جلادينا فلا تقلق فالسبل المتاحة في أوطاننا كثيرة حادث سيارة ، غرق عبارة، انفجار طيارة ، عبوة ناسفة ،انهيار كوبري وأنت فوقه أو تحته، حادث قطار و أنت بداخله أو خارجه! و ما علينا إلا الانتظار ، فالموت آت آت لا محالة، أذن دع الموت يأتيك بنفسه و لا تسع أنت إليه بل دعه يسعي هو إليك.

تاريخ النشر 14 / 02 /2015

انشر قصصك معنا
فرح - الأردن
براءة روح - أرض الله الواسعة
ابنة ادم
امرأة من هذا الزمان - سوريا
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
تعليقات و ردود (123)
2020-07-31 15:02:02
366117
123 -
ydtuo
حقا الحياة لاتطاق ..
ولكن لاداعي للانتحار ..
لأننا عندما ننتحر سنعيش جحيما في الدنيا وجحيما في الاخرة ، اذا فلنكتفي بجحيم واحد
2020-07-21 19:31:04
364476
122 -
القلب الحزين
قصصُ مؤثرة حقاً خصوصاً قصة الممثل روبن ويليامز فقد أحزنتني.
2018-02-15 05:23:08
204291
121 -
سلمان
حتماً الأمانات سترد شكراً اخي اياد على هذا المقال
2016-10-29 13:03:07
127088
120 -
لوسيفر
لكن الحياة لا تطاق .. حتى أشعة الشمس صباحاً أصبحت أمقتها
أووه متى تأتي النهاية ...
2016-06-15 09:16:27
98454
119 -
الوردة البيضاء
السلام عليكم
شكرا أستاذ اياد على هذا المقال الرائع ةالنصيحه القيمه
انا على حق في كل كلمه قلتها في ان الموت ات ات لا محاله وان لا نسعى الموت فنحن عاجلا ام اجلا مسنون
ونسأل الله حسن الخاتمه
شاكرين جهودك الطيبه
تحياتي
2016-05-18 04:17:12
94574
118 -
صوت الاحزان
عجبا ياعالم الا تعرف آدم

هذا يعني انك جاهل المعذرة
2016-02-01 15:40:29
74120
117 -
اسكندر
عذاب الخالق ولا عذاب المخلوق
2016-01-13 08:27:12
70839
116 -
نادر
شكرا دكتورنا الفاظل اياد العطار
2015-11-15 13:36:23
60818
115 -
اليماني
وشكرا اخ اياد على هذه المقالات الجميله ومنتظرين الجديد من ابداعك
2015-11-04 15:21:25
59483
114 -
اليماني
بسم الله الرحمن الرحيم
هذا يثبت شي واحد ان ليست السعاده في المال او الشهره وانما السعاده في عبادة الله قال تعالى ( الابذكر الله تطمئن القلوب)
ااما خلق ادم فاتى بعد خلق الملائكه والجن اما قول الملائكه اتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك ذلك لان الجن سكنوا الارض قبل الانسان فعاثوا فيها الفساد واصبحوا يقتلون بعضهم البعض على اتفه الاسباب فارسل الله لهم الملائكه فطردوهم الى اطراف الارض والجزر واما ابليس العين فلم يكون قط من الملائكه وانما هو من الجن وكان عبدا صالحا قبل خلق ادم وذكر بعض المفسرين انه اي ابليس لم يدع موضعا في الارض الا وسجد سجده لله فيها فكرمه الله ورفعه للجنه ولكن عندما امره الله بالسجود لادم تكبر وتلك اول معصيه لله عز وجل كانت الكبر وقال انا خير منه خلقتني من نار وخلقته من طين وتعرفون باقي القصه
هذا والله اعلم
وشكرا ع المقاله الرائعه
2015-10-01 21:08:54
54809
113 -
مااصعب الفراق
ﺑﻮ ﺍﻟﺒﺸﺮ، ﺧﻠﻘﻪ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﻴﺪﻩ ﻭﺃﺳﺠﺪ ﻟﻪ ﺍﻟﻤﻼﺋﻜﺔ ﻭﻋﻠﻤﻪ ﺍﻷﺳﻤﺎﺀ ﻭﺧﻠﻖ ﻟﻪ
ﺯﻭﺟﺘﻪ ﻭﺃﺳﻜﻨﻬﻤﺎ ﺍﻟﺠﻨﺔ ﻭﺃﻧﺬﺭﻫﻤﺎ ﺃﻥ ﻻ ﻳﻘﺮﺑﺎ ﺷﺠﺮﺓ ﻣﻌﻴﻨﺔ ﻭﻟﻜﻦ
ﺍﻟﺸﻴﻄﺎﻥ ﻭﺳﻮﺱ ﻟﻬﻤﺎ ﻓﺄﻛﻼ ﻣﻨﻬﺎ ﻓﺄﻧﺰﻟﻬﻤﺎ ﺍﻟﻠﻪ ﺇﻟﻰ ﺍﻷﺭﺽ ﻭﻣﻜﻦ ﻟﻬﻤﺎ
ﺳﺒﻞ ﺍﻟﻌﻴﺶ ﺑﻬﺎ ﻭﻃﺎﻟﺒﻬﻤﺎ ﺑﻌﺒﺎﺩﺓ ﺍﻟﻠﻪ ﻭﺣﺪﻩ ﻭﺣﺾ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻋﻠﻰ ﺫﻟﻚ،
ﻭﺟﻌﻠﻪ ﺧﻠﻴﻔﺘﻪ ﻓﻲ ﺍﻷﺭﺽ، ﻭﻫﻮ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺇﻟﻰ ﺃﺑﻨﺎﺋﻪ ﻭﻫﻮ ﺃﻭﻝ
ﺍﻷﻧﺒﻴﺎﺀ
ﺳﻴﺮﺗﻪ:
ﺧﻠﻖ ﺁﺩﻡ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﺴﻼﻡ :
ﺃﺧﺒﺮ ﺍﻟﻠﻪ ﺳﺒﺤﺎﻧﻪ ﻭﺗﻌﺎﻟﻰ ﻣﻼﺋﻜﺔ ﺑﺄﻧﻪ ﺳﻴﺨﻠﻖ ﺑﺸﺮﺍ ﺧﻠﻴﻔﺔ ﻟﻪ ﻓﻲ
ﺍﻷﺭﺽ . ﻓﻘﺎﻝ ﺍﻟﻤﻼﺋﻜﺔ: ‏(ﺃَﺗَﺠْﻌَﻞُ ﻓِﻴﻬَﺎ ﻣَﻦ ﻳُﻔْﺴِﺪُ ﻓِﻴﻬَﺎ ﻭَﻳَﺴْﻔِﻚُ ﺍﻟﺪِّﻣَﺎﺀ
ﻭَﻧَﺤْﻦُ ﻧُﺴَﺒِّﺢُ ﺑِﺤَﻤْﺪِﻙَ ﻭَﻧُﻘَﺪِّﺱُ ﻟَﻚَ‏) .
ﻭﻳﻮﺣﻲ ﻗﻮﻝ ﺍﻟﻤﻼﺋﻜﺔ ﻫﺬﺍ ﺑﺄﻧﻪ ﻛﺎﻥ ﻟﺪﻳﻬﻢ ﺗﺠﺎﺭﺏ ﺳﺎﺑﻘﺔ ﻓﻲ ﺍﻷﺭﺽ ,
ﺃﻭ ﺇﻟﻬﺎﻡ ﻭﺑﺼﻴﺮﺓ , ﻳﻜﺸﻒ ﻟﻬﻢ ﻋﻦ ﺷﻲﺀ ﻣﻦ ﻓﻄﺮﺓ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻤﺨﻠﻮﻕ , ﻣﺎ
ﻳﺠﻌﻠﻬﻢ ﻳﺘﻮﻗﻌﻮﻥ ﺃﻧﻪ ﺳﻴﻔﺴﺪ ﻓﻲ ﺍﻷﺭﺽ , ﻭﺃﻧﻪ ﺳﻴﺴﻔﻚ ﺍﻟﺪﻣﺎﺀ . . ﺛﻢ
ﻫﻢ - ﺑﻔﻄﺮﺓ ﺍﻟﻤﻼﺋﻜﺔ ﺍﻟﺒﺮﻳﺌﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﺘﺼﻮﺭ ﺇﻻ ﺍﻟﺨﻴﺮ ﺍﻟﻤﻄﻠﻖ - ﻳﺮﻭﻥ
ﺍﻟﺘﺴﺒﻴﺢ ﺑﺤﻤﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﻭﺍﻟﺘﻘﺪﻳﺲ ﻟﻪ , ﻫﻮ ﻭﺣﺪﻩ ﺍﻟﻐﺎﻳﺔ ﻟﻠﻮﺟﻮﺩ . . ﻭﻫﻮ
ﻣﺘﺤﻘﻖ ﺑﻮﺟﻮﺩﻫﻢ ﻫﻢ , ﻳﺴﺒﺤﻮﻥ ﺑﺤﻤﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﻭﻳﻘﺪﺳﻮﻥ ﻟﻪ , ﻭﻳﻌﺒﺪﻭﻧﻪ
ﻭﻻ ﻳﻔﺘﺮﻭﻥ ﻋﻦ ﻋﺒﺎﺩﺗﻪ !
ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺤﻴﺮﺓ ﻭﺍﻟﺪﻫﺸﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺛﺎﺭﺕ ﻓﻲ ﻧﻔﻮﺱ ﺍﻟﻤﻼﺋﻜﺔ ﺑﻌﺪ ﻣﻌﺮﻓﺔ ﺧﺒﺮ
ﺧﻠﻖ ﺁﺩﻡ .. ﺃﻣﺮ ﺟﺎﺋﺰ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﻼﺋﻜﺔ، ﻭﻻ ﻳﻨﻘﺺ ﻣﻦ ﺃﻗﺪﺍﺭﻫﻢ ﺷﻴﺌﺎ،
ﻷﻧﻬﻢ، ﺭﻏﻢ ﻗﺮﺑﻬﻢ ﻣﻦ ﺍﻟﻠﻪ، ﻭﻋﺒﺎﺩﺗﻬﻢ ﻟﻪ، ﻭﺗﻜﺮﻳﻤﻪ ﻟﻬﻢ، ﻻ ﻳﺰﻳﺪﻭﻥ ﻋﻠﻰ
ﻛﻮﻧﻬﻢ ﻋﺒﻴﺪﺍ ﻟﻠﻪ، ﻻ ﻳﺸﺘﺮﻛﻮﻥ ﻣﻌﻪ ﻓﻲ ﻋﻠﻤﻪ، ﻭﻻ ﻳﻌﺮﻓﻮﻥ ﺣﻜﻤﺘﻪ
ﺍﻟﺨﺎﻓﻴﺔ، ﻭﻻ ﻳﻌﻠﻤﻮﻥ ﺍﻟﻐﻴﺐ . ﻟﻘﺪ ﺧﻔﻴﺖ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﺣﻜﻤﺔ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ , ﻓﻲ
ﺑﻨﺎﺀ ﻫﺬﻩ ﺍﻷﺭﺽ ﻭﻋﻤﺎﺭﺗﻬﺎ , ﻭﻓﻲ ﺗﻨﻤﻴﺔ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ , ﻭﻓﻲ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﺇﺭﺍﺩﺓ
ﺍﻟﺨﺎﻟﻖ ﻓﻲ ﺗﻄﻮﻳﺮﻫﺎ ﻭﺗﺮﻗﻴﺘﻬﺎ ﻭﺗﻌﺪﻳﻠﻬﺎ , ﻋﻠﻰ ﻳﺪ ﺧﻠﻴﻔﺔ ﺍﻟﻠﻪ ﻓﻲ
ﺃﺭﺿﻪ . ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺬﻱ ﻗﺪ ﻳﻔﺴﺪ ﺃﺣﻴﺎﻧﺎ , ﻭﻗﺪ ﻳﺴﻔﻚ ﺍﻟﺪﻣﺎﺀ ﺃﺣﻴﺎﻧﺎ . ﻋﻨﺪﺋﺬ
ﺟﺎﺀﻫﻢ ﺍﻟﻘﺮﺍﺭ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﻠﻴﻢ ﺑﻜﻞ ﺷﻲﺀ , ﻭﺍﻟﺨﺒﻴﺮ ﺑﻤﺼﺎﺋﺮ ﺍﻷﻣﻮﺭ: ‏( ﺇِﻧِّﻲ
ﺃَﻋْﻠَﻢُ ﻣَﺎ ﻻَ ﺗَﻌْﻠَﻤُﻮﻥَ‏) .
ﻭﻣﺎ ﻧﺪﺭﻱ ﻧﺤﻦ ﻛﻴﻒ ﻗﺎﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺃﻭ ﻛﻴﻒ ﻳﻘﻮﻝ ﻟﻠﻤﻼﺋﻜﺔ . ﻭﻣﺎ ﻧﺪﺭﻱ
ﻛﺬﻟﻚ ﻛﻴﻒ ﻳﺘﻠﻘﻰ ﺍﻟﻤﻼﺋﻜﺔ ﻋﻦ ﺍﻟﻠﻪ ، ﻓﻼ ﻧﻌﻠﻢ ﻋﻨﻬﻢ ﺳﻮﻯ ﻣﺎ ﺑﻠﻐﻨﺎ ﻣﻦ
ﺻﻔﺎﺗﻬﻢ ﻓﻲ ﻛﺘﺎﺏ ﺍﻟﻠﻪ . ﻭﻻ ﺣﺎﺟﺔ ﺑﻨﺎ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺨﻮﺽ ﻓﻲ ﺷﻲﺀ ﻣﻦ ﻫﺬﺍ
ﺍﻟﺬﻱ ﻻ ﻃﺎﺋﻞ ﻭﺭﺍﺀ ﺍﻟﺨﻮﺽ ﻓﻴﻪ . ﺇﻧﻤﺎ ﻧﻤﻀﻲ ﺇﻟﻰ ﻣﻐﺰﻯ ﺍﻟﻘﺼﺔ
ﻭﺩﻻﻟﺘﻬﺎ ﻛﻤﺎ ﻳﻘﺼﻬﺎ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ .
ﺃﺩﺭﻛﺖ ﺍﻟﻤﻼﺋﻜﺔ ﺃﻥ ﺍﻟﻠﻪ ﺳﻴﺠﻌﻞ ﻓﻲ ﺍﻷﺭﺽ ﺧﻠﻴﻔﺔ .. ﻭﺃﺻﺪﺭ ﺍﻟﻠﻪ
ﺳﺒﺤﺎﻧﻪ ﻭﺗﻌﺎﻟﻰ ﺃﻣﺮﻩ ﺇﻟﻴﻬﻢ ﺗﻔﺼﻴﻼ، ﻓﻘﺎﻝ ﺇﻧﻪ ﺳﻴﺨﻠﻖ ﺑﺸﺮﺍ ﻣﻦ ﻃﻴﻦ،
ﻓﺈﺫﺍ ﺳﻮﺍﻩ ﻭﻧﻔﺦ ﻓﻴﻪ ﻣﻦ ﺭﻭﺣﻪ ﻓﻴﺠﺐ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﻼﺋﻜﺔ ﺃﻥ ﺗﺴﺠﺪ ﻟﻪ،
ﻭﺍﻟﻤﻔﻬﻮﻡ ﺃﻥ ﻫﺬﺍ ﺳﺠﻮﺩ ﺗﻜﺮﻳﻢ ﻻ ﺳﺠﻮﺩ ﻋﺒﺎﺩﺓ، ﻷﻥ ﺳﺠﻮﺩ ﺍﻟﻌﺒﺎﺩﺓ ﻻ
ﻳﻜﻮﻥ ﺇﻻ ﻟﻠﻪ ﻭﺣﺪﻩ .
ﺟﻤﻊ ﺍﻟﻠﻪ ﺳﺒﺤﺎﻧﻪ ﻭﺗﻌﺎﻟﻰ ﻗﺒﻀﺔ ﻣﻦ ﺗﺮﺍﺏ ﺍﻷﺭﺽ، ﻓﻴﻬﺎ ﺍﻷﺑﻴﺾ
ﻭﺍﻷﺳﻮﺩ ﻭﺍﻷﺻﻔﺮ ﻭﺍﻷﺣﻤﺮ - ﻭﻟﻬﺬﺍ ﻳﺠﻲﺀ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺃﻟﻮﺍﻧﺎ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ -
ﻭﻣﺰﺝ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﺍﻟﺘﺮﺍﺏ ﺑﺎﻟﻤﺎﺀ ﻓﺼﺎﺭ ﺻﻠﺼﺎﻻ ﻣﻦ ﺣﻤﺄ ﻣﺴﻨﻮﻥ . ﺗﻌﻔﻦ
ﺍﻟﻄﻴﻦ ﻭﺍﻧﺒﻌﺜﺖ ﻟﻪ ﺭﺍﺋﺤﺔ .. ﻭﻛﺎﻥ ﺇﺑﻠﻴﺲ ﻳﻤﺮ ﻋﻠﻴﻪ ﻓﻴﻌﺠﺐ ﺃﻱ ﺷﻲﺀ
ﻳﺼﻴﺮ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻄﻴﻦ؟
ﺳﺠﻮﺩ ﺍﻟﻤﻼﺋﻜﺔ ﻵﺩﻡ :
ﻣﻦ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺼﻠﺼﺎﻝ ﺧﻠﻖ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﺁﺩﻡ .. ﺳﻮﺍﻩ ﺑﻴﺪﻳﻪ ﺳﺒﺤﺎﻧﻪ ، ﻭﻧﻔﺦ
ﻓﻴﻪ ﻣﻦ ﺭﻭﺣﻪ ﺳﺒﺤﺎﻧﻪ .. ﻓﺘﺤﺮﻙ ﺟﺴﺪ ﺁﺩﻡ ﻭﺩﺑﺖ ﻓﻴﻪ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ .. ﻓﺘﺢ
ﺁﺩﻡ ﻋﻴﻨﻴﻪ ﻓﺮﺃﻯ ﺍﻟﻤﻼﺋﻜﺔ ﻛﻠﻬﻢ ﺳﺎﺟﺪﻳﻦ ﻟﻪ .. ﻣﺎ ﻋﺪﺍ ﺇﺑﻠﻴﺲ ﺍﻟﺬﻱ ﻛﺎﻥ
ﻳﻘﻒ ﻣﻊ ﺍﻟﻤﻼﺋﻜﺔ، ﻭﻟﻜﻨﻪ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻣﻨﻬﻢ، ﻟﻢ ﻳﺴﺠﺪ .. ﻓﻬﻞ ﻛﺎﻥ ﺇﺑﻠﻴﺲ
ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻼﺋﻜﺔ ? ﺍﻟﻈﺎﻫﺮ ﺃﻧﻪ ﻻ . ﻷﻧﻪ ﻟﻮ ﻛﺎﻥ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻼﺋﻜﺔ ﻣﺎ ﻋﺼﻰ .
ﻓﺎﻟﻤﻼﺋﻜﺔ ﻻ ﻳﻌﺼﻮﻥ ﺍﻟﻠﻪ ﻣﺎ ﺃﻣﺮﻫﻢ ﻭﻳﻔﻌﻠﻮﻥ ﻣﺎ ﻳﺆﻣﺮﻭﻥ . . ﻭﺳﻴﺠﻲﺀ
ﺃﻧﻪ ﺧﻠﻖ ﻣﻦ ﻧﺎﺭ . ﻭﺍﻟﻤﺄﺛﻮﺭ ﺃﻥ ﺍﻟﻤﻼﺋﻜﺔ ﺧﻠﻖ ﻣﻦ ﻧﻮﺭ . . ﻭﻟﻜﻨﻪ ﻛﺎﻥ ﻣﻊ
ﺍﻟﻤﻼﺋﻜﺔ ﻭﻛﺎﻥ ﻣﺄﻣﻮﺭﺍً ﺑﺎﻟﺴﺠﻮﺩ .
ﺃﻣﺎ ﻛﻴﻒ ﻛﺎﻥ ﺍﻟﺴﺠﻮﺩ ? ﻭﺃﻳﻦ ? ﻭﻣﺘﻰ ? ﻛﻞ ﺫﻟﻚ ﻓﻲ ﻋﻠﻢ ﺍﻟﻐﻴﺐ ﻋﻨﺪ
ﺍﻟﻠﻪ . ﻭﻣﻌﺮﻓﺘﻪ ﻻ ﺗﺰﻳﺪ ﻓﻲ ﻣﻐﺰﻯ ﺍﻟﻘﺼﺔ ﺷﻴﺌﺎً ..
ﻓﻮﺑّﺦ ﺍﻟﻠﻪ ﺳﺒﺤﺎﻧﻪ ﻭﺗﻌﺎﻟﻰ ﺇﺑﻠﻴﺲ : ‏( ﻗَﺎﻝَ ﻳَﺎ ﺇِﺑْﻠِﻴﺲُ ﻣَﺎ ﻣَﻨَﻌَﻚَ ﺃَﻥ ﺗَﺴْﺠُﺪَ
ﻟِﻤَﺎ ﺧَﻠَﻘْﺖُ ﺑِﻴَﺪَﻱَّ ﺃَﺳْﺘَﻜْﺒَﺮْﺕَ ﺃَﻡْ ﻛُﻨﺖَ ﻣِﻦَ ﺍﻟْﻌَﺎﻟِﻴﻦَ ‏) . ﻓﺮﺩّ ﺑﻤﻨﻄﻖ ﻳﻤﻸﻩ
ﺍﻟﺤﺴﺪ: ‏( ﻗَﺎﻝَ ﺃَﻧَﺎ ﺧَﻴْﺮٌ ﻣِّﻨْﻪُ ﺧَﻠَﻘْﺘَﻨِﻲ ﻣِﻦ ﻧَّﺎﺭٍ ﻭَﺧَﻠَﻘْﺘَﻪُ ﻣِﻦ ﻃِﻴﻦٍ ‏) . ﻫﻨﺎ
ﺻﺪﺭ ﺍﻷﻣﺮ ﺍﻹﻟﻬﻲ ﺍﻟﻌﺎﻟﻲ ﺑﻄﺮﺩ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻤﺨﻠﻮﻕ ﺍﻟﻤﺘﻤﺮﺩ ﺍﻟﻘﺒﻴﺢ: ‏(ﻗَﺎﻝَ
ﻓَﺎﺧْﺮُﺝْ ﻣِﻨْﻬَﺎ ﻓَﺈِﻧَّﻚَ...
2015-09-30 12:24:24
54580
112 -
العالم
مين ادم ده ؟ وفين هي الجنة التي كان بها ؟
2015-09-16 06:10:03
52528
111 -
عامرسيد
وااااااااو
2015-08-03 17:25:48
46631
110 -
الأميرة
قصص ... لا أجد وصفا ... المقال رائع و يحمل عاطفة جميلة أحببته
2015-06-25 11:26:50
39444
109 -
MQX
من الصعب جدا اخراج الايطالي من ارضه مهما كان واجباره على العيش بدولة اخرى او حتى برضاه السخي هع داليدا كانت بجبجة فقط العودة لوطنها لااكثر ^_^
2015-06-23 13:48:29
39083
108 -
coco05
تدقنين ربط الحاضر بلماضي جمع احداث تحت عنوان واحد
2015-05-15 08:49:51
32980
107 -
أحمد السيد
وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكاً وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى

عندما يغيب الدين ، يقع الانسان في مشاكل لا نهاية لها ، و إن كان إنتحاراً يودي بحياته

وجهة نظر
2015-04-07 10:25:55
28402
106 -
رز گار
اختي بنت بحري ...انا قرأءة المقال واعجبني بشده ...هل تعلمين لماذا ينتحرون ..ﻻنهم ﻻيعيشون اﻷكشن الذي نعيشه نحن
فالشخصيات التي في مقالك جميعها توفرت لهم اسباب الحياة وجميعهم كان الناس يدفعون نصف اعمارهم ليكونوا محلهم
في وقت انهم يتجهون الى الهاويه من شدة الملل والكئابه....
اما نحن فمن كثرة اﻻكشن الذي نعيشه ليس لدينا مجال لنفكر بالملل....بل ينحصر تفكيرنا بمتى سيكون اﻻنفجار التالي
واين....وان لم يحدث ذلك اليوم ان سمعتي صوت اﻻنفجار يهلهل سوف تقلقين..خير اللهم اجعله خير.اشو اليوم ماكو انفجار..
هذا حالنا..وذاك حالهم....هم يبغون الموت ونحن ﻻنريد سوى ان نعيش....
السؤال الذي اطرحه على نغسي دائما ...مرت اربعون عاما وانا اشعر اني ميته...متى ياترى اشعر باني على قيد الحياة...
2015-03-08 04:42:20
25788
105 -
جيفارا الشمال
مساكين يعتقدون بأن انتحارهم سينهي المعاناه .. تلك البدايه فقط .. شكرا بنت بحري
2015-03-02 10:20:57
25383
104 -
عاشق الموقع
ومن المنتحرين الاميرة ليلى محمد بهلوي واخاها الامير علي محمد بهلوي اولاد شاه ايران رحمهم الله تعالى جميعا
2015-03-01 02:36:10
25300
103 -
بنت بحري
عاشق الباجور الشهير بباسم الصعيدي

نعم عالم النت غريب يذكرني بأحلامنا التي نلتقي فيها بمن بخل الزمان علينا بلقائهم و الشعور بلفحات أنفاسهم!

ألا يكفي أنك صعيدي مودرن يرتدي القبعة حتي تفاجئنا بأنك لا تشرب الشاي؟! واضح أننا تساهلنا معك يابسومة ، و علي الرغم من ذلك سأفز فنحن لا نكسر كلمة رجالنا أبدا ، أنعشت بداخلي ذكريات الطفولة بالفوازير والإعلانات التي كانت بمثابة أفلام ممتعة لنا حتي ولو كانت عن محلول الجفاف"بتاع ماما كريمة" ولكن لا أخفيك سرا أخي باسم كانت هناك نقطةسوداء في طفولتي حينما كانت أمي تجبرني علي عمل شعري ضفيرتين أشبه بالقرنين ! ما أن تغلق باب الشقة إلا و أفكهما علي السلم و عند العودة أفشل في عمل مثلهما فأخذ علقة حرامي في مولد.
سلام‎ ‎
2015-02-28 14:45:45
25283
102 -
باسم الصعيدي
.
.
الغالية بنت بحري / اهلا بك ِ مجددا

عزيزتي . اليس عالم النت غريب !! . نحادث أشخاصا دون أن نعرفهم

نرتاح لهم ،، وقلوبنا تألفهم ونثق بهم دون أن نشعر .

نتكلم بالعامية : ...

صعيدي نعم . بس مبحبش شرب الشاي .. فخليها نعناع مغلي ..وبعدين معندنش حريم تقعد علي مصطبة ( فزي علي حيلك ادخلي جوه يابت هههه

انا بتعامل بأريحية مع الجميع ولذالك البنات تشعر بألفة نحوي . نيجي للبابور ( احبيبي يابابوري ) .. كان نتجمع حوله انا واخواتي الخمس وامي تقلي البطاطس عليه .. ايام رائعة كل شئ فيها له مذاق . حتي اعلانات التلفاز كانت راقيه .. فوازير رمضان . شريهان ونيللي .. اقولك علي سر .. منذ فترة وجدت مقطع علي اليوتيوب مدته 8 ساعات عبارة عن غرفة ضلمة والبابور شغال فيها ( بابور ابو كباس مش شرايط ) .كل ليلة اجيب الاب توب بجوار السرير واطفي النور واشغل المقطع . وواوووو ولا صوت فيروز ههههه . مجنون انا واللهي .

اما بالنسبة لوالدي فــ عذرا اذا انقطع الكلام .. فالروح يقتلها الحنين . وحبه قيد علي جسدي لايلين . انا مكبل بهواه وهو في قلبي سجين

شكرا بنت بحري لاجل مشاعرك الصادقة

الي لقاء يا مولاتي

تحياتي ونرفع القبعة للجميع . باســم
2015-02-28 14:45:45
25280
101 -
بنت بحري
الغامض شخصيا
و الأغمض منه تعليقه ! بما أنني من الناس التي تحسن الظن بالناس ، فسأفترض أنك تقصد أن أسلوبي قريب من أسلوب البوص وفي هذه الحالة سأعتبرها مجاملة تتعدي سقف توقعاتي و سأشكرك عليها ، سلام
2015-02-28 05:02:05
25255
100 -
بنت بحري
الأخت ميناس
يمكن لأن روبن ويليماز له ملامح وجه هادئة بها براءة تشبه وجوه الأطفال هو ما أعطاكي هذا الأحساس، تحياتي لك ،سلام‎
2015-02-28 05:02:05
25248
99 -
الغامض شخصيا
بالمناسبة هناك نهاية اكثر اثارة بخصوص موت الزباء ، واقصد تلك التي تنتهي بالجملة الشهيرة : "بيدي لا بيد عمرو" .
2015-02-28 05:02:05
25246
98 -
الغامض شخصيا
مقالة رائعة جدا ، عندي كلمة لكِ لا اعرف هل ستسعدكِ او تضايقك ، لكنني لا اريد بها سوى الاطراء ، شعرت لوهلة ان العطار شخصيا هو الذي كتبها .
واصلي ولا تفاصلي ، فقلمكِ (بكل صدق) جدا انيق .
2015-02-27 20:57:49
25230
97 -
بنت بحري
عابر سبيل
بلاش بقي الجزمة البراند و أدعيلي بشبشب ذنوبة بوردة حمراء في الوسط عشان يليق علي الجلابية.

أيوة طبعا بكون مرتاحة أكثر في التعليقات لأني بعبر عن بنت بحري فيها ، بكتبها بحرية وراحة و مزاج عالي ، لكن عندما أتقمص دور الكاتبة بلبس الوش الخشب و أرسم النكد و الجدية و أستلف نظارة قعر كوباية لأستكمال هيئة الكآبة و أنحي روح الدعابة و أضعها في أي درج من ادراج مكتبي أو تحت مرتبة السرير(عشان متكرمش) حتي انتهي من كتابة الموضوع لسبب بسيط أولا لأن هناك مواضيع لا تتحمل الظرف و الدعابة و أكبر مثال موضوع الأنتحار هذا ، كما أن تناول المواضيع بروح فكاهية ستجعل البعض يأتي بأفكار لم تخطر علي بالك أصلا و يفسرها تفسير شخصي.
عموما سأحاول إختيار موضوع يمكنني من ارتداء الجلابية بشرط وجود الشبشب الذنوبة، سلام
2015-02-27 20:57:49
25222
96 -
بنت بحري
باسم الصعيدي
لا أعرف لماذا لا أشعر بكلفة أثناء الحديث معك أشعر كأننا نجلس علي " المصطبة" سويا وفي يد كل منا كوب شاي في الخمسينة صنع علي الباجور ، يمكن لأني أشعر بمشاعر أخوة قوية تجاهك أو يمكن لتلك الهالة من الحزن التي تحيط بك فتجعلك أسم علي غير ما يسمي! أو يمكن لأنك صعيدي جدع صوح نقي بنقاء تراب بلدنا .
رحم الله والدك ياباسم ، فمن ينجب مثلك لا يموت أبدا .تحياتي لك يا ولد الصعيد سلام
2015-02-25 16:35:47
24964
95 -
ميناس
موضوع رائع

فقط لدي تعليق على الفنان الكوميدي روبن ويليامز في حياتي كلها
لم اشعر ان ملامح وجهه سعيدة على العكس كانت تظهر علامات الحزن الشديد في عينيه ومازلت ارى هذه النظة حتى اخر رمق من صوره قبل الموت

الله وحده يعلم لماذا انتحر مكتئبا ربنا كان هناك سبب وجيه لكآبته
والحقيقة ان الكثيرين يضحكون ولكن بداخلهم جبال من الأحزان ولا يظهرون

تحياتي
2015-02-25 15:28:35
24940
94 -
عابر سبيل
شوفي يا بنت ابوي (بنت بحري)

انت عندك طريقتين في الكتابه
واحده للتعليقات وواحده للمقالات
احساسي وانت بتكتبي التعليقات انك بتبقي مرتاحه اكتر زي ما بتكوني قاعده في البيت بالجلابيه
وانت بتكتبي المقالات كانك في حفله رسميه

اشان خاطري ياشيخه - ربنا يرزقك بجزمه براند - اكتبي المقال كانه تعليق
خفه الدم موهبه ماتفرطيش فيها

عموما الطريقتين حلويين - بس الجلابيه تكسب السوارييه
2015-02-25 15:26:38
24928
93 -
باسم الصعيدي
الاخت العزيزة بنت بحري
تحية ود واحترام
الموت . الكيان المجهول . حاصد الارواح . اليس بيننا بشر اموات يحييون الحياة بلا حياة . ياكل ويشرب ويتنفس واول تجارب الحياة يفشل بها لا يجد غير الموت حتي ينزوي بين احضانه .. كم هو صعب أن ينهي الانسان حياته . وكأنه يعطي خالقه وديعته التي بداخله .. ولكن المنتحر لماذا لم يسال نفسه .. ماذا بعد الموت ؟ .. الموت هو فصل ووصل بين الحياة علي الارض والحياة في العالم الاخر .. هو دائما متعلق بمعتقد الانسان .. الانسان النقي الموت بالنسبه له ربح .. والانسان الشرير يخاف من الموت ويهرب منه ولا مفر .. والموت يحصد البشر والحياة تنتج بشرا جددا وتستمر عجلة البشرية
لا استطيع ان امنع نفسي عن ذكر والدي رحمه الله . الذي قال لي اريد ان اراك قبل ان يباغتني الموت .. عدت علي الفور من غربتي .. وكان هو في كامل عنفوانه .. وما هي ايام حتي تدهورت حالته بشكل غريب .. وقال لي ان لا اخاف الموت ولكني اخاف ان يكون مؤلم ..اخذته في حضني ونظر الي عيني ولمعت عيناه وشعرت بجسده يستقر بين احضاني وذهب في غيبوبة لمدة ساعة وبعدها فاضت روحه وصرخت باعلي صوتي
الموت هو " قرار " البعض ينهي حياته بنفسه والبعض الاخر يطلب الموت سريعا لنفسه حتي يستريح من اتعابه وفي كلتا الحالتين اري ان الموت سريع الندهة يلبي نداء الجميع بادنئ اشارة .
عزيزتي بنت بحري .. مواضيعك سهل علي العيون هضمها وعلي الارواح تشربها وجميع ردودك وتعليقاتك تألفها المشاعر بسهولة ويستسيغها وجداننا كالشهد . استمري في ابداعك وصولا للقمة .
تحياتي ونرفع القبعة للجميع .. باســـم
2015-02-19 18:58:56
24413
92 -
صفاء الجميله
بنت بحري يبدو ان ذاكرتك قويه لتذكري تعليقاتي يا ريت قرأتي تعليق لي في قسم ادب الرعب منذ يومين واسم المقال ساعود من اجلك ايضا انتقدت المقال ولكن قلت باني احب واحترم السيد اياد والمشرفين ع الوقع وتعليقات بنت بحري لقد خصصتك بالذكر عن دون من في الموقع لانك كنتي تلفتيني بتعليقاتك واحب ان اراها الى الان وعندما اتهمت الذين يحبون السيد اياد بالتملق انا لم اقصد الذين في الموقع بل الذين في الحياه العمليه فلو كنت اقصد من في الموقع لما كتبت التعليق وانا لم اتهم كابوس بالنقل بل كنت يومها مندهش ولم اصدق وقلت له اسفه بان يوضح وانا خجله وندمت بعد ذلك واعتذرت للسيد اياد وانا اعتذر الان مره اخرى رغم اني لم اقصد الاساءه وانا سابقى معجبه بك وبالسيد اياد
2015-02-19 18:20:13
24406
91 -
بنت بحري
الأخت صفاء الجميلة
لماذا تعتذرين ؟ الموضوع لم يعجبك عادي لا تكبدي نفسك بعد ذلك عناء قراءة المقالات المنسوبة لي .

أتعلمين عزيزتي كنت أنتظر هذا الأعتذار فيما سبق منك تحديدا
المرة الأولي عندما أتهمتي كابوس بالنقل عن الأخرين!
و المرة الثانية حينما أتهمتي محبي و عشاق البوص الذين يبوحون بهذا العشق فنحن لا نخجل من ذلك بالنفاق و التملق ! أنت تحترمين و تمدحين بصمت أما نحن إن لم نصرح بها صراخا مدويا لا نهدأ و لا نرتاح!
هذان المرتان أنتظرت إعتذارك للموقع و للجميع أما أن تعتذري عن رأيك فلا داعي لذلك ، فهذه أمكانياتي و أنا في انتظار أن أري ابداعاتك سلام.
2015-02-19 18:18:09
24405
90 -
بنت بحري
الأخت غريمة
لا أنت و لا غيرك من حقه أن يوجه توبيخ لكاتب المقال ، حقوقك تنحسر في النقد المحترم داخل أطار الأدب و الذوق المتعارف عليه ، فالكاتب لا تحفزه قلة الأدب و انعدام الذوق !
‏ أنا لست طالبة أمام مدرسيها حتي أوبخ من أحدكم و في اليوم الذي يحدث مثل هذا التجاوز معي سأكون كفيلة بتحجيم كل شخص بحجمه الطبيعي .
2015-02-18 16:21:37
24287
89 -
صفاء الجميله
أسفه بنت بحري ولكن هذه معلومات تاريخيه معروفه للجميع أين الإبداع في الموضوع؟؟!! فالمقال يكتب نفسه بنفسه فلا يوجد عناء في البحث فهذه معلومات عامه ومعروفه منذ زمن فلم أجد آثاره في الموضوع
2015-02-18 16:15:04
24245
88 -
غريمة
لا اعلم لماذا الكثير من الناس يرون المنتحر على
انه شخص ضعيف لم يستطع ان يواجه الحياة
فاختار سبيل الموت وكانه الباب الاسهل .. قد يكونون جبناء امام كدر الحياة لكنهم شجعان ليقدمو انفسهم للموت .. وما ادراك بالموت انه ذلك المجهول المؤلم المتشح بالسواد و القدسية


"الى اياد العطار لا ادري لماذا تحذف بعض تعليقات في اعتقادي النقد حتى لو كان لاذع
في النهاية يصب لمصلحة الكاتب فالانسان احيانا يحتاج توجيه او توبيخ لا باس بذلك .. هذا يحفز الكاتب بان يطور من ذاته وان يكون عند حسن ظن القراء .. لن يتحدى ذاته اذا الجميع صفقو له بل سيمشي على منواله في خط رتيب .. نحن القراء لانريد ان نقراء ونشعر بالملل بل نريد التشويق والسرد الجميل .. في النهاية نتمنى الافضل للجميع وان يبقى الموقع المفضل لنا
الكلام الموجه لك لا داعي لان تنشره وشكرا "
2015-02-18 03:25:27
24223
87 -
عبير،السعودية
كتابة جميلة وإلى الأمام،
فعلاً مافي احد سعيد،والإنسان يبحث عن السعادة في الدنيا ومايدري انها غير موجوده.
وعلى قول القائل:أرى الدنيا تهين المكرمين لها بصغرٍ وتكرم كل من هانت عليه
2015-02-18 03:25:27
24212
86 -
بنت بحري
الأخت العزيزة سهومة
أخجلتني بكلماتك الطيبة كطيبتك يا فتاة . علي فكرة أنت متمكنة جدا من الكتابة بالفصحي فواصلي تحياتي

الأخت ‏maha
‏ هذا شرف لي فأنا من أشد المعجبات بالدكتور الفقي شكرا لك تحياتي

الأخوة و الأخوات
‏ ‏engel eyes ‎‏ ،أبورنات هاجو ، من غير أسم، مغرور لكن معذور ، فتاة البئر
أسعدني مروركم جميعا
سلام
2015-02-17 13:53:27
24178
85 -
دوست دارم
وااو بصراحة موضوع رائع جداً
وننتظر المزيد .
2015-02-17 10:26:05
24142
84 -
ريان عبد الهادي
الأعزاء
بنت بحري نعم عزيزتي معك حق ، مآسي الغير ترينا الحجم الحقيقي لهمومهنا ، شكراً لك..
Maha ، وانا معك ادعو الله ان يصرف عنا شر القضاء ، وان يلهمنا رشدنا ، فما يزيد الالم في هكذا قصص كونها من صنع أيدينا ، وهنا يضاف للألم مرارة الندم .. شكراً لك..
العزيزة فتاة البئر ، ليس فقط الانتحار ، مجتمعاتنا مليئة بالمشاكل ، والإنكار لا يفيد ... معرفة الداء هي نصف الدواء... شكراً لك ايضا..
2015-02-17 07:49:15
24133
83 -
maha
أختي بنت بحري....هههه اقولها للمرة الثانية...لا أعلم إن قرأتي ما كتبت سابقا أم لا ولكن"اسمك يذكرني بالدكتور ابراهيم الفقي_يرحمه الله_أتعرفينه؟؟يجب عليك ذلك فقد وُلِد في بحري...أنا من أشد المعجبين به:)" خصوصا بعد أن قرأت الكتاب الذي يتحدث عن تفاصيل حياته "حياتي"...نحن بحاجة إلى مثله
2015-02-17 07:49:05
24132
82 -
maha
أختي ريان عبد الهادي...لقد تأثرت بكلماتكِ كثيرا....القصة جدُّ حزينة:( اشكرك على سردكِ لما رأيته.. حقا نحن في نعمة لا نشعر بها...أهم ما تعلمته في هذه الأيام أن لاأنسى قول(ربي ابعد عني شر القضاء)فجميعنا لا يعلم مالذي يخبئه له القدر ربما اليوم سعيد وغدا يحمل فوق ضهره الجبال....ولكن رغم ذلك"لاشئ يمحي المكتوب إلا الدعاء"
2015-02-17 07:41:51
24103
81 -
بنت بحري
شكرا أختي ريان عبد الهادي علي مشاركتنا تلك القصة ، فأحيانا ما تكون أوجاع غيرنا مسكنات لأوجاعنا .تحياتي سلام
2015-02-17 02:32:42
24087
80 -
ريان عبد الهادي
اجل للأسف ، لانتهي القصص في الواقع نهايات سعيدة دائما ... قلت في البداية ان من رأى ليس كمن سمع .. لان حال تلك الفتاة أوجعنا حقاً ، هي من الحوادث المطبوعة عميقا في ذاكرتي رغم كثرة ما راينا ... نظراتها تنبأ عن حزن لا حد له ، اكبر بكثير من عمرها الصغير .... صمتها المطبق يحكي عذاباتها ... لم تنطق ولا بكلمة ،....
بالمناسبة انا اخت وليس اخ ، وشكرا لقراءتك سطوري..
2015-02-16 17:33:38
24086
79 -
شخص ما 222
اخي ريان عبد الهادي
بت أنتظر نهاية قصتك ...اعتبرتها فلما دراميا، ينتهي كما العادة بظهور ذلك الشخص الذي سيخرج الفتاة من بؤسها...انتظر بزوغ البطل و انتهاء الفيلم .. يأتي والد الفتاة و يسامحها و تقتنع أخيرا أن الجمال الحقيقي هو جمال الروح، و أن عصر الحكم على ماضي الفرد و مظهره قد انتهى .. وتعود الفتاة إلى بيتها محملة بالأمل وربما ينتظرها بن الجيران ذاك ...ويتزوج البطل البطلة، ويعيش الجميع في تبات ونبات....للأسف.. هذا ما جرفني إليه خيالي قبل أن يصطدم يالواقع فيوقظه بقسوة من غفلته تلك... .مؤسف فعلا أن هذا مستحيل الحدوث، حتى الأفلام صارت أكثر واقعية في أيامنا هذه.
لك جزيل الشكر لمشاركتنا هذه الحادثة
تحياتي لك
2015-02-16 17:03:01
24080
78 -
ريان عبد الهادي
كنت أصغي بعقلي لما يقول ، فنحن هنا من اجل هذا ، من اجل ان نتعلم ... وانظر بقلب يعتصره الاسى ، لذلك الوجه ، الذي كما قيل لنا كان يوما ما جميلا كملاك ... والآن لا يمكن تبين ملامحه ... كتلة من ندوب و نسيج الطعوم التي تستر اللحم تحتها .. لم يبق سوى هاتيك العينين الزرقاوين ، تنظران الى اللاشيء بنفس الاسى والالم الذي رأيناه اول مرة ...
2015-02-16 17:02:51
24079
77 -
ريان عبد الهادي
بعد فترة من الزمن و كنا نتمرن في قسم آخر، تذكرنا الفتاة وقررت مع صديقتي ان نذهب لرؤيتها والاطمئنان عن حالها... في الواقع كنا كثيرا ما نعود للاطمئنان على بعض المرضى حتى بعد تغيير ستاجاتنا ..... أخبرونا هناك انها تجاوزت المرحلة الخطرة و حان وقت اجراء ما يمكن من طعوم وإصلاحات ، بالصدفة كان جراح التجميل موجودا في القسم يجري الفيزيت (زيارة المرضى) ، واخد يحكي لنا مع عدد من زملائنا ، بكل فخر عن ما اجرى لها من عمليات تطعيم تكللت بالنجاح ، ويشرح لنا انواع الطعوم و متى نختار كل منها ، وميزاتها و ..و...و..
2015-02-16 16:28:32
24077
76 -
ريان عبد الهادي
بدا ان الفتاة لاتود الحديث اكثر..
حين تحدثنا للطبيب لاحقا سألناه عنها.. قال ، حين جاؤوا بها للمشفى لم نتوقع ابداً ان تنجو ، فحروقها واسعة وبالغة.. لكن كتب الله لها النجاة .. لقد صبت على نفسها البنزين واشعلته .. بسبب علاقة حب فاشلة مع ابن الجيران.... الاهل غاضبون جدا ، فهم قرويون ، ويرون انها جلبت لهم العار.. هم بالكاد يزورونها...وهي تعاني اكتئابا حادا ونعطيها مضادات الاكتئاب لكن دون فائدة تذكر...
2015-02-16 15:05:22
24065
75 -
ريان عبد الهادي
استوقفني كما الجميع سرير يرقد عليه جسد لا يمكنك تحديد هويته ، أشبه بالمومياء ، ملفوف بالشاش من راْسه حتى اخمص قدميه... ترى فقط في الوجه من خلال الضماد عينين زرقاوين تطفحان ألما وحزنا... وقفنا لبضع لحظات حائرين لاندري ما نقول ولا ما نفعل .. وإذ بفتاة جميلة الملامح في العشرينات من عمرها تقترب منا.... انها مرافقة المريض ...
القينا التحية وبدأنا بسؤالها كالعادة عن حال المريض
أجابت باقتضاب ، انها اختي ، سألنا عن عمرها ، فإذا هو أربعة عشر ربيعا.... وعم سؤالنا ماذا حدث معها .. لم تزد على القول ، كان حادثا ،
2015-02-16 15:04:53
24063
74 -
ريان عبد الهادي
قصة شهدتها ، تتعلق بالموضوع ، ما كنت أودّ ان اذكرها لانها تؤلمني كلما تذكرتها ، ولكني ساحكيها هنا ، وليس من رأى كمن سمع...
في ايام دراستنا ، كنت و زملائي و زميلاتي يوما كالعادة نمر على احد الأقسام في المشفى ، نشاهد المرضى ، نتعرف على حالاتهم ثم نناقشها مع أساتذتنا ..
يومها كان قسم الحروق .. الحقيقة لم أكن اعلم ان أسرة هذا القسم توجع القلب هكذا ، فلكل سرير حكاية ولكل مريض حصته من الالم ومن الخوف من ان تتكشف ضماداته بعد الشفاء عن تشوهات وعيوب قد تحيل حياته جحيما ..
عرض المزيد ..
move
1
close