الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

قلب من ورق

بقلم : جمال.. قلب من ورق - الجزائر

أنا محطم لألف جزء و منذ زمن وأنا أحاول الوقوف

 

في الحقيقة لطالما كنت قد قرأت منشورات للبعض و أدركت أنني لست الوحيد وليس مثلي شخص . كيف أبدأ ؟ في الخامسة والثلاثين عمري ، نعم ، لا أدري ماذا يسميه البعض هذا العمر ، لا أستطيع أن أميز هل أنا في طريق التفتت و اللاعودة للسلامة ، قبل خمسة عشر عاماً من الأن انسحبت ، في الثانوية كان الحشيش قد طرق باب حياتي و كان ضيفاً في وقت أجهل ماذا تعني كلمة حياتك ملكك ،

أجهل ما تعني تعلم وتصرف لكن ما كان يحصل هو انجراف خطى بدون خطة ، من غير سبب واضح في منتصف الموسم تركت المدرسة إلى أين ؟ ما أوسع أذرع وأحضان الشارع المظلم ! كنت اعتقد أن لي بصيرة لا تُخدع ، بعد عامين مباشرة للسجن ، جريمة تعرفون سببها ، الحاجة لجيب به مال ، لم يظن أحد أن يكون لي عقل مجنون لمثل هذا ، بعد سنوات أصبحت وحيداً ليس بمرض لكنها حقيقة من يرغب بالارتباط بشخص ميزان عقله قد خرب ، قد يكون هناك من يفعل هذا ، في الحقيقة قد وثق بي كثيرون بعد وقت و دخلت لمؤسسة تكوين وتحصلت على شهادة حرفي ميكانيك السيارات ، لكن منذ وقت أصبحت ظلاً لشخص اختبأت فقط وراء العمل ليس حباً في العمل لكن لكي يكون للقلب متنفساً ، هذه مرآتي التي يراها الناس بالشغل ، أنت أنسان محترم ولك كرامة تحفظك ، لكن في الواقع أنا محطم لألف جزء ،

منذ زمن وأنا أحاول الوقوف وكأن الذي أقف فوقه ماء سرعان ما يبتلعني خوف و رعب ،  أصبحت ثلث أنسان ، أخبرتكم ونادراً ما أتكلم في موضوع العمق النفسي ، في الحقيقة أثق في الورق والقلم كثيراً ، ببساطة الورقة تمهلك وجه أبيض صاف ولك أن تركب ما تشاء من الثمانية والعشرين حرفاً في لغتنا ، وإن لم يقرأ أحد فهي لا تبالي ، هذه أول مرة لي اكتب في مكان عام حيث الجميع يتحاور في بعض ، لا أريد شيء ، أريد فقط أن أعرف هل يعرف أحد ماذا يُسمى هذا الذي أنا فيه ، هل هذا تخبط و هل من مجرب نجا ، هل أنجو من حديقة الظلام ؟.

تاريخ النشر : 2019-11-01

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر