الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

أخي العنيد

بقلم : روان يوسف

أخي مهمل بدراسته و كثير الدخول إلى النت بل هو مدمن عليه

 

السلام عليكم .

أخي يبلغ من العمر 16 عاماً ، هو عنيد للغاية ومدلل قليلاً لأنه أصغرنا نحن البنات ، فوالداي قاموا بتدليله أكثر مننا فكلمته مسموعة وطلباته أوامر ، المشكلة الحقيقة أنه مقدم على امتحان ثالث ثانوي ومذاكرته للمواد تعبانة جداً وقليلة ، أمي و أنا وأخواتي دائماً ما ننصحه ونتحدث معه بشأن الدراسة فالشهادة أصبحت هي سلاح للبنت والولد بالذات في هذا الزمان ولكنه لم يكترث لأمرنا أبداً فهو عنيد للغاية لا يراجع دروسه يوم بيوم ، مع العلم توقفت المدارس عندنا لفترة بسبب المظاهرات والحرب ، فنحن نريده أن يعوض الفائت ولكن لا حياة لمن تنادي ،

والمشكلة الأعظم أنه كثير الدخول إلى النت بل هو مدمن عليه ، أمي تعبت معه كثيراً وأخذت جواله لكنه يأتي إليها و يأخذه ، وعندما ننصحه ونتكلم معه لا يهتم بحديثنا و كأننا لم نتكلم معه فهو متعلق بالفيس جداً و مستحيل أن يأتي يوم بدون أن يتصفح الفيس ، أنا في حيرة من أمري ماذا أفعل مع هذا الفتى العنيد ؟ لقد تعبنا معه كثيراً ، مع العلم كل الكتب والمذكرات متوفرة لديه ويدرس في أفضل المدارس لكني خائفة أن عناده ودلاله سوف يذهبه إلى طريق لا يُحمد عقابه ، مع العلم امتحانات أخي على  الأبواب ، أتمنى من الله أن يهديه إلى الطريق المستقيم .

تاريخ النشر : 2019-11-01

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر