الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

بروس واين: وطواط غوثام الغامض

بقلم : احمد علي - مصر

وطواط غوثام الذي تحول الى ايقونة عشاق الابطال
وطواط غوثام الذي تحول الى ايقونة عشاق الابطال

هناك العديد من الشخصيات الخيالية التي جالت في مخيلتنا ونحن صغار وعلمتنا عدة أشياء نبيلة لازلنا نتذكرها حتى الآن في حياتنا ، وقد تركت في انفسنا اثرا كبيرا لا يمحى حتى بعد ان شابت رؤوسنا. وبالرغم من انها مجرد شخصيات عابرة من وحي الخيال الا انها تركت بداخلكم ، وبداخلي انا شخصيا، اثرا كبيرا للغاية يكاد لا ينقضي .. ولعل الرجل الوطواط واحد من اهم هذه الشخصيات الجميلة التي اجتحاتنا فجأة وتركت في داخلنا أثرا جميلا حتى الآن .. فتعالوا معي من فضلكم في رحلة جميلة بين طيات مقالي لنتعرف أكثر على وطواط غوثام الوسيم : بروس واين ..

من هو باتمان ؟؟

من اشهر شخصيات الابطال الخارقين للقصص المصورة

باتمان يعد واحدا من الشخصيات الخيالية المشهورة حول العالم والتي ظهرت لاول مرة في عام1939 في مجلة (DC Comics) للقصص المصورة.

ابتكر هذه الشخصية المتشحة بالسود فنان يدعي "بوب كين" بالتعاون مع صديقه الكاتب "بيل فينغر" ، كانا يريدان ابتكار بطل خارق آخر الى جانب سوبرمان والرجل العنكبوت ، وقد اختارا لبطلهما الجديد بزة داكنة فاخرة تنسدل فوقها عباءة سوداء مخيفة وقناعا يغطي الوجه حتى الانف ليخفي خلفه الشخصية الواقعبة لبطل يمتلك عزيمة لا تقهر ، لكنه للاسف الشديد ليس خارقا بما فيه الكفاية ؛ فهو لا يتمتع بأي قوى خارقة من الاساس كما هو الحال مع الرجل الخارق سوبرمان والرجل العنكبوت سبايدرمان وغيرهم من الأبطال الخارقون ، كما أنه لم يمر بأي مرحلة تحول من انسان عادي إلى بطل خارق مثل اقرانه من الخارقين ، ولم يأتي من كوكب اخر بعيد او يتعرض لأشعة كونية أو لسعة عنكبوت! .. بل اقتصر الامر على مقتل والديه ذات ليلة امام عينيه على يد مجرم عابث في أحد شوارع مدينة غوثام ، الامر الذي جعل الطفل بروس واين يعقد العزم على ان يكون بطلا جامحا لينقذ المدينة من شرور اللصوص والقتلة ، وقد أعطى قسما بأنه لن يقتل أيا منهم قبل تسليمهم للشرطة ، أما اسلحته لتنفيذ هذه المهمة الصعبة فتتلخص في استخدام مهاراته وقوته الجسمانية الهائلة المدججة بأحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا.

عاش كشاب مشهور وثري في رعاية خادمه الامين

عاش بروس وين وشب في رعاية ألفرد بنيوورث ، الذي يعد خادمه وصديقه وحليفه الوحيد ، وقد ورث بروس عن والديه امولا طائلة ، فاصبح المالك الوحيد لشركات "واين" الضخمة ، كانت هذه هي شخصيته في النهار ، بروس الوسيم رجل الاعمال المشهور الذي يصاحب اجمل نساء غوثام ، اما تحت جنح الليل فكان يتحول إلى باتمان .. البطل الخارق الغامض ..

كيف ظهرت شخصية باتمان للوجود؟

درس بروس العلوم الجنائية وسافر الى بلاد عديدة لتعلم المزيد من اللغات ، وتعلم ايضا اساليب قتال النينجا وكيفية التملص من الافخاخ والمصائد المميتة .. ساهم هذا كله في ازدياد خبرة بعالم الجريمة فاصبح يطارد اللصوص وينقذ الابرياء ، وكان يفعل ذلك مرتديا زيا عاديا كأي شخص آخر ..

كان الخفاش ملهما له لخلق شخصية الرجل الخفاش او الوطواط

وذات مرة تعرض بروس لاعتداء بشع من قبل بعض الناس الذين كان يحميهم ، فجلس ينزف في داخل قصره امام نافذة كبيرة من الزجاج ، وهنا ظهر امامه فجأة خفاش صغير ارتطم بزجاج النافذة من الخارج وانساب فوقها نحو الاسفل راسما خطا من الدم ورائه ، فانتفض بروس من مكانه خوفا لأنه كان يهاب الخفافيش ، ومع انتفاضته تلك ألهمه خوفه فكرة شخصية الرجل الخفاش ، فقام بعمل بزة فاخرة على هيئة الخفاش .. وهكذا ظهر للوجود باتمان كما نعرفه ..

وتطورت الشخصية بالتدريج ، فصنع لها سلسلة كهوف تحت الأرض وجعل مركزها كهفا رئيسيا ليخفي بداخله مركز بحوث متطور وترسانة ثقيلة للغاية من الاسلحة والمركبات والمعدات الفائقة مثل سيارة الخفاش المشهورة ، وايضا طائرته الخفاشية المتطورة ، بالاضافة الى دراجة نارية تمتاز بمظهر مهيب وتقنية عالية ..

هكذا تكونت شخصية باتمان .. فهو ليس رجل خارق بالمعنى الحرفي ، سلاحه هو ذكائه القادح وقوته البدنية ومعداته الحديثة .. وقد تظافرت هذه الامور فخلقت اسما اصبح مجرمو المدينة يرتجفون من ذكره .. باتمان .. رجل الظلام الخارق .. حامي مدينة غوثام .. مغيث الابرياء والضعفاء ..

لديه العديد من المعدات الخديثة .. مثل سيارته الخارقة

ولاحقا تعرف باتمان على شاب يعمل في عروض السيرك يدعى "ديك غرايسون" ، قتل والده على يد عصابة مغمورة ، فقرر باتمان ان يضمه معه ويتخذه مساعدا بأسم "روبن".

وعلى عكس المتوقع لم يكن اللصوص العاديون هم الاعداء الوحيديون لباتمان ، إذ كان على "استوديو ديس كوميكس" صانع الشخصية ، ان يبتكر اندادا خارقين من الأشرار ليواجهوا باتمان ويسبغوا على الشخصية مزيدا من التشويق والاثارة والغموض .. وكان من هؤلاء الاشرار الخارقون بعض الشخصيات التي اكتسبت شهرة واسعة من قبيل :

الرجل البطريق


الرجل البطريق صاحب المشية العرجاء الغريبة ، كان مجرد رعديد جبان لا يفقه شيئا عن الاجرام، ليصبح بعدها من اعتى مجرمي غوثام ، البطريق أو مستر كوبلبوت هو من اقدم اعداء باتمان، يتقن الكثير من الحيل، ويتميز بمظلته ذات النصل الحاد. وعرف عنه بأنه رجل ارستقراطي بدين وقصير القامة مههوس بصنع الافخاخ والاسلحة على شكل مظلات.

الهلاك


اسوأ كابوس يمكن ان يواجه اي بطل خارق هو مواجهة رجل يتفوق عليه في القوة الجسدية ، والادهى من ذلك أن يكون رجلا شرسا يدعى الهلاك ، "بين" هو الخصم الاقوى جسديا بالنسبة للفارس الاسود ، ومع مضخات انبوبية لمسحوق التيتان الاخضر التي تضاعف حجم كتلته العضلية مرات عدة ، يستطيع التغلب على باتمان بسهولة كبيرة.
نشأ "بين" داخل السجون ، وهناك تعرض لتجارب سرية اجرتها الحكومة عليه فجعلته عن طريق الخطأ وحشا ثائرا لا يرحم ، وقد تم استدعائه خصيصا لقتل الوطواط ، ويمكننا ان نقول انه الشرير الذي نجح في كسر اسطورة باتمان الذي لا يقهر.

إدوارد نيغما صانع الاحجية


بالطبع لم يغفل مصممو باتمان عن صنع شخصية مخداعة ماهرة في صنع الافخاخ والاحجيات لتقديم الموت بشكل ابداعي! ، فقدموا لنا شيئا لعينا يدعى "ريديلر" ، وهو شريرا اخر تافه ومخادع ظهر كثيرا وهو يتعرض للتوبيخ في صغره من قبل والده القاسي ، وقد قرر الانتقام بالصدق وعدم اخفاء الحقائق، الا انه للاسف اخفاها بداخل احجياته القاتلة على شكل علامات الاستفهام تدور حوله وتنطبع على زيه وشخصيته.

فيكتور رجل الثلج


بعد كل هذه الاثارة والسخونة اتى لنا مبدعوا "ديس كوميكس" بعدو جليدي بارد ليطفىء لهيب الاشرار السابقين ..
مستر فريز واحد من اشهر اعداء الرجل الوطواط بل واخطرهم ايضا ، وقد عرف بماض مؤسف للغاية حيث اصيبت زوجته بمرض نادر كاد يفتك بها بعد وقت وجيز ، مما اضطره الى تجميدها ووضعها بداخل آلة تابعة لشركته التي كان يعمل بها لتبقى على قيد الحياة ريثما يجد علاج لمرضها ، ولكن صاحب الشركة ظن انه يستخدم ادوات العمل لصالحه ؛ ولهذا اوقفه وعطله عن ابحاثه مما ادى في النهاية الي موت زوجته ، وبعد حادثة داخل مختبره اصبح فريز غير قادر على العيش الا تحت درجة حرارة ما دون الصفر ، وابتكر فريز بدلة قوية ومعدات فتاكة متوعدا مدينة غوثام بالنتقام منها بأكملها.

وجه الطين


اصبح وجود وجه الطين شيئا محتوما خلال كافة اجزاء الوطواط على مر السنين ، "كلاي فيس" كان رجلا حقيقيا قبل تحوله البشع ، كان يدعى باسيل كارلو ، وقد تحول الى هذه الهيئة نتيجة لتفاعل مواد كيميائية سكبت عليه عن طريق الخطأ. بالرغم من جسده الصلصالي المهيب وهيئته الضخمة الا انه مجرد عدو غبي لايمتلك اي بديهة! وقد هزمه الوطواط في كافة مراحله بأسهل الطرق .

سالمون جراندي 


بدون تفكير لا أحد عليه ان يخبر رجلا عائد من الموت عما يجب القيام به ، عرف بأنه العدو الذي يمكنه أن يقدم باتمان كهدية ، سلمون جراندي كان رجلا من لحم ودم فاحش الثراء قتل في ظروف غامضة والقيت جثته في مستنقع مدينة غوثام فعاد للحياة مجددا بعد سنوات ، وخرج لنا من مياه المستنقع بهذه الهيئة المعروفة ، يعتبر وحشا عاتيا قادرا على قتل باتمان بضربة واحدة من يده ، حيث انه قد ينافس "بين" في القوة الجسدية ، ولكن تكمن نقطة ضعفه في العقل الاقل ادراكا ، والغباء المبهم الذي لم يبارحه في كافة اجزاء قصص الرجل الوطواط.

كروك السافك او التمساح القاتل


والون جونز مصابا بحالة وراثية نادرة جعلته رجلا ضخما بجسد تمساحي خشن ، ظهر للمرة الأولى في ديتكتيف كومكس سنة 1983

ونفسه النصف بشرية الضعيفة حثته على استخدام قواه في افتراس الاخرين وازهاق ارواحهم ببشاعة، فظل يبطش بكل ما يصادفه في طريقه ، لكنه لم يشكل تهديدا حقيقيا على باتمان وظهر كعدو غير متكافئ وغير قادر على مقارعة وطواطنا المصون ذو الذكاء الخارق.

ذو الدعابة .. الجوكر


لا اعرف صراحة اذا كان جوكر ذو دعابة وطرافة ام لا ؟ .. لكن كل ما اعرفه انه العدو الاخطر والاشهر من بين جميع اعداء باتمان الذين ذكرناهم آنفا. وهذه الشخصية من تأليف كل من "جيري روبنسون" و"بيل فينغر" و"بوب كين".

كان على استوديو "ديس كومكيس" تقديم عدو خطير يتمتع بذكاء حاد يتفوق نوعا ما على ذكاء البطل نفسه ، ومن هنا اتى الجوكر، ويقال انه كان مقامر فاشل خسر كل نقوده مما ادى به للجنون .. حيث اراد ان يقوم بعملية تجميلة تجعله ضاحك دوما ؛ ولكنه للاسف لم يمتلك نقود لذلك ، فحل هو الامر بنفسه ورسم على جلد شكل الابتسامة بنصل سكين حاد ، ليكون رمزا للكوميديا السوداء ..

الجوكر يعد مجرما خطيرا ذو تفكير سايكوباثي ، ذكي جدا وذو حس فكاهي سادي ، عرف عنه انه واجه الموت مرارا خلال صراعه مع باتمان لكن دون العثور على جثته أبدا.

يمتلك الجوكر اسلحة فتاكة ذات طابع مرح يرتكب بها جرائمه .. مثل سم الجوكر الذي يبثه ويجعل ضحيته تضحك حتى الموت ، بالاضافة ايضا الى الرشاشات والانصال الحادة ، والمعلومة الاخطر التي لا يعرفها الجميع والتي عمل اعضاء الاستوديو عن اخفائها دوما بسبب سمعة خفاش الظلام هي ان الجوكر كان قادرا على قتل باتمان في كل مرة لاقاه فيها ؛ ولكنه ببساطة لم يكن يفعل لانه كان يرى ان باتمان يضيف متعة و اثارة كبيرة إلى حياته! .. ولعله يلخص هذه الفكرة بعبارته الشهيرة :

"اقتلك ، ماذا سأفعل بعد ذلك ؟؟ اعود واتشاجر مع رجال العصابات ! لا .. فأنا وانت نكمل بعضنا "

سوبر مان!!


عند مشاهدة هذا الاسم لا يسير الامر على مايرام بالنسبة للقراء ... لأنهم هنا سيتهمونني بالايقاع بين اثنين من نخبة أبطال العدالة ؛ ولكن في 25مارس 2016 صدر فيلم غريب يدعى الرجل الخارق يقارع الوطواط في فجر العدالة، وقد وضع الفيلم الاثنان معا كعدوان امام بعضهما البعض ، بالطبع اعتقد الجميع ان الكفة ستميل لسوبرمان صاحب القدرات الخارقة والاعين الليزرية الحارقة ؛ ولكن للاسف نسى الجميع ذكاء بروس وسرعة بديهته والذي ادى دوره الممثل بن افليك بكل براعة ، وقد اصطنع حينها بدلة متطورة قادرة على صد جميع ضربات سوبرمان بنجاح كبير ، وقد صنع ايضا اسلحة من حجر كريبتون " نقطة ضعف سوبرمان " ليصوبها تجاه الاخير ، كاد بروس ان يقتل سوبرمان وينهيه تماما ؛ ولكن شيئا ما اوقفه بداخل الفيلم ، وانا هنا لا اريد أن أحرق الفيلم عليكم .. لذا شاهدوه بأنفسكم ، أنا انصحكم به ، انه فيلم جيد ! هو أول فيلم حي يضم باتمان وسوبرمان معاً.

ختاما..

برايي ان بدلة باتمان تحتاج الى تطوير وصقل في العصر التكنولوجي الحالي ، ما رأيكم في علامة خفاش أحمر تنير على صدره عند اقتراب خطر منه ؟؟ وما رايكم في خوذة زجاجية تظهر من بدلته لتغطي رأسه عند الهبوط في المياه ؟؟ وما رأيكم في بزة حرارية تحمي جسده من صقيع مستر فريز ؟؟

المحزن في المقال ان وطواطنا هو مجرد شخصية خيالية ابتكرها مبدعو بلاد الغرب لتصدير فكرتها للعالم ، وخلاصة الحديث ان شخصية البطل التي تروجها بلاد الغرب هي عبارة عن شخصية تحيا من اجل مبادئها ولتخليص المجتمع من عدوان البعض دون النظر للشهرة والمال لان بطلنا يظهر متخفيا في معظم اجزاء افلامه ، نتمنى ان ننتج نحن ايضا وننبض بخيالنا شيئا نتذكره عن بطل خارق لا يقهر ، بدلا من ان نغيرهويتنا ... اسف على الاطالة ، وفي رعاية الخالق.

المصادر:

- Batman - Wikipedia
- Gothams Most Wanted: 25 Of Batmans Most Dangerous Villains
- ويكيبيديا العربي ومواقع اخرى من النت

تاريخ النشر : 2019-11-01

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : اياد العطار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر