الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

اعتداء شيطاني ٢

بقلم : منار - الكويت

رأني أخوتي أقوم من النوم و أسألهم عن أسم أمي

 

أهلاً بكم ، في مقالي هذا سوف اتحدت عن علاقة السحر بالاعتداء الذي كان في مقالي الأول و كيف ربطت الأحداث الغريبة من الخبيث مع بعضها كلها و كونت نوعاً ما إجابات للاعتداء ، إن شاء الله هي الإجابات لكن فرضية وستبقى إجابات احتمالية فقط ، لأن المواقف الغريبة التي لا يوجد لها إجابة من الغيبيات فلذلك تبقى فرضيات والله أعلم ، لكن الأنسان نوعاً ما عنده إحساس يؤكد نوعاً ما ليس تماماً لأنه كما قلت تبقى احتمال للإجابات أنه من أحاديث الرسول عليه الصلاة والسلام في دعاء الخلاء ، هل دعاء الخلاء ليست له فائدة ؟ أكيد لم يقل الرسول عليه الصلاة والسلام إلا لمعنى وسبب يبين أنهم يعتدون لذلك نتحصن ، ومقارنة الأحلام بالواقع وتفسيره ويبين أن الحلم له رسالة نوعاً ما تؤكد ما يحدث و أن الشيطان عدو واضح والله أعلم ،

البداية كانت في أول موقف غريب حصل لي في سنة ٢٠١١ م ١٤٣٢هـ كان عمري ١٣ عام أي قبل الاعتداء بسنتين وكان الاعتداء كما قلت ٢٠١٣م ١٤٣٤هـ و هنا بدأ بالنسبة لي ١٤٣٢هـ أول موقف حصل أني كنت نائمة وفي تلك الأيام كنت أنام و سماعات الأذن تشتغل على الأغاني طوال وقت نومي وهكذا كل يوم ، والدور الثاني الذي كانت غرفتي فيه شبه مهجور فقط أنا و٣ من أخواني ، أخي توأمي وأختي ١٧ عام و أخي الكبير يذهب ويأتي فقط للنوم لأنه كان وقت نزولنا وتوسيع البيت للدور الأول فأهلي جميعهم تحت ونادر ما يأتون للدور الثاني ، أخي توأمي قال لي : مرة دخلت غرفتك و رأيتك نائمة بوضعية غريبة ، وقلت : كيف ؟ قال : رجليك متباعدتان جداً وخارج حافة السرير ، وعندما قال لي استغربت وقلت شي عادي بعد ذلك تذكرت أن مرة واحدة حصلت لي أيضاً ونهضت وأحسست أنه أحد ما باعد رجلي فصدقته ، وفي نفس السنة بعد شهر في نفس الدور كان أخي توأمي وأختي ذات 17 عام  و أنا في صالة التلفاز نشاهد فلم الساعة الرابعة فجراً و أنا مللت في هذه الساعة وقلت سوف أذهب لأنام ( وانتبهوا أنا نهضت في السادسة صباحاً و لم أكن من الذين يمشون وهم نائمون نهائياً ) الساعة الخامسة قالت أختي و أخي معها أيضاً لي  عندما نهضت الساعة السادسة قالت : أنتِ مجنونه تقومين من نومك وتقولين لنا ما أسمك وما أسم أمك ، هل تمزحين ؟ يا لكِ من مجنونة ! واخي قال لي : أيضاً أنتِ مجنونة ، فانصدمت واستغربت وهما أيضاً قلت والله أكثر من مرة : أنا لم أقم الساعة الخامسة ولم آتي إليكم وكنت نائمة ! ،

وهذا الموقف الثاني بالنسبة لي والذي يؤكد لي أني مسحورة من الخبيث نفسه ولا يوجد علاقة بهذا السحر من أنسي ولا أنسيه والذي قالته لي بالتفصيل : أتيتي لنا وقلتي لي ما هو أسمي وما هو أسم أمي ؟ فقالت أختي لي فضحكنا وقلت لكِ اذهبي للنوم يا منار ، قال لها الخبيث في البداية بابتسامة وعندما ضحكت أختي قالت كررتي السؤال بعصبية وقال لها هيا قولي بسرعه أنا لا أمزح ، فضحكوا أخواني مرة ثانية بكثرة واستهزاء ، فقالت أختي : اذهبي و دعينا نشاهد التلفاز ، وذهب ولم تعطيه الإجابة ، وهذا يعني أنه تشكل بشكلي وذهب ليأخذ الاسم ليسحر و هذا واضح و لا يوجد تفسير آخر ، ولذلك اعتقد أن هذا الموقف له علاقة بالاعتداء لأنه كيف يجعلني أنام في الحمام بدون سحر لأنه الأنسان ينام بإرادته وإضافة للأحداث الغريبة الأخرى التي قلتها في مقالي الأول فكيف حدث هذا ؟ أكيد سحر و لا اعتقد أن للجن القدرة على أن يجعلوا الأنسان ينام بدون سحر ، وإما السحر له علاقة و أثر علي في يوم الاعتداء ، أما لم يحدث سحر فقال الخبيث سأعتدي إن لم يؤثر السحر وأختها لم تعطني الاسم لأنه دائماً ما أحلم بأموال وذهب و أنه على كرسي وملك ودائماً لونه أبيض وطاعن بالسن ودائماً أتمنى شيء يحدث تقريباً ومتغطرس جداً ،

و ربي أعطاني إجابات لشخصيته في الأحلام و أعتقد أنه ملك وذكي جداً ، أي أعتقد انه متمكن ويأخذ الذي هو يريده ، فهمتوني ؟ لكن كما قلت الاستعانة بالله والدعاء اقوى من أي شيء.

تاريخ النشر : 2019-11-08

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر