الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : تجارب من واقع الحياة

طفولتي المحطمة

بقلم : انستازيا

أريد أن أتغير و أريد أن أنسى تجربتي المريرة
أريد أن أتغير و أريد أن أنسى تجربتي المريرة

 

مرحباً ، أنا طالبة جامعية سأدخل في سن 19 عاماً قريباً ، أحببت هذا الموقع لأني وجدت فيه أشخاص يفهموني و وثقت به ، قصتي سأختصرها لأنها طويلة و ربما قد لا تصدقوني ، أنا خجلة و أشعر بالخزي و أنا أسرد قصتي ولكن كبتها يؤلمني جداً و هذه أول مرة أتكلم فيها ،

عندما كنت في السابعة أو الثامنة أو ربما التاسعة - لا أذكر بالضبط - كنت أسكن في حي فقير وكنا لا نملك منزل وعائلة فقيرة مكونة من أم وأب ولدي أخوة وأخوات ، لكن كانت المشاكل تملأ المنزل دائماً أمي متسلطة ولكنها حنونة وأبي ضعيف الشخصية جداً بشكل لا يُصدق وإخوتي هم المتحكمين بنا ، أهلي مهملين لطفولتي حيث كنت أذهب لجيراننا الذين ليس لديهم أطفال وكنت أمثل دور الإبنة لديهم ، كانوا يهتمون بي وكنت أعتقد أنهم يحبوني ، كنت امضي كل وقتي معهم وعندما أحياناً يسافر زوجها أنا أبيت عندها في المنزل ، لقد كنت طفلة بريئة أرى العالم بمنظار وردي ، كلما أنجح من مرحلة دراسية يجلبون لي الهدايا وكوني فقيرة كنت أفرح بها ، تطورت علاقتي بهم و أصبحت أنام بينهم ، وكان زوجها يفعل بها أشياء مخلة أمامي ، كنت طفلة و أرى كل هذا وبدأت هي و زوجها إقناعي بأن أعطي لزوجها بعض القبلات مقابل المال ، وبكل ندم وعار أقولها لقد وافقت على عرضه فقد كان يعطيني مبلغاً يعتبر كثير بالنسبة لي كوني صغيرة وفقيرة ،

تطورت الأمور إلى أن جعلوني أشاهد معهم أفلام إباحية وكانوا يمارسون الجنس أمامي ، و في أحد الأيام عند نجاحي ذهبت معهم إلى السوق لشراء الهدايا لي وعند عودتنا كان قد عم المساء ، طلبت مني زوجته أن ألمس صدرها و أداعبها ، وبالفعل فعلت ذلك وتطورت الأمور إلى أن أصبح يمارس معي الجنس من الخارج فقط وكان يفعل بي ما يفعل مع زوجته بحضور زوجته ومساعدتها له ، عندها اعترف كنت عاهرة صغيرة لم تعي على الحياة و لم أعلم عن أن عالمنا قذر لهذه الدرجة

كان عمره فوق 36 و أنا 9 سنوات ، أيدخل عقولكم هذا الكلام ؟ وأصبحت لديهم إبنه ، وعندما بلغت الـ 12 عاماً وكنت معهم ومستمرين بأفعالهم بموافقتي طبعاً ، وفي أحد الممارسات معه وكانت لديه ابنتان مارسنا وانتهينا وخرج لشراء بعض الحاجات ، دخلت علي زوجته وصفعتني وخلعت بجامتي وقالت : سأحرقك اليوم ، ألا تشعرين بالخزي ، من نفسك طفلة وتمارسين هذه الأفعال ؟ بدأت أبكي و قالت : امسحي دموعك لأن زوجي قد جاء و إلا تكون عقوبتك أن أخبر أهلك بأنك سرقتينا ، مسحت دموعي و ذهبت إلى المنزل ، قد تتساءلون أليست هي شريكته ؟ نعم هي شريكته لكن بالإجبار ، لقد أرتني سلسلة قالت لي أنه كان يضربها بها كل يوم اذا لم تفعل ما يريد ،

المهم انتقلنا من منزلنا في تلك الفترة ارتحت قليلاً لكن عند عمر 15 عاماً لقد علمت أني أمارس ما تسمى بالعادة السرية منذ طفولتي ويشهد الله أني ما كنت أعرفها ، و الأقسى من ذلك أني عرفت أنه هناك شي أسمه غشاء بكارة ولم أكن أعرف عنه شيء أيضاً ، انصدمت بهذا وبالذات عندما عرفت أنها حرام ، تقربت من ربي أصلي وأصوم ولكن بقيت بمعاناة مع العادة السرية إلى يومي هذا ، اتركها شهر ثم أعود اليها على الرغم أني تركت الأفلام الإباحية منذ عدة سنوات لكن العادة السرية دمرتني و لم استطع تركها ، جربت كل الطرق ولم تنفعني ، اجتهدت في دراستي رغم الاكتئاب الذي أصابني واستطعت دخول الجامعة وأهلي فخورين بي جداً لأني الوحيدة التي دخلت جامعة من بين عائلتي وأقاربي ، لم ادخل في علاقة محرمة مع أي شاب واكره العلاقات الغرامية والكل يمدح أخلاقي و أني ثقيلة جداً ، حتى أحياناً ينادوني بالمغرورة لأني لا أعطي مجالاً لأحد ، طورت نفسي و تخلصت من الاكتئاب ، أصلحت علاقتي مع أهلي ، عندي طموح عالي ، اقرأ كتب في مجال التنمية البشرية وعلم النفس وغيرها و أطمح أن أكون شخصية مستقلة ،

الجميع معجب بي لما أصبحت عليه الأن ، تأتي إلي البنات ليأخذن نصائح مني ويخبروني كيف أنهم أصبحوا أقوياء بسببي ، ولكن مشكلتي هي أن هناك شي ما بداخلي يشعرني بالذنب على الرغم أنه لا ذنب لي بما حصل كوني كنت طفلة ، هناك شيء ما يمنعني من التغير و يخبرني أن أبقى بمكاني إلى أن أموت ، أن لا أتغير ، إنه الخوف ، إنه الشعور بالعار والخزي ، أريد أن أتغير ، أريد أن أنسى تجربتي المريرة ، أريد أن أتطور ، ويشهد الله أن كل كلمة قلتها صحيحة سواءً إن صدقتم أم لا ، المهم من لديه شي إيجابي ويشعرني بالتحسن فليساعدني رجاءً ، وشكراً لموقع كابوس.

تاريخ النشر : 2019-11-21

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
send
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
تعليقات و ردود (23)
2019-12-07 03:51:53
326802
23 -
Ahmed
أنسى الماضي نهائيا وإلى الأبد...
كنت طفلة لم تكوني تفهمين هذه الأشياء.
أما تلك العائلة القذرة الزوجة والزوجة وخاصتآ الزوجة
كيف تسمح لزوجها بان يفعل معك هذه الأشياء...
أنسى الماضي وانت بريئة من هذا الفعل القذر تحياتي
2019-11-24 23:25:25
325346
22 -
القطة الشقراء
إرمي الماضي كله وراء ظهرك فكل منا تعرض لمواقف عديدة و مؤلمة المهم الأن أنك قد ولدت من جديد و أصبحت إمرأة قوية إذا لا تنظري للوراء و تقدمي للأمام.
2019-11-24 06:29:25
325278
21 -
صاحبة المقال الى من جديد
اخي الحياة لا تنتهي هنا ولن تتوقف حاول تطوير نفسك انتشل نفسك من الحطام وغير نفسك بنفسك تفاءل وردد توكيدات ايجابية وستلاحظ الفرق خلال وقت قصير صدقني لن يفيدك احد ولا تعتمد على احد ثق فقط بربك وبنفسك وستتغير كما تغيرت انا ما زلت صغيرا والحياة امامك فاجئهم بنجاحاتك وتغيرك وفقك الله يا اخي
2019-11-23 22:55:50
325258
20 -
من جديد
انا اليوم في عمر ١٩ لقد عانيت اكثر منك على الاقل استطعت الخروج من كربتك انا اليوم اعاني الام الماضي والحاضر انا شاب اليوم صبي ضاعت طفولته شاب لا يجد حياته مريحة اهلي وبيتي وتعليمي سيء كل هذا يعود لمعاناتي الطويلة من مشاكل في العقل اجل انت لا تعرفين ما يعانونه من نبذ من المجتمع والمحيطين حتى من الاسرة والزملاء حسنا اوصلت لك بعضا من ما اكتمه في ذاتي
2019-11-23 05:27:41
325182
19 -
صاحبة المقال
شكرا لتعليقاتكم الاكثر من رائعة وشكرا لموقع كابوس الرائع انتم فعلا رائعون انا ممتنه لكم فعلا
2019-11-22 23:27:13
325170
18 -
سما
أردت الكتابه أكثر لكني مريضه ومتعبه عافى الله الجميع
2019-11-22 23:27:13
325169
17 -
سما
القي بالماضي خلف ظهركي وانسي وعيشي حياتك فأنتي الان امرأه ما شاء الله ناجحه في كل شيء فلا تجعلي أخطاء الماضي تبطئ طموحكي وتوقف أحلامكي
2019-11-22 14:56:38
325139
16 -
هديل
قصتك موجعة ومؤلمة والمفرح أنك أبتعدتي عن كل هذا اللوم على الأهل كبير لثقتهم العمياء بجيرانهم والواضح انه يوجد بينك وبين أهلك جدار سميك جدا" حتى أحتفظتي بهذا السر الرهيب .المهم الأن انك واعية عرفت من سردك لقصتك أنك أصبحتي أنسانة قوية فقط مشكلة واحدة عندك وهي العادة السرية ويجب ان تبتعدي عنها أبقي على وضوء وعندما تضعفين صلي ركعتين لله بدل هذا العمل القبيح واجعلي لسانك دائما" يردد الأستغفار ستجدين نفسك مع الوقت مرتاحة نفسيا" وحاولي أن لا تنعزلي عن اهلك بمعنى ان لا تكوني وحيدة.
بالتوفيق.
2019-11-22 13:05:44
325118
15 -
الطائر الهولاندي
الى الاخ عمر ديترويت ، ملاحظتك بشأن اسم " انستازيا " صحيحة ، و الكلمة كما قلت ذات أصل يوناني ، غير أني بعد التدقيق وجدتها تعني :" ولد من جديد " .و فعلا اختلطت علي مع " اكستازي " . أعتذر للأخت انستازيا ، و اشكرك أخي عمر على التصويب . و جل من لا يخطئ .
تحياتي الخالصة .
2019-11-22 09:08:22
325089
14 -
عمر -ديترويت
بعد قراءة التعليقات عندي تعليق صغير اسمك انستازيا اصله يوناني و معناه عودة الروح و ليس مرتبط بأي شي جنسي او مخدرات هناك فرق بين الاكستاسي و انستازيا للتوضيح فقط و تستطيعين الاحتفاظ بأسمك
2019-11-22 09:08:22
325087
13 -
بيري الجميلة ❤
عزيزتي هي مجرد ذكرى سيئة فقط مخزونة في ذاكرتك وليس عار أو فضيحة ، إنما هي عار على ذلكما الزوجين فقط ، انسي الأمر ولا تتأثري فقد كنت طفلة صغيرة جدا ولا ذنب لك في كل ذلك ، الذنب عليهما فقط ، اطمئني واحمدي الله أن مرت تلك الأيام بسلام دون أن تفقدي شيئا أو يصنعوا منك فتاة ليل ، الحمدلله انك عدت لطبيعتك ولازلت عليها والدليل نجاحك وتفوقك وعزة نفسك وامتناعك عن الحرام ، نعم هذه هي طبيعتك التي تربيت عليها ، استمري واهتمي بنفسك وانسي الماضي ، لا خزي ولا عار على طفلة صغيرة بريئة ، حفظك الله ووفقك يالك من فتاة متفوقة وموفقة مع هذا السن الصغير ١٩ ، عقلك كبير ماشاءالله أتوقع لك مستقبلا باهر ، الأخطاء والتجارب السيئة احيانا تكون سبب في صنع انسان ناجح ، كما يقال رب ضارة نافعة ولعل ماحدث كان سببا لتفهمك للحياة واتجاهك للطريق الافضل
2019-11-22 08:00:40
325085
12 -
AzZam
العبي بوبجي صدق راح تنسين يومك العصيب يعني سنوات الي فاتت اكيد بتنسيها ثم ان لعب لعبه مثل بوبجي سيشغلك كثير عن الافعال السيئه والتفكير السلبي
2019-11-22 07:37:03
325083
11 -
السمراء
إنه قدرك ولا يوجد إنسان عاش طفولة مثالية فإذا إكتمل جانب ينقص الآخر هذه هي سنة الحياة .
أطوي صفحة الماضي كأنها لم تكن توجد تجربة ناجحة لدفن الذكريات ، أغمضي عينيكي و حاولي الإسترخاء و تخيلي جداراً عاليا أمامك و كلما داهمتك الذكريات أفعلي هذه التجربة و أنهيك من تذكر تلك الأشياء كل يوم فأنت هكذا تثبتينها في ذاكرتك و العادة السرية تذكرك بها لذلك لن تستطيعي الخروج من تلك الذكريات إلا بإقلاعك عنها .
و لا تخبري أحداً بما مررتي به حتى أقرب الناس إليك .
إذا كان بإستطاعتك زيارة مختص نفسي أنصحك بذلك فما مررتي به ليس سهلا و أتمنى من الله أن يسعد قلبك .
2019-11-22 04:31:24
325068
10 -
شخصية مميزة الى صاحبة المقال
المهم ما حصل قد حصل والتائب من الذنب كمن لاذنب له لم تكني تعي خطورة وسوء ما كنتي تفعلين بسبب ظروفكي وكل ما عليكي الان هو نسيان الماضي كله بما حمل والكثار من الصلاة والأستغفار والستقامة قدر الأمكان وعدم الرضوخ لي كان لحقا حتى لو متي ولا تستهيني بمثل هذه الأمور ولا يزينها لكي اي احد خاصة الشباب فكوني دائما حذرة ولا تستسلمي للنفس الأمارة بالسوء وطوري نفسكي واهتمي بدراستكي اكثر ودائما عودي الله وتوكلي عليه وعفا الله عما سلف اهتمي بالمستقبل الان ولا تؤرقي نفسكي لا يوجد من لا يخطئ لكن الخطأ الستمرار في الخطا فلا تعودي لقعر الماضي بل حسني اموركي وتغلبي على نفسكي وشهواتكي بخصوص العادة السرية اغلي نفسكي باي شيء مفيد ولا تختلي بنفسكي كثيرا دائما استغلي وقتكي بامور تفيدكي وفقكي الله
2019-11-21 14:01:44
325032
9 -
الطائر الهولاندي
عزيزتي انستازيا ،
العادة السرية هي أمر خلافي بين الغقهاء ، و ممارستها باعتدال قد يكون أمرا صحيا . فإذا استطعت التخلص منها ، فذاك أمر رائع ، و إلا فلا إفراط في الأمر . و ما دمت قد قلت إن ممارستها عندك قليلة جدا فأين المشكل ؟ فلا بد من التنفيس عن الكبت الجنسي بتلك الطريقة حتى لا يؤدي الأمر الى ارتكاب الحرام و لكن بشكل معقول و معتدل حين تستبد الرغبة بالمرء في لحظات الضعف فلا يجد وسيلة لصرف تلك الطاقة إلا في العادة السرية .
بالنسبة للاسم ، حاولي تغييره لاحقا ، و أنا أحييك على ارتقائك الروحي و الخلقي . فأنت قد تكونين أفضل مني و من كثير من الناس في تقواك . ثبتك الله على طاعته و شكره و حسن عبادته .
و اعلمي يا أختاه أن جميعنا يذنب ، ثم نستغفر الله و نتوب اليه ، و لولا الذنب ما كانت المغفرة ، و الله غفور رحيم و لو كانت الذنوب مثل الجبال .
و ما دام الله قد سترك ، فاستري على نفسك و لا تفضي لأحد بذلك و لو كانت صديقة حميمة . فمن ستر الله عليه في الدنيا ستر الله عليه في الآخرة .
2019-11-21 13:37:04
325028
8 -
ورود
حتى لو كان اهلك فقراء كان يجدر بهم ان يحموك يسالون عنك اذا غبت عن المنزل ماهذا التفكك كانك يتيمه لذلك اللوم الاول يقع على اهلك
2019-11-21 13:12:40
325024
7 -
صاحبة المقال الى الطائر الهولاندي
اشكرك اخي على تعليقك ولكن انا لا اعرف ان اسمي مرتبط بمثل تلك الاشياء اما عن الالتزام فانا ملتزمة حقا ولا امارس العادة السرية كل يوم بل احاول تركها فترة حتى اصل الى اكثر من شهر ثم فجاة امارسها ولا استطيع منع نفسي وبعدها اتوب وابكي ولكن ليس بيدي حيله لقد سئمت جدا حتى اني دعوت على نفسي وقلت اي يوم امارس فيه العادة اجعله يا ربي يوم مشؤوما وسيئا علي حتى لا اعيدها فقط العادة السرية مشكلتي الان
2019-11-21 13:12:40
325022
6 -
يوسف
اعلمي يانستازيا -عافاكِ الله وهداكِ- أن الله لم يخلقنا هملاً ولا عبثا بل أرسل إلينا رسولا من أطاعه دخل الجنة ومن عصاه دخل النار كما أرسل إلى فرعون رسولا، يقول ربنا جل وعلا :"إنا أرسلنا إليكم رسولا شاهدا عليكم كما أرسلنا إلى فرعون رسولا فعصى فرعون الرسول فأخذناه أخذا وبيلا" من سورة المزمل.
وأن الله خلقنا لإفراده بالعبادة وأنه لا شريك له في الألوهية (العبادة) كما لا شريك له في الربوبية أما المعبودات غيره فهي باطلة يقول ربنا جل وعلا:" وماخلقت الجن والإنس إلا ليعبدونِ ماأريد منهم من رزق وماأريد أن يطعمون إن الله هو الرزاق ذو القوة المتين" من سورة الذاريات، وأن الله لا يرضى أن يشرك معه أحد في العبادة لا ملٰك مقرب ولا نبي مرسل قال الله:"لقد كفر الذين قالوا إن الله هو المسيح ابن مريم وقال المسيح يابني إسراءيل اعبدوا الله ربي وربكم إنه من يشرك بالله فقد حرم الله عليه الجنة ومأوىه النار وما للظالمين من أنصار" من سورة المائدة.
2019-11-21 12:14:54
325014
5 -
صديق قديم
ماحدث حدث كنت صغيرة ولا تعرفين هذا انسي الماضي وابدئي حياة حديدة تقربي الى الله اكثري من الدعاء لا تقطعي صلاتك انصحك بالاستغفار الدائم كوني صدقات صالحة اياك ثم اياك اخبار احد بهذا فالناس تعاير ولا ترحم واذا مازلت ترينهم غيري مكانك
2019-11-21 12:14:54
325013
4 -
الطائر الهولاندي
الأخت انستازيا ، أولا لماذا تسمين نفسك انستازيا لارتباطه بالراقصة فرح انستازيا ، و بالحقل الجنسي ( extasie / حبوب منشطة ) ،
ثانيا : مشكلتك قابلة للتصديق و هذا نتيجة اهمال الوالدين لأطفالهم فلا يسألون عنهم و لا يبالون و كذا الانحلال الأخلاقي الموجود في المجتمع و ظهور نماذج بسيكوباتية في واقعنا الاجتماعي .
عذرك أنك كنت طفلة حين ابتليت بتلك الاسرة الفاسدة التي شوهت براءتك و أفسدت طفولتك و لكن والداك لا يعذران حين لا يفتقدانك و لا يسألان من أين تأتين بالمال ، و لا يستغربان كرم الجار حتى لو علما مصدر المال ، و الحمد لله أن تلك المرأة الفاسدة طردتك لعلمها أنك كنت ستصبحين منافسة لها و أن مكانتها مهددة و أن ذلك تزامن مع انتقالكم من الى جهة اخرى بعيدة ،
الحمد لله أن بقية من الفطرة بقيت معك فشعرت بالندم و العار ، و تحسنت أحوالك و تبت الى الله و نجحت في دراستك . و لولا حفظ الله لك و توفيقه لعرفت حباتك منحى آخر تراجيديا و مرعبا .
أما العادة السرية فهي من رواسب الماضي المشين ، و لكن المفروض أنك تصلين ، و ممارستك لها يوميا يستوجب الغسل يوميا ، و في ذلك ما فيه من المشقة و التحرج أمام الأهل ، خاصة و أنت عزباء . و فرضا أن ذلك لا يثير حرجا و لا مشقة ، فإن الصلاة تنهى عن الفحشاء و المنكر ، فحاولي التقليل منها قدر المستطاع و اشتغلي بذكر الله و الصوم و قراءة الكتب الدينية الوعظية أو مشاهدة برامج دينية وعظية ، فمن لم يشتغل بالحق اشتغل بالباطل ، و اهتمي بدراستك و اجعليها من الأولويات الى جانب العبادة . فإذا كان حاضرك مليئا بأمور الذكر و الصلاة و الصوم و الأشياء الجادة أي ممتلئا بالشحنة الايمانية فسيتغلب ذلك على ماضيك و ينسيك مساوئه ، أي يفقد الماضي شحنته الشيطانية ، و يغدو مجرد أشباح باردة .
التوبة يا عزيزتي تجب ما قبلها ، فانسي ما مضى و اطوي صفحته و صوبي نظرك نحو المستقبل ، و استغفري ربك باستمرار فإن للاستغفار من العجائب ما يذهل العبد . و التزمي بالجماعة من زميلاتك الملتزمات حتى يتجدد ايمانك باستمرار .
الشعور بالذنب يزول مع عمل الصالحات ، فالحسنات يذهبن السيئات . أنا متأسف جدا لأنهم سرقوا براءتك و أفسدوا طفولتك ، فالله خير ملاذا ، و نفوض أمرنا الى الله .
2019-11-21 11:53:43
325011
3 -
عمر -ديترويت
الي فات مات كنتي طفلة صغيرة بريئة لا تفقهين اي شيء من يجب ان يحس بالذنب هو الوحش جارك و زوجته حتى لو كانت مجبورة لانها امرأة واعية متزوجة و لكن لا تحزني الله من سينتقم من هذه العائلة .. ابقي على ما انتي عليه بأخلاقك و دخولك للجامعة يكفي انك جعلتي اهلك فخورين بك
2019-11-21 11:53:43
325006
2 -
ياسمين
عزيزتي أنصحك بعرض نفسك على مختص نفسي عادة الأشخاص الذين يتعرضون للتحرش والاغتصاب يمرون بمثل مامررت به تماما من مشاعر.
شعورك بالذنب بالخزي العادة السرية وغيرها الكثير كلها نتيجة لما مررتي به وهي ردة فعل شائعة ومعروفة يصاب بها كل من تعرض ومر بما مررتي به .
فنضيحتي لك هي أن تعرضي نفسك على مختص سيساعدك على تخطي الأمر .
وأنا أحب حقا أن أثني عليك فأنت فتاة قوية ورائعة لو أن فتاة أخرى مرت بما مررت به لحطمت نفسها وفشلت ولكنك نجحتي وربي عوضك بأشياء جميلة حب الناس لك وقربك من الله وغيرها من الأمور ومتأكدة بأن الله سيمنحك المزيد من الأشياء الجميلة.
بالنسبة للعادة السرية فيا عزيزتي أعلمي أنها ابتلاء واختبار من الله والواجب عليك أن تتوبي بعد كل مرة تمارسينها فيها توبة نصوحة صدقني الله يحب ويفرح بك وبتوبتك تلك أكثر من فرحه بأي شيء آخر لذلك توبي وتوبي وتوبي حتى يكتبك الله من الآوابين وتنالي حسنات على هذه السيئة ويفرج الله همك يوما ما بتركها إن شتء الله .
واصلي كما أنت فأنت حقا رائعة أتمنى لو كنت صديقتك .
2019-11-21 10:06:42
324999
1 -
دلال
الله يعينك وحاسة بما تمرين به الحمدلله انك نجاحة بحياتك والله عوضك عن اللي فات اشكري ربك وادعي دائما ان الله ينسيك الماضي واستغفري الله كثيرا عسى ان تنسي ولو قليلا ، اذا اتصل بك الماضي واخبرك بأنه مشتاق لك اقفل الهاتف وعيش الحاضر فلحاضر يصنع المستقبل دمتي برعاية الله وحفظه ^^
move
1
close