الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

شبح ڤيلا شيكوريل

بقلم : احمد بنيامين هاجر يوسف - مصر
للتواصل : [email protected]

ما حكاية الشبح مع اشهر عائلة فنية في لعالم العربي
ما حكاية الشبح مع اشهر عائلة فنية في لعالم العربي

ڤيلا شيكوريل تم ذكرها في مقال سابق ولكن لم يتم ذكرها بشكل كامل لكي يشبع فضولي لذلك قررت أن ابحث عن تاريخ تلك الفيلا .. وهو تاريخ مشوب بشيء من الغموض وكان لفترة من الزمن حديث الناس في النصف الأول من القرن المنصرم ..

من هو شيكوريل؟

محلات شيكوريل ايام مجدها ..

شيكوريل هي مجموعة تجارية مختصة بالازياء والملابس الانيقة أسسها في القاهرة رجل يهودي ايطالي اسمه مورينو شيكوريل في مطلع القرن المنصرم، وخلال فترة قصيرة أصبحت تعد واحدة من بين أفخم المحلات التجارية في مصر وصارت ملتقى ومقصد النخبة المصرية وعلية القوم، وكان يشتغل فيها مئات الموظفين والعمال ولها فروع في عدة مدن مصرية كبرى ، وقد ورث سولومون شيكوريل هذه المحلات من والده بعد وفاته فزاد ووسع فيها..

وبطبيعة الحال هذه المحال درت على عائلة شيكوريل ثروة هائلة، وأصبح مالكها فاحش الثراء، الامر الذي أثار مطمع الكثير من اللصوص.

الجريمة المروعة

صورة من صحيفة من صحف ذلك الزمان تتحدث عن الجريمة

سنة ١٩٢٧ استيقظت القاهرة على خبر صادم، إذ كانت عناوين كبريات الصحف تتحدث عن مقتل الخواجة سولومون شيكوريل على يد لصوص.

في البداية قام اللصوص بتخدير زوجة الخواجه بواسطة منديل وضعوه على فمها، وعندما حاولوا تخدير شيكوريل أحس بهم وأراد التصدي لهم فتلقى أحدى عشرة طعنة في مختلف أنحاء جسده وفارق الحياة .. حدث كل ذلك أمام أنظار زوجته التي رأت الموت بعينها والتي ظن اللصوص انها مخدرة ولم ترى شيء فتركوها لتعيش بعد أن سرقوا كل ما امكنهم سرقته مما خف وزنه وغلا ثمنه ..

وما هي إلا ايام قليلة حتى ألقي القبض علي المجرمين، وكانوا اربعة رجال، وذلك طبعا بفضل شهادة زوجة الخواجه، ليتضح بأن العقل المدبر للجريمة هو آنسيتي خريستو السائق الخاص لشيكوريل والذي كان قد قام بطرده مؤخرا لسوء سلوكه، وقد تمت الجريمة بالتواطؤ مع إدواردو موراماركو سائق زوجة شيكوريل الذي سهل للقتلة دخول المنزل وتخدير الخواجه وزوجته. وقال آنسيتي انه قام بقتل شيكوريل بدافع الانتقام لسوء معاملته، وكذلك من أجلل سرقة المجوهرات الثمينة الموجودة داخل المنزل. وذلك رغم أنه الخواجه سولومون كان معروفا بطيب القلب وتسامحه، ولعل طيبته هي التي جنت عليه بالنهاية، لأنه لم يكترث للسرقات البسيطة التي كانت تحدث في منزله رغم ارتيابه في العاملين بالمنزل.

وفي ١٩ إبريل ١٩٢٧ تم النطق بالحكم على المتهمين بالإعدام شنقاً وتحويل اوراقهم إلى مفتي الديار المصرية.

حكاية الڤيلا المسكونة

الضابط والفنان احمد شفيق ابو عوف اشترى الفيلا من الدولة عام 1957

لم يتجرأ احد على الأقتراب او السكن بجوار الڤيلا بسب الأحاديث المتداولة آنذاك حول وجود شبح يجوب المنزل وصوت عزف باينو غامض صادر من داخل الڤيلا التي ظلت مهجورة لثلاثون عاما، إلى ان قامت عائلة أحمد شفيق ابو عوف، وهو ضابط وموسيقار، عام 1957 بشراء القيلا.

طبعا عائلة ابو عوف اشهر من نار على علم في مصر والعالم العربي، فأبنها هو الفنان الراحل عزت ابو عوف الذي نال هو وشقيقاته الأربع شهرة كاسحة في ثمانينات القرن المنصرم من خلال الفرقة الموسيقية التي أسسوها وكانت معروفة بأسم (فور أم).

فرقة الفور ام .. عزت وشقيقاته منى ومها ومنال وميرفت ..

ولمدة خمسون عاما عاشت العائلة في الفيلا، وتحدثوا للاعلام مرارا عن تجربتهم ومعايشتهم لشبح الفيلا وكأنه فرد من أفراد عائلتهم! .. 

وقالت مها ابو عوف في أحد البرامج التلفزيونية انهم في بداية الأمر ظنوا أن الخطوات والأصوات المجهولة التي يسمعونها أحيانا تتردد في ارجاء المنزل تعود لفئران، وكانت أمي تسمع هذه الأصوات باستمرار، لكنها كانت محط سخرية أبي اذا أخبرته عن ذلك .. وفيما بعد استعانت جدتي بحاخام وقس وشيخ لاستخراج الشبح.

سولومون شيكوريل .. يشبه وصف العائلة للشبح الذي كانوا يرونه في الفيلا

وقالت أيضا انه ذات يوم بينما كان خالي يراجع مواده الدراسية استلقي على المكتب لكي يرتاح قليلا فاذا به يسمع انفاس وصوت خطوات ولما نظر خلفه رأى شبح بملابس سوداء ماعدا الرقبة كانت بيضاء وشعره مسرح الى الوراء وعينا الشبح كانت خارج وجهه، ففزع خالي لهذا المشهد، لكنه وقف وحاول دفع ذلك الكيان الغريب الذي أمامه ولكن يده مرت داخل الشبح وكأنه يضرب في هواء، وذهب خالي مسرعا الي غرفة امي وشعره ابيض ومنتصب كأنه شاهد الموت بعينه.

واستكملت مها حديثها قائلة : ذات يوم كان أبي لوحده في المنزل لأننا كنا مسافرين للاسكندرية، وكان أبي يلحن نسى مقطوعة موسيقية فترك العود وذهب لينام، واذا بالمقطوعة التي نساها تعزف في الخارج على عوده! .. تلا ذلك ظهور الشبح في غرفة نوم أبي كأنه أتى ليثبت له أنه موجود فعلا في المنزل لأن أبي كان الوحيد الذي لا يصدق بوجود الشبح.

وقالت : لم ارى الشبح بشكل كبير في أول أيام، الى ان رآيته بأم عيني، وكان وسيما وأنيقا ويمشي بخطوات ثابته وفي يده سيجار من النوع الفاخر من ثم جلس علي الباينو وقام بالعزف فهرعت مسرعة إلي ابي لكي اخبره لكن في بداية الأمر لم يصدقني احد ..
ثم بدأت كل يوم أراه ولكنني لم اخف منه مثل اول مره، فقد اعتدت علي الشبح كأنه احد افراد عائلتي.
وذات مرة كنت انا وعزت ومنى نستلقي فطلبت منى من عزت كتاب فقال لها لن آتي لكي بشيء، فاذا بالحقيبة ترتفع في الهواء ويخرج منها الكتاب وهرعنا جميعا مسرعين الي الخارج ...

مها ابو عوف تتحدث في احد البرامج عن عفريت الفيلا

وفي حديث آخر قال عزت ابو عوف ان الشبح كان لرجل يبلغ من العمر ستين عاما، وكان مظهره يدل على انه ارستقراطي.

ويكمل حديثه قائلا: كان يظهر الشبح أمامنا يتحرك بكامل حريته وعينه لا تأتي ابدا في أعيننا.

وفي سؤال له قالت المذيعة : أرأيت الأبواب التي تفتح من تلقاء نفسها وتلك الاشياء المرعبة؟ ..

قال: لا .. لكني اتذكر ذات يوم كان أبي يتشاجر معا امي وأثناء الشجار سقط عليه باب خزانة الملابس، ومرة اخرى سقط على قدمه زهرية...

وقال في حديث آخر أن الفنانة يسرى التي كانت صديقة شقيقته منذ الطفولة رأت الشبح ايضا عندما كانت تبيت في منزلهم ذات ليلة وفرت من المنزل بالبيجاما عائدة إلى منزلها الذي يقع في نفس الشارع.

الفنان الراحل عزت ابو عوف يتحدث باستفاضة عن العفريت الذي كان يسكن منزلهم

جدير بالذكر أن هناك تناقض في حديث عائلة عزت ابو عوف حول هوية الشبح، هو هل للخواجه سولومون أم لأبنه سلفادور او سلفاتور، فبحسب بعض الفيديوهات للفنان عزت ابو عوف الشبح يعود للابن سلفادور، الذي يقال أنه قتل أيضا في الفيلا وتحديدا في مكتب الفيلا، وأن شقيق آخر له مات في الفيلا سقوطا من النافذة، وهناك اقاويل غير مثبتة ان زوجة سولومون ماتت ايضا منتحرة في الفيلا .. طبعا ليس بالأمكان اثبات هذه القصص، المعروف والمؤكد ان سولومون هو الذي مات مقتولا، وان سلفادرو ابنه ورث عنه المحلات التي أممتها وصادرتها الحكومة المصرية بعد ثورة يوليو 1952 لينتهي وجود عائلة شيكوريال في مصر. وبحسب ويكيبيديا فأن سلفادور مات في ميامي بأمريكا عام 1975 عن 82 عاما ولم يقتل في الفيلا.

ختاماً..

ظلت عائلة ابو عوف لسنين طوال تتعامل معا الشبح كأنها فرد من عائلتهم .. وانت عزيزي القارئ ماذا لو كان في بيتك شبح لطيف ومسالم هل سوف تتعامل معاه كعائلة ابو عوف ؟..

المصادر :

- محلات شيكوريل
- شيكوريل - ويكيبيديا
- قصة الشبح الذي طارد عزت ابو عوف وعائلته
- Salvator Cicurel

تاريخ النشر : 2019-11-23

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : اياد العطار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر