الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : تجارب ومواقف غريبة

غرائب من عالم الحيوان - 1 - 

بقلم : امرأة من هذا الزمان - سوريا

رأى السبع من بعيد وهو يأكل العربيد
رأى السبع من بعيد وهو يأكل العربيد

 السلام عليكم أعزائي رواد موقع كابوس ، وعدتكم بأن أقدم لكم المزيد من القصص وخاصة أني لاقيت الترحيب والقبول من حضراتكم ، هذه المرة سأروي لكم عن تجارب غريبة ولكن ليس أبطالها الجن وإنما الحيوانات ، أجل أصدقائي فهم أيضاً كيانات مختلفة عنا ولها عاداتها ولغاتها وتصرفاتها و غرائبها .

لنبدأ بسم الله الرحمن الرحيم.


القصة الأولى : حدثتنا بهذه القصة جارة لنا كانت راقية وطبيبة شعبية حيث كانت الخالة أم مروان تجسيداً لما يسمى الطيبين وتتصف بالصدق والأخلاق العالية رحمها الله ، قالت لنا : أنه و في طفولتها في إحدى قرى ريف دمشق كان هناك رجل غريب يسمونه أبو النص ، وسبب تسميته هي أن شعر رأسه وحاجبه و رموشه وحتى شعر جسمه كله في نصفه اليمين بلون اسود وأما النصف الأيسر فكان أبيضاً كالثلج ، رأسه و حاجبه و رموشه وحتى شعيرات يده كانت بلونين أبيض يساراً و أسود يميناً ، وعندما سألت والدها عن قصته ، قال لها : بأن هذا الرجل كان من عسكر العثماني و أنه في إحدى الليالي كان دوره في الحرس حيث كانت خدمته على الجبال وأثناء و رديته كان خائفاً جداً لما يتردد عن سبع يهجم على الجنود أحياناً ، وفي غمرة خيالاته وخوفه سمع صوت عواء وأنين شديد ولكن لم يكن مخيفاً بل يثير الشفقة وكأنه لأحد يستغيث ، فركض إلى مصدر الصوت ليرى منظراً هاله ، لقد كان ذلك السبع محاطاً بعربيد أسود ضخم يحاول أن يخنقه ويكسر عظامه ، ولشدة خوفه أغلق عينه اليمين بيده اليمين وبقي ينظر باليسار لفترة زمنية الله يعلمها ، ولكنها كانت كفيلة بسلب شباب يساره الذي لم يغطى عن النظر ، ولكنه بعد فترة ولشدة تأثره بالسبع خرج من وراء الشجيرات ولفت انتباه العربيد ليفلت السبع ويهجم نحوه و بسرعة أخرج سلاحه العسكري ليطلق النار على الأفعى العملاقة ويرديها قتيلة ،

وهنا كان السبع خائر القوى فجر نفسه نحو الرجل الذي ايقن أنه هالك وصار يلعق قدميه ويديه كمن يقدم الشكر له ، يقول الرجل أنه تركه ومشى و رأى السبع من بعيد وهو يأكل العربيد ، وليلتها لم يتوقف العواء وقد سمعه كل من كان في المنطقة وتوقفت بعدها هجمات السبع على العسكر ، المهم عاد الرجل إلى ثكنته وقد كانت مستنفرة لاختفائه ظناً منهم أن العواء نتيجة أن السبع اختطفه وأكله ، ولكن كل من رأه كان يشعر بالصدمة والخوف حتى استغرب وسألهم ، وعندها قال له أحدهم : انظر إلى المرآة ، وعندما نظر تفاجأ بنفسه بنصف شاب ونصف شائب ، وانتشرت قصته في كل الريف وقتها.

القصة الثانية :

روتها لنا زوجة أبن عمتي التي كانت قائدة عسكرية لكتيبة وبقيت في منصبها لما يزيد عن ٢٠ سنة تخدم في الجبال والبراري والغابات في زاغروس ، شاهدت فيها ما لا يصدقه عقل ولا يتقبله منطق ، وتقول عن أحد تلك المواقف أنهم و في إحدى الغارات أصيب كثير من الشباب ففر منهم الأحياء خوفاً على أرواحهم دون أن يتأكدوا من وجود أحياء ورائهم ، و بعد انتهاء الغارات عادوا ليجمعوا جثث أصدقائهم وكانت الحصيلة كثيراً من القتلى وبعض المختفين مجهولي المصير ، فظنوا أنهم قد تعرضوا للأسر أو نهشت جثثهم وحوش البرية ، ومرت الشهور و في إحدى الدوريات سمع بعض الشباب عند النهر أنين إنسان ونداء استغاثة وكأنه سمع صوتهم ، فطلب عونهم و راحوا يبحثون عن مصدر الصوت ليصلوا إلى كهف مخبأ بذكاء ومغطى بالأشجار وبحجرة ضخمة تعاونوا عليها كلهم حتى أزاحوها قليلاً ليدخل أحدهم وينصدم بوجود الرفيق (فلان) الذي كان من المختفين ، وقد كان بحالة يُرثى لها ، عارياً ، خائر القوى وخائفاً يهذي ،

فحملوه محتفلين به إلى المقر حيث عالجوه وبقي أسبوعاً حتى استعاد وعيه ونطقه واستطاع الحديث ، فروى قصته لزوجة ابن عمتي القائدة وقال لها : بأنه وعند الغارة أصيب وفقد الوعي وبعد وقت يجهل مدته استيقظ ليرى نفسه في كهف مظلم يدخل بصيص النور إليه من باب الكهف و يا للصدمة ! كان إلى جواره دب ضخم مخيف وما أن استيقظ حتى استيقظ الدب وراح يلاطفه كأنه طفل صغير ويداعبه واحضر له أوراق شجر ولحماً نيئاً ليطعمه وصار يلعق جراحه ليكتشف فيما بعد أنها أنثى دب و أنها رأت فيه ذكراً وقد أقسم أنها كانت تطلبه كما تطلب الأنثى زوجها (أتمنى أن تكونوا فهمتم قصدي) و بقي معها شهوراً يعيشان كزوجين فإذا أذعن لها ولبى طلباتها تكون حنونة وتطعمه وتداعبه وأما اذا فكر بالتحرك نحو باب الكهف كان يجن جنونها وتهجم عليه بعنف حتى تكاد تقتله ، وعندما كانت تخرج كانت تغلق باب الكهف بحجر ضخم لا يستطيع شخص منهك مثله تحريكه ، وقد قال أن قواه انهارت لكثرة شبق هذا الكائن وحبها له ، وقد راقبت كنتنا الكهف هي وعناصر ليتأكدوا من قصته خوفاً من أن يكون قد خانهم وأصبح عميلاً مزروعاً ، وقالت أنها رأت الدبة بعينيها تدخل وتخرج وكانت كمن يبحث عن شيء وكانت تعوي بصوت يشبه الصراخ ، طبعاً هي أسمت الكائن ب (بير) وهو أسم الدب بلغتنا الأم.

القصة الثالثة :

رواها لنا زوج عمتي الذي ذكرته في قصتي الماضية قال : بأنه في إحدى الليالي خرج بأمر ضروري إلى المشاريع الزراعية - وهي عبارة عن أراضي زراعة القمح والشعير وتكون عادةً بعيدة عن القرى السكنية والطريق اليها عبارة عن طريق ترابي بعرض ما يقارب ٣ أمتار - يقول وأنه في طريق العودة بعد ما أنهى الأمر الذي خرج فيه رأى عربيداً أسود ضخماً يعبر الطريق الترابي وكان يبعد عنه تقريباً ٥ أمتار ولم ينتبه لزوج عمتي فتوقف زوج عمتي بدراجته النارية حتى لا يزعج هذا المخلوق أثناء عبوره من طرف الطريق إلى الطرف الآخر ، ستتسألون أين الغريب في القصة ؟ الغريب أن زوج عمتي أخرج سيجارة ليدخنها أول ما رآه يعبر الطريق وانتهت السيجارة ولم ينتهي العربيد ، أي أنه كان طويلاً وضخماً بشكل مخيف وعندما انتقل إلى طرف الطريق توجه مباشرة إلى احدى القرى المهجورة الموجودة هناك - وهي قرية كانت لإخواننا المسيحية ولكن كل أهلها هجروها وسافروا إلى البرازيل وقد اشتهرت بأخبار ساكنيها الغرباء من العالم الآخر وخاصةً عندما تدق أجراس الكنيسة ليلاً - طبعا زوج عمتي ركب دراجته واسرع إلى البيت ليروي القصة لزوجاته وأبنائه ،

فما رأيكم أخوتي هل هذا ثعبان حقيقي أم جن متشكل ؟ ولي قصة أخرى عن هذا العربيد أرويها لكم في مقال قادم حتى لا تملوا أعزائي ، إلى اللقاء في مقال قادم ، إما عن غرائب الحيوانات أيضا أو عن تجارب لأسرتي أتمنى أن تختاروا أنتم أعزائي القراء ، تحياتي.

تاريخ النشر : 2019-11-26

send
سجينة الماضي - سورية
جمال البلكى - مصر الاقصر اسنا
ألماسة نورسين - الجزائر
وردة البنفسج - مصر
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
تعليقات و ردود (18)
2020-08-31 15:29:59
370747
18 -
Albabar
أي نوع من السباع هو؟ السباع ضروب عديدة. فماذا كان هذا؟

نعم يوجد دب في سوريا، أو كان يوجد، و هو الدب السوري، إنه أحد الأفرع من عائلة الدب البني، ولكن مخالبه تكون بيضاء.
يرجح أنه انقرض تقريبا، اللهم إلا بأعداد قليلة، فبعض السكان يقولون أنهم يسمعون صوته في جبال المنطقة الفلانية، و يرون آثاره في المنطقة العلانية. هو انقرض بسبب بطش و ظلم الصيادين.

بالنسبة للثعبان، أو الأصلة، لست أدري إن كان لدينا منه في سوريا. ثمة الكثير من الحيوانات البرية في سوريا الغير موثقة علميا.
2020-05-21 15:54:55
353378
17 -
القلب الحزين
قصصط غريبة ومسلية جداً أحسنت.
2019-12-06 04:22:36
326661
16 -
امرأة من هذا الزمان
أشكركم جميعا أصدقائي على الإطراء وإن شاء الله لن أرسل لكم الا ما هو مميز وغريب....المقالات أصبحت قيد التدقيق عزيزتي بيري....تحياتي ودمتم سالمين
2019-12-05 15:46:48
326598
15 -
ظلام
سمعت قصة الدب عن ابي و هو كان يخدم في الجيش
2019-12-04 12:44:33
326459
14 -
بيري الجميلة ❤
قصصك جميلة ومميزة ، خاصة قصة الدب عجيبة للغاية ، ومع ذلك أصدق حدوثها لأنني سمعت عن بعض الحيوانات كالقرد والحصان من الممكن يتحرشون بالبشر ، أما الحية الطويلة فقد تكون بالفعل جن لأنهم يتشكلون بالثعابين الضخمة خاصة السوداء ، وإذا كانت طويلة بشكل مهول فمعناه جن

ننتظر جميع قصصك ارسليها كلها على أجزاء
2019-12-01 04:48:53
326031
13 -
ريكان باعدري
قصص رائعة وجميلة...اعجبني هذه القصة..
2019-11-29 08:34:39
325799
12 -
عبدالله - الكويت
قصص رائعة ،، واسلوب مشوق ! بانتظار المزيد بارك الله فيك.
2019-11-27 22:39:47
325679
11 -
زائر
تحياتي اختي الكريمة
ومجددا اقول لكِ استمري بما تكتبين فهو مذهل ولغتكِ ليست ركيكة
بالاضافة حاولي لاحقاً تجنب الرد على الانتقادات ولو ظهرت بظاهرها بنائه او كما يقال دردشة في مجلس او صالون وذلك لان الدردشة التي تكون غير لائقة وجارحة للمتحدث يتم اجتابها و صاحبها سواء تمت بصالون او حتى معبد فماهيةالمكان لاتهم لان الاهم هو مراعاة المتحدث فهذا هو ادب الحوار و الرد
مجددا شاكرين لكِ مساهمتكِ البنائة لتطوير هذا الصرح الكريم
2019-11-27 15:26:14
325660
10 -
‏عبدالله المغيصيب
‏سلام عليكم مساء الخير على الجميع

‏أختي الكريمة امراه ‏من هذا الزمان

‏حياك الله أختي الكريمة وتحية إلى حضرتك ‏وكل اهل محافظه الحسكه ‏على الخصوص وسوريا وشعبها ‏على العموم ‏وأن شاء الله يعم الامن ‏والسلام عليكم وعلى كل أرجاء الوطن العربي

‏أختي الكريمة هو صحيح عندما يكون الحديث في تعليق قد يبدو وكانه يختلف مع ‏الزوايا في موضوع مطروح لي النقاش ‏قد يبدو الأمر أحيانا غير مريح لصاحب ‏المقال الموضوع لانه يعتبر انه صاحب الشان او ‏على الاقل الأكثر دراية بما كتب اونقل ‏ولذلك تراه ضنين ‏بما كتب وبما يراه من تعليقات
‏صحيح أختي الكريمة الأمر أحيانا قد يبدو فج ‏ولا يأخذ في الاعتبار حساسية صاحب المقال
‏لأنه الواحد عندما يكتب تعليق يبدو وكأنه يعني كل كلمة ‏وكل ما كتب هو وكأنه قطعيات ‏لا تقبل الحوار والنقاش

‏في الواقع أختي أنا بالنسبة لي الموضوع هو أبسط منها كذا اعتبرها وكأنها دردشة في مجلس اوصالون وقاعه ‏في أي مكان فيها مجموعة من الأشخاص وكل واحد له رأي وتخصص ‏وبالتأكيد يرى نفس الموضوع ولكن من زاوية أو ضلع ‏مختلف عن الآخر
‏يعني صدقيني يا أختي الكريمة لو كنت في أي قاعة أو مجلس عام راح تسمعي مثل هذه الردود المختلفة و أكثر حتى ‏ولكن عندما يكون النقاش على الهواء مباشرة يكون على النفس اقل وطاه وثقل مما ‏يكون على طريقة التعليقات وردود تظهر كالمدروسه ‏والمستقصده
‏عني أختي الكريمة شخصيا ‏هكذا نفس الردود التي استعملها هنا في التعليقات هي ‏على نفس الرتم ‏عندما يكون مثل هذه المواضيع وغيرها مطروحة في مجلس عام او صالون او غيره ‏ويكون مع أعز وأعز الاصحاب وحتى الأهل
‏ولذلك أختي الكريمة بالتأكيد حاشا وكلا من أي تشكيك ‏في اشخاص ورد ذكرهم في هذا المقال أو أي مكان آخر وموضوع ‏نحن فقط نقارب ونناقش ‏المضمون بالتأكيد بعيدا عن أي شخصنه ‏لا فيه من كتب المقال ولا في من اورد ذكرهم
‏بس حبيت أختي الكريمة اوضح هذه النقطة عشان ما يبدو الأمر وكأنه مثل التشكيك المجاني هو كان فقط حوار والنقاش ورأي ‏وكان مبني على نفس طلب حضرتك في آخر المقال عندما قلتي ما هو رأيكم هل الأمر كذلك او هو كذالك
‏وهذا كان الرأي من عندي والله أعلى واعلم من قبل ومن بعد


‏أخيرا أختي بالنسبة إلى تلك الأفعى ‏اللي قلتي أنهم وجدوه في التسعينات وكان طولها يزيد على ستة أمتار ‏في المنطقة عندكم نعم حتى أنا واحد من اصحابي عنده واحدة اصله بورميه ‏في نفس هذا الطول تقريبا كما قلت مثل هذه الانواع أصبحت موجودة مع نهاية السبعينات وانتشارها حول العالم كله بسبب ازدياد ‏إعداد المهتمين ‏في هذه الانواع من الزواحف حول العالم لكن هذا ما كان قبل 100 سنة ايام العثمانيين مثلا
‏ومعروف انه فقط تقريبا مثل هذه الانواع من الأفاعي العاصره ‏هي التي يصل طولها وحجمها على هذا الشكل ‏والله اعلم ممكن حضرتك تأكدي بنفسك في المواقع المتخصصة

‏وتحياتي واعتذر على الاطالة وشكرا
2019-11-27 11:39:27
325627
9 -
شخصية مميزة الى امرأة من هذا الزمان
انا موافق على مقالاتكي ايا كان نوعها المهم ان تكون في مجال هذا القسم
2019-11-27 05:30:49
325595
8 -
أطياف
قصصك رائعة و مميزة أرجوا أن تستمري في نشر المزيد .. بالانتظار .
2019-11-27 05:30:49
325580
7 -
امرأة من هذا الزمان
أستاذ عبد الله تحياتي لك ولمنطقك الجميل ونقدك البناء....صديقي أنا كل ما أفعله هو ان أكون الناقل الأمين لقصص رويت لي من بعض كبار السن والموثوقين ولا أحبذ ابدا ان انشر ماكنا نتحدث به في جلساتنا ك صغار السن...لأن الصغار قد يتوهمون....بخصوص القصة الاولى ف لاحظ أنني قلت سبع ولم احدد نوعه من الضواري لان السيدة رحمها الله روت لنا أنه اسد ولكنني لم اقتنع ف فصحيح أن الغوطة كانت سابقا غابات ولكن اسد؟؟تصورت ان يكون ذئبا او ماشابه ولكن تعلم أهل زمان لم يكونوا بذلك الوعي وتحديد المصطلحات....ولكن الأفاعي الكبيرة فهي موجودة وقد تم في التسعينات الإمساك بأفعى مؤلفة في محافظة الحسكة بطول يقارب ٦ امتار ولها قرن وكانت سوداء ونشر عنها حتى في الجرائد وأتذكر ذلك جيدا لانني كنت طفلة وقد تحدث عنها أهلي كثيرا ...وكان الاعتقاد السائد بأنها "اوجاغ"أو شيخ صالح من شيوخ الجن كما أن أفعى قصتي الثالثة لها قصة أخرى مشهورة في منطقتنا مع راعي غنم وسأرويها آن شاء الله قريبا...أما عن الدبة فها هو صديقي سرمد يقول أنه سمع شيئا مشابها والراوية هي ضابط برتبة كبيرة ولا أظنها قد تختلق قصة فقط لتسلينا... ولا أظن أن العلماء يوما سيستطيعون الكشف التام عن أسرار وخبايا الكون والنفوس وحتى الحيوانات الموجودة...وبالنهاية الكلام في ذمة من رواه....تحياتي صديقي
2019-11-27 05:30:49
325579
6 -
امرأة من هذا الزمان
ماضي مضى...شخصية مميزة..عبد الله..سرمد..زائر تحياتي لكم أصدقائي واشكر تعليقاتكم الجميلة...وأنا لا انزعج ابدا من النقد البناء أخوتي ف اولا وأخيرا أنا لست كاتبة محترفة أو باحثة....إن شاء الله سأستمر بالكتابة وستكون كلها قصصا مميزة وغير مكررة واعتيادية عن الموجود في القسم...وقد أرسلت مقالا بانتظار النشر ولكنه ليس تجربة بل نوع من السيرة الذاتية لمبدع...ونظرا لإعجابكم بمقالاتي ف المقال القادم سيكون عن غرائب من عالم النبات وستكون قصصا جديدة وغير مكررة أيضا...مارأيكم؟؟!!
2019-11-26 22:42:13
325565
5 -
زائر
قصص مذهلة جدا و اتمنى كليا ان تستمري بهذا المنوال وان لاتدعي المحبطين و المشككين ان ينالوا من عزيمتك فهذا الصرح للجميع ولا مكان لمن يهاجم الاخرين بحجة المنطق الواهي
تحياتي
2019-11-26 15:29:26
325540
4 -
سرمد
قصة دب الانثى انا سمعتها من كثير من قصص العسكر في جبال وشمال عراق. وقصة ثانية ويذكر الكثير من قصص ان العربيد هو شيطان ملك من شياطين او ساحر الجن
2019-11-26 14:44:46
325536
3 -
‏عبدالله المغيصيب
‏السلام عليكم ومساء الخير على الجميع
‏وتحية لكم أختي الكريمة ومشكوره ‏على كل هذا المجهود في تقديم ما يمتع ويسعد ‏زوار الموقع في العموم وقسم التجارب الغريبة على الخصوص ‏وبالفعل شي طيب التنويع ما بين المشارب والمحتويات ‏التي يستقى منها ‏تلك المواقف والحالات الغريبة ‏التي تستحق أن تروى وتكون عبره وتسليه
‏وبالتأكيد ما بين العوالم الخفية ‏إلى عالم الحيوانات ‏وما بينهما الكثير والكثير من ماهو اغرب من التصور فشكرا ‏على المجهود والاجتهاد


‏بالعودة إلى تلك التجارب والروايات ‏هو في الواقع ما دامنا ‏نتكلم عن عالم الحيوانات فهو بالتأكيد اسهل من ناحية التشخيص بما انه نتكلم عن عالم محسوس ملموس معايش ‏وأيضا تجربي مدروس ‏ولذلك قد يكون من السهل أحيانا تقريبا جوهر الحكاية والرواية من ناحية ‏الواقعي ‏منها ومن المبالغ فيه ‏أحيانا وهذا طبيعي خاصة في ناحية التناقل ‏في حكاية أو قصة او تجربة ما ومع احدهم وطوفها ‏بين الناس ‏ومن بيت الى بيت ‏ومن قرية إلى أخرى وهكذا

‏المهم حسب وجهة نظري بالنسبة إلى القصة الأولى معروف من الناحية العلمية انه مستحيل ‏تقريبا أن يتحول شعر ‏الإنسان من اللون الذي هو عليه ‏إلى اللون الأبيض هكذا في طرفة عين ‏أي يتحول من حالة اكتساب الصبغة ‏الطبيعية إلى فقدانها ‏هكذا تلقائي ‏مهما كانت العوامل النفسية أو المحيطة فهو لا يمكن أن يفقدها ‏في لحظة فما بال أن ينشطر ‏الجسد الى شطرين ‏أحدهما مكتسب لي الصبغة والآخر فاقدها ‏تمامن وفي لحظات وفي طريقة تخالف الكيمياء الحيوية في الجسم ‏وطريقة عملها

‏كذلك بالنسبة إلى القصة الأولى حسب علمي لا يوجد في بلاد الشام ولا الشرق الاوسط كله ‏وخاصة في تلك الأيام أفعى من النوع العاصر ‏أي التي تقدر على عصر ‏كائن بحجم السبع أو الذئب ‏إلى آخره من هذه الثدييات الكبيرة أو ‏المتوسطة حتى ‏مثل هذا النوع من الأفاعي يكون متواجد في شبه القارة الهندية وأواسط آسيا ‏وأمريكا الجنوبية وبعض مناطق إفريقيا ‏صحيح حاليا مع الاستيراد اصبح منتشر في مناطق ليست البيئة الاصلية له مثل امريكا الشمالية ولكن هذا ما كان موجود ‏ ‏أيام الدولة العثمانية

‏بالنسبة إلى القصة الثانية أيضا حسب علمي الدببه ‏لها موسم تزاوج محدود وهي لا تمارس التزاوج بشكل مفتوح مثل البشر على مدار أسابيع وأشهر طول السنة ‏وكذلك هي لا تمارس مثل هذه الغرائز بشكل مشاعر ‏لانه الجهاز العصبي وبالتالي مساحة المخ وتركيبه فصوص ‏العقل عند الإنسان والذي هو يختلف اختلاف شبه تام عن الحيوان ‏هذا لا يسمح في ممارسة الغرائز على شكل عواطف كما يحصل مع البشر



‏بالنسبة إلى القصة الاخيرة كما قلنا غير معروف وجود افاعي لاعاصره ‏وبالتالي طويله يعني يصل طولها فوق ثلاثة أمتار ‏في الشرق الاوسط ولكن إذا كان هذا احتمال انه جني متشكل ‏هنا يكون كلام ثاني والعياذ بالله

‏والله اعلم وشكرا على هذه الحكايات
2019-11-26 14:01:12
325527
2 -
شخصية مميزة الى امرأة من هذا الزمان
يسرنا ان تنشري مقالاتكي دائما فهي غنية بالأحداث المثيرة والغريبة وطبعا كل مرة اانشري موضوع يختلف بالدور مرة عن غرائب الحيوان ومرة عن تجارب اسرتكي انتظر مقالتكي بفارغ الصبر اما بخصوص اخر قصة ربما هو افعى كانت تعيش في مكان مخفي عن النظار لمدة طويلة وتخرج سرا لتأكل ولم تتعرض لأي ظرف يهدد حياتها فكبرت الى ذلك الحد او هي نوع اخر من الأفاعي
2019-11-26 14:01:12
325520
1 -
ماضي مضى
كم جميلة قصصك لفتت انتباهي جميع القصص جميلة ورائعة
انتظر الباقي
ماهو العربيد؟ افعى؟ام ماذا
move
1
close