الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

لا ادري نوبة هلع أم نوبة قلبية ؟

بقلم : اسامة - الجزائر
للتواصل : [email protected]

شعرت بخنقة مفاجئة عند استلقائي للنوم مباشرة بعد الدراسة مع سخونة في الجسم
شعرت بخنقة مفاجئة عند استلقائي للنوم مباشرة بعد الدراسة مع سخونة في الجسم


السلام عليكم مجتمع كابوس ؛ أنا أسامة من الجزائر ، أبلغ من العمر 19 سنة ، ادرس في الجامعة ، حدثت معي قبل 3 أسابيع خنقة مفاجئة عند استلقائي للنوم مباشرة بعد الدراسة مع سخونة في الجسم و ضيقة في المعدة والصدر ، فنهضت خائفاً أجوب في المنزل حتى حاولت فتح الباب للنجاة ، ثم قلت لأبي أن يوصلني للمستشفى فقاسوا لي الضغط و القلب و نسبة الأكسجين في الدم و فحص بالسماعات ، وقالوا أن كل قياساتي على ما يرام ، فرجعت إلى المنزل و أنا أرتعد فحاولت النوم و ما زالت الخنقة حتى نقصت قليلاً فنمت ولكن ليس بنوم عميق ،

ثم بحثت في الأنترنت فوجدت أنها نوبة هلع ولم أصدق و قلت إنها علامات للموت فكل شيء توقف في تلك الثلاث أسابيع ، معدتي ، شهيتي ، قلت إنها قرب أجلي ، فقلت سأذهب إلى طبيب نفساني ، أعطاني دواء و لم تعد لي تلك النوبة القوية لكن رجعت لي مرة ثاني في الأسبوع الثاني لكن بنسبة أقل ، و أنا الآن بدون شهية ولا أطرح الفضلات بالأربعة أيام وعندما أطرحها لا أحسها بالكمية التي أكلتها - أكرمكم الله - و تستمر في القرقرة كامل اليوم مع حركات غريبة ونقص في الرغبة الجنسية و أحلام مزعجة كل يوم وتكاسل وعدم الرغبة في فعل الأشياء كالسابق ،

 لم أفهم ما بي و أنا في كل لحظة سوف تنتابني نوبة قلبية و أنني سأموت و أن أول نوبة هي نوبة قلبية و أنها دليل على الإصابة بأخرى.

في الأخير أرجو أن تساعدوني ، هل هذه أعراض حدوث نوبة قلبية أم ماذا ؟  وهل الفحص السريري كقياس ضغط الدم و القلب ونسبة الأكسجين كافية لنفي أنها نوبة قلبية ؟  أرجو من كل من مر بهذه الحالة أن يطمئنني فأنا لا أستطيع أن أتوقف عن التفكير في الموت وأحاول أن أصبح سعيد و أرجع لشهيتي لكنني لا استطيع و أحس أنه إحساس قوي لا أستطيع مقاومته ، و أسمحوا لي على الإطالة ؛ أرجوكم من مر بهذه الحالة أو له معلومات عن النوبة القلبية يرد ، وشكراً مسبقاً.

تاريخ النشر : 2019-11-28

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر