الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : تجارب من واقع الحياة

مشكلتي مع أختي الصغرى

بقلم : آية حسن - جمهورية مصر العربية

كانت أختي كلما كبرت كلما زادت رغبتها في الاستيلاء على كل شيء
كانت أختي كلما كبرت كلما زادت رغبتها في الاستيلاء على كل شيء

 لعل قارئ العنوان يظن للوهلة الأولى بأن مشكلتي قد بدأت قبل مدة قريبة ، عام أو اثنين أو حتى أربعة  ، لكنني في الحقيقة لن أتحدث عن مشكلة حديثة الظهور ، بل هي مشكلة قديمة ظننتها ستندثر مع مرور الوقت ، لكنها ظلت تنمو بينما أتجاهلها أنا حتى أصبحت حياتي عبارة عن حبل يلتف حول رقبتي ببطء .

لكن وقبل أن أبدأ بأي شيء سأعرفكم بنفسي ، أنا فتاة في السابعة عشرة من عمري ( في الصف الثالث الثانوي ) ، لست اجتماعية على الإطلاق ، وأخاف من الناس ، وليس لدي أصدقاء ، حتى أقاربي لست متصلة معهم بشكل دائم ولا أعرف عنهم الكثير ، هذا معناه أنني لا أملك سوى عائلتي ( أبي وأمي وإخوتي ) ، وأنا أيضاً أكبر إخوتي .

تلك المشكلة بدأت قبل 15 عاماً ، تحديداً عندما ولدت أمي أختي الثانية ، والتي تصغرني بعام ونصف العام ، وهنا بدأ تحول كبير في حياتي.

والداي دائماً ما كانا يدللان شقيقتي ، وبدأت أشعر مع مرور الأيام بنظرتها الغريبة نحوي ، وكانت كلما كبرت كلما زادت رغبتها في الاستيلاء على كل شيء ، سواء كان لها أم لا.

كانت تكسر ألعابها ثم تأخذ ألعابي ، وحين أشتكي إلى والداي كانا يوبخاني قائلين : كيف لا تستطيعين تحمل أختك ؟ ، إنها أصغر منك..

وبهذه الطريقة مضت الأيام والسنوات ، أختي تأخذ مني كل شيء ، وأنا اعتدت الصمت كما أخبرني والداي بأن هذا من حق أختي الصغيرة ، وأنني الكبرى ويجب أن أضحي ، لم أعلم أنني سأضحي بسعادتي وحياتي بينما أنا أراقب بصمت تام.

ظننت بأنه كلما كبرت أختي ستتخلى عن صفاتها تلك ، خاصة وأنه أصبح لنا ثلاثة إخوة من الذكور ، ونحن فقط أختان ليس لأي منا سوى الأخرى ، لكن ما حدث كان العكس تماماً.

كبرت أختي وكلما كبرت زادت المشاكل ، لقد أصبحت الآن تأخذ مني كل شيء و والداي يكتفيان بقول أنه يجب تحملها ، تأخذ كتبي وملابسي وأحذيتي وكل شيء ، وتحتفظ به للأبد بحيث يصبح ما تأخذه مني ملكاً لها ولا أستطيع استعادته ، بل إنها في كثير من الأحيان تأخذ ملابسي وتمزقها وترميها دون أن تستخدمها ، فلست أعرف ما الذي تستفيده ؟.

والداي أيضا يتضايقان منها ، فهي لا تسمع لهما ، بل تتحدث دوماً أنهما سيئان أمام الجميع ، و رغم ذلك لم يتحدثا إليها إلا قليلاً ، ليس لأنهما يريان أن ما تفعله صواباً ، بل لأنهما يعرفان تماماً بأنها مجنونة.

لطالما كانت علاقتي مع والداي قوية ولم أرغب يوماً بغير ذلك ، وكانا إذا احتاجا شيئاً طلباه مني ، وكنت أحياناً كثيرة أصاب بالتعب لكثرة ما أتحمل ، بينما لم تكن أختي تفعل شيئاً غير رفض أي طلبات لوالدي ، لكن أختي الفاضلة وعلى ما يبدو لم يعجبها الوضع  فقررت إفساده بطريقتها .

العام الماضي امتنعت أختي تماماً عن تناول الطعام لمدة شهرين أو أكثر ، وأخذت تتحدث بأن معدتها تؤلمها إذا أكلت ، واكتفت بالشرب ، وأخذت تتحدث عن أعراض غريبة تصيبها وبأن لديها مرضاً خطيراً ، وبذلك كانت تمهد لإفساد فرحة العائلة .

لقد أحكمت خطتها يوم العيد ، فأخذت تتأوه وهي تمسك بطنها ، مما اضطرنا إلى قضاء العيد في العيادات والمستشفيات ، وفي النهاية أخبرنا الطبيب بأنها لا تعاني أي مرض ، وأنها بخير تماماً ، وطلب منها أن تأكل.

وعندما انقضى العيد أصبحت أختي طبيعية تماماً ولم تعد تتألم ، وأصبحت تأكل بشراهة ، وكأن شيئاً لم يكن ، ولكنها لم تكن تحب العائلة ، لذلك كان لا بد بأن تفكر في شيء آخر ، فقامت هذا العام أيضاً وفي نفس الوقت بالتظاهر بالمرض ، ويوم العيد أيضاً أخذها والدي إلى الطبيب الذي قال بأنها لا تعاني شيئاً على الإطلاق ، ولكي يطمئن والدي تماماً أجرى لها فحوصات أخرى وتبين أنها سليمة تماماً وليس بها مرض ، وحينها عادت أختي للمنزل وأخبرتني بأنها فعلت ذلك ليدفع أبي نقوداً كثيرة في فحصها حتى يندم ، يندم على ماذا ؟ حتى الآن لا أعرف.

وقبل عدة شهور سافر والداي وإخواني الذكور وتركوني أنا وأختي عند عمي في مدينة أخرى لمدة أسبوع ، وبسبب أختي لم أكن أنام إلا وسيل من الدموع يغرق وسادتي.

كانت أختي تتجاهلني تماماً ، وإذا تحدثت لا ترد علي ، تضحك مع الجميع بينما إذا بقيت معي عبست وتظاهرت بعدم وجودي ، كانت دوماً تحاول تعطيلي عن أعمالي ، تحدثت إلى زوجة عمي بأنني دائماً أكرهها وأتعمد إيذاءها ، وبأن والداي يعتمدان علي أنا في كل شيء ( مع العلم بأنهم إذا طلبوا منها شيئاً رفضته ) لم أكن أتحدث لأي أحد سوى لأمي ، أحكي لها ذلك فكانت تقول لي بأنه يجب أن أتحمل .

وعندما عدنا إلى مديتنا تصالحت أختي مع والداي ، لكنها تجاهلتني أنا ، وأنا أقسم بأنني لم أفعل لها شيئاً ، بل إنني كنت أفضلها علي رغم ما تفعل ، ومع بداية الدراسة لم أذهب أنا إلى المدرسة ، ولم أكن أذهب إلى دروس خصوصية أيضاً ، وذلك مما قوى علاقتي بأمي لأننا كنا نبقى معاً طوال النهار ، لكن أختي لم يعجبها الوضع  فأصبحت تبقى في المنزل لأيام طويلة لا تذهب للمدرسة ، وتبقى ملتصقة بأمي طوال الوقت ، لا تساعدها لكنها فقط تسير معها أينما ذهبت لتقاطعني إذا ما بدأت الحديث مع أمي ، فكلما نطقت كلمة لأمي ، قاطعتني أختي وتحدثت معها بأي شيء ، المهم هو ألا تجعلني أتحدث مع أمي.

الآن هي تتجاهلني تماماً وتنظر نحوي باحتقار ، و والدي دوماً يقول لي تحدثي مع أختك وكوني قريبة منها ، حتى أمي تقول ذلك ، وأقاربي وجدي والجميع ، الكل يراها مريضة نفسية وأنا هو الطبيب الذي يجب علي معالجتها ، دائماً يقولون لي اهتمي بأختك ، فهي بالتأكيد تعاني مرضاً نفسياً.

ولكن ماذا عني أنا ؟ ، أقسم أنني حاولت ذلك بكل جهدي ، حاولت حقاً أن أتقرب منها بكل الطرق ، لكنني كنت أفقد كرامتي في كل مرة أحاول ، كانت تتعمد أن تهينني أمام أهلي والناس ، وتظهر أنني لا أفقه شيئاً ، تحتقر دوماً ما أحب وما أفعل ، و والداي يكرران : ابقي قريبة من أختك ، أختك الصغرى .

لم أعد أجد فائدة للحديث مع أمي عن أحزاني فهي لا تفيدني على أي حال ، تكتفي بأن تقول بحزن : ما الذي بوسعنا أن نفعله ؟  تحمليها وتقربي منها ، إنها أختك.

ربما لأن أحداً لم يعش تجربتي حقاً فهو لا يحكم عليها بشكل صحيح  ، لكنني الآن وصلت لمرحلة أقترب فيها من الجنون ، أنا الآن أصبحت لا أتحدث مع أحد ، ولا آكل ، ولا أفعل أي شيء سوى الصمت ، ذلك الصمت القاتل.

أصبحت أشعر بأنني مجرد جسد يتحرك من تلقاء نفسه بلا روح تبث فيه تلك المشاعر التي كانت من قبل فيه ، لطالما عرفني الجميع فتاة مرحة ومتفائلة ، لديها أحلامها الكبيرة.

المشكلة أن والداي كلما لاحظا أنني حزينة ذات يوم صاحا بأنني متمردة ، وأنني سأكون عاقة كأختي وأنني أقلدها ، ويقولان لي بأنني يجب أن أتقرب منها لأصلحها لا لأقلدها ، لا يعلمان أن كل ما أعانيه بسبب هذا التقرب الذي يريدون .

إنهما لا يريدان أن يرياني حزينة لأنهما حسبما يريان لا مشاكل في حياتي تجعلني حزينة ، لا شيء على الإطلاق في نظرهما يجعلني أحزن أبداً.

أنا أحارب الاكتئاب ليس لأنني لا أريد ذلك ، بل لأن والداي يوبخانني دوماً عندما يرياني حزينة ويقولان : ما الذي يجعلك هكذا ؟ ، هل تتمردين علينا ولا تعجبك الحياة ؟ متى نرتاح منك ومن هذا القرف الذي نعيش فيه ؟ بينما عندما تحزن أختي العاقة ( حسب قول والداي ) يجلس والداي بحزن يفكران كيف يخرجانها من حزنها العميق ، بل ويطلبان مني التقرب منها وإخراجها من الحزن.

أصبحت لا أعرف من أين جاء الخطأ ؟ ، وماذا أفعل لأبقى على قيد الحياة ؟  فقد بدأت أشعر أنني سأموت ..

أعرف أن كلامي مبعثر و ربما غير مرتب ، لكنني حقاً أتألم وبشدة ، أبكي كل ليلة أنهاراً من الدموع دون أن يشعر أحد ، أخفي ألمي وحزني طوال الوقت أمام والداي حتى لا يغضبا مني ، لكنني ما عدت أحتمل ، أتساءل حقاً متى سينتهي كل ذلك ؟

أنا لم أكتب هنا لأنني أطلب مشورتكم بقدر ما أنا بحاجة لأن أتحدث مع أحد وإلا جُننت ، لقد أخذت أضرب رأسي في الجدار عدة مرات ذات مرة عندما لم أجد من أتحدث معه في وقت غضبي ، فأفرغت غضبي على نفسي ، لذا كتبت هنا لعلي أجد بكتابتي له بعض الهدوء ولو لوقت قصير ، رغم أن ما كتبته لا يعادل شيئاً مما أعانيه في الواقع.

أعتذر على الإطالة ، وكل الشكر لمن أكمل قراءة كلماتي للنهاية .

أتمنى ممن يقرأ أن يخبرني رأيه وبوضوح ، ماذا أفعل ؟.

تاريخ النشر : 2019-11-30

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
انشر قصصك معنا
قصص
من تجارب القراء الواقعية
هل اذهب لزيارتها ؟
ملاك الليل - مصر
انقذوا أبني
رحاب - مصر
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
youtube
help
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
load
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje
load
تعليقات و ردود (21)
2020-03-26 18:39:50
user
343071
21 -
Roro
بكيت وأنا أقرأ فالتشابه بيننا فظيع أنا أيضا غير اجتماعية وأكره الناس وبلا أصدقاء والكبرى ولدي أخوان، أخي الأصغر مني معه نقص في الأكسجة منذ الولادة وهذا يجعله عصبيا وعنيدا ويجب علينا تحمله،ولكن أبي لايعرف متى يحزم معه ومتى لا وبهذا قد دلله وأفسده،أنا الآن14 وأخي 12،من قبل في كل مرة أوجه ملاحظة لأخي أو أناقشه كان أخي يتقبل في البداية ولكن يسكتني أبي والآن أخي مقتنع أن رأيه الصحيح وأنا يجب أن أسكت دوما،حسنا من عدة أشهر كان لي صديقة وكنت أحبها جدا ولكن انصدمت حين عرفت أني لاشئ بالنسبة لها أو أي من كنت أعتبرهن صديقاتي، وبهذا صرت وحيدة،وقد دخلت بحالة اكتئاب متوسط ولازالت فيها حتى الآن ولم يعلم أحد عنها،فهم يظنون أنه لاسبب معقول إن كنت حزينة أو غاضبة ويلمونني إن لم أتحمل أخي وتصرفاته،أنا حقا تعبت من هذا،فقط أريد عائلة متفهمة وأصدقاء حقيقيين لاأكثر
أسفة لإني أكثرت الكلام،أنا فقط ليس لدي من أحدثه ويفهمني وشكرا لكل من قرأ
2019-12-10 22:54:35
user
327323
20 -
غاده صديقة الجن
خذى ماء للشرب واقرى ايات المحبه والطاعه والاالفه وابات التسخير والمعوذات مدا مره ع الماء تلاقينها بقوقل ابحثى عتها اقرى من غير تعرف او اى شىء باالااكل باالشاى القهوه او حلى او تمر وكررى اية وذللناها لكم وحليها تاكل او تشرب لعل الله وببركة الاايات ان يصلح بينكم ويسخرها لكى وبلاش تتعبى حالك نحدش هينفعك اختك يمكن بينكم حسد او انها غيرانه او فيها نفسيه لابد ان هناك سبب حاولى تهديها هديه او تجاهليها وطنشيها هيه حتتقرب لك يارب ياءلف بينكم ويسخرها لك امين
2019-12-08 11:12:01
user
327018
19 -
بيري الجميلة ❤
أعتقد أن أختك تشعر بالغيرة منك ، فهي عرفت أنها مهما سلبتك أشياءك لن تصل لجمال روحك وطيبة قلبك وتفاؤلك ، لهذا السبب هي ليست راضية عن نفسها ، والخطأ يقع على والداك أولا هما السبب في مرض أختك النفسي ، فهما لم يدللانها بل أفسداها ، لأن العدل بين الأبناء واجب وهو الذي سينشئ نفسية صحيحة وتفكير سليم ، خاصة لو كان فارق السن بسيطا جدا مثلما هو بينكما ، كأنهما اعتادا معاملتها كما لو كانت ابنة العام والعامين التي من الصعب إقناعها بأن تلك الأشياء التي تريدها ليست كلها ملك لها ، كلاكما تعانيان بسبب طريقة تربية والداكما الخاطئة ، كم يحذر الخبراء من تجنب تدليل الإبن الأصغر لدرجة الاستيلاء على ممتلكات أخيه الأكبر

وطبعا لأن نفسيتك أهم من كل شيئ عليك أن تقوي نفسك في التعامل مع أختك ولا تسمحي لها ابدا بالاستيلاء على ماتملكين ، سكوتك هو ماجعلها تتمادى ، ووالداك بالطبع فضلا الراحة على الاهتمام بأمركما ، وربما يخسران كلاكما بسبب هذا التفكير الخاطئ ، وإذا كنت قوية من البداية ماكانا رضخا لأختك وأهملانك ، من الآن فصاعدا تصرفي بالطريقة التي ترينها صحيحة ، ولا عليك من زعل والديك لأنهما سيضغطان عليك لتعودي مكسورة وضعيفة وحقك ضائع ، انت لن تعقيهما إذا انصفت نفسك د هذا من حقك بل واجب عليك لأن المؤمن القوي خير من الضعيف ، وسترين كيف أختك ستحترمك بعد مدة بعد أن تتأكد بأنك لست متنازلة لها ، ضعي والداك امام الأمر الواقع كما وضعتهما اختك وجعلتهما يعجزان عن إعتراض طريقها ، مع انك لن تظلميها مثلما فعلت هي ، انت فقط ستنصفين نفسك وهذا حقك

على فكرة لدي أخت أصغر مني وكانت تتعامل معي بنفس طريقة أختك ، لكنني لم أكن ضعيفة مثلك ، حتى ان والداي كانا ينصفانني لأنني لا أتنازل ، ربما لو تنازلت لأصبحت مثلك
2019-12-06 18:09:59
user
326786
18 -
ahmad
انشاء الله تتصالحين مع اختك حاولي التقرب منها
مرة أخرى سوف لن تخسرين شيئا
2019-12-05 05:17:32
user
326509
17 -
آية حسن إلى الجميع
شكرا لكم جميعا على تعليقاتكم .
ربما هي مجرد كلمات بسيطة ، لكن لها أثرا كبيرا في نفسي.

وفقكم الله جميعا ، وجزاكم خيرا.
2019-12-04 16:41:39
user
326481
16 -
السايكلوجي رواد محمد
اختي العزيزة فقط اظهري الحب لأختك و اهتمي بها حتى هي تؤذيك... لآنها هي ايضآ تشعر نفس شعورك لآن بالوحدة وابتعدا عن الغيرة قليلآ.. وعندما تلجأين الى التحدث مع شخص اختارية قريبآ منك ومن بيئتك لانة سيتبب لك بمشاكل اخرى. وفقك الله
2019-12-04 05:59:35
user
326414
15 -
امل
في الحقيقة قصتك عصرت قلبي ... كيف لاحد في هذه الحياة ان بتحمل كل هذا ؟ اتريدين الحل ؟ تمردي ...اجل كما سمعتي .. تمردي .. اليس هذا ما يتهمانك به باطلا ؟ انت في كل الاحوال متمردة في نظرهم .. لم لا تتمردين حقيقة؟ ما اقصده بالتمرد طلب حقك ولو بالقوة... اذا ضربتك اضربيها .. اذا اخذت شيئا بالقوة استرجعيه بالقوة ... اذا اردت البكاء ابكي .. اذا كان عزل نفسك ينفس عنك اعزلي نفسك .. اذا كان عدم الاكل يريحك لا تاكلي .. ربما ستحتارين مما اقوله ولكن احيانا الصبر والتحمل لا يزيد الامر الا سوءا ... اذا ما عاتبوك اخرجي كل ما في قلبك .. ابكي اصرخي قولي كل ما يزعجك لوميهم على كل ما يفعلونه لك ... صمتك هو الذي يقتلك صدقيني .. اذاما بقيتي هكذا ستستنزف كل ذرة روح في جسدك .. عليك اقامة حد لكل ما تعانيه .. ليس عليك تحملها وليس عليك التقرب منها بل عليك محاربتها . كلما حاولت مراضاتها سيزيد ظنها بانها على حق ... والجنون الذي يتملكها هو بسبب تربيتها السيئة وتدليلها الزائد عن اللزوم .. لا ذنب لك في شيء بل تكلمي انت ايضا امام الناس قولي انها سيئة الطباع افعلي كما تفعل هي ... السكوت علامة الرضى هذا ما يراه الناس .. انت انسان دافعي عن نفسك دافعي عن حقوقك لست مجبرة على البقاء تحت سلطتها .. تمردي وسترين النتائج ..
2019-12-03 16:02:54
user
326351
14 -
lisa blackpink
لماذا تضحين لاجلها ؟
لماذا تدمرين نفسك لاجلها وتبكين لاجلها هي لا تستحق حتى دموعك
عزيزتي انتي من سمحتي لها بفعل هذا بسبب ضعفك
في المرة القادمة لما تعبث باشيائك اضربيها او اشتميها
للأسف هذا ماينفع مع امثالها وعليك الاصرار على اهلك واخبريهم بكل شيء لا تتحمليها بعد الان
اضربيها واوقفيها عند حدودها
2019-12-01 22:47:13
user
326122
13 -
محمد عثمان
ضعف شديد في شخصيتك يجب ان تنمي من ذاتك وتفرضي احترامك وشخصيتك باسلوب حضاري وافضل ان تقراي كتب عن الذات وتنميه مهارات التواصل والتفاهم مع من حولك اختك ليست بمريضه نفسيه انما فتاه مدللة يجب ان تتعاملي معها باسلوب يناسبها
2019-12-01 17:15:08
user
326105
12 -
نغم
الاخوات دائما هكذا للاسف قمة في الحقد و الحسد و المشاكل و الشيء الوحيد الذي يجمعهن هو الرابط الدموي الذي يعطيهم الصبر و التحمل احيانا .
2019-12-01 11:03:47
user
326059
11 -
سم سم
لدي اخت صفاتها مقاربه لصفات اختك لكني تتجنبها ولا القي لها بال واعيش لنفسي ولا اهتم لها
2019-12-01 06:48:02
user
326044
10 -
زياد زياد
أختاه الكريمة ربما تعاني من مرض نفسي أو أنها مسحورة أو ربما لديها مس أو أنها تعاني من مكبوتات أو خلفيات ترسخت وانسلت إلى أعماق نفسها في اللاوعي فنعكست على أشكال انفعالية عميقة تجسدت في أفعال صبيانية انتقامية من أجل أن تفتك بعائلتها لأنها في نظرها هم سبب وإن اخدت نصيب الأكبر من نرجسيتها مقيتة رغما هدا وداك أختاه الكريمة ما عليكي إلا بالورد التالي الإكثار من ذكر الله تعالى خاصة سورة البقرة يوميا والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم وكثرة الإستغفار وبشرط المداومة فلهم نفحات روحانية عجيبة فسوف تشعرون براحة عجيبة وغريبة تجعل لك قدرة عجيبة في تصدي لكل ما يعكر صفوة عيشك كيفك تصبح قوية وبتلك روح التي تسري في جسدك ستصبح لا تحتاجي إلا أحد إلا الله لأن فراغ التي تعاني منه سيزول أن شاء الله فمرحبا بك في حساب فيسبوك إن أردت مزيد من نصائح أتمنى لك حياة سعيدة ملؤها الفرح والسرور والحبور.....
2019-12-01 04:48:53
user
326029
9 -
آية حسن
شكرا لكم جميعا على تعليقاتكم الرائعة والمشجعة ، لقد أعطيتموني أملا وسعادة بكلماتكم.
أنا حقا أتمنى أن أتغير للأفضل ، وسوف أحاول أن أستفيد من نصائحكم قدر استطاعتي.

هكذا هي الحياة تريد منا الكفاح دوما .
2019-11-30 17:51:26
user
326020
8 -
ميمي
انها تغار منكي ابني الصغير عمره 5سنوات يفعل نفس الشيء مع أخيه الذي يكبره بخمس سنوات يبقي معظم الوقت وهو يراقب فيه إذا أراد الاكل يخطف ما بي يده وياكله واذا حمل لعبة أو كرة يأخذها منه كل حركة يقلدها ويعمل مثله حتى اذ قال لي انا سادخل إلى الحمام يذهب مسرعا ليدخل قبله يضربه دون سبب لقد تعبت من تصرفاته عزيزتي يجب ان تعامليها بالمثل ولا تتجاهلي تصرفاتها القبيحة لان كلما سامحتها تتمادى هي اكثر فاكثر تذمري واشتكي منها لوالديكي لا تخافي منها
2019-11-30 17:26:43
user
326018
7 -
غريب
قصتك تذكرني ب فلم اليتيمه...
يبدو أن اختك لا أعرف هل اللي الان من الصواب ان نطلق عليه لقب اخت تريد السيطره علي حياتك تصحيح أخذ كل تفاصيل حياتك
2019-11-30 15:05:32
user
326004
6 -
أسمي هو حرف
اختك من نوع اللي ينطبق عليها مثل من امن العقوبة اساء الادب ... واكبر غلط انكي تجهلتي نفسك و دراستك و مستقبلك
نصيحتي لكي *":
١. علاجي اختك بالعنف بعربي اضربي اختك لا تسمحي لها باخذ اغراضي دفاعي عن نفسك ردي الصاع صاعين كذا او كذا اختك الطرف الرابح اهلك مارح يحسو بيكي ولا رح يدفعوا عنك ... مش غلط او ذنبك اذا هي مجنونه .. هذا ليست حركات مجنونه هذه غيرانه او انانيه تحتاجه الى التربيه
٢. نصحتي المهمه ان تقوي شخصيتك و تركزي على دراستك و جربي ان تكوني اجتماعية اختاري فتيات صاحبات سمعه حسناه اجلسي معهم او سلمي عليهم اكسري حاجز الخوف ...
الدرسه هي سلاحك في مستقبل لا تتخلي عنها وكل ما اعطيتي جهد ز وقت فيهم كل ما مستقبل يصبح افضل ...... كمان لازم تعتمدي على نفسك اكثر اصنعي لنفسك طريق و حلم وهدف لحياتك بعيد كل البعد عن اختك .
2019-11-30 13:22:43
user
325990
5 -
آنجي
اصنعي لك اهتمامات واهداف تعطيك القوة والثقة وتشغل وقتك، ابحثي عن قدوة في زمننا المعاصر وابدأي تابعيها، لا تكلفي على نفسك ما لا طاقة لك به وخففي عنها الحزن والوحدة، صدقيني شخصيتك قوية ماشاء الله ثقي بنفسك وبقدرتك على تغيير حالك للأفضل، بعد ان تكسبي الثقة والأمان النفسي سينعكس ذلك على نظرة وتعامل الآخري معك، سيحترمونك ويراعونك ويفهمونك.


هناك احتمال ان تكون اختك مصابة اضطراب نفسي، لأن افعالها بدأت من الطفولة وكراهيتها تشمل والديها ايضا وفيها رغبة انتقام من لا شيء، انتي ابحثي عن اضطرابات مثل adhd او التحدي والمعارضة..ابحثي عن مثل هذه الإضطرابات وطبقي الصفات عليها ثم اعرضي الفكرة على والديك واطلبي منهما فحصها عند طبيب نفسي.
2019-11-30 12:03:58
user
325987
4 -
محمد
ببساطة شديدة خالص انت محتاجة يبقالك حياة : اصل و اقرب من ربنا ( صلاة . قراءة في كتب السنة . سماع محاضرات . سماع برامج مصطفي حسني تحفة . معرفة ما لا يسع المسلم جهله ) اخد كورسات ( برمجة . جرافيك . لغات . علم نفس ) أصل رحمي ( بر والدين و و صلة أقارب ) بعد دول اكيـــــــــــــد حتتعرفي ع ناس و تشوفي ناس و تكلميهم ده لو افترضنا انك مكونتيش صداقات يعني ، و بكده انت فصلتي من الحياة الغير محتملة دي أختك فعلا مريضة و محتاجة تتعالج . بس كويس ان والديكي عارفين كده لان الوضع حيبقي اسوأ لو كانوا مسايرنها . حاولي ثم حاولي ثم حاولي الخروج من هذا القبر . لو خرجنا اه حنرجعله تاني بس انا ليا حياتي اللي حرجعلها مش حيهمني اللي هي بتعمله انا ليا اهتماماتي و حياتي حبر بامي و ابويا و ححاول معاها ع قد ما اقدر لاجل الله فقط سواء جت نتيجة او لا مش شغلي . كل اللي بيحصلك لانعزالك و فراغك و طبيعي تنهاري من الوضع ده لانك محبوسة فيه و معندكيش ابواب اخري غيره . فيه حياة برا و ناس و حاجات كتيرتحققيها بم يرضي الله . فرج الله همك
2019-11-30 12:03:58
user
325983
3 -
إنانا
الخطأ ليس خطأك لتتحمليها،أهلك دللولها بزيادة ومازالوا يفعلون ذلك بسكوتهم عن تصرفاتها،يجب أن تكونوا صارمين معها، لا تهتمي لها ولا تجعليها محور حياتك...
اهتمي بنفسك وبدراستك وكوني قوية
2019-11-30 10:44:35
user
325975
2 -
شخصية مميزة الى صاحبة المقال
اعانكي الله مع اخت كهذه وما يحدث معها مجرد دلال زائد من والديها تسبب في تعودها على هذه الأخلاق السيئة اظافة الا انها نرجسية وتحب نفسها حسب ما سردتي ويبدو ان والديكي لا يعرفان كيفية التعامل معها والا لما تمردت الا هذا الحد وكل ما عليكي هو التكيف معها كيفما كانت ومحاولة التحايل عليها كي تغير من طباعها لربما لاحقا تتغير وتعرف مدى سوء تصرفاتها وانها تنفر الجميع من حولها وستجني ثمار سوء عملها لاحقا حينها ستتذكر كم كانت مخطاة او ربما لم تجد من ينفجر في ووجهها ويواجهها بسلبياتها كي تفيق من غيبوبتها الجنونية هذه هذا هو الحل هي بحاجة لشخص صارم وواع يعرف كيف ينصحها كي تحسن التصرف مع من حولها والله اعلم
2019-11-30 10:44:35
user
325973
1 -
lolo
تجاهليهااا تجاهليهاا
اهتمي بدراااستك وعلاقتك مع ربك فهم اسلحتك
move
1
close