الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

شبح وادي العطشانة

بقلم : عامر صديق - مصر
للتواصل : [email protected]

أنه شبح رجل مات عطشاً في الصحراء
أنه شبح رجل مات عطشاً في الصحراء

 
السلام عليكم ، وعدتكم أن أكتب لكم قصص غرائب صحراء العبابدة في صحراء مصر الشرقية بالبحر الأحمر و كذلك قصص الجان في البحر من الصيادين هناك ، وها أنا اكتب قصة من صحراء العبابدة.

لي صديق مهندس جيولوجي يعمل في هذه الصحراء و قد ذكر لي أنه لم يصدق قصص الجان والأشباح حتي مر بهذه التجربة ، أثناء عمله بالصحراء خيموا في وادي قريب من مدينة القصير بالبحر الأحمر ، و في هذه الليلة عندما حضر دليلهم وهو من العبابدة طلب منهم ترك هذا الوادي لأنه ملعون حسبما ذكر وعندما رفضوا واستخفوا برأيه ذكر لهم أن هناك شخص من العبابدة قديماً مات في هذا الوادي عطشاً ولذلك يُسمي هذا الوادي بالعطشانة و أن شبح هذا الرجل عنيف وشرس بسبب ميتته الشنيعة ، و عندما رفضوا المغادرة تركهم الدليل على أن يعود في اليوم التالي ، وقال الصديق : وعندما ذهبنا إلى النوم صرنا نسمع أنين يملاء الوادي و كأن هناك من يحتضر ، وبعدها سمعوا أصوات كأن هناك حصان يجري بين الخيام ولم يجرؤ أحد أن يخرج ليرى ما يحدث ، و بعدها سمعوا أصوات تحطم سيارتهم وأشياء أخرى وصوت يصرخ يطلب الماء بلغة العبابدة : مي ، مي ، وقضوا ليلة لا يعلمها إلا الله من الرعب ،

وعندما أنار الصباح الوادي خرجوا ليجدوا أشياؤهم مبعثرة و الإطار المعدني للسيارة ملوي بشدة و كأن قوة خارقة لوته أو عجنته برغم متانته الشديدة جداً ، وهناك آثار أقدام كأنها حوافر خيل تملاء الوادي ، مع العلم أن العبابدة لا يملكون خيولاً بل جمال و أبل فقط ، ظلوا مكانهم مرعوبين وعندما حضر الدليل بسيارته غيروا الإطار وجمعوا معداتهم وتركوا الوادي جرياً و لامهم الدليل لعدم تصديقه ، ومنذ ذلك الحين لم يقرب صديقي أو أي بعثة هذا الوادي أبداً ،

إذا نظرتم في خرائط جوجل بجوار مدينة القصير بالبحر الأحمر ستجدون هذا الوادي و أسمه العطشانة ، شكراً لكم.

تاريخ النشر : 2019-12-01

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر