الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : تجارب من واقع الحياة

أمي سبب جراحي

بقلم : ذكريات مؤلمه وطفوله مشوهه

ما يؤلمني حقاً الأن هو عدم قدرتي على العفو عنها
ما يؤلمني حقاً الأن هو عدم قدرتي على العفو عنها

 
أمي تسببت لي بعاهة مستديمة عندما ألقت على وجهى طبق صيني ، ليست المشكلة عندي في العاهة الظاهرية التي كلما أراها أتذكر كرهها لي ، ولكن المشكلة في الجرح الداخلي تجاهها الذى لم يستطع الزمن مداواته ، وأنا قاربت الخمسة والثلاثون عام ما زلت أبكي على وسادتي قبل النوم حينما أتذكر معاملتها البشعة لي ،

حينما كنت صغيرة كانت دائماً تعنفني و تضربني لأتفه الأسباب و تدعو علي بأقذر الدعوات ، كانت دائماً تتعمد كسر أفكاري و مشاعري ، وكانت حينما تضربني لا بد أن تجعل الدم يسيل من فمي و أنفي ، كرهت حياتي على يدها ، نعم كرهت وفكرت كثيراً في الانتحار ولكن كنت أضعف من أني أقوم بتنفيذ الفكرة ، وبالرغم من أنني تزوجت وأنجبت ثلاثة أطفال و زوجي يعاملني أفضل معاملة ، ولكن ما زلت أتذكر أيامى السوداء مع أمي حينما أضع وجهى على الوسادة ، والأن أمي تجاوزت الستين عاماً ، نعم أعاملها معاملة حسنة و أرى بعينيها نظرة الندم على ما فعلته تجاهي منذ صغري ، ولكن ما يؤلمني حقاً الأن هو عدم قدرتي على العفو عنها وأسأل نفسي لماذا لا يشفع لها كبر سنها وضعفها الأن ؟ ولكن أصبحت المشكلة عندي الأن لأنها ربت عندي عقدة لم ولن يستطيع الزمن مداوتها.

تاريخ النشر : 2019-12-05

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
انشر قصصك معنا
مقهى كابوس
اتصل بنا
فيسبوك
يوتيوب
اين قصتي
عرض متسلسل
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
تعليقات و ردود (27)
2019-12-10 06:42:07
327248
27 -
غاده صديقة الجن
انا ايضا عانيت اشد العذاب النفسى من امى رغم انى كنت مطيعه كانت تكرهنى كاءنى ضرتها موش بنتها ههه
بس كبرنا وهيه عجزت ولازال حقد وقهر بقلبى من عمايلها فيه لكن الله غفور رحيم والمسامح كريم الله نفسه نعصيه ومقصرين بطاعته لكن هو يسامح يغفر يتوب ومالنا الا الصبر وعفاالله عما سلف
2019-12-09 14:54:43
327216
26 -
بيري الجميلة ❤
أعتقد ان أمك كانت تعاني نفسيا ، لأن الأم لا تقسو وتغضب إلا في حالة مرضية خاصة نفسية ، لذلك اعفي عنها في قلبك حتى لو لم تنسي أذاها ، هي ظلمتك نعم ولا يحق لها ذلك ، لكنها تستحق العفو لأنك خلقت منها ، وعلى الأقل جزاء لباقي تعبها منذ حملها بك حتى انتهت من رضاعتك ، تلك المرحلة العسيرة التي احتملتها
2019-12-09 05:39:33
327130
25 -
زوبيدة من الجزائر
سامحي أمك وإنسي الماضي المريرأدعي لها بالرحمة مهما كان الامر.
2019-12-07 09:48:39
326867
24 -
الطائر الهولاندي
الى الاخ محمد الهادي ، نحن أمة لا تتمرد على آبائها ، فلا يمكن تعميم الجزء على الكل . فنحن و بحمد الله نبر بآبائنا و لا نرميهم الى دور العجزة ، كما يحدث في الغرب بشكل عادي و الى أبعد الحدود ، فالولد عندهم اذا بلغ الثامنة عشر أو دون ذلك في بعض الدول فإنه يستقل و لا يبالي بوالديه في كثير من الأحيان و قد يشكو والديه الى الشرطة . و هذا لا يحدث عندنا الا في نطاق محدود بالمقارنة من مع حالات العقوق في و تعنيف المرأة غي الغرب .
طبعا ، هناك حالات لسوء التربية من تعنيف و قسوة ضارية من قبل الوالدين في عالمنا العربي ، لكنها لا تمثل ظاهرة مستفحلة .
ان دعاة التمرد على الوالدين بدعوى التحرر و حقوق الانسان ينفذون اجندة غربية للاجهاز على ما بقي من قيم و معايير في مجتمعنا .
و كم ينبهر الغربيون من التضامن الاسري الذي يجدونه في مجتمعاتنا .
فاذا كنت قد عانيت من قسوة والديك فلا تجعل ذلك نموذجا تقيس عليه باقي الاسر ، فالحالة الجزئية لا تقتضي التعميم .
2019-12-07 09:15:46
326859
23 -
محمد الهادي
دول العالم الثالث ليست مكانا مناسبا لتنشئة الاطفال و رعايتهم نفسيا ..انها مكان يتم فيه نقل العقد النفسية و ترسيخها بالقوة في انفس اطفال ابرياء و حجتهم في هذا هي الدين و التقاليد ..نحن من اسأنا الى ديننا و الى تقاليدنا بتصرفاتنا ..اذا كانت تقاليد ابائنا و اجدادنا الرجعية اللتي تعلموها من البيئة الاستعمارية تقتضي الاعتماد على القوة قصد التأديب فأنا لا اعترف بتلك التقاليد و اعتبرها مجرد مظاهر للتخلف هدفها تعقيد الناس قصد القضاء على الاندماج الاجتماعي
كان بامكائننا تأسيس مجتمعات راقية لو اننا احسننا الى ابنائنا و قمنا برعايتهم جيدا و حرصنا على ادماجهم في المجتمع لكننا نعاملهم بكل وقاحة و سادية و لأننا لم نضع حدا لتلك التصرفات المجنونة اللتي مارسها علينا ابائنا و اجدادنا و اصبحنا تلقائيا نشكرهم و نفتخر بأننا تعرضنا لممارسات سلبية تحت شعار "انا احب المصلحة لأبنائي"
اختي الكريمة (امي سبب جراحي ) انا اعلن تضامني معك لأنني كنت من بين الأطفال اللذين تعرضوا لأبشع الممارسات و العقوبات من طرف الوالدين
2019-12-07 09:15:46
326856
22 -
الطائر الهولاندي
ايتها الاخت ، لا تعاتبي والدتك كما أشار بعض الاخوات و اكظمي غيظك فإن العتاب ينكأ جرحها و يزيده عمقا .
و إذا هي صارحتك وحدها و اعتذرت ، فكوني نعم البنت ، و ليكن ردك محسنا بحيث لا تنزعج ، و قولي لها : أماه حتى لو قتلتني فلن أستطيع أن ارد لك زفرة من زفرات الولادة ، و ربّتي على كتفها و عانقيها ، فإن الرحمة التي ستكتنفكما لا يعلمها الا الله وحده .
2019-12-07 08:40:21
326855
21 -
الطائر الهولاندي
أيتها الأخت الكريمة ، لا تستائي كثيرا من والدتك ، فمهما فعلت بك فلم تتخل عنك و أنشأتك و ربتك حتى كبرت و اشتد عودك و زوّجتك ، فأكيد أن أمك قد عانت من الضغط و التوتر فكانت - سامحها الله - تعكس انفعالاتها العدائية عليك .
إذا كنت غير قادرة على مسامحتها فاجعلي ذلك لله و سامحيها لوجه الله ، فإنك تنالين أجرا عظيما بذلك ، و لكن لا تعامليها كما عاملتك بل أحسني اليها . و ها هي الآن تشعر بالندم ، لا تحسسيها بالذنب و اطمعي في دعائها لك ، فإن دعاءها لك بالخير سيكفّر عن كل ذنوبها .
و اعلمي أنها ممها مكثت معك فهي ستموت يوما ، و تكونين قد ربحت رضاها و لن يساورك الندم أبدا كما يساورها هي الآن .
فإذا فعلت ذلك فإن الله سيصلح ذريتك و يرضي عليك زوجك .
و قصتك هذه عبرة لمن يسيئون الى أولادهم في الصغر ثم ينتظرون أن يبروا بهم في الكبر ، لذلك على الآباء أن يبروا بأولادهم صغارا فيبروا بهم كبارا . و في هذا الشأن يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: “اتقوا الله، واعدلوا بين أولادكم كما تحبون أن يبروكم” رواه الطبراني.
و هناك قصة تروى في هذا الشأن أيضا مع مواقف عمر بن الخطاب فقد جاء رجل إلى عمر بن الخطاب ـ رضي الله عنه ـ يشكو إليه عقوق ابنه ، فأحضر عمر الولد ، و أنبه على عقوقه لأبيه ، و نسيانه لحقوقه ، فقال الولد : يا أمير المؤمنين ، أليس للولد حقوقٌ على أبيه ؟ قال : بلى ، قال : فما هي يا أمير المؤمنين ؟ قال عمر : أن ينتقي أمَّه ، و يحسن اسمَـه ، و يعلمه الكتاب ـ إي القرآن - . قال الولد : يا أمير المؤمنين ، إن أبي لم يفعل شيئاً من ذلك ، أمّا أمي فإنها زنجية كانت لمجوسي ، و قد سماني جُعَلاً ـ أي خنفساء - ، و لم يعلمني من الكتاب حرفاً واحــداً . فالتفت عمر إلى الرجل و قال له : جئت إلي تشكو عقوق ابنك و قد عققته قبل أن يعقـــك ، و أسأت إليه قبل أن يسيء إليك .
ايتها الاخت ، مهما كان فهي والدتك و سبب وجودك ، و مهد طفولتك أيا كانت هذه الطفولة ، فاعذريها و جدي لها حسنة من الحسنات تنسيك سيئاتها فإن لم يكن فأحسني اليها لوجه الله .
2019-12-07 08:40:21
326848
20 -
الطائر الهولاندي
شكرا لك الأخت الفاضلة سوسو ، حلت المشكلة ، قد يكون الخلل من عندي ، أنا آسف على الإزعاج .
تحياتي .
2019-12-07 06:35:45
326844
19 -
سوسو علي - مديرة الموقع -
أهلا الطائر الهولاندي .. اممم لقد راجعت القصة جيدا قبل نشرها وراعجتها الآن ولم أجد أي كلمات متشابكة أو مقلوبة ! .. ربما تكون المشكلة من عندك !
2019-12-07 06:18:00
326841
18 -
الطائر الهولاندي الى ادارة التحرير
ملاحظة : الفقرة الثانية من المقال جميع كلماتها غير مفهومة ، لا أدري كيف استطاع المشاركون قراءتها أو تهجئتها . الكلمات مقلوبة ، او بلغة اخرى لا افهمها .
اطلب من ادارة الموقع اعادة تحريرها .
تقبلوا تحياتي
2019-12-07 03:39:33
326815
17 -
مجنونة بحب صديقتي { s }
اتفق مع امل
2019-12-06 16:17:09
326755
16 -
ahmad
اولا:إذا كانت والدتك قاسية لهذا الحد لماذا لاتكوني
انت رحيمة معها...سامحها ولاتعاملها بالمثل.
ثانيا:لقد قلت ارى في عينها الندم.
التفكير في الماضي يجعلك أكثر كرها لوالدتكي..
أنسى الماضي/لاتضربي اطفالكي مثلما امك كانت تفعل
معك/ارحميها لكي يرحمك الله...تحياتي
2019-12-06 10:00:17
326702
15 -
أمّ آدم الى سوسو علي مديرة الموقع
أشكرك جزيل الشكر أستاذة على الرد والتوضيح، سأفعل كما قلتِ لي
2019-12-06 04:22:36
326657
14 -
ياسمين إلى ورود
اتفق معك صديقتي ممكن المعاتبة والسؤال يخفف عنها ذلك الحمل المؤلم .
2019-12-06 04:22:36
326656
13 -
ياسمين
عزيزتي لا تضغطي على نفسك و لاتجبري نفسك على العفو أنت حقا لست مضطرة لذلك .. أتركِ هذه المسألة للأيام .
أما عن جرحك الذي لايخف ولا يبرأ فأنصحك بالإكثار من التسبيح ولحبذا لو زرتِ طبيبا نفسيا فهو الأجدر على مساعدتك .
أسأل الله سبحانه وتعالى أن يخفف عنك وأن يرزقك بالجبر الجميل أنه مؤلم حقا أن يعيش المرء عمرا كاملا وهو عبد لجرح يأبى أن يندمل ويجف .
2019-12-06 04:16:23
326647
12 -
القطة الشقراء
ركزي الأن على أطفالك وكوني حنونة ولا تكرري غلطات والدتك لأن المواقف التعنيف و الضرب التي يمر بها الإنسان تترك أثار مدمرة على نفسيته زوري طبيب نفسي ليساعدك على تجاوز العقدة و لربما تستطعين مسامحة أمك.
2019-12-05 19:54:02
326629
11 -
المباركي المغربي
بسم الله الرحمان الرحيم أما بعد : الدي حدت معكي أختي العزيزة غير طبيعي للأسف وغالبا تكون وراءه دوافع مثلا أمك مريضة نفسنيا او تعرضت لمتل هاده المعاملة القاصية في صغرها أي تربت عليها وطبقتها عليك او حتى المشاكل بين الزوجين يورت متل هدا سامحها الله أما أنت أختي الكريمة الان عليك اتخاد خطوتين ناجحتين الأولى نسيان الماضي المؤلم بالكامل حتى لايضر بنفسيتك التانية أن تعاملي أمك بخلق عظيم النتيجة تنالي رضاها وتنالي معه رضا الله وكل حياتك تكون سعادة إنشاء الله حفظك الله
2019-12-05 17:35:54
326615
10 -
مها
حاسه بجرحك و المك عامليها بما يرضي الله .الكرة و الحقد الذي بداخل قلبك شي ليس بيدك .
2019-12-05 17:16:07
326609
9 -
نغم
لا تسامحيها اذا ترين انها ما زالت لا تستحق
2019-12-05 14:35:02
326594
8 -
سوسو علي - مديرة الموقع -
أهلا أمّ آدم .. عزيزتي أغلب تعليقاتك تصلنا هكذا ناقصة لكن لا أعتقد أن المشكلة من الموقع ، جربي أن تدخلي من متصفح آخر ..
2019-12-05 14:32:32
326590
7 -
أمّ آدم
أين بقية تعليقي ؟؟؟!!!
ألتمس من أصحاب هذا الموقع أن يجدوا حلاّ لهذه المشكلة ،دائما ما أكتب تعليق مطوّلا نسبيّا ،لأتفاجىء بمسحه ولا يظهر منه الاّ السطر الاوّل، كتعليقي أسفله !!!
شكرا لكم
2019-12-05 13:11:52
326585
6 -
SOU
الم صعب و يصعب نسيانه لكن فقط اصبري و تناسيه و عاملي امك معاملة حسنة ليس عامليها كما تريدين لاولادك ان يعاملونك
2019-12-05 13:11:52
326582
5 -
ورود
عاتبيها اسأليها لماذا كانت تعاملك هكذا لاتجعليها غصة في قلبك
2019-12-05 13:11:52
326580
4 -
أمّ آدم
اتفهّم مشاعرك
2019-12-05 12:33:45
326567
3 -
شخصية مميزة الى صاحبة المقال
عليكي بالصبر والأستغفار كلما تذكرتي هذا الأمر وانسيه فما حدث حدي احيانا الوالدين يتصرفون بعنف ضد اولادهم لسبب او لخر لكن لس بيدنا حيلة علينا تقبل الأمر والتكيف معه وانصحكي بالعفو عن والدتكي ترك الماضي ورائكي كي تعيشي بسلام بينكي وبين نفسكي
2019-12-05 12:33:45
326561
2 -
امل
فقط اريد التعقيب على جملة *ولكني كنت اضعف من ان اقوم بالانتحار* .. منذ متى والاقدام على الانتحار قوة وشجاعة؟ في الحقيقة الانتحار هو الضعف والجبن بعينه والجملة من المفترض ان تكون *ولكني كنت اقوى من ان اقوم بذلك* اما بالنسبة لمشاعرك تجاه امك صراحة لا ادري ما اقول لاني لم اعش ما عشتيه فلا يمكنني تقديم رايي بالموضوع ولكن التعنيف والمواقف الصعبة والجارحة في الطفولة اصعب من ان يمحوها الزمن .. كل ما عليك فعله هو محاولة اسعاد نفسك وملء وقتك والتفكير في الحاضر ونسيان الماضي واكمال معاملتك الحسنة تجاه والدتك فهي الان اضعف بكثير وخارقت قواها وما عادت تجد من الدنيا شيئا .. ادعو الله ان يخفف عن قلبك
2019-12-05 11:06:45
326556
1 -
M3na
والدتك تعرضت للضرب في طفولتها و نفذت نفس الأمر معك لا شيء عليكي دمتي تعاملها جيدا و الله يتولي أمرها
move
1
close