الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

من أنا ؟

بقلم : ميت
للتواصل : [email protected] .com

عقلي وجسمي يتصارعان أنا كولد لكن محبوس في جسد بنت
عقلي وجسمي يتصارعان أنا كولد لكن محبوس في جسد بنت

 
مرحباً مرة أخرى ، هل تتذكروني ؟ حسناً أنا لا أحب أن أطيل المقدمة و سوف أبدأ بسرد مشكلتي لعلكم سبباً في أن أستمر في العيش.

مشكلة أو ليست مشكلة لا اعرف أنا منهار أو منهارة ، من أنا ؟ مشكلتي هي نفسي صراع ذاتي من سينتصر ، لقد سئمت أن أتظاهر أني بنت ، كفى أرجوكم سوف أموت أنا أحتضر ، مشكلتي هي نفسي ، سوف تستغربون فعقلي وجسمي يتصارعان أنا كولد لكن محبوس في جسد بنت ، أشعر بالضيق وعندما تأتيني الدورة اشمئز من نفسي وابكي واصبح عصبي واخرمش نفسي ، أكره صدري لأنه بارز ، أكره جسدي اللعنة علي لماذا أنا محبوس بجسد فتاة إلى الأبد ، أشعر بالضيق و كأن صخرة عملاقة فوق صدري  كأني سوف أتوقف عن التنفس ،

لقد سئمت التظاهر أني فتاة ، أريد أن ألبس ملابس الأولاد مثل بني جنسي لكن جسدي فتاة ، اكره نفسي لقد بدأت الأعراض منذ كان عمري 5  سنوات كنت العب بالكرة مع أصدقائي ومستمتع ومرح لكن كجسد فتاة حطمني فعلاً و أبي حبسني بالمنزل لأني أنثى كما يعتقد ، أنا منهار أخرمش نفسي لأرى يدي تنزف فأرتاح ، أخبرت أمي أني أكره جسدي واشمئز من نفسي و أريد أن أتحول إلى جسدي ، أريد استعادت جسدي الحقيقي وثم تضحك علي وتقول : ذلك مستحيل وثم مستحيل ،

لقد صدمتني ، أريد فقط قتلهم وشتمهم أريد أن البس مثل أقراني ، أريد أن اللعب الكرة لقد قلت لكم أني لست فتاة لماذا لا تفهمون !؟ ، أنا أتعذب و أصرخ كل يوم أرجوكم ساعدوني ، ولقد انقطعت الدورة الشهرية منذ شهرين و أنا سعيد و أتمنى أن لا تأتي ، أشعر بالضيق و لا أعرف هل سوف يقبل موضوعي أم لا لأنه لا يهمني فقريباً سأنتحر و سوف ترون خبر موتي و ذلك سوف يكون ،

لقد بحثت عن مرضي فوجدت أنه مرض أسمه اضطراب الهوية و أنا مصاب به ، ثم سألت شيوخ دين وقالوا ، حرام ، حرام على ماذا ؟ أليس ذلك مرض ؟ أريد أن استعيد جسدي لأكتمل و أعيش حياتي ولكن لا أحد يسمعني ، ساعدوني أنا أحتضر ، أريد فقط أن تواسوني أو تساعدوني لا أريد التدخل بالمواضيع النفسية والدينية بي.
 

تاريخ النشر : 2019-12-11

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر