الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

المرأة المرعبة

بقلم : عمار البابلي - العراق
للتواصل : [email protected]

امرأة منكوشة الشعر وترتدي ثياب بيضاء ممزقه ورثه وكان وجهها أبيض تماماً
امرأة منكوشة الشعر وترتدي ثياب بيضاء ممزقه ورثه وكان وجهها أبيض تماماً

 
في 10 \ 1\2017 م كنت ماشياَ مع صديق لي في أحد الشوارع في شمال العراق ، وكانت الساعة وقتها الواحدة بعد منتصف الليل وكان الجو بارد جداً ومظلم ، ذهب هذا الصديق إلى منزله و قال أنه متعب قليلاً ، وكان منزله قريب  ، أنا راجع إلى مكان إقامتي في تلك الليلة الباردة أسير وحدي وكان الطريق الذي أسير به فارغ تماماً لأن الساعة كانت متأخرة واذا بي أسمع صوت أقدام شخص يركض خلفي وعندما التفت كانت المفاجأة المرعبة اذا امرأة منكوشة الشعر وترتدي ثياب بيضاء ممزقه ورثه وكان وجهها أبيض تماماً وعيونها مفتوحه وتنظر لي نظرة غضب و رعب ،

كدت أن أفقد الوعي من هول ما رأيت ولكن تمالكت نفسي وقلت لها : من أنتِ وماذا تفعلين هنا في وقت كهذا ؟ ولكنها لم تجب وبقيت تنظر لي بنظرات رعب وغضب ، فكرت وقتها ربما أنها تكون بحاجه إلى مساعدة وليس من طبيعتي الإنسانية أن اترك شخص في وضع كهذا ، حاولت المساعدة ولكن لا جدوى ، و ما لبثت إلا أن أدرت وجهي ماشياً وبعد ثلاث خطوات التفت واذا بي أرى المصيبة اختفت تلك المرأة فجأة و بسرعة! ،

وكان الطريق الذي أسير به كبير وليس من الممكن لشخص أن يختفي بهذه السرعة أو أن يختبئ ، انبهرت حينها وشعرت بالرعب الشديد مما حصل فكيف اختفت و أين ذهبت بهذه السرعة ! ولا أدري هل كانت تلك المرأة شبح أم جن أم انس ؟ و مهما يكن فقد حصل ولا يزال العالم مليء بالظواهر الغريبة .
و أنت ما رأيك وماذا كنت ستفعل لو واجهت مثل هذا الموقف ؟.

تاريخ النشر : 2019-12-11

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر