الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

شارع الموت

بقلم : Amin Mustafa

لماذا تتكرر الحوادث المميتة في ذلك الطريق؟
لماذا تتكرر الحوادث المميتة في ذلك الطريق؟

في ليلة مقمرة باردة باحد الطرق السريعة القريبة من نهر النيل بالسودان سارت شاحنة نقل المرطبات متجهة جنوبآ لتزويد المحلات بالطلبيات التي تاخرت عدة ساعات فقد كان من المفترض ان تسلم نهارآ لكن العم حيدر اختار هذا الوقت بالتحديد تفاديآ للزحمة وتجنبآ لتكسر قناني المرطبات بسبب الحفر المنتشرة بطول الطريق فيمكن تجنبها بسهولة..

لقد كان الطريق فارغ والجو هادئ مشبع برائحة المياه والعشب فما كان من العم حيدر الا ان وزن السيارة باتجاه معين واغمض عينيه ليريحهما قليلآ فليس هناك داعي للقلق الطريق فارغ واذا اتت سيارة ستنعطف يمينآ او شمالآ ومن المؤكد انها لن تصتدم به ..

بعد برهة من الزمن فتح عينيه فجأة فاذا بفتاة منتصبة بنصف الطريق بدت وكانها قد تعرضت لحادث ثيابها ممزقه والدم يسيل من انفها ونظراتها باردة وبحركة سريعة حاول ان يتفادى الاصتدام بها لكن الشاحنة انقلبت.

فما قصة هذا الطريق ولماذا سمي بشارع الموت؟ .. وهل للاشباح يد في الحوادث التي تقع به؟ وما سبب استمرار الحوادث حتى بعد التعديلات التي اجريت عليه وانشاء طريق اخر للتخفيف الضغط ؟ ...

ﻭَﺩْ ﻣَﺪَﻧِﻲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺗﻘﻊ ﻓﻲ ﻭﺳﻂ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﻋﻠﻰ ﺍﺭﺗﻔﺎﻉ 409 ﻣﺘﺮ ﻓﻮﻕ ﺳﻄﺢ ﺍﻟﺒﺤﺮ، ﻋﻠﻰ ﺿﻔﺔ ﺍﻟﻨﻴﻞ ﺍﻷﺯﺭﻕ ﺍﻟﻐﺮﺑﻴﺔ ﺑﻤﺸﺮﻭﻉ ﺍﻟﺠﺰﻳﺮﺓ ﺍﻟﺰﺭﺍﻋﻲ ﺍﻟﺸﻬﻴﺮ، ﻭﺗﺒﻌﺪ ﻋﻦ ﺍﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﺍﻟﺨﺮﻃﻮﻡ ﺑﺤﻮﺍﻟﻲ 186 ﻛﻴﻠﻮﻣﺘﺮ ‏(115 ﻣﻴﻞ ‏) ﺟﻨﻮﺑﺎً، ﻭﺗﻌﺪ ﺇﺣﺪﻯ ﺍﻟﻤﺪﻥ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻴﺔ ﺍﻟﻜﺒﻴﺮﺓ، ﻭﻫﻲ ﺃﻳﻀﺎً ﻋﺎﺻﻤﺔ ﻭﻻﻳﺔ ﺍﻟﺠﺰﻳﺮﺓ يربطها بالخرطوم طريق مدني او شارع الموت ﺍﻟﺒﺎﻟﻎ ﻃﻮﻟﻪ 184.

ﻓﻲ ﻗﻠﺐ ﻣﻮﺟﺔ تطور ﺍﻟﺒﻼﺩ ﻓﻲ ﺍﻧﺸﺎﺀ ﺍﻟﻄﺮﻕ ﻓﺎﻥ ﺍﻟﻜﺎﺭﺛﺔ ﺍﻻﻧﺴﺎﻧﻴﺔ ﺍﻻﻛﺜﺮ ﺧﻄﻮﺭﺓ ﺗﺘﻤﻮﻗﻊ ﻓﻲ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﺸﺎﺭﻉ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﻌﻴﺶ ﺣﻮﻟﻪ ‏«ﺁﻻﻑ ‏» ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻨﻴﻦ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﻭﺟﺪﻭﺍ ﺍﻧﻔﺴﻬﻢ ﻓﻲ ﻣﻮﺍﺟﻬﺔ ﺍﻟﺘﺄﺛﻴﺮﺍﺕ ﺍﻟﻤﺘﺰﺍﻣﻨﺔ ﻟﻤﻮﺟﺔ ﺍﻟﺤﻮﺍﺩﺙ ﺍﻟﺨﻄﺮﺓ ﻭﺻﻌﻮﺩ ﺍﺭﻗﺎﻡ ﺍﻟﻮﻓﻴﺎﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﺭﺳﻤﺖ ﺍﻻﺣﺰﺍﻥ ﻭﺍﻟﺪﻣﻮﻉ ﻻﻫﺎﻟﻲ ﺍﻟﻤﻨﺎﻃﻖ ﺣﻮﻟﻪ ﺣﻴﺚ ﻣﺎ ﺯﺍﻝ ﺍﻟﺸﺎﺭﻉ ﻳﻮﺍﺟﻪ ﺍﻟﻌﺎﺑﺮﻳﻦ ﺑﻪ ﺍﻟﻤﻮﺕ ﺍﻟﻤﻮﻗﻊ.

تستمر الحوادث في ذلك الطريق المميت

ﺗﺸﻴﺮ ﺍﻻﺣﺼﺎﺋﻴﺎﺕ ﺍﻧﻪ ﺧﻼﻝ ﺍﻟﻌﺎﻣﻴﻦ ﺍﻟﻤﺎﺿﻴﻴﻦ ﻓﺎﻗﺖ ﺍﻋﺪﺍﺩ ﺍﻟﻀﺤﺎﻳﺎ ﺑﺬﻟﻚ ﺍﻟﻄﺮﻳﻖ ‏( 150‏) ﺭﻭﺣﺎً ﻭﺗﺼﺎﻋﺪﺕ ﻧﺴﺒﺔ ﺍﻟﺤﻮﺍﺩﺙ ﺍﻟﻰ ‏( %70‏) ﺗﻢ ﺗﻘﺴﻴﻤﻬﺎ ﺑﻴﻦ ﺣﻮﺍﺩﺙ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺍﻟﺨﺮﻃﻮﻡ ﻭﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺟﻴﺎﺩ.

يرجح خبراء الطرق ان ﺍﻻﺳﺒﺎﺏ ﺍﻟﻤﺆﺩﻳﺔ ﺍﻟﻰ ﺗﺼﺎﻋﺪ ﺍﻟﺤﻮﺍﺩﺙ ﺗﺄﺗﻲ ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻟﻌﺪﺓ ﺍﺧﻄﺎﺀ ﻓﻨﻴﺔ ﻓﻴﻪ ﻭﻳﺠﺐ ﺗﺪﺍﺭﻛﻬﺎ ﻓﻲ ﺳﺮﻋﺔ ﺣﻴﺚ ﺍﻧﻪ ﺷﻴﺪ ﻭﺍﻛﺘﻤﻞ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﻓﻴﻪ ﺩﻭﻥ تنظيم ﻃﺮﻕ ﻓﺮﻋﻴﺔ ﻟﻪ ﻭﺭﺻﻔﻬﺎ ﻭﺗﺰﻭﻳﺪﻫﺎ ﺑﺎﻻﺿﺎﺀﺓ ﺍﻟﻜﺎﻓﻴﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻤﻨﻊ ﻭﻗﻮﻉ ﺍﻟﺤﻮﺍﺩﺙ ﻟﻴﻼً ﺑﺠﺎﻧﺐ ﺍﻥ ﺍﻟﺸﺎﺭﻉ ﺧﻄﻂ ﻋﻠﻰ ﺍﺳﺎﺱ ﺍﻧﻪ ﺍﺗﺠﺎﻫﺎﻥ ﻭﺗﻨﻌﺪﻡ ﻓﻴﻪ ﻓﻮﺍﺻﻞ ﺗﺤﺪﺩ ﻣﺴﺎﺭ ﺍﻟﻤﺮﻛﺒﺎﺕ ﻭﺍﻻﺗﺠﺎﻫﺎﺕ ﻭﻫﻮ ﻣﻦ ﺷﻮﺍﺭﻉ ﺍﻟﺨﻂ ﺍﻟﺴﺮﻳﻊ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺰﺍﻳﺪﺕ ﻓﻴﻪ ﺍﻟﺤﻮﺍﺩﺙ ﺍﻟﻤﺮﻭﺭﻳﺔ ﺑﺼﻮﺭﺓ ﻻﻓﺘﺔ ﻛﻤﺎ ﻟﻢ ﺗﻤﺘﺪ ﻟﻪ ﻳﺪ ﻟﺘﻮﺿﻴﺢ ﺍﻻﺧﻄﺎﺀ ﻭﻣﻌﺎﻟﺠﺘﻬﺎ ﺍﺿﺎﻓﺔ ﺍﻟﻰ ﺍﻧﻪ ﺗﻨﻌﺪﻡ ﻓﻴﻪ ﺍﺟﻬﺰﺓ ﺍﻟﺮﺍﺩﺍﺭ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺴﻬﻞ ﻣﺮﺍﻗﺒﺔ ﺣﺮﻛﺔ ﺍﻟﺴﻴﺎﺭﺍﺕ ﺑﻜﻞ ﺩﻗﺔ.

لكن لسكان القرى التي يمر بها الطريق رأي اخر حول الحوادث ، فقد زعموا ان الطريق مسكون بارواح عائلة الشيخ القاسم التي لقت حتفها بشارع الموت.

تعود احداث القصة للعام 1992م بشهر رمضان المعظم حيث كانت العائلة المكونة من الزوج والزوجة وابنهم الصغير يقفون بجانب الطريق املآ في الحصول على توصيلة حتى يصلوا قبل معاد الافطار واثناء وقوفهم انحرف باص عن طريقه بسبب حفرة بنصف الطريق فدهسهم وقتلهم جميعآ

ويقال ان افراد العائلة يتجولون حتى الان في ذلك الطريق وهم يلوحون بايديهم مثيرين الرعب والفزع في قلوب السائقين ..

تتردد حكايات بين الناس والسائقين عن رؤية اشباح على ذلك الطريق

وقد زعم بعضهم انهم قاموا بايصال فتاة وتفاجأوا بان اقدامها تشبه اقدام الماعز واخرين شاهدوا طفل وتوقفوا حتى يسالوه عن والديه وعرضوا عليه المساعدة لكنه رفض وقال بأنه يعيش في الطريق ..

وعلى الرغم من جهود الحكومة لمعرفة السبب الحقيقي للحوداث والتزام السائقين بالقيادة بسرعة محددة الا ان الحوادث مازالت مستمرة الى يومنا هذا ولم يعرف احد سببها وظلت غامضة ..

ختامآ إذا قدر لك عزيزي القارئ ان تسير في شارع الموت فتجنب النظر من خلال النافذة لئلا تشاهد شبح الفتاة الغامضة.
جدير بالذكر أن قصص الطرق المسكونة منتشرة في ارجاء كثيرة من العالم .. وهي طرق ، أو نقاط معينة في الطريق .. تحدث فيها حوادث بصورة متكررة ولأسباب غامضة ومجهولة غالبا .. كأن تحيد السيارة عن طريقها بلا سبب لتنقلب او تصدم بسيارة اخرى ..
فهل سمعتم سابقا بهذه الطرق المميتة وهل يوجد في بلدك او مدينتك مثل هذه الطرق المسكونة ؟ ..

تاريخ النشر : 2019-12-11

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : اياد العطار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر