الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

هل هذا حقيقة أم أني أتوهم ؟

بقلم : أحد عباد الله

كان هناك قط أسود على الدرج يحدق بي  و حينما رأيته شددت على قرأتي وبصوت أعلى
كان هناك قط أسود على الدرج يحدق بي و حينما رأيته شددت على قرأتي وبصوت أعلى

 
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته .
أود أن تخبروني ما الأمر الذي يحصل معي أهو حقيقة أم أنا أتوهم ؟ سأبدأ بذكر قصتي :

في إحدى الليالي ذهبت الدرج الذي يوجد به نشارة للغسيل لكي انشر الغسيل ، و بينما كنت انشر الغسيل كنت أقرأ آيات من القرأن بصوت فيه شيء من الترتيل و كان هناك قط أسود على الدرج يحدق بي ، وحينما رأيته شددت على قرأتي وبصوت أعلى لكي أتأكد إذا كان قط عادي أم لا ، فاذا بي أراه ينتفض و  كان مثل اللون الأحمر الباهت الذي يأتي حينما يوضع مبيض الملابس على اللون الأسود أو الكحلي ينتشر في جسده 

والله ما كذبت وليس في الكذب حاجة ، و بعدها أوقفت القراءة و أيضاً انتهيت من نشر الغسيل ، أيضاً مرة ذهبت في زيارة للحرم و في الليلة نفسها ذهبت لغرفتي التي أقرأ بها القرآن و غفوت واذا بي أرى شاب في الأربعة عشر من عمره تقريباً ليس صغير وليس كبير مقارب للأربعة عشر عام ، عيناه كبيرتان و لونهما غامق يحدق بنظرة غريبة إلى درجة أنني لا أذكر سوى تحديقه بي ، والغريب أيضاً أنني حينما أقرأ القرأن أسمع صوت السقف يهتز و كأن ريحاً هزته ، أيضاً أخي الكبير ذات مرة قال لأمي : أبنتك حينما تقرأ البيت يهتز ، أنا لست إنسانة ذات عبادة مثالية ولست متطوعة ولكن الله يهديني.

أما الذي حيّرني فهو ذلك القط ، أشعر بأنه من الجن ، لا أعلم  ، و دمتم في خير وسنة طيبة عليكم أجمعين.

تاريخ النشر : 2020-01-07

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر