الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

حياتي صارت رمادا

بقلم : لا أعرف من أنا - شمال أفريقيا

صرت شخصا آخر مكتئبا محبا للإنعزال
صرت شخصا آخر مكتئبا محبا للإنعزال

السلام عليكم ..أنا إنسان في مقتبل العمر أدرس بالجامعة و هذه سنتي الأولى فيها ، إلا أنني صدمت نفسيا بعد مجموعة من الأحداث التي لم أستطع تحملها حتى أنها أثرت على صحتي الجسدية كما أني تغيرت كليا ، كنت شخصا رائعا في كل المجالات و فجأة صرت شخصا آخر مكتئبا محبا للإنعزال حتى صرت أخاف من الذهاب للدراسة و حتى من المراجعة ، بعد أن كنت شخصا ناجحا في دراستي و متفوقا .

فكرت العديد من المرات في الإنتحار لكني دائما ما أتذكر أنه حرام ، حاولت عديد المرات تغيير نفسي و الرجوع إلى سابق عهدي لكن دون جدوى ، أنا الآن مدمر نفسيا و لا أعرف ماذا أفعل و لا أحد يفهمني حتى أقرب الناس إلي .

سأجن ، أرجوكم ساعدوني ما عدت أتحمل أتمنى أن أموت و أرتاح فقدت الأمل نهائيا انقلبت حياتي كلها و تحولت إلى جحيم ..هل أتوقف عن دراستي أم ماذا أفعل ؟ عقلي توقف عن التفكير أنتم أملي الوحيد...

تاريخ النشر : 2020-01-11

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : سوسو علي
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر