الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

المرأة التي تخبرنا بأحداث لا يعرفها إلا أهل المنزل

بقلم : الورده البيضاء - مصر واليمن

بدأت تلك المرأة بإخبارنا أمور لا نعرفها إلا نحن
بدأت تلك المرأة بإخبارنا أمور لا نعرفها إلا نحن

 
 
سلام الله عليكم.
في البداية أقول والله إن كل ما أكتب فعلاً حدث.
اشترت أمي شقة في مصر وكانت جارتها يمنية يبدو عليها أنها محترمة ، لكن مع التعارف أكثر بدأت تلك المرأة بإخبارنا أمور لا نعرفها إلا نحن.
فمثلاً في مرة زارتنا وكانت أمي تمسك التلفون وقالت : أنها ستطفئه لأجل لا ترد على أبي لكي تأخذ راحتها مع جراتها أي هذه المرأة
، فردت عليها قائله : ردي على زوجك ، ثم قالت : هو لديه سكر و يعطيكم مال ثم يُمن على إعطائكم هذا المال !.

فعلاً أبي طباعه هكذا ، لكن كيف عرفت هذا و أمي تقسم أنها لا تعرفها و أنهم سكان جدد بالبرج ولم يسبق أن اختلطوا أو تحدثوا مع ناس ، فكيف عرفت طباع أبي ؟.
ثم أتت مرة أخرى و كانت أمي مريضة منذ عدة سنين ، فقالت المرأة لأمي : سأعطيك آيات تقرئيها لشفائك .
قالت أمي لها : في الحقيقة أنا أشك أن لدي سحر ، فقامت تقرأ عليها وتقول : حسبنا الله ونعم الوكيل في كل ساحر يسحر الناس و يؤذيهم ، و تشير بسبابتها وكررتها فقالت لأمي بعد أن انتهت : ماذا شعرتي ؟ فقالت أمي : شعرت بقشعريرة قوية حتى في رأسي ، فقالت : ربما لديك سحر ولكن الأغلب لديك عين.

ومرة كانت أختي تستقبلها وتقدم لها الأكل ، فقالت لها : أبنتي أنتِ يجب عليك قراءة آيات ربط الزواج.
نأتي للشيء العجيب ، كان أخي نائم في الصالة قريب من الباب بحيث الداخل للمنزل يتضايق ، أمي كانت في السوق وعند صعودها رأت المرأة فعزمتها على الغداء وقالت لها : تفضلي ، قبلت المرأة وفتحن الباب و أخي الكبير ممدد نائم ، رأت أمي أن المرأة تضايقت وقالت : خلاص مرة أخرى نتغذا سوى ، و رحلت ، طبعاً أخي لم يعلم بقدومها ونومه ثقيل لكن بعد وقت استيقظ وعيونه محمرة ومتضايق جداً وقال لأمي : رأيت كابوس ، رأيت أن جني يقول لي بغضب شدي : ما بك مدد أمام الباب ؟ انهض ، أنهض ، و أنا كان لدي جني آخر يرد عليه ويقول له : لن استيقظ ، هل تفهم ؟ وكان شجار قوي بينهم فقمت خائف يا أمي ، فتعجبت أمي بأن المرأة فعلاً تضايقت لكن لم تقل شيء وغادرت واعتذرت ، فهل كابوس أخي له رابط بينه وبين قدوم تلك المرأة وتضايقها ؟.

ومرة خرجت أمي مع أخي و تأخرا وكان أخي غاضب ويود الرجوع للمنزل فطلبت منه أمي أن يمر ليشتري لها دبابيس للحجاب ، رفض أخي فقد كان لديه موعد مهم ، و في اليوم التالي خرجت أمي لوحدها إلى السوق وذهبت لمسلخ الدجاج وكانت تحدث نفسها أنه بعد أن تشتري الدجاج ستمر لتشتري دبوس لتثبيت حجابها ، في نفس الوقت تلتفت أمي وبيد تلك المرأة دبوس وتقول لها : خذيه ، لكم أن تتخيلوا الموقف ! من أين أتت و ما أدراها أن أمي تريد دبوس أصلاً!.

شيء آخر ، قبل أن تتكلم أمي أنها اشترت شقة ، قالت لها المرأة : أنتِ لديك شقة وبعتي ذهب لشراء تلك الشقة صحيح ؟ انصدمت أمي لكنها قالت : ربما أخي من أخبرها ، رغم أن أخي لا يتحدث مع النساء كثيراً و لا يندمج معهن ، لكن أمي قالت ربما ، فسألت أخي فيما بعد فأقسم لها أنه لم يخبر أي شخص.
ليس هذا وحسب ولسنا وحدنا المتعجبين من هذه المرأة فجارنا أيضاً أخبر أخي عنها و قال : هذه المرأة عجيبة ،  منذ يومين و أنا أتبول دم - أعزكم الله - و لم أخبرها بشيء فأنا لا أعرفها كثيراً و لا أتحدث بالخصوصيات للغرباء ، لكنها أتت وقالت لي : أنت تتبول دماً ، أفعل كذا وكذا !.

فكان هذا الشيء أغرب شيء حدث معنا !.
هذه المرأة قالت لأمي  أنها كانت مسحورة بسحر عن بعد طيار أو شيء من هذا القبيل ، وقالت أنها تعالجت و ذهب السحر ، لكننا نشك بأن الجن ما زال بها  لأنها تعلم بأشياء لم يخبر بها أحد.

تاريخ النشر : 2020-01-16

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر