الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : تجارب من واقع الحياة

حبي لزوجة والدي

بقلم : ريم

أصبحت كالخادمة الخاصة لها مع أنه يوجد خادمة في المنزل الطبخ
أصبحت كالخادمة الخاصة لها مع أنه يوجد خادمة في المنزل الطبخ


أنا بنت وعمري 14 عام ، لقد ماتت والدتي وعمري خمس سنوات ،  و بعدها تزوج والدي وعمري 8 سنوات ، لقد أحببت زوجة والدي كثيراً مع أن هي عادي جداً معي و أصبحت كالخادمة الخاصة لها مع أنه يوجد خادمة في المنزل الطبخ و تنظيف ولكن أنا المسؤولية عن خادمتها الخاصة فهي كانت تطلب مني أن أخدمها ، فأصبحت أحب أن أخدمها دائماً و أدلك أقدامها و تدليلها ، و قبل أن تطلب مني شيء أفعله ،

أنا أحب أن أرضيها و أشعر بسعادة اذا كانت راضية عني و سعيدة ، أحب دائماً أن اجلس عند أقدامها و أركض لتلبية طلباتها ، أشعر أنها أميرتي و إذا ذهبت هي وأخواتي الصغار إلى أهلها في الزيارة أجلس في انتظارها بالساعات لتأتي ، أشعر أني أصبحت مريضة بها ، مع أن تعاملني بصرامة و جافة معي واذا زعلت مني أحزن جداً و أجلس اعتذر و أتوسل منها إلى أن ترضى عني ، حتى وصل الأمر أني قبّلت قدمها حتى تقبل اعتذاري و شعرت بالخجل بعدها ،

ماذا أفعل و كيف أخفف حبي لها ؟ والدي سعيد أني أخدمها واسعى لأراضاها فهو يشجعني دائماً على خدمتها وطاعتها ، والدي جيد معي و يحبني ولكن يحب أن أكون مطيعة لزوجته.

تاريخ النشر : 2020-01-19

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
send
الملك - لبنان
إنسان عادي - سورية
نجلاء عزت الأم لولو
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
تعليقات و ردود (50)
2020-01-31 13:53:31
334841
50 -
سهام الليل
لا تهيني نفسكي من اجل احد عزيزتي و ان كان هدا ارضاءا لوالدك فهو حقا لا يستهل كلمة اب
2020-01-31 13:52:20
334840
49 -
سهام الليل
اختي لايجب عليك معاملة زوجة ابيك بهذه الطريقة مع اني ايضا لا الومك فاكيد هي من زرع فيك هذا الشيء الغريب
كان يجدر بها ان تعاملك معاملة حسنة حتى و ان لم تحبك يا لقسوتها كيف تتركك تقبلين قدمها دون ادنى مسؤولية و ابيك كانه راى فأرا و اصيب بعدها بالعمى
اما الاخ عدنان اليمن فكنت احب تعليقاتك لكن هنا آسفة تعليقك اقل ما اقول عنه فهو خيالي لا يمت للواقع بصله و لقد استفزتني تعليقاتك حتى ظننت لوهلة انك زوج تلك المراة و لهذا دافعت عنها هذه الفتاة صغيرة و محرومة و زوجة ابيها استغلت الوضع للأسف و يالها من انتهازية كرهتها رغم عدم معرفتي بها اكيد هي تعاملها بجفاء و تدلل اطفالها و لا تذلهم لأحد اما البنت المسكينه فتتعرض لابشع معاملة
و حتى لو اصبحت هاته الفتاه مصابه بمرض المازوشية فزوجة ابيها هي السبب
2020-01-28 05:23:15
334420
48 -
اشرف
عامله لكى سحر بالطاعه العمياء اتعالجى عند شيخ لا ياخذ اموال شيخ بتاع ربنا مش دجال حذار من الدجالين
2020-01-27 11:38:22
334334
47 -
عدنان اليمن
ممتاز تفكير الاخت Faiza saeed فهذا هو تفكير المرأة الصالحه التي ستكون ام عظيمه
كيف؟؟ ساقول لكم كيف
طالما المرأة قبل الزواج تكون نيتها طيبة بانها ستعامل اطفال زوجها بالاحسان بمايرضي الله , فالحب ياتي مع العشرة , ففي البداية تكون المرأة تحب الشخص الذي سوف تتزوجة فقط , وبعد الزواج تتعامل مع اطفال زوجها بكل احسان , وبما انها تحب زوجها فبقليل من حكمه زوجها فانها ستبداء بمعامله اطفال زوجها بقليل من التودود وبالتالي يبداء الاطفال ومن حولها بالشعور بطيبتها فيتقربون لها بطيبة وتودود اكثر ومع الايام ينشاء الحب بينهم وبهذا تصبح أم عظيمه.

لكن عندما الزوج يسيئ إختيار الزوجة ولاقدر الله تاتي الزوجه وكل افكارها كيف تبعد الاطفال عن ابوهم !! بان تفتعل المشاكل ليذهب الاطفال الى بيت جدهم او بتحريض الاب على اطفاله , ومثل هذا القبيل وبالتالي فان الاطفال سيشعرون بان زوجه ابوهم شيطانه وعدوه لهم وليسا لهم بقاء ببقاءها وبهذا هي تعتبر فقط زوجه أب وليست أم للاطفال.
2020-01-27 08:07:05
334321
46 -
عدنان اليمن
لينا:
زوج الام تزوج بالام واصبحت الام زوجته , لكن هذا الشي لايعني ان ابوهم تغير فالاولاد لهم أب ولايمكن مسح هذا وبالتالي تصبح علاقه زوج الام باولاد الزوجه هي احترام مثل علاقته ببقيه اهلها امها وابوها واخوانها , ولكن تقدير لمشاعر الاولاد وعدم بعدهم عن امهم لازم يكون الزواج اكثر صداقه مع اولادها.
لكن زوجه الاب هي شريكه حياه الزوج وتشاركه كل شي بالحياه من مسوليات وعلاقات اسريه فهي اصبحت تمثله بكل شي والزوج يريد ان لايكون هناك تفرقه بين أولاده وان الزوجتين هن زوجاته وأمهات لكل اطفاله وهذة مسوليه الزوج بمتابعه العلاقه بين زوجاته واطفاله ليصبحوا كيانه واحد وعائله واحده , فالكلمه الطيبه والحب تجعل الزوجه ام بمعنى الكلمه
2020-01-26 08:50:10
334182
45 -
Faiza Saeed
عصام العبيدي
اتفق معك في كل كلامك
اعرف أنها أمانه ومسؤولية ولذلك سأقبل بها إذا رأيت اني استطيع تحمل هذه المسؤوليه فأنا لا أحب الظلم ولا التقصير في حق أحد..
الإحسان والرحمة واجبه لكل البشر والمخلوقات فلا أحد يختار قدره ولا ظروفه.
ولكن الموضوع هنا يبدو ان فيه تفرقه بين هذه الطفله وبين اخوانها من زوجة أبيها وانا اقصد انه لا يوجد زوجة أب من الممكن ان تكون أم 100% مثل ماقال اخي عدنان.
2020-01-26 00:54:32
334154
44 -
عصام العبيدي لـ Faiza Saeed
نعم قد لا تحب زوجة الاب ابناء زوجها وهي ليست مسؤلة عن هذا ولا ملامة ولا عليها عتاب ولكنها مسؤولة عن الاحسان اليهم لانها امانة بين يديها وملامة على اي تقصير واجبي تجاههم وهذا بمقدورها والا فهي ملامة تماما كالذي تزوج عدة نساء ولا يحب الا واحده فهو ليس مسؤل عن ميول قلبه الى واحدة منهن دون الاخريات ولكنه مسؤول عن الاحسان اليهن جميعا بالتساوي عن العدل بينهن عن الامانة التي بين يديه وهذا بمقدوره والا فهو ملام,,الحب ليس مطلوب وانما الاحسان واداء الامانة هذا,, احتفظي بهذا الدرس فقد يفيدك يوما ما في وضع ما فليس مطلوب منكي الحب وانما الاحسان واداء الامانة والا فلتجتنبي تحمل الامانة من بدايتها ان صادف وحدث نفس القصة
2020-01-25 18:16:53
334127
43 -
Faiza Saeed
كاندي
لا اعلم لم الأخ عدنان مصمم على الدفاع عن زوجة الأب هذه
حتى انا لو تزوجت شخص عنده اطفال فلن احبهم مثل اطفالي هذا شيء مستحيل حتى وإن حاولت ذلك..
ولا اعلم لم أشك في مشكلة الفتاه اساساً عموماً كان الله في عونها
اظن أن سبب هذا كله هو خوفها من زوجة الأب وكذلك حرمانها من وجود الأم في هذا السن الحرج
2020-01-25 11:09:40
334054
42 -
گاندي
عدنان
كيف تكون أمها ١٠٠٪ وهي لم تنجبها ؟ ، لم تحملها في بطنها ولم ترضعها ولم تربيها أول حولين ولا حتى ابنتها من الرضاعة ، فكيف تكون أمها ١٠٠٪ ، أرأيت أنك تبالغ ؟؟

إذا كان الأمر بهذه السهولة فعلى كل يتيم محروم يتخذ أي أب له من أي مكان ويصر على أنه والده ١٠٠٪ ، وأن يطلق إسم أمي أو أبي على أي شخص يريد وبذلك ويضمن حبه وحنانه

الخير والحب الذي تصفه أنت لا يوجد سوى في بلاد الأحلام فقط ، فلتكن واقعي أفضل كي لا تصاب يوما ما بالصدمة ، مع أنك تعلم جيدا أن القتل والإجرام والشر موجودين وأن ابن آدم يسفك الدماء وأن كثيرا من زوجات الآباء قتلن أبناء أزواجهن وإن أحببت سأرسل لك روابط هذه الجرائم ، الحذر أفضل من الغفلة
2020-01-25 00:14:53
333998
41 -
عدنان اليمن
گاندي:

اكيد هي أمها 100% قولي بصراحة هي ماذا تعتبر عدوة او شبطانة او طبينة , انتي عاوزة توصلي إلى أن زوجة الاب هي شريرة وشبطانة وعدوه اطفال الاولى إليسا كذلك!!!مااسهل أن تهدم لكن مااصعب أن تبني. انا لااحكي من فراغ جدي رحمة الله علية كان متزوج ثنتين وانجب اطفال من زوجاتة لكن كل واحد من اعمامي لة 2 أم ولم اسمع احد من اعمامي يقول كلمة زوجة ابي بل يقول أمي , وهكذا نشاءت أسرة متحابة ومتماسكة لاتستطيع تميز بين الامهات.
الامومة حب وحنان لايشعر بها من فقد الحب والحنان.

الطفلة علاقتها بوالدها جيده فلو كانت امها تعاملها بضرب او تعسف لكانت الطفلة اخبرت والدها , ولكن الطفلة قالت ان امها قاسية معها وهذة القسوة معناها انضباط بالنظام فامها ألتقت بها وعمرها 8 سنوات أي أنه اصبح لها عادات ونظام وبالتالي هي تحتاج إلى نظام , الام عملت نظام وتتابع ابنتها بشدة لكي تخرج للحياة وهي مؤهلة. ياأختي كوني فكري ببعد نظر وبلاش العاطفه التي تفسد التربية .

العادات والتقاليد تقول بان الطفلة لاتذهب مع امها إلى بيت اهل امها فهذا لايصح , ياأخت كيف انتي تريدها تذهب إلى بيت هم ليسا اهلها!!! غريب تفكريك حسستنا انه انتي من اروبا ولاتعرفي عاداتنا وتقاليدنا .

تقبيل القدمين والذل والهوان... أمانة انتي مثل الجزيرة والعربية تتركي اصل الحدث وتشعللي الدنيا بالشعارات , الله يحفظيك كلام الطفله واضح بان امها لم تطلب منها تقبيل قدمها لكي ترضى عنها ولكن عندما تخاصمها فان الطفله تحزن من تلقى نفسها وذلك بسبب غلاوه امها على قلبها , وبالتالي الحب الذي بقلبها دفعها لبوس قدم امها.
او انتي بحياتيك لم تبوسي قدم اميك!!!
والله اني اتحسر من مجتمع يرى ان بوس قدم الام جريمه وذوال وهوان. هل رفع الصوت على الام هو الكرامه والحريه؟؟؟ لاحوله ولاقوة إلابالله الزمن تغير او الناس تغيرت!!!

مافيش لاهلع ولاذل , في حب فعندما الانسان يحب انسان فانه يعمل بكل مايستطيع من اجل ان يرضى , فليسا كل انسان يسعى ليرضى انسان معناه انه في سخط ورعب , فالحب هو سر الحياة وهو الذي يحدد كيف نكون نتعامل مع من نحب.
ياأخت انتي بنت تفهمي بالحب اكثر مني او كيف!!!

كيف ان احاول احسن صوره لاتخصنى ولاتعنينى؟؟؟ هذا موضوع هام جدا لانه يمس حفظ المجتمع وانا جزء من المجتمع , الاسرة هي نواة المجتمع فإذا كانت الاسرة متحابة ومنسجمة فان المجتمع سيكون متحاب ومتقبل بعضه بحب , للاسف معظم التعليقات تحاول شحن الاسرة بالبغضاء والكراهية وانا الحمدلله بري من هذا وكانت كلمتي لما فيه حفظ المجتمع وانسجام المجتمع وبث الحب بالمجتمع.
ياأخت لو كل واحد قال نفسي فقط , لخربت الحياة , وغرق المجتمع , يجب ان تغيري التفكير السلبي هذا , وتفكري بروح المجتمع.

ايش من فخ؟؟ مدررررررري

ايش من خطر!! الخطر هو تمزيق الاسرة .
الخطر هو موت الحب بين افراد الاسرة.
الخطر هو التشكيك بالحب.
الخطر هو تصنيف الناس بانهم اعداء.
الخطر هو عدم تقبل افراد الاسره لبعضهم.
الخطر هو اننا نسينا قول رسول الله صلى الله عليه وسلم (من كان يؤمن بالله واليوم الاخر فاليقول خيرا او يصمت) يعني الكلمة التي تخرج من افوهنا إذا فيها خير نقول هذة الكلمة لكن أن فيها مشاكل وتفكك الاسر فلا نقول هذة الكلمة.

ياأخت
1- كبري عقليك شويه وانظري للامور من عدة جوانب.
2- لاتزعلي منى.
2020-01-24 22:00:00
333987
40 -
لينا
عدنان اليمن
أهذا نوع جديد من الهراء!؟!!
كيف يختلف زوج الأم عن زوجة الأب -لا لا يختلف حقاً- وانت تفرض من خيالك ان لا أحد اهتم با لفتاة حتى أتت تلك البشرية الرائعة العظيمة الواااو الخ وتحرف ماقالته صاحبة المقال عن كون المرأة تعاملها بجفاء حيث تقول انها تتبع أسلوب الخصام الطفل يمكن أن يحب أشخاص لايعاملونه بشكل جيد ولا يغمرونه بالحب كما تدعي بل حتى انه قد يحب معنفه .. الله يعين اولادك ولا يحرمهم من امهم إن كنت تملك
2020-01-24 17:08:26
333961
39 -
عدنان اليمن
Faiza Saeed:

{كيف تراها ام عظيمه؟} طفلة توفت والدتها وهي 5سنوات فانها ستكون بحالة نفسيه سيئة للغايه وحزن ووحدة قاتلة ثم عاشت ثلاث سنوات حتى ال 8 سنوات ولم تجد عمة(خوات ابوها) او خالة(خوات امها) تحتضنها وتتعلق بها وتغمرها بالحب والحنان المفتقدة له بعد رحيل امها رحمه الله عليها وهي بعمر في أمس الحاجه لها , حتى أتت أمها(زوجه الاب) واحتضنتها وغمرتها بالحب والحنان فلو لم تكون هكذا لما كانت الطفله بادلت امها هذا الحب.
أليست هذة ام عظيمة!!!
فالطفل لايبادل الحب إلا لمن يشعر بحبه وحنانه

{لماذا لا تاخذها معها اذا كانت تعتبرها ابنتها وهي فعلا ام عظيمه!؟}
اهل الام ليسا أهل الطفله فلايصح ان تاخدها معها لان البيت فيه اولاد مثل اخوان الام او اولاد اخوانها , فمن الافضل لاتذهب معها بل تذهب إلى بيت اهل امها رحمه الله عليها.

{وبالنسبة للوالد فهو سعيد لان ابنته تحاول ان ترضيها ولكن فرضاً الطفله لم تكن بهذه الطاعه }
والدها يريد ان يكونا اسرة واحده والطفله اذا لم تكن بهذه الطاعه فانها للاسف سوف تضيع فعندما تصل البنت الى سن 13 فانها تحتاج الى توجيه وطاعه.

{عند النساء اذا تزوجت بآخر فأنا لن ادع ابني او ابنتي يخدمون زوجي او يشعرون بالاذلال} هذا صح 100% لان زوج الام يختلف عن زوجه الاب , فزوج الام هو يعتبر صديق فقط لاولاد زوجتة وليسا عليهم شي اتجاهوه غير الاحترام فقط لكونه زوج امهم , وإذا زوج الام استطاع ان يكسب اولاد زوجته بالحسنى والمعامله الطيبه واصبح لهم بمثابه الاب فجزاه الله خير.

{فأنا لن ارضى ان اذل ابني او ابنتي واجعلهم يتوسلون و يقبلون قدمي لارضى عنهم }
هي لم تجعلها او تامرها بتقبيل قدمها حاشاء لله , ولكنها تتبع اسلوب تربوي وهو الخصام فقط فتخاصمها لتشعر ابنتها بالذنب وبالتالي لن تكرار خطاها , ولكن البنت من شده حبها لامها وهذا الحب ماهو إلا صورة منعكسه عن الحب الذي تحبة الام لابنتها وبالتالي قبلت قدمها من دون رضى الام وهذا حدث مره او مرتين وهذا شي عادي لانها امها فالام هي ليست التي تولد فقط بل هي التي تربي.
الموضوع باختصار الان البنت بعمر14 سنه بدايه مرحلة جديدة فاصبحت تشعر انها لم تعد طفلة وتريد ان تتغير مع امها ولكن الحب الذي تحبه لامها يمنعها
2020-01-23 10:08:52
333810
38 -
گاندي ••
عدنان اليمن

لماذا تصر على أن زوجة أبيها أمها ؟ هل أنت تعلم بما في نفس هذه المرأة ؟ ، ثم إننا لم نحكم من فراغ فالفتاة نفسها هي من وصفت زوجة أبيها بالقاسية والفظة في تعاملها معها ، أخي هذه لا زالت طفلة ولو كانت زوجة أبوها أم وتعتبرها ابنتها لكانت لن تتركها في البيت بل ضمتها لأطفالها وحملتها معها في كل مكان مثلما أرى كثيرا من زوجات الآباء لا يفرقون بين أبناء أزواجهم وأبنائهم ، الغريب أنها ربتها منذ كان عمرها خمس سنوات يعني المفروض تحبها كإبنتها ولا تفرق بينها وبين أبنائها ، لكن للأسف العكس ، وتقبيل القدمين والذل والهوان الذي أعجبك يا أخ عدنان يدل على أن الفتاة تخاف زوجة أبيها وتهلع منها لذلك اسعى لإرضائها بأذل طريقة ، هذا تعبير عن الرعب الذي تشعر به من سخط هذه المرأة

أنت غريب يا أخ عدنان تحاول جاهدا تحسين صور لا تخصك ولا تعنيك شيئا ، هل تظن أن هذا إصلاح ؟ لا بل هو غفلة وسذاجة لأن الإيمان عكس ذلك فهو يقظة ونباهة وعدم وقوع في الفخ ، انصح بالعقل أخي بدلا من العاطفة المفرطة ، أنت مثل الذي أتى يحمل سكينا ليطعنك فتخادع نفسك وتقول لا لا هو كان يدافع عني ، ما الفائدة من هذه المخادعة ؟!! ، تذكر أن المؤمن يقظ فطن نبيه يشعر بالخطر ويميز حبيبه من عدوه ولا يمكن لدغه من شخص مرتين معناه أنه يقظ واعي مدرك مستشعر وليس مفرط العاطفة مثلك
2020-01-23 06:19:30
333801
37 -
Faiza Saeed
عدنان اليمن
كيف تراها ام عظيمه؟ وبخصوص اشتياقها لها عندما تذهب في زيارة اهلها لماذا لا تاخذها معها اذا كانت تعتبرها ابنتها وهي فعلا ام عظيمه!؟
وبالنسبة للوالد فهو سعيد لان ابنته تحاول ان ترضيها ولكن فرضاً الطفله لم تكن بهذه الطاعه فربما ستحدث مشاكل ووجع رأس للأب نفسه فلذلك هو لا يفرق معه الى اي حد وصلت ابنته من إذلال اهم شي زوجته تكون راضيه عنهم وهذا مستحيل ان نراه عند النساء اذا تزوجت بآخر فأنا لن ادع ابني او ابنتي يخدمون زوجي او يشعرون بالاذلال
بل اريدهم ان يحترموه ويستمعوا له لا ان تلتغي شخصيتهم ويكون شغلهم الشاغل ارضاءه
لا بأس من خدمتها وطاعتها ولكن ليس بهذا الشكل المبالغ المرضي
ف يجب عليها ان تهتم باشياء اخرى مثل دراستها وتنمية بعض المهارات وان تعيش مرحلة طفولتها مثل كل البنات في عمرها ليست كل الحياه تقتصر فقط في طاعة وارضاء زوجة والدها التي مهما عملت لن تكون في مقام امها والدليل انها تعاملها بجفاء ولا اظن انها تعاملها معاملة اولادها ابداً
وبخصوص التركيز على تقبيل الاقدام فأنا لن ارضى ان اذل ابني او ابنتي واجعلهم يتوسلون و يقبلون قدمي لارضى عنهم فما بالك بإبنة زوجي او ابنه
قلبي لن يطاوعني لاراهم يتوسلون لي
اعتذر منك رغم ان تعليقاتك تعجبني ولكن ليس في هذة المره..
وملاحظه عند الكاتبه قصه سابقه تناقض هذه القصه تماماً لا اعلم هل هي تحكي عن نفسها ام شخص آخر وتبحث له عن حل لمشكلته!!!
2020-01-23 05:13:21
333799
36 -
عدنان اليمن إلى الكاتبة
أختي الفاضلة حفظيك الله
حفظ الله اسرتكم الكريمة من كل شر , أني افهم مالذي دفعيك إلى كتابه المقال رغم عدم وجود مشكلة بحياتكم , فانتي اليوم كبرتي ولكنيك مازلتي كالطفله باحضان اميك فبداتي تشعري بانه من غير اللأيق ترتمي باحضان اميك كالطفله 8 سنوات , وانتي إذا لم كنتي تفكري فان اميك كانت سوف تبداء تقول لكي بان تجلسي بجانبها فانتي لم تعودي طفلة ولكنها تشعر بالحنان الامومي الذي بداخليك وتسكت ولهذا من الافضل ان تتعودي على تقبيل راسها والجلوس بجانبها فانتي كبرتي والان جاء دور اخوانيك الصغار لكي يرتمي بحضنها وينام على ركبتها.
عادي ولابس بان تكلمي اميك بان التغير الذي سيحدث هو ناتج عن أنه انتي كبرتي فقط وليسا تغير في المشاعر واميك سوف تويد هذا التصرف وتعجب بابنتها.

اللهم احفظهم وارعاهم وازد المحبه بينهم وازيد الانسجام مع بعضهن
2020-01-23 03:40:27
333796
35 -
عدنان اليمن
المشكله الحقيقيه هي بالمجتمع للاسف فان معظم المجتمع لايقبل بان يكون بين الطفل وأمة (زوجة الاب) حب وحنان , للاسف معظم المجتمع لايرتاح إلا عندما يكون هناك عداوة ومكايد بين الأم(زوجه الاب) واطفالها , فان راوهم متحابين قالوا هناك سحر محبه ,راوهم محترمين بعضهم قالوا هناك سحر احترام , وان راوهم متعاونين قالوا هناك سحر طاعه.
لاحوله ولاقوة الابالله اغرب شي وهو اعطاء مسمى لنوع السحر , يقلون بافواههم مالاتدري به عقولهم فعندما اتهم انسان مسلم بانه عمل سحر فهذا يعني اني اتهمه بالكفر والعياذ بالله.
مجتمع غريب ترك كل شي جميل بين الام العظيمه والطفله الصالحه وركز على موضوع بوس قدم الام , وراو الامر بانه موضوع كرامة ولايعلمون بان الجنة تحت اقدام الامهات
2020-01-23 03:15:56
333794
34 -
عدنان اليمن
امجد:
الله يهديك
هي امها 100%
هي تحبها بدليل ان الفتاة متعلقه بها فعندما تذهب الام إلى بيت اهلها فان ابنتها تظل تنتظرها بفارغ الصبر , واليوم الكاتبه بدات تشغر انها كبرت ومازالت متعلقه بحب امها كالطفله ولهذا كتبت قصتها , انها علاقه حب ممتازة بين ام عظيمه وإبنه صالحه.
2020-01-22 08:59:03
333721
33 -
Liannor
عزيزتي لانك طفله فانتي تحتاجين الا حنان الأم . فأمي تطلقة من ابي وأنا ابلغ من العمر أربع سنين ولكن أنا فتاه قويه لا اذل نفسي لغيري من ما كان . لهيك عادي كوني أعدي معها بس لا تكوني تخدميها فهي اهانه انوه تخليكي تقبلي قدمها فكوني فتاه قويه لا تجعلي احد يذلك.
2020-01-22 05:27:16
333703
32 -
امجد الى عدنان اليمن
اي زوجة صالحة و هي تقول لك قبلت قدمها ! ما الذي تتحدث به ان هذه الطفلة مريضة بالماسوشية هي ليسة امها ولا تحبها بدليل ان تعاملها جاف معها هل هناك ام تسمع لابنتها بتقبيل قدمها اتركوا هذه العقلية السادية و تستغربون لماذا اولادكم مرضى نفسيين انصح الفتاة بالتكلم مع عماتها او خالاتها
2020-01-22 05:22:35
333702
31 -
امجد
هذا مرض نفسي يسمى الماسوشية انتي يا عزيزتي ماسوشية يجب ان تحاولي ان تبتعدي عن زوجة والدك وان ترفضي طلبها بتنظيف قدمها ! و شكرا
2020-01-21 16:51:37
333664
30 -
گاندي ••
لينا
معك حق بعض الآباء بل كثير منهم يتخلى عن مسؤوليته تجاه أبنائه في غياب الأم مع أن المفروض يكون العكس يزداد اهتماما ، بعضهم يوكل مسؤولية أبناىه للعمات أو الجدة أو الخالات ،والأغرب لزوجته ، لا أدري كيف يرتاح بال هؤلاء يظنون أن مسؤولية الأب هي العمل خارج البيت فقط

وكثيرا ما نسمع قصص عن زوجة الأب وتعذيبها لأطفال زوجها ، آخر قصة شاهدتها في برنامج عن أب يشارك زوجته وشقيقها في تعذيب ابنته يتيمة الأم , بينما نادرا ما نسمع عن أم صمتت عن تعذيب زوجها لأبنائها ، وأكثر من قتل من الأطفال كانوا على يد زوجة الأب وليس العكس
2020-01-21 13:27:02
333623
29 -
عدنان اليمن
من كلمات الكاتبة مايدل على حسن تربيتها فجزاها الله خير أمها تلك المرأة العظيمة التي احتظنت هذة الطفلة وهي بعمر 8سنوات وغمرتها بالحب والحنان مماجعل الطفلة تبادل امها الحب والحنان , فالطفل قلبة صادق فهو لايحب إلا من يحبة حب حقيقي.
إنها أمرأة عظيمة جمعت بين الحب وحسن التربية لابنتها , فعندما كان يصدر شي غير لايق من الطفلة فان الام الحكيمة لم تضربها او توبخها بل كانت تتبع اسلوب تربوي جميل وهو ان تخاصمها لكي تشعر الطفله بخطاها.
انة حنان الامومة فمازالت إلى اليوم والكاتبة بحضن امها وكانة عمرها 8سنوات. أنها أسرة ممتازة ومتماسكة ومتحابة وهذا يرجع إلى رضى الله عنهم وتوفيق الله لوالد الكاتبة باختيار هذة الزوجة الصالحة , وهذة اجمل نعمة من الله , فالدنيا مناع وخير متاعها المرأة الصالحة , فبارك الله لزوجها بتلك الزوجة الصالحة.
2020-01-21 11:10:36
333592
28 -
لينا
أعتذر من عصام العبيدي يبدو أنني خلطت بين تعليقه الثاني وتعليق أخر فعندما قرأت تعليقك الأول بدون رافضا لما يحدث ثم في بداية تعليقك الثاني بدوت مجملاً لتقبيل الأقدام واعتبرته ليس مذلة في حالتها وقبل أن أنهي قرأتي انشغلت قليلاً ثم عدت ويبدو اني قرأت تعليقا آخر و ظننته مكملاً لتعليقك عذراً
2020-01-21 10:38:55
333590
27 -
لينا إلى كاندي
أنا مثلك أوافق نفيشة ولكني لا اوافقك التفسير ليس ان الرجل لايعلمون خبث النساء فهذا الأب يعلم ويشجع ابنته ثانيا لايفكر هذا النوع من الرجال في العشرة بينه وزوجته عندما يخون ويفعل الأفاعيل ولاكن فيه مثل ليبي يقول "بوي با أمي" يعني أبي هو أبي فقط عند وجود أمي في حياته وعند عدم وجودها لأي سبب كان فهو مجرد كفيل لطفل وهذا ينطبق على الكثير من الرجال وليس جميعهم فا بعض الرجال أباء دوماً لأبنائهم مهما كانت الظروف وأينما كانت الأم ميتة أو منفصلة عنه هو أب حقيقي
2020-01-21 09:57:39
333589
26 -
گاندي ••
الأخت نفيشه

وأنا لاحظت نفس ملاحظتك بالضبط ، أن الرجال مؤيدون ، لكن لم يخطر ببالي سوى أنهم لا يفهموا شر وخبث بعض النساء ، دائما الرجل يثق في زوجته بحق العشرة بينهما ، وللأسف أن النساء الخبيثات ماهرات في إخفاء خبثهن ويستغفلن الأزواج ، أرجو ألا يغفل أي أب عن أطفاله ويولي أمرهم لزوجته فهي تظل غريبة
2020-01-21 09:55:41
333588
25 -
لينا
عصام العبيدي حقا! أتعلق ثلاث تعليقات بطول والعرض لكي تقول (استمري في الا كرامة والذل والعبودية التي أنت فيها انها ليست كما تبدو عليه انها رائعة ومباركة من السموات و الأراضين والآلهة ) عذراً ضننت أني أتحدث في السنة 3000 قبل الميلادية حيث من الطبيعي أن تكون ذليلا لأسيادك ..
لكل من يرى الأمر جيداً أو مقبولاً أتمنى أن ترسلوا لنا مقالتكم وأنتم تفعلون الأمر ذاته.
2020-01-21 09:40:15
333586
24 -
لينا
أين أنت لأصرخ في وجهك "خلي عندك كرامة" العنوان غير مناسب كان يجب أن يكون خنوعي لزوجة أبي ، أنت فتاة صغيرة وأوافق براء أنت فعلا تعانين متلازمة ستوكهلم وهي حب وخنوع الضحية للجاني الزوجة وجدتك صغيرة ضعيفة وهي بطبعها تحتقر الضعفاء فمارست إحتقارها عليك وأبوك يصفق وأنت كرد فعل طبيعي إلى حد ما صرت تخدمينها لترضى عليك وتشعرين أن لا أحد سينقذك طالما والدك أقرب الناس لك لايفعل وهذه هي ستوكهولم مع شوي مازوخية لابأس عليك من الأن يجب ان تتغيري وأوافق أم آدم كما يجب أن تبلغي أحد أقاربك المهتمين بك ليساعدوك وتذكري أن الذل الذي أنت فيه الأن سيشمل في المستقبل أطفالها اخوتك فهل تحبين أن تصيري عبدة لأسرتك أم أنك ترغبين في أن تكوني جزء من الأسرة إن الله لا يحث على اللذل بل على العكس يحث على العزة اسأل الله من كل قلبي أن ينجيك مما أنت فيه ياعزيز.
2020-01-21 06:44:52
333553
23 -
براء
حسبي الله ونعم الوكيل على كل متسلط على الأطفال.. واضح أن لديك عقدة ستوكهولم يا صغيرتي.. كوني قوية وسيطري على مشاعرك.. أسأل الله أن يعوضك عن هذه الأيام.. ركزي في دراستك وضعي أمامك هدف النجاح في حياتك.. استغلي وقتك بالدراسة والقراءة وتطوير ذاتك فهذا ما سيفيدك.. وهذا ربما ما ستسعى زوجة والدك لمنعك عنه.. فكري لو كانت والدتك رحمها الله على قيد الحياة ماذا كان سيسعدها فيك وقومي به.. أمك كانت ستسعد برؤيتك مجتهدة ومتفوقة وناجحة في حياتك.. افعلي ذلك لأجلها.. احترمي زوجة أبيك ولكن ضمن حدووووود... قبلاتي وأحضاني لك يا غاليتي..
2020-01-20 17:36:46
333504
22 -
جنية صغيرة
هذا سحر طاعة ، و الله اعلم
المهم عالجي نفسك لأن الوضع غير طبيعي على الاطلاق
2020-01-20 16:46:52
333497
21 -
دنيا
ايتها الاخت هذا مرض واخشى ان يتفاقم الامر معك لايسعني شرح الامر لكن انصحك بزيارة طبيب
2020-01-20 15:01:33
333481
20 -
نفيشه
شوفوا ردود الرجال
كلهم موافقين على تصرفات البنت عشان تعرفون محد قوى زوجات الاب على الابناء غير الاباء المستعدين يبيعوا عيالهم عشان عيون ست الحسن والجمال
وشوفوا ردود الحريم
الكل واقف مع البنت ويحاولون توعيتها وتبصرتها وفقكن الله يا أيتها النساء صاحبات الضمير الحي
واذا لصاحبة المشكله جده ضعيها بالصورة وعلميها عن طقوسك اليوميه من تقبيل وجلوس عند اقدام الكونتيسه لتبت بالموضوع وتوعي ولدها بتصرفات زوجته
كان الله بعونك يا صغيره
2020-01-20 12:19:50
333461
19 -
گاندي ••
أتعجب ممن يرى الأمر طبيعيا أو جيدا ، هو ليس كذلك أبدا ، لأن زوجة الأب لا تقوم معها بدور الأم فكيف تقوم الفتاة بدور الإبنة ! ، مع أني لا أراه دور إبنة بل خادمة ذليلة ، ورغم أن من المفترض أن زوجة الأب هي التي تبدأ بالإحسان خاصة أنها تزوجت والد الفتاة وهي طفلة صغيرة جدا في الخامسة من عمرها ، هذه العلاقة ليست طبيعية على الإطلاق ، فيها إذلال واحتقار بعكس المحبة والرحمة والحنان ، منذ متى كان التذلل إحتراما ! ، ولماذا لم تكسب محبة وعطف زوجة أبيها مع ماتقدمه من تذلل ؟ بالتأكيد لأن تصرفها خاطئ أو مع الشخص الخطأ ، لماذا زوجة أبيها لم تكافئها عن ذلك بالمحبة أو تعاملها كأبنائها ، لا بل تعاملها كخادمة

أعتقد هذا سحر طاعة ، وهو نوع من السحر يسخر أحدهم الآخر لطاعته وخدمته والتذلل له ، وطبعا لا يستخدم سحرا كهذا إلا عدو شديد العداوة ، والدليل أن هذه المرأة لا ترحم الفتاة وتتلذذ بإذلالها ، وهذا لا يمكن أن تقبله لأبنائها لأنها تحبهم ، ولو أن أحدكم أحب شخصا سيكرمه ولن يهينه عند قدميه
2020-01-20 11:54:50
333458
18 -
انستازيا
مع كل احترامي لكي ولكن هذا ليس حب بل ذل و افتقاد للكرامة راجعي نفسكي فهي ليست امكي لكي تقبلي قدميها و تحرصين على نيل رضاها
2020-01-20 09:11:05
333434
17 -
شوكة ظريفة
تعاملك بشكل عادي ولديكم خادمة وتخدميها!!!!!!
لماذا أنت خاضعة لها لهذه الدرجة؟
استمعي للرقية الشرعية قبل النوم، وشغلي في غيابها سورة البقرة في البيت. وإن رأيتِ كوابيسًا وتزداد يوميًّ فاعامي أنها عملت لكم سحرًا.
2020-01-20 05:07:48
333416
16 -
ام ريم
حبك لها شيئ جيد ولاكن استغلالها لك بتلك الطريقة امر سيئ فمالداعي لخدمتك لها طالما ان هناك خادمة ستقوم بكل ذالك
صغيرتي ربما يكون حبك لها نتيجة صدمة فقدك لوالدتك وانتي صغيرة ولاكن حاولي ان تخففي من خضوعك لها حتى لاتستمر معك بذالك فاليوم انتي صغيرة وغدا ستكبرين فمن غير المعقول ان تستمري بنفس معاملتك لها
2020-01-20 01:44:13
333401
15 -
عصام العبيدي
في الاخير
لكي تخففي من هذا الحب حفاظاً على عقلك ومشاعرك وانسانيتك ودينك وبدنك انظري الى اي درجة وصلت زوجة ابيكي معك في الفضل وقدري لها هذا الفضل تقدير غير مبالغة فيه او مقصرة ويكفي من الحب ,الاحترام التقدير تلبية حاجتها القيام على خدمتها من غير تكلف ومشقة كعمل لها طعام تقديم لها الطعام تدليك تجهيز للماء للاستحمام الخروج معها لشراء حاجياتها او حاجيات المنزل هذه امور شخصية ومنزلية لا بأس بها ولا حرج في تقديم هذا النوع من العون والمساعدة واما باقي شؤون البيت والاهتمام بغرفتها او تنظيف ملابسها او ترتيبها فهي من لوازم القيام على شؤون المنزل بشكل عام الا اذا كرهت زوجة الاب ان يتدخل احد في امورها الخاصة من ترتيب ملابسها او غرفتها
اذا غضبت انظري ما هو الخطأ المقترف من قبلك لتعتذري من غير ذلة وخوف وانبطاح وتسول اعتذار وتوسل وكأنها الرب او كأنها قائمة على رأسك بالسف فيكفي الاعتراف بالخطأ وتقديم الاعتذار والعزم على عدم تكراره واكتفي بهذا القدر من طلب المعذرة والمسامحة حتى لا تنشأي كالعبدة لديها فلا ندري ماتخبأه الايام فلا تفتحي على نفسك باب يأتي لك من لدنها اذى (لا اسيئ الظن بها ولكن احتياطاً فهي اولا واخيرا ليست امك فتوقعي منها مستقبلاً اي شيئ الا ان تريها من الصالحات القانتات المسبحات المستغفرات بالاسحار والنهار السائحات الصائمات القائمات الامرات بالمعروف والناهيات عن المنكر فإن كانت هي كذلك فلا خوف منها مستقبلاً ولا وجل وان لم تجدي هذا فيها فكما وضحت لك كوني حريصة وصاحبة شخصية متزنة وحكيمة لاتطمعيها على استعبادك لاتشجعيها على استذلالك لا تعطيها فرصة استعبادك)هنا حكمة ثورية لكي تفهمي بشكل ادق مقصدي (لاتسألوا الطغاة لِمَ طغوا ولكن اسألوا العبيد لِمَ ركعوا)من البداية يجب كل منا ان يختار له مكان بين الناس من نحب منهم ومن نكره منهم ومن قربنا منهم ومن نعمل معهم مكان يليق بشخصياتنا انسانيا واخلاقيا ودينيا
كان الله في عونك وفرج همك ويسر امرك
2020-01-20 01:32:34
333399
14 -
عصام العبيدي
تقبيل الاقدام او الركب والكفين فلا بأس به مع الوالدين ومن قام مقامهما واهل العلم واهل الفضل فهذا من باب التوقير والاحترام وتقبيل قدم اوركبة زوجة ابيكي توقير واحترام بشرط ان لا يكون منكي نفاقا او تصنعا انكي افضل من ابنائها لطاعتها او مجاملة لانكي محرجة او لتتحاشي غضبها وكرهها وعليكي ان تزني الامور بميزان العقل والفضل من احسن اليكي احسني اليه دون مبالغة وذل وانكسار ومن اساء اليكي اصبري او دافعي عن نفسك بالعقل والمنطق
كوني لزوجة ابيكي ذليلة كما للوالدين ولكن لاتكوني ذلولة هنا فرق بين ذليل وذلول الذليل المتواضع السهل اللين المستجيب للطرف الاخر لتلبية طلباته قريب من الاخرين اين كانوا خدوم من باب الحب والرحمة وحب المساعدة وتقديم العون
واما ذلول هو الذي ينقاد لأي امر دون تفكير او ارادة فهو سهل الانقياد الى اي مكان او اي شيئ وهنا يكمن الخطر فلا تكوني ذلولة حتى لاتستغلك زوجة ابيكي فيما لايجب او لايجوز وفيما تكرهه النفس من السلوكيات والافعال ومخالفة اي عرف او عادة نبيلة او قانونية او شرعية ولو حتى على الامور النفسية كالتخلي عن عزة النفس والكرامة بسبب المبالغة في الخدمة والحب مما يؤدي لاستصغار النفس وتحقيرها وازدرائها فاليوم اولادها اطفال (طبعا ان كانوا اولادهي وليسوا اخواتك من امك)وغدا سيكُن مراهقات فانتبهي يحبن التفرد بالحسن والجمال والدلع على حسابك فزني الامور جيدا فستتحملين مالاتطيقينه منهن فاختاري مكان اعز بكل ادب وعلم وحكمة وثقافة ولباقة بحيث لا مبالغة ولا تفريط لا ضيلع ولا تضييع
حسنا الان كيف تخففين من هذا الحب
2020-01-20 01:31:47
333398
13 -
عصام العبيدي
مقدمة
(كوني لزوجة ابيكي ذليلة كما للوالدين ولكن لاتكوني ذلولة)
لعلك تأثرتي بعشرة الست سنين وهذا امر جيد (ولاتنسوا الفضل بينكم)آية
لكن لتعلمي انه لم ولن تصل زوجة الاب الى مقام الام فمقام الام لايملؤه اي مقام وهو خاص بها حيةً وميتة وما امرنا به في ديننا الحنيف هو البر بالاباء احياء واموات كحب من احبوا والقيام على خدمة من يحبون وصلة من كانوا يحبون وان كانوا اصدقاء فقط اي اصدقاء الوالدين فهذا من البر بالوالدين بعد موتهما وهو صلة من يحبون من اقرباء واصدقاء وتفقد احوالهم لكن
لكن لاينبغي لك المبالغة بهكذا حب لانه يذل صاحبه ويسلخه رويداً رويداً من كرامته الانسانية وعزته الدينية فالمسلم عزيز لاينحني برأسه لاحد وان كان الوالدين
(واخفظ لهما جناح الذل)هذا للوالدين ولكن لمن قام مقامهما فيكون من غير تكلف وشق على النفس ان كرهت تحاشيا للنفاق والتملق والتصنع فالمسلم يجب ان يكون صادق في حبه ومشاعره وعلاقاته لايكون كذابا مجاملا منافقا متصنعا اما لنيل حاجة او خوفا وجبناً من اي اذى والذل هذا فقد يكون الذل لغير الوالدين مدعاة للاستعباد والمبالغة بالاستخدام والاستغلال والاستذلاذ لالحاق القهر والغلبة وكسر شخصية وقلب الابن او الابنة من قبل زوجة الاب او زوج الام
2020-01-20 00:35:27
333396
12 -
زهراء
اخبري والدك وعماتك انها تريدك تحت قدمها وتقلبيها هذا لايجوز ابدا
2020-01-19 20:04:58
333380
11 -
فرح مصطفى
لأنها فعلا لكي سحر الطاعه انتي مسلوبه الارادة ولتتاكدي من كلامي اقري رقيه شرعيه وفي الغالي لوالدك أيضا
2020-01-19 19:27:55
333379
10 -
گاندي ..
تصرفاتك تدل على خوفك كنها وليس محبتك لها ، كوني صادقة مع نفسك لتتأكدي من أن هذا حب أم خوف ، إلا في حال كنت مسحورة بسحر تسخير وخدمة ، لذلك أنصحك برقيا نفسك يوميا والتحصن جيدا والمحافظة على صلواتك وأذكارك في وقتها دون تأخير ، مع التزامك بالوضوء طوال اليوم
2020-01-19 17:24:54
333363
9 -
عدنان اليمن
طالما هي طاعة ليست فيهى معصية الله فلا مشكلة , وهي تعتبر بمقام والدتيك ولافرق بينها وبين والدتيك رحمه الله عليها.
2020-01-19 14:11:05
333328
8 -
نغم
حبك لها هو في الحقيقة شيء جيد ، احسن من ان تكرهيها و تعيشين طوال حياتك في المشاكل ، لان الرجل عادة يهتم لزوجته اكثر من ابنائه ، و صدقيني ابوك يمكنه ان يتخلى عنك و لا يتخلى عنها ، كما انها ليست امك الحقيقية اي ليست ملزمة بالاهتمام بك و رعايتك لكنها رغم ذلك لم ترمك الى الشارع .. لكن رغم كل هذا لا تذلي نفسك الى هذا الحد !! .. حتى لو كانت امك الحقيقية لا يجب ان يكون لديك هذا الشعور المرضي معها ، لا ادري بالضبط ما هي الاضرار الناتجة عن هذا لكن كل شيء اذا فاق حده انقلب الى ضده ..

ملاحظة : لم افهم بعض الجمل في القصة بسبب الاخطاء الاملائية الكثيرة ..
2020-01-19 13:23:42
333315
7 -
ورود
كوني معتدلة في تعاملك معها لاتذلي نفسك كثيرا لانها تبقى زوجه اب لاتحب اولاد زوجها
2020-01-19 13:09:46
333313
6 -
Elisabeth
ربما تحاولين ملء فراغ والدتك رحمها الله ولكن انصحك بمعاملتها باحترام و اعتدال و حاولي ان تضبطي تصرفاتك امامها و لا تبالغي حتى يصل بك الامر لتقبيل قدمها هذا شيء مهين لك
2020-01-19 12:37:58
333309
5 -
أمّ آدم
أنت طفلة صغيرة بريئة فقدتِ والدتك باكرا و بعد زواج والدك بهذه المرأة أصبحت تتصرفين معها وكأنها أمك وهذا طبيعي لانك فاقدة لحنان الام وتبحثين عنه ،لكن مع الاسف زوجة والدك استغلالية ومتكبرة وتحب نفسها …
نصيحتي لكِ ،أولا حاولي قدر الامكان ان تتجنبيها وان تشغلي نفسك بأشياء تفيدك ، أو حاولي ان تفتحي مشروع صغير يخصك (كبيع ملابس نسائية أو محل عطور ومواد تجميلية …) او ان كان لك موهبة القراءة ،الكتابة ،الحياكة … المهم شيء مفيد يملأ فراغك
ثانيا لا تقومي بالأعمال المنزلية التي لا تخصّك
ثالثا لا تجلسي عند أقدامها لانك بشر مثلها ويمكن أحسن منها أخلاق وطيبة …
أنا لا أقول لك افعلي كل هذا بيوم واحد ولكن أفعليه تدريجيا ، ولا أنصحك بعدم خدمتها أو عدم طاعتها على العكس أخدميها ولكن في حدود المعقول وعندما تطلب هي ذلك بنفسها ،وان طلبت شيء نفذيه بدون مبالغة ولا تقولي لها "لا " لانها ستكرهكِ و والدك بطبيعة الحال لن يكون منصفا و سيكون بصفها
على العموم رحم الله والدتك وأسكنها فسيح جنانه وفرّج همّك وألهمك الصبر والسلوان
تحياتي لك أختي ولجميع المعلقين
2020-01-19 12:08:43
333303
4 -
عالم
وااااو
انها تستغلك ، تبا لها من تظن نفسها ؟؟!!!
تسعين لإرضائها ؟ ماهذا الهراء هي ليست أمك ، هي لا تحبك و الدليل على هذا أنا تعاملك بجفاء ما خطبك ؟
أنصحك بإخبار خالاتك عما يحصل و لا تستمعي لوالدك فيما يخص طاعة زوجته ، أو غيري مجموعة أصدقائك بمجموعة أخرى مغرورة و أنانية ، صدقيني لا خطب في هذا ، القليل من حب الذات جيد لك مادمت تتذللين و تقبلين قدمها !!!!!
2020-01-19 12:07:37
333302
3 -
نور
حبيبتي حبيها و لكن بالمعقول حافظي على كرامتك
لا تذلين روحك لأحد
اخاف انتي ماسوشية بعد
2020-01-19 11:48:44
333299
2 -
شخصية مميزة الى صاحبة المقال
طاعة كهذه لا تصح الا للوالدين وحتى الوالدين لا يسمحان لأبنائهم بتقبيل اقدامهما بالشكل الذي وصفتيه على كل حال جيد ان تعاملي زوجت ابيكي بالحسنى ولو اسائت لكي احتراما لوالدكي لكن ليس لهذه الدرجة المهم اكثري من قرآة القرىن وسورة البقرة واية الكرسي لا اريد ان اتكهن ولكن حاولي تن تخففي من بعض التصرفات كالتوسل وتقبيل الأيدي والأرجل وما شابه حسن المعاملة والأحترام بالكلام والتصرف يكفيان ليس شرطا ان تنحني لها او لغيرها
2020-01-19 11:26:31
333297
1 -
المباركي المغربي
بسم الله الرحمن الرحيم اما بعد ؛ اختي نسأل من الله ان يرزقك زوجا صالحا في حياتك ونسأل من الله ان يرزقك من يخدمك في كبر سنك اعتقد ياريم العزيزة ان فقدان حنان امك تحول الى حب زوجة ابيك لعلى وعسى ان تكون صالحة وتتعامل معك بطريقة حسنة
move
1
close