الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

الدمية المرعبة

بقلم : أم أنس - المغرب

لكنها فوجئت بأن الدمية قد فتحت عيناها بالفعل فصرخت
لكنها فوجئت بأن الدمية قد فتحت عيناها بالفعل فصرخت

السلام عليكم رواد موقع كابوس ، بصراحة لست من النوع الذي يحب الدمى والعرائس ولم أملك واحدة قط ، قد يبدو هذا غريباً بعض الشيء لكنني لم أكن أحب هذا النوع في طفولتي ، رغم أنني كنت أرى صويحباتي يملكن عرائس و دمى لكن أنا لم أكن أحبها ، حتى أن أقاربي كلهم كانوا يعلمون بهذا ، فإن أرادوا أن يشتروا لي هدية لا يشترون دمية ، و ذات مرة أحضرت لي زوجة خالي ( كانت جديدة في العائلة ) أحضرت لي دمية فتخلصت منها فوراً ! السبب أني كنت أسمع الكثير عن أن تلك الدمى خاصةً التي لديها عيون و رموش تتحرك كأنها حقيقية ، يُقال عنها بأنها ربما تكون مسكونة !

كبرت و بعد زواجي انتقلت إلى مدينة أخرى فتعرفت على صديقة كانت تزورني ونتبادل أنا وهي القصص والاحاديث ، فأخبرتها أني في طفولتي و لم أمتلك قط دمية أو عروس ، فقالت لي : أنها كانت تحب العرائس كثيراً و على عكسي تماماً كانت تملك الكثير من الدمى والعرائس في غرفتها و كانت لديها دمية كبيرة هي المفضلة لديها و كانت تلعب بها و تكلمها كأنسان وتحملها أين ما ذهبت ، و في احدى الليالي كانت تلعب بالدمية وكانت اذا وضعتها مستلقية على الظهر تغمض عينيها واذا رفعتها تفتحهما فوضعتها مستلقية وأخذت تكلمها وتقول : افتحي عينيك هيا ! قالتها ببراءة وبنية اللعب ، لكنها فوجئت بأن الدمية قد فتحت عيناها بالفعل فصرخت و ركضت خارج الغرفة وأخبرت والدتها بما حدث فتخلصوا من جميع تلك العرائس ،

تقول لي أنها منذ ذلك الحين أصبحت تكره الدمى و حتى في المتاجر تتحاشى النظر اليها ، و قالت لي أنها إن رُزقت بفتاة فلن تشتري لها أي دمى أو عرائس.

بصراحة أحسست بأن قصتها غريبة جداً ، لا أدري هل كانت تلك الدمية مسكونة فعلاً أم أنها مجرد تخيلات في عقل الفتاة ؟ المهم أني إلى الأن لم أغير نظرتي للعرائس ، وأنا أيضاً إن رزقت بفتاة فلن اشتري لها واحدة و إن أرادت ذلك.

تاريخ النشر : 2020-01-20

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر