الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

حقائق و غرائب لا تعرفها عن الجزائر

بقلم : المحاربة ساكورا _ حمادي الترهوني - ليبيا _ الجزائر

الجزائر بلد كبير ومترامي الاطراف
الجزائر بلد كبير ومترامي الاطراف

تمتد الجزائر او كما نطلق عليها في المغرب العربي بلهجاتنا الدارجة " دزاير " على رقعة كبيرة من شمال افريقيا حيث تضم بين جنباتها تضاريس مختلفة ما بين الساحل و الصحراء و الغابات .. وهي اكبر بلد عربي ، ومن غير الغريب ان تحتوي علي كنوز شتى و غرائب كثيرة و اسرار لا يعلم فحواها الا خالقها ، بعضها اكتشفها الانسان ولم يجد تفسير علمي او ديني لها ، وبعضها قد تم تفسيره او على الاقل وضع فرضيات حولها .. و تلك النوعية من الاماكن هي محور حديثنا في مقالنا اليوم .. الذي يمكنكم اعتباره جزء ثان لسلسلة مقالات عن غرائب الدول العربية ..

حسنا كي لا نطيل عليكم لنبدأ مقالنا ..

قصر الرايس حميدو

يقال ان القصر مسكون

اذا افترضنا ذهابك الي بلدية بولوغين و قررت التنزه علي كورنيش المدينة سترى مبنى منهار جزئيا ذو شكل مختلف و طابع عريق ، هذا المبنى ما هو الا قصر الرايس حميدو او الشاطو او الشاطو المسكون او قصر بوعمار.. سمه ما شئت عزيزي القارى ، فتلك كلها مسميات لنفس الشيء تماما ، كما المثل القائل" كل الطرق تؤدي إلى روما" ..

حسنا ما الغريب به ؟ ..

ببساطة هو مبنى بني عام 1930 من اجل دوقة غرونفال الفرنسية ، والتي بدورها اسميت القصر " فيلا فلورنسا" ( صراحة لا اعلم كيف تحولت فلورنسا الى بوعمار لاحقا؟ يبدو انها سخرية القدر)..

بالعودة الى قصرنا فقد تم تسليمه للجيش الفرنسي في الفترة ما بين 1939 - 1945 ، أي فترة الحرب العالمية الثانية ، نظرا لموقعه العسكري الاستراتيجي المطل على البحر ، حيث تم تشييده على صخرة كبيرة تطل بدورها على بحر لافتجي.

و بعدما هدأ وطيس الحرب العالمية الثانية و توارت رائحة البارود والموت عن معظم بقاع المعمورة ، ولقد قلت معظم لانه تم تسليم القصر بعد الحرب الي مليشيات فرنسية متعصبة وقامو بتعذيب المقاومين والمجاهدين الجزائريين وقتلوا ونكلوا بالجثث بأبشع الطرق، و قبل ذهابهم عن الجزائر قاموا بنسفه بقنبلتين لينهار بشكل جزئي ..

مؤخرا تم ترميم القصر واعادته الى رونقه السابق

لقد تم هجر المبنى .. لكن ذكرياته المريرة لم تهجره على ما يبدو .. حيث إلى الآن ما يزال يسمع اصوات مجهولة غامضة و صرخات مرعبة لأمرأة .. وأحيانا ضحكات هستيرية خصوصا خلال الليل ..

عام 2001 حاول مجموعة من الشباب دخول القصر و لكن لم يحصل اي شيء غريب معهم ، و الآن يقوم الناس بدخوله بشكل طبيعي و لكن المرعب حقا انه ايل للسقوط على رأسك بأي لحظة.

جسور قسنطينة المعلقة

جسر سيدي مسيد احد جسور قسنطينة السبعة المعلقة

من المؤكد انك قد سمعت او قرأت من قبل عن جسر بروكلين في نيويورك او جسر سيدني في استراليا .. ولكن هل سمعت عن جسور قسنطينة السبعة المعلقة؟ ..

تشتهر مدينة قسنطينة بجسورها الطويلة المعلقة و التي تم انشاءها نظرا لوقوع عمارة المدينة على صخرة من الغرانيت التي يشقها واد عظيم ، و اقدم هذه الجسور هو جسر القنطرة الذي تم بناءه من طرف اليونان و اعاد الاتراك ترميمه لاحقا.

وهذه الجسور تعتبر مزارا للسياح لما تتمتع به من منظر نادر لا يمكنك ايجاده في أي مدينة اخرى في العالم ، ويعد جسر سيدي مسيد من أعلى هذه الجسور ، بني مطلع القرن المنصرم ، وهناك قصص غريبة حوله ، واحدة منها نشرت في موقع كابوس بقلم الاخ "اكرم سليمان" حيث كتب يقول :

"كان هناك عدد كبير من الناس يلقي بنفسه من الجسر إلى الهاوية أسفله لوضع حد لحياته ، خصوصا الشباب الذين لا يجدون عملا أو لا يتحصلون على الشهادة البكالوريا ، فكل ما عليه فعله هو أن يقفز إلى الهاوية السحيقة لينهي حياته التعيسة ..

الجسر يقع على ارتفاع شاهق

وقد ظهرت أساطير وقصص عن تلك الأحداث المؤسفة ، هناك قصص عن فتاة جميلة تظهر على الجسر وتطلب منك أن تحمل حقيبتها وما أن تترنح حتى ترمي بك من الجسر ، ولا تظهر إلا في وقت محدد ، ويظن الناس أنها جنية ، ولهذا لا تجد عدد كبير من الناس يعبرونه في أوقات البرد عندما لا يكون احد على متنه .

ولا ننسى رياح الغفلة ، وقد أطلقوا عليها هذا الاسم لأنها تأتي فجأة لتدفع بك من أعلى الجسر ..

عدا عن ذلك ، فأن الجزائريون كانوا يقذفون من فوق الجسر في وقت الاستعمار الفرنسي للجزائر ، وفيهم نساء وأطفال ، ويقال بأن صدى صريخهم مازال يسمع إلى يومنا هذا في الليلة التي تصادف تاريخ سقوطهم عن الجسر".

مغارة اوقاس

جميلة حد الرعب

تقع في ولاية بجاية بالتحديد عند المدخل الشرقي للولاية عند الطريق الوطني التاسع و قد تم اكتشافها عن طريق الصدفة من قبل عمال شركة حفر وتنقيب اسبانية ، وقع هذا عام 1962م ، وتعتبر المغارة كبيرة نسبيا وتحتوي علي حفريات و صواعد ونوازل كهفية جميلة وغريبة ، و يصل عمرها الي 45 مليون سنة ، وهي تشبه الشق النازل إلى داخل الارض مما يتيح للزائر الهبوط اليها واكتشافها ، والخوف من جمالها فهي جميلة حد الرعب.

ومن الملفت للانتباه و الغريب ان المغارة لها درجة حرارة ثابتة طوال العام وعلى مدار تعاقب الفصول ، فهي لا تتحرك عن درجة حرارة 17 درجة مئوية، وفيها بحيرة تدعي بحيرة الامنيات حيث يتداول السكان اسطورة تقول انه من يرمي قطعة معدنية و يغلق عيناه و يتمنى امنية ما فانها ستحدث ، و علي النقيض يوجد بالمغارة ما يسمي بالهضبة التعيسة و مفاد ما تداولته الاساطير ان كثرة النظر لها تجلب النحس والحظ السيء ، و لا شيء طبعا يؤكد هذه الخرافات.

مقام الشهيد

جميلة حد الرعب

مقام الشهيد رياض الفتح او بالأحرى مقام الشهيد هو نصب تذكاري يعد اشهر معلم في الجزائر بأكملها. تم بنائه عام 1982 احياءا للذكرى العشرون لاستقلال الجزائر. تم بناء هذا النصب من طرف الشركة الكندية لافالين و يقع على هضبة الحامة المطلة على الجزائر العاصمة و ضواحيها.

كان من المفترض ان يوضع في مدينة باتنة لكن الاختيار وقع على الجزائر العاصمة لما تتمتع به من ابعاد تاريخية و سياسية و مازال الى يومنا هذا شامخا راسخا يحكي التضحيات التي قدمها الشعب الجزائري في سبيل الحصول على الحرية.

طاسيلي

نقوش غريبة على جدران الكهف اثارت جيرة العلماء

طبعا لن نتحدث عن غرائب الجزائر ولا نذكر طاسيلي ، فهي هضبة قاحلة تقع في صحراء جنوب شرق الجزائر و جنوب غرب ليبيا ، تحديدا من اوباري و مرزق بليبيا شرقا الي تانزيري بالجزائر غربا ، و يوجد بها مدينة رئيسية واحدة صغيرة تسمي جانت ، ويسكنها اهلها من الطوارق ، و هي منطقة حارة جدا ومليئة بقمم الصخور المرتفعة 2000 متر عن سطح البحر .

عام 1938 قام باحث ومستكشف فرنسي يدعي " برينان" برحلة قطع بها الحدود الليبية الجزائرية و في رحلته وجد قطع صخرية اثارت استغرابه واغرته لاكتشاف المزيد ، ثم ما لبث ان رأى نقوشات اقل ما يقال عنها " مرعبة" حيث وجد رسومات لبشر يطيرون بالسماء و آخرون يجهزون ملابس غطس ، واحدهم يحلق بطائرة نفاثة ، و ايضا غابات وانهار واشخاص يجرون اشياء اسطوانية غامضة واخرون يقومون بطقوس دينية ، ولا احد يعلم اي تفسير لتلك الرسومات الغريبة.

هذا الاكتشاف ابهر مناصري نظرية الفضائيين الذين اتوا الارض لمساعدتنا ، ولكن الى الآن لم يجد احد تفسيرا منطقيا للحادثة رغم التطور العلمي والحضاري والله وحده يعلم ما سر تلك الرسومات

حمام المسخوطين

حمام المسخوطين في قالمة

حمام  'الدباغ' في قالمة شرقي الجزائر يعد مقصد  آلاف السياح الأجانب و المحليين لكي يعيشوا أجواء أسطورة تتحدث عن قوم من القدماء سخطهم الله الى تماثيل من حجارة بسبب اقدام احدهم على الزواج من أخته ، كاسرا بذلك كل الاعراف والشرائع ، فكل الذين حضروا العرس الفاجر لهذا الرجل على شقيقته سخطهم الله ، ولهذا سمي حمام المسخوطين.

التماثيل الحجرية لا تزال منصوبة في الحمام إلى يومنا هذا ، ولعل القصة برمتها مجرد اسطورة ، لكن القدرات الأستشفائية لمياه ذلك الحمام تعتبر حقيقية ، فهو رمز أسطوري يحمل ورائه أحد أروع قصص التراث الجزائري على مر تاريخها.

قبر الرومية

ضريح او قبر الرومية

ضريح مهيب يقع في منطقة سيدي راشد بولاية تيبازة ، يعود تاريخ بناءه إلى بداية القرن الاول الميلادي ، ويعتقد بأنه كان ضريح الملك الامازيغي يوبا الثاني وزوجته كيلوباترا سيليني ، أبنة كيلوباترا الملكة المصرية.

البناء يعد معلما تاريخيا وتمت اضافته من قبل اليونيسكو الى لائحة التراث العالمي عام 1982. غرابة المبنى تتمثل في شكله المهيب الذي يشبه كومة قش عملاقة ، وكذلك في الغرض من بناءه ، لأن العلماء لم يجدوا داخله اي رفات بشرية او كنوز ، لا شيء على الاطلاق ، سوى دهاليز وغرف ضخمة فارغة. هناك من يعتقد بأن البناء ربما كان كنيسة لوجود نقش يشبه الصليب على جدرانه ، لكن العلماء يؤكدون ان تاريخ بناء الضريح يعود الى ما قبل انتشار المسيحية في شمال افريقيا.

النظرية الاكثر ترجيحا ترى ان البناء هو ضريح فعلا لكن الرفات والكنوز التي كانت موجودة داخله تعرضت للتخريب والسرقة في عصور قديمة جدا.

ختاما

الجزائر بلد كبير ومترامي الاطراف ، ولعل فيه من العجائب والغرائب ونوادر الاماكن ما فاتنا ذكره في هذا المقال ، ولهذا نتمنى من القراء الاعزاء أن يغنوا هذا المقال اكثر باضافة معلومات في تعليقاتهم عن غرائب اخرى في الجزائر لم نذكرها نحن.

كل رقعة جغرافية لها مزاياها ، وكل بلد له اسراره و غرائبه ، و من قصر الرايس حميدو الي طاسيلي مسافة كبيرة لكن احتضنهم نفس البلد ، انه الجزائر العظيم و بين كثبان شمال افريقيا التي قد تدفنك ان لم تحترمها وتحترم سكانها ، ستجد اسرار مرعبة وغريبة ، وقد تجد كنوزا ايضا ، ولسوء الحظ تكتشف انها محروسة من الجن عزيزي القارى ، وحارسي و حارسك وحارسنا جميعا هو الله ، والسلام عليكم.

تاريخ النشر : 2020-01-28

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : kab5bos
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر