الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

فقط أريد أن أعيش

بقلم : الحزينة - أرض الظلام

مع أني أولى جامعي ذات منهج صعب إلا أنني لا أحضر فأنا اقضي وقتي في النوم
مع أني أولى جامعي ذات منهج صعب إلا أنني لا أحضر فأنا اقضي وقتي في النوم

 سلام الله عليكم ..

لا أعرف سر هذه الحياة و لكن كل الذي أعرفه أننا نموت صغار و ندفن كبار ، لا أعرف من أين أبدأ قصتي ، فعقلي شبه مبلد وذاكرتي منسية و كأن أمي ولدتني و أنا في 18 سنة ، كلما أحاول التذكر لا يفلح ذلك ، المشكلة أنني أنام كثيراً و آكل كثيراً .

لم أعد اصلي بل نسيتها تماماً مع أني أولى جامعة ذات منهج صعب إلا أنني لا أحضر فأنا اقضي وقتي في النوم و على الأنترنت أشاهد مقاطع ترفيهية لعلي أصحو و أجد نفسي في كابوس ، مشاعري كلها اختفت تماماً و لم أعد استوعب أي شيء بتاتاً ، كذلك أصبح عندي نشوة الدم و نشوة الألم ، لم أعد أحب الفرح و أحب الحزن و لكني لست راضية عن نفسي ، لم أعد استطيع القيام بأبسط الأمور ، ستقولون لي أذهبي عند طبيب نفساني ، ذهبت لكن دون جدوى ، أهملت كل شيء ، نظافتي الشخصية ، ملابسي غير متناسقة ، لم تعد لي أي طاقة بتاتاً حتى الدعاء لم أعد استطيع الدعاء ، للأسف أدعو كل يوم بالموت يا له من شعور لا يُوصف !

لم أعد أجد حلاً لمشكلتي ، هل يمكن بعض التعليقات الإيجابية فأنا فقط انتظر الموت ؟.

تاريخ النشر : 2020-02-09

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر