الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

بائعة القرنفل

بقلم : نوار - سوريا

كانت تعيش حياةً سعيدةً في مدينتها حلب
كانت تعيش حياةً سعيدةً في مدينتها حلب


تنويه :

جميع شخصيات وأحداث القصة من خيال الكاتبة ، وأي تشابه بينها وبين شخصيات حقيقية هو من قبيل الصدفة لا أكثر .

**


نظرت سيما في ساعة يدها فوجدتها تقترب من العاشرة صباحاً ، حثّت سائق "المكرو باص" على الاستعجال ، فأجابها باستهزاء : تعالي وخذي مكاني في القيادة 

قالت غاضبة : هل تسخر مني ؟!

وماذا تريدين مني أن أفعل ؟ ألا ترين زحمة الشوارع ؟ قال متذمّراً .

ردّ عليه رجلٌ يجلس خلفها : هذه الأزمة جعلت المدينة مكتظّة بسكّانٍ نزحوا من المدن الأخرى ، وكأنّ دمشق ينقصها ازدحاماً !

توتّرت سيما من كلام الرجل وأرادت الردّ عليه ، لكنّ المكرو باص كان قد وصل عند النقطة التي يجب أن تنزل فيها . حملت حقيبة يدها ونزلت صافقةً الباب خلفها بكلِّ ما أوتيت من قوّة ولم تعبأ بالسباب الذي أطلقه السائق خلفها ، أرادت بذلك التّنفيس عن غضبها واستيائها ، فما ذنب من نزحوا تاركين خلفهم بيوتهم وأملاكهم واستقرارهم ، هل هم من اختار الحرب والنزوح والاغتراب ؟ 


***


 كانت تعيش حياةً سعيدةً في مدينتها حلب ، أسرتها المكوّنة من أبٍ يمتلك متجراً لبيع الألبسة الجاهزة وأمٍّ متفانيةٍ بخدمة زوجها وأبنائها الأربعة ، يضمّهم منزلٌ جميل يقع في حيِّ "المشارقة" ، تغطّي بابه الخارجي شجرة وردٍ جوري نمت أغصانها وتشابكت لتلبسه حلّةً خضراء وأزهاراً حمراء طيلة العام تقريباً . لا شيء يعكّر صفو حياتهم سوى مشاكلٌ صغيرةٌ تحدث في كل البيوت . لكنّ سوريا بعد العام ألفين وأحد عشر كانت موعودةً بأحداث ستقلب كيانها وتنشر الفوضى في ربوعها . 

منذ بداية الأحداث وانتقالها إلى حلب كانت والدتها تلحّ على والدها ببيع أملاكهم ومغادرة المدينة ، لكنّ الوالد أصرّ على البقاء ، ودائماً كان يقول لها : استهدي بالرحمن يا امرأة ، لن يحدث شيء ، نارٌ اشتعلت سرعان ما ستنطفئ ويعود كل شيءٍ كما كان . لكنّ هذه النار لم تنطفئ ، بل كانت تزداد اشتعالاً . تحوّلت شوارع حلب إلى معسكراتٍ للقتال ، القذائف تنهال عليها من كلِّ اتجاه . لم تشعر سيما بفداحة ما يجري إلا بعد أن فقدت شقيقها الأكبر حسام ، سقطت عليه قذيفة عندما كان متوجّهاً إلى جامعته . موت شقيقها صنع شرخاً بين أبيها وأمها ، فقد حمّلت الأم زوجها مسؤولية خسارة ابنهما . لم يحتمل والدها خساراتٍ أخرى ومزيداً من الّلوم ، فقرّر النّزوح إلى مدينة دمشق تاركاً متجره مغلقاً بعد أن فشل في بيعه ، فقد كانت الأوضاع سيّئة والجميع يريد الفرار من المدينة . ألقت سيما قبل الرحيل نظرةً أخيرةً على منزلهم حاولت من خلالها اختزان أكبر قدرٍ ممكنٍ من التفاصيل في ذاكرتها . سورٌ من القرميد يتوسّطه بابٌ حديديٌّ مصبوغٌ بالّلون الأسود ومكلّلٌ بشجرة الورد . إلى جانب الباب وضِعت لوحةٌ صغيرة كتب فيها الرقم ١٧ ، رقم منزلهم في الحي . بعض قطع القرميد متآكلةً نتيجة مرور الزمن . وفي القطعة الثامنة إلى اليمين طلاءٌ بنّي وضعه شقيقها حسام ليمحو عبارة "بحبك سيما" التي كتبها ابن الجيران أيام مراهقتهم . فاضت عينا سيما بالدموع وهي تدير ظهرها للمنزل ، تساءلت في سرّها هل ستعود يوماً إلى هنا . لكنهم فيما بعد سمعوا بأنّ الحيّ الذي يقطنون فيه قد دُمّرت منازله ، وفي تلك اللحظة أيقنت سيما أنّ نظرة الوداع التي كانت قد ألقتها على المنزل هي الأخيرة .


***

كانت صباح هذا اليوم متّجهة إلى حي "الربوة" حيث تقع شركة المنارة للتمويل والاستثمار ، من أجل إجراء مقابلة عملٍ هي بأمسِّ الحاجة له . فبعد نزوحهم من حلب وخسارتهم لكلِّ شيء ، كان عليها أن تساعد والديها في مصاريف الحياة اليوميّة ، لذا عملت بعدّة وظائف ، من نادلةٍ في مطعم إلى معلمة دروسٍ خصوصيّة لأطفال الحي بأجرٍ لا يكاد يساوي تعبها إلى عاملةٍ في متجرٍ لبيع الورود . سئمت هذه الأعمال ذات الأجر الزهيد ، لذا عندما رأت إعلان الوظيفة الشّاغرة في تلك الشركة سارعت في التّقدم لها . 


عند وصولها إلى هناك صُدِمت برؤية طوابير المتقدّمين لهذه الوظيفة لكنها مع ذلك تمسّكت بالأمل . وعندما حان موعد مقابلتها مع مسؤول التوظيف سألها عن الشهادات التي تحملها فأجابت بأنّها كانت تدرس اللغة الانجليزية في حلب لكنّها نتيجة الأوضاع السيئة غادرت المدينة ولم تكمل دراستها .

طالعها الموظّف -وكان يشغل منصب مدير الموارد البشريّة في الشركة- بخيبة أملٍ وقال :

تقصدين أنّك لا تملكين سوى شهادة التعليم الثانوي ؟!

أجابت بنعم 

عندها قال :

آسف ، مؤهّلاتك العلميّة لا تسمح لنا بتوظيفك ، جميع من قابلتهم لحد الآن يستحقّون الوظيفة أكثر منكِ

لم تشعر سيما بنفسها إلا وهي تقول :

لكنهم لا يحتاجون الوظيفة أكثر مني . أنا نازحة منذ أربع سنوات من مدينة حلب ، خسرنا كل ما نملك وجئنا إلى هنا . لدي إخوة بحاجة لإكمال تعليمهم ، وأبي رجلٌ كبيرٌ ذاق الذلّ في آخر عمره وأصبح يعمل أجيراً في محلٍّ لبيع الأقمشة بعد أن كان يمتلك متجراً بأكمله ، وأمي امتهنت الخياطة رغم الألم في مفاصلها ، أنت قاسٍ إن لم تقبل بتوظيفي .

ونزلت دمعة من عينها رغماً عنها ، فنهض الرجل متّجهاً نحوها ، أعطاها منديلاً لمسح دموعها وقال :

تؤسفني حالكم حقاً ، لكنّي رجلٌ مستقيم في عملي ويجب أن أوظّف الأجدر من بين المتقدّمين بعيداً عن العواطف .

نظرت إليه قائلةً برجاء :

يعني لا أمل ؟

- أعتذر منكِ ، قال لها وصمت منتظراً منها الخروج ، لكنه عندما رآها مازالت واقفة اقترب منها أكثر وقال :

فتاةٌ تمتلك هاتين العينين الساحرتين لا يجب أن تبكي . ما رأيكِ بالعمل في منزلي ؟

فما كان منها إلا أن صفعته بقوّة قائلةً :

كَوْني نازحة وبحاجةٍ ماسّة إلى عمل لا يعني أنني فتاةٌ بدون شرفٍ أو كرامة ، ماذا تعني بمخاطبتكَ لي بهذه الطريقة وطلبكَ مني العمل في منزلك أيها السافل .


ثم خرجت من مكتبه تاركةً إيّاه متسمّراً في مكانه واضعاً يده على خدّه المصفوع وفي عينيه دهشةٌ واستغرابٌ كبيرين .


***

عادت سيما يائسةً ومنهارة إلى منزلهم القابع في حيٍّ تكثر فيه البيوت العشوائيّة المتهالكة يقع في أطراف منطقة "المهاجرين" . دفعت الباب ودخلت ، جلست على أريكةٍ قديمةٍ موضوعةٍ في فناء المنزل ، وبدأت بنزع الدابيس عن حجابها لخلعه ، فسمعت صوت والدتها تكلّم إحدى زبوناتها :

بيتنا في حلب كان واسعاً ويحوي أفضل الأثاث لكن يا حسرة ، سمعنا أنه دُمّر بالكامل . وزوجي كان تاجراً كبيراً و..

أغلقت سيما أذنيها عن سماع الباقي ، وعندما خرجت المرأة من المنزل قالت لأمها ساخرةً :

ألم تملّي من إعادة تكرار أمجاد الماضي ؟ كنا وكنا وكان لدينا ..


- حتّى يعلموا أننا كنا من الناس الميسوري الحال في حلب 


هبّت سيما واقفة تنظر بغيظٍ إلى أمها . قالت صارخة :

حلب ؟ ماذا بقي لنا فيها إذا كان البيت قد دُمِّر وكذلك المتجر ! اصحي أمي اصحي وكفاكِ تفاخراً بماضٍ ذهب ولن يعود . هل تظنين أنك مازلتِ الـ "ست سعاد " ؟! أنت الآن لست سوى خيّاطة تقطن في بيتٍ متآكلٍ لا يقيها برد الشّتاء ولا حرّ الصيف ، وفوق كلِّ هذا بالإيجار . وزبائنك أغلبهم من الطّبقة المعدمة التي تتعبك كثيراً وتلوّعك قبل دفع ثمن خياطة ثيابهم . أنت خيّاطة فقيرة في حيٍّ فقير ، لذا أرجوكِ عيشي الواقع وانسي ماذا كنا لأنه لا أحد يهتم بكِ وبماضيكِ .


تلقّت سيما بعد هذا الكلام صفعةً من أمها طرحتها أرضاً وجعلتها تصحو على نفسها فانهارت باكية . جثت الأم على ركبتيها إلى جانب ابنتها وضمّتها إلى صدرها وأخذت تمسح على شعرها بحنان . قالت سيما من بين دموعها :

آسفة أمي لم أقصد جرحكِ


- لا بأس حبيبتي أنا أعرف أنكِ متضايقة ، ما الذي حدث معكِ في مقابلة العمل ؟


- طبعاً لم يوظًفوني ، ما هي مؤهَلاتي للعمل في شركةٍ مرموقة ؟ ذهابي هناك كان حماقةً منذ البداية . تصوري يا أمي ، لقد رجوت الرجل المسؤول لكي يوظّفني ، حاولت استدرار عواطفه وكانت النتيجة أنه حاول التحرّش بي وإهانتي بعد أن عرف أنني نازحةٌ وأعيش حياةً صعبة . 


تنهّدت الأم وأطلقت آهاً خرجت من قلبها الموجوع ، ثم قالت :

لا عليكِ يا ابنتي ، عملنا أنا ووالدكِ يدرُّ دخلاً لا بأس به . لا تفكّري بالبحث عن عملٍ الآن ، بل فكّري بإكمال دراستك . بقي لكِ سنتان حتّى تتخرّجي ، وقد سمعت أنّ الأوضاع الآن في حلب أصبحت أفضل ، وقد فتحوا الرحلات إليها برّاً . ما رأيكِ بالذّهاب إلى هناك والسؤال عن إمكانيّة عودتكِ للدراسة ؟


- ربما معكِ حق . عندما يعود أبي من العمل سأناقشه بالموضوع .


نهضت الأم وهي تقول : 

لقد تأخّرت عن إعداد الغداء ، سيعود فريد متعباً ولن يجد شيئاً ليأكله .


- ليست المشكلة بوالدي فهو على كل حالٍ صبورٌ ولا يُظهِر امتعاضاً إن تأخّر الطعام ، المشكلة عند إخوتي طارق وملاك إن عادا من المدرسة ولم يجدا الغداء قد جهز . قالت سيما ذلك ضاحكةً وهي تمسح بيدها ما بقي من دمع عن خدّها ، ثم أكملت : سأغيّر ثيابي وألحق بكِ لمساعدتك .


***


قال والد سيما بينما كان يتناول كوب شايٍ من يد ابنته :

أُؤَيّد قراركِ هذا ، فأنتِ يجب أن تكملي دراستك . لكنّي أقترح أن تنقلي أوراقك إلى جامعة دمشق .

- أنا أيضا كنت قد فكرت في ذلك .

- إذاً على بركة الله . سأذهب غداً وأحجز لنا تذكرتَي سفرٍ إلى حلب .

قالت سيما مستغربة :

هل ستذهب معي يا أبتي ؟

- أجل

تدخّلت الأم :

لكنّك قد لا تحتمل مشاقّ السّفر ، فالطريق إلى هناك أصبح طويلاً بسبب الحواجز ونقاط التفتيش الكثيرة 

وضع الوالد كوبه جانباً وقال :

لن أدع سيما تذهب وحدها فالوضع لم يهدأ في كافّة مناطق حلب بعد ، هذا بالإضافة إلى أنّني أودُّ رؤية مدينتنا بعد هذه السنوات .


***


كان طريق السّفر طويلاً ومتعباً ، خصوصاً الانتظار عند نقاط التفتيش . نصف الطريق قضاه والد سيما في النوم بينما هي لم يغمض لها جفن . عندما كان يدخل العسكري إلى الحافلة ويطلب رؤية الهويّات الشخصيّة كانت سيما تعطي هويّتها وهويّة والدها دون أن توقظه ، ثم تعود للغرق في أفكارها وذكرياتها ، وتوجّسها من رؤية مدينتها التي شهدت مولدها وطفولتها وشقاوة مراهقتها وازدهار شبابها . مدينةٌ ماتت فيها أحلامها وأحلام جيلٍ بأكمله .


وصلا إلى حلب مع غروب الشمس . استقلّا سيّارة أجرة كانت تنبعث من مسجّلتها أنغام أغنية "آه يا حلو يا مسليني" لـ"صباح فخري" ، فتأكد والد سيما بأنّ السّائق حلبي أصيل مما جعله يبتسم في سرّه . وجهتهما كانت حي "السليمانية" ليحلّا ضيفان على صديقٍ قديمٍ للعائلة ، وحي السليمانية من الأحياء التي لم تتأثّر كثيرا بالأحداث .

لم يتبيّنا الطريق جيداً بسبب الظلام الذي انتشر لكنّهما في الصباح الباكر عندما خرجا ليذهبا إلى الجامعة هالهما منظر الدّمار الذي قد حلّ في المدينة وغيّر معالمها ، فحلب التي كانت تمتاز بطراز عمراني مختلف عن بقية مدن سوريا يوحي بعراقة تاريخها قد أضحت الآن مدينة تسكنها الأشباح وتلهو في أنقاض بيوتها .


تطلّب نقل أوراق سيما من الكليّة تقديم طلبٍ لتسوية وضعها في الجامعة أولاً بعد كل هذا الانقطاع ومن ثم مناقشة إمكانية انتقالها من عدمه ، الأمر الذي يستغرق بعض الوقت . فوعد صديق والدها بمتابعة موضوعها بنفسه وطلب منها العودة إلى دمشق مطمئنّة . 

قال والد سيما لصديقه : أودّ الذّهاب إلى حي المشارقة لرؤية ما تبقّى من منزلي .

- نصيحتي لك ألّا تذهب ، لأنك لن تجني من الذهاب إلى هناك سوى الألم والحسرة . قال صديقه معترضاُ على ذهابه . لكنّ الوالد بقي على موقفه ، عندها أصرّت سيما على مرافقته .


***


وقفا عند مدخل الحي فاستقبلتهما آثار القصف والقنابل . كانا كلّما توغُلا فيه أكثر كلّما تحوّلت البيوت إلى أنقاضٍ وبقايا حجارة . وقف الوالد حائراً يقول :

أين يقع منزلنا يا ابنتي ، في أيّ شارع ؟ جميع الشوارع متشابهة وقد تحوّلت إلى ركام ! انتظري ، ربما هناك . قال مشيراً نحو اليمين ثم اتجه مهرولاً إليه ، عاد ليغير رأيه ويقول : بل بعد هذا الزقاق ، ركض نحوه بينما سيما تحاول اللحاق به ، لكنه توقف مستسلماً يلهث ، التفت إلى ابنته قائلاً بأنفاس متقطعة : ليتني استمعت إلى نصيحة صديقي ولم آتي إلى هنا . ليتني لم آتي

أمسكت سيما بذراعه وقالت :

لا بأس أبتي ، فلنعد إلى دمشق . لم يبق لنا هنا شيء لنفعله .


***


لم يتكلم والدها طيلة طريق العودة بل لم ينم حتّى . كانت سيما تسترق النظر إليه بين الفيَنة والأخرى ، فتجده ساهماً ينظر عبر النافذة إلى الفراغ ..

وصلا دمشق مساءً ، استقبلهما شقيقاها بفرح ، فتساءلت سيما عن أمها ، أجاباها أنها في المطبخ تعد العشاء .

خرجت الأم من المطبخ تقول والابتسامة تغمر وجهها :

حمداً لله على سلامتكما ، هل كانت رحلةً موفّقة ؟

لكنها بترت كلامها عندما رأت زوجها يتداعى على الأريكة فتساءلت :

ما بك يا فريد ؟ تبدو هذه الرحلة وقد جعلتك تهرم فجأة ! لقد خشيتُ عليك منذ البداية مشقّة السفر ولم أكن مع ذهابك ، لكنك..

- ماما أرجوكِ كفى . قاطعت سيما والدتها وهي تجرّها إلى المطبخ . قالت بعد أن أصبحتا لوحدهما :

إنه هكذا منذ أن عاد من زيارة حينا في حلب . لا أعرف ما الذي أصابه ، يبقى صامتاً وشارداً طوال الوقت ، أنا قلقة عليه .

- لا بأس سأكلّمه بعد تناول الطعام .


تحلق الجميع حول سفرة الطعام ، أكل الوالد بضع لقيماتٍ ثم نهض ليجلس على الأريكة اليتيمة في فناء المنزل . لحقت به زوجته قائلةً ما بك ؟ فوصل للأولاد صوت والدهم المهزوز يقول :

خرجت من مدينتي خائفاً وطالباً الأمان كما فعل الكثيرون مثلي . خرجت على عجلٍ قائلاً في نفسي أنني سأعود . تحمّلت الذلّ والمهانة هنا ، الفقر والحاجة . أتجلّد بالصبر والقوة أمامكم ، وفي الليل عندما أخلو مع نفسي أستسلم لضعفي وقلة حيلتي ، وأسمح لبعض الدموع بالتدّحرج من عينَي ماسحاً آثارها بسرعةٍ خشية أن يشعر بها أحد . كل هذا وأنا أقنع نفسي بأني مازلت أمتلك منزلاً ومتجراً في حلب ، وبأني سأعود إليهما يوماً ما . لكني الآن أيقنت أنه لم يعد لي شيء في هذه الدنيا . هل تصدّقين يا سعاد بأني لم أستطع تمييز الشارع الذي يقع فيه منزلنا ؟! فجميع أنقاض المنازل والشوارع تتشابه . ليتني لم أذهب إلى حلب ، ليتني بقيت هنا أحيا على أمل العودة . لم تعد لي رغبةٌ بالحياة ، بل لم أعد أمتلك الطاقة التي تجعلني أستمرُّ في هذه الحياة .


ثم نهض متوجّهاً إلى غرفته وأغلق على نفسه الباب .


حل الوجوم على وجوه أفراد العائلة ونهضوا جميعهم عن الطعام الذي بقي في الأطباق لم يمسسه أحد . خرجت سيما لتجلس مع أمها . قالت :

إن والدي يمر بفترة حرجة يجب أن نراعيه جميعنا فيها ، سأذهب وأطيّب خاطره ببضع كلمات . لكنها عادت سريعاً تقول :

وجدته نائماً في الفراش فأغلقت الباب فوراً ولم أرد إزعاجه ، طريق السفر كان متعباً جداً ، سأخلد للنوم أنا أيضا .


غسلت الأم آخر طبق على ضوء الشاحن ، فالتيار الكهربائي كان مقطوعاً . وانقطاع الكهرباء عن أغلب مناطق وأحياء دمشق لساعات طويلة أصبح أمراً اعتيادياً منذ بدء الأزمة . مسحت أرضيّة المطبخ ثم غسلت يديها ، حملت الشاحن وخرجت تتلمّس طريقها بهدوء ، أطلّت على أبنائها فوجدتهم يغطّون في النوم تركتهم ودخلت إلى غرفة نومها . وضعت الشاحن على الأرض بجانب الفراش ثم غيّرت ثيابها واندسّت تحت الأغطية إلى جانب زوجها ، عدّلت الغطاء عليه وهي تقول له بهمس : فريد هل أنت نائم ؟ لكنها لم تلقَ ردّاً . انتابها القلق عندما لم تسمع صوت تنفّسه المنتظم ، أخذت تهزّه بهدوءٍ سرعان ما تحوّل إلى عنفٍ وهي تنادي عليه ، إلى أن أيقنت الحقيقة ، فزوجها قد مات .


استيقظ الأولاد على صراخها كانت سيما أوّلهم ، اندفعت تدخل الغرفة لتجدها غارقة في الظلام إلا بقعةٍ مضاءة صنعها ضوء الشاحن الضعيف ، كانت فيها أمها تجثو على ركبتيها وتكلّم جسد والدها الفاقد للحياة :

لمن تركتني يا فريد ؟ ماذا سأفعل بدونك ؟ أنا ضعيفة ، ضعيفة يا فريد وقوّتي كنت أستمدّها منك . أنت قاسٍ وأناني ، لماذا رحلت قبلي ؟ لماذا لم تأخذني معك ؟ رُدّ عليّ أرجوك . كيف سأصارع الأيّام لوحدي ؟ لمن ذهبت وتركت أولادك ؟ أولادك بحاجةٍ إليك وأنا بحاجة إليك . لقد وعدتني أن نعود إلى حلب ونعيد بناء منزلنا وافتتاح متجرنا ، لماذا رحلت وأخلفت بوعدك لماذا لماذا ؟ 


كانت ليلةً قاسيةً وطويلة ، اختلطت فيها أصوات نواح سيما وأمها وأخويها مشكّلة ترنيمة حزنٍ شقّت سكون الليل .


***


بعد أسبوعين دخلت سعاد على ابنتها سيما فوجدتها ماتزال ممسكةً بصورة والدها وعيناها محمرّتان من شدّة البكاء . جلست بجانبها وقالت :

ارحمي نفسك يا ابنتي ، إلى متى ستبقين على هذه الحالة ؟ 

أجابت سيما من بين دموعها :

لا أستطيع مسامحة نفسي فأنا السبب في موته . لو لم أطرح عليه فكرة إكمال دراستي لما ذهب إلى حلب ولما حدث ما حدث ، قلبه لم يحتمل الصّدمة ، كان الأمر أكبر من أن يتجاوزه . أنا السبب في موت والدي يا أمي ، أنا السبب .

ضمّتها الأم إلى صدرها وقالت :

لستِ السبب يا حبيبتي بل هو قضاء الله وقدره ، وعليكِ أن تؤمني به .

ابتعدت سيما عن أمها وقالت ساخرة :

كما آمنتِ أنت بأن حسام مات بقضاء الله . أبي رحل عن هذه الدنيا حاملاً معه إحساساً بالذنب بأنه من قتل أخي وذلك بسبب عدم إيمانكِ وتسليمكِ بأمر الله ، لقد بقيتِ حتى آخر أيامه تردّدين على مسامعه نفس المقولة "لو أننا خرجنا من حلب في بداية الأحداث ما كنا خسرنا ابننا " ، لذا لا تطلبي مني شيئاً أنتِ لم تستطيعي فعله . 


وعادت لتجهش بالبكاء ، وهذه المرة شاركتها أمها فيه .


***


عادت سيما تعمل في متجر بيع الزهور على أمل إيجاد عملٍ آخر أفضل . وبينما كانت منحنية تشذّب بعض الأغصان ، دخل رجلٌ إلى المحل ملقياً السلام . نهضت لتستقبله ، لكنها تسمّرت في مكانها عندما وقعت عيناها عليه ، فقد وجدت نفسها وجهاً لوجه مع مدير الموارد البشريّة في شركة المنارة للتمويل والاستثمار ، الرجل الذي رفض توظيفها وأهانها . قال الرجل بفرحِ بعد أن دقق النظر فيها لبضع ثوانٍ :

أنتِ الآنسة سيما إن لم تخنّي الذّاكرة . 

كادت أن ترد عليه بشكلٍ قاسٍ لولا أنّه أكمل : 

لا تعرفين كم تمنّيت أن أراكِ ثانيةً بعد أن خرجت من مكتبي في ذلك اليوم . أردتُّ توضيح سوء الفهم الذي حصل بيننا .

لكن سيما لم تسمح له بالاسترسال في الكلام إذ قالت :

ليس بيننا شيءٌ لتوضّحه . والآن تفضّل ما هو طلبك ؟ أيُّ أنواع الزهور ترغب بها حتى أجهّزها لك .

قال مصرّاً :

بل يجب أن تسمعيني . أنا لست كما فهمتني إطلاقاً وأحتقر الرجال من تلك النوعيّة ، كل ما قصدته في ذلك اليوم أن أعرض عليكِ العمل جليسةً لأمي المقعدة . هي امرأةٌ مسنةٌ وأضطرُّ بسبب عملي تركها لوحدها في المنزل أغلب الوقت مع الخادمة التي لا تستطيع رعايتها . كنت صادقاً وأتكلّم بجديّة عندما عرضت عليكِ العمل في منزلي ، وكانت نيّتي صافية .


لمست سيما الصدق في كلامه وشعرت بأنها تسرعت في الحكم عليه ، فأطرقت أرضاً وقالت :

إذاً أنا مدينةٌ لكَ باعتذار 


- على ماذا ؟


- على سوء ظنّي بكَ ، وأيضا على صفعي لك (قالتها بخجل)


أطلق ضحكةً قصيرةً ثم قال :

أما سوء الظن فقد سامحتكِ عليه ، وأمّا الصّفعة فثمنها باهظ 


- ما هو ؟


أجاب باسماً :

ثمنها أن تجهزي لي باقة ورد رائعة أهديها لأمي في ذكرى ميلادها الذي يصادف اليوم .


تنهدت بارتياح فقد ظنّته جادّا عندما تكلّم عن الثمن ، قالت وهي تبادله الابتسامة : 

هذا طلب سهل ، سأنسّق لكَ أجمل باقة ولن آخذ ثمنها منك بل سأدفعه للمحل من مرتّبي للتكفير عن تلك الصفعة 


- لا لن أقبل بذلك ، هدية أمي يجب أن تكون من حسابي ، إلا إن أردتِّ إهداءها باقةً أخرى على حسابك .


نظرت إليه متأمّلة فلاحظت ما لم تلاحظه من قبل ، إنه رجل جذاب يمتلك شخصيةً مرحةً مختلفة عن الشخصية الجديّة التي يحاول الظهور بها في عمله . كان هو الآخر يتأمّلها ، أبحر في عينيها اللتيَن لم يستطع نسيانهما منذ رآهما أوّل مرّة . فجأة أدركا أنهما أطالا النظر في بعضهما أكثر من اللازم فاحمرّ وجهيهما خجلاً . 

قالت سيما متجاهلةً ما حصل :

دقائق وستكون لديك باقة ورد لا مثيل لها . 


سألته بينما كانت تختار الورود :

لم تخبرني ما هو اسمك ؟


- اسمي هو حسام 


رفعت حاجبيها دهشةً ثم قالت بأسى :

كان لديّ شقيقٌ اسمه حسام 


- لماذا تقولين كان ؟!


- لأنه قد توفي ، سقطت عليه قذيفة قبل نزوحنا من مدينة حلب 


- أنا آسف ، بالتأكيد لم أقصد نكأ جرحكِ؟


- لا عليك ، ما حدث ويحدث في البلاد جعلنا نعتاد الحديث عن آلامنا  


- وهل تملكين أشقّاء غيره ؟


- أجل ، شاب وفتاة 


قال وقد أراح نفسه بالجلوس على كرسي :

أما نحن فثلاثة إخوة وفتاة . شقيقي الأكبر مغتربٌ في أمريكا منذ سنوات عديدة ، أما شقيقي الآخر فقد أغرته فكرة العيش في أوروبا فذهب إلى ألمانيا مع موجة من ذهبوا إليها ، ثم لحقت به زوجته وأولاده . وأختي تقدّم لها ابن خالتي وهو أيضا لاجئ في ألمانيا فقبلت وتزوجت به . 


- وأنت ، لم لم تهاجر أيضاً ؟


- لأني أحبُّ دمشق ولا أستطيع الابتعاد عنها ، ومهما حدث فلن أتركها . 


قالت وهي تناوله باقة الورود :

تفضّل ، أرجو أن تعجبك


- إنها رائعة ! سلمت يداكِ . ثم أشار إلى أصيصٍ زرعت فيه ورود القرنفل وطلب منها أن تقطف له وردة ، وبعد أن فعلت ناولها إياها قائلاً :

في لغة الورد هذه الزهرة ترمز للجمال والكبرياء ، وأنا أراها تليق بك . أرجو أن تقبليها منّي .


أخذت الوردة منه وقد غمر قلبها إحساسٌ لم تشعر به من قبل . أما هو فقد ودّعها تاركاً قلبه عندها ، غادر وهو مصمّمٌ على العودة ثانيةً .. 


بقيت واقفه ترقبه وهو يخرج من المتجر عابراً الشارع العريض من أجل الوصول إلى سيارته المركونة في الجانب الآخر ، اتخذ مكانه خلف المقود وشغّل المحرّك . كل شيءٍ حدث بعد ذلك بلمح البصر ، فقد سُمِع في الأرجاء دويّ انفجارٍ كانت مصدره درّاجة ناريّة مفخّخة رُكِنت على الرصيف بجانب سيارة حسام . لم تشعر سيما إلا وزجاج واجهة المتجر يتطاير فانبطحت أرضاً وهي تحس بشيء يلسع وجهها ، ثم دارت الدنيا بها وغابت عن الوعي..


استيقظت على صوت صاحب المتجر -الذي كان في الخارج لقضاء بعض الشؤون- يقول :

آنسة سيما هل أنت بخير ؟ جبهتكِ تنزف ، يا إلهي ربما دخل فيها زجاج 

قال له الرجل الآخر :

من حسن حظكَ أنكَ كنت خارج المتجر لحظة وقوع التفجير 


- إنه شيءٌ فظيع ، ما حدث فظيعٌ للغاية . قال صاحب المتجر ثم عاد ليحدّث سيما : 

يجب أن يراك المسعفون ، إنهم في الخارج 


لكن سيما كانت ماتزال مذهولة ، تجاهلت الرجلين ونهضت سائرةً بين حطام الزجاج ، لم تعبأ بنزف جبهتها الذي قد لوّث حجابها الأبيض بالدماء . خرجت إلى الشارع فرأت سيارات الإسعاف والشرطة تحيط بالمكان ، وأجسادٌ ملقاةٌ على الأرض بعضها مجروح والآخر قد فارق الحياة . ركضت نحو مكان التّفجير فأمسك بها أحد رجال الشرطة قائلاً :

إلى أين يا آنسة ؟ الاقتراب ممنوع


سحبت ذراعها من يده بخشونةٍ وقالت :

دعني ، أريد أن أطمئنَّ على حسام 


- من حسام ؟


- الرجل الذي كان في تلك السيارة . قالت مشيرةً إلى حطام سيارةٍ مقلوبةٍ والدّخان يتصاعد منها نتيجة اشتعالها .


- لا أنصحك بالاقتراب يا آنسة فالجثّة منظرها مؤلمٌ للغاية


خفق قلبها بشدة وهي تسأل :

- جثّة ؟! جثّة من ؟


- جثّة صاحب السيارة ، هل هو قريبك ؟


صاحت بذعر :

حسام قد مات ؟؟! 

ثم انهارت في مكانها ، أخذت تلطم وجهها المضرّج بالدماء وتصيح :

لماذا يا حسام خذلتني وتركتني مرتين ، مرةً عندما كنتَ شقيقي ومرةً عندما كدّت أن تصبح حبيبي . لماذا ظهرت في حياتي ؟ ما الذي جاء بك إلى المتجر الذي أعمل فيه أنا بالذات ؟ وهل ينقصني حزنٌ فوق أحزاني ؟ هل ينقصني جرحٌ آخر أحمله في قلبي ؟!  لماذا رحلتَ وبقيتُ أنا على قيد الحياة ؟ وما لي أنا في هذه الحياة ؟ آه يا حسام لقد قتلتني ، ليتكَ لم تظهر مجدّداً وبقيتَ في ذاكرتي الرجل السافل الحقير .


ثم عادت لتفقد الوعي مجدّدا فهرع إليها المسعفون ..


***

ومنذ ذلك اليوم أخذت سيما تبيع ورد القرنفل على المارّة في الشوارع وعلى الجالسين في الحدائق وعلى المنتظرين في سياراتهم عند شارات المرور . كانت تقترب منهم وتقول :

خذوا منّي الورد وازرعوه
وإلى أحبابكم قدّموه
إن كنتم عاشقين فهواكم لا تكتموه
في نظراتكم وكلامكم أظهروه
اليوم حبيبكم موجود .. وغداً قد تفقدوه


كان البعض يظنّها مجنونةٌ فيبتعد عنها ، والبعض الآخر يراها فتاةً بائسة فيرأف لحالها ويبتاع منها الورد . وباتت دمشق كلّها بأحيائها وشوارعها ، بحدائقها ومنتزهاتها ، بسكّانها وزائريها ، تعرف سيما بائعة القرنفل ، لكن لا أحد يعرف مأساتها .

تاريخ النشر : 2020-02-11

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر