الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : تجارب ومواقف غريبة

كأنها رميةُ من غير رامِ !

بقلم : سلطان - المملكة العربية السعودية

وبعد لحظات قليلة أبتدأ وابل من الحجارة ينصب علينا من أرض مسورة أمامنا
وبعد لحظات قليلة أبتدأ وابل من الحجارة ينصب علينا من أرض مسورة أمامنا

 بين حين وآخر تظهر قصة جديدة من قصص الجن ، بعضها يحاكي ما سبق مع إضافة بعض التوابل والبهارات ، وبعضها فريد من نوعه ، ولكن أياً كان نوعها سرعان ما يطويها النسيان وتعترضها الألسن بالتكذيب مهما كان مدى انتشارها و رواجها بين الناس فهي في النهاية تظل مجرد أحاديث يتناقلها الناس لا نكذب من يروجها ولا نصدق من يكذبها .

لكن ما لا نستطيع أن نكذبه أو نتناسه هو ما رأته أعيننا ، هنا تصبح القصة التي نحكيها ليست مجرد رواية تنشر بل وأيضاً حقيقة تُثبت.

قد لا نجد أحداً من بيننا لم يسمع قط قصصاً و روايات تدور حول الجن ، لكن من منا كان في إحداها هو البطل ؟.

مهدنا طويلاً لحكايتنا ولكننا اضطررنا لذلك حتى نبين لكم عشاق قصص الرعب أن ليس كل ما تقرأوه متشابه ، هناك ما هو من وحي الخيال وهناك ما هو حقيقي كقصتنا هذه التي عاشها بكل تفاصليها من نقلها لكم.

(ملاحظة) : " القصة طويلة "

في عطلة نهاية السنة سافرنا إلى القرية التي نشأت فيها عائلتي والتي يسكنها عدد كبير من أقاربي ، كنت في ذلك الوقت في سن المراهقة ولدي بعض الأصحاب هناك ممن هم في مثل سني ، كنا نجتمع كل يوم ونلعب سوياً ونتبادل أطراف الحديث حتى وقتٍ متأخر من الليل وقد يدركنا الفجر أحياناً ، كنا لا نفترق إلا في أوقات النوم أو الأكل و ربما أكلنا سوياً في بعض الأحيان ، في إحدى الليالي كنا مجتمعين كالمعتاد ، جلسنا في أرض ترابية صغيرة أمام بيت أحد أصحابنا نتسامر ونتبادل الأحاديث و النكات والمزاح ، في لحظة ما أراد إثنين من أصحابنا أن يغادروا الجلسة لحاجة لهم ودعّونا ثم ذهبوا ، أكملنا جلستنا وحديثنا وبعد لحظات قليلة أبتدأ وابل من الحجارة ينصب علينا من أرض مسورة أمامنا ، نهضنا فزعين و أبتعدنا عن مكاننا ، حاولنا رؤية من وراء هذا الهجوم لكننا لم نستطع لإرتفاع سور الأرض واتساعها ، مكثنا مبتعدين قليلاً نراقب المشهد الذي أذهلنا جميعاً ثم بعد لحظات توقف هذا الحدث الغريب.

اتجهت الشكوك مباشرةً إلى صاحبينا اللذين غادرا وكان لشكوكنا سبب وجيه وهو أن الهجوم حصل بعد انقطاعهم عن الأنظار مباشرةً وكان يتوقع منهم هذا الشيء لأنهما يحبان المزاح .

عادا صاحبينا بعد تلك الحادثة وبدأنا نوبخهما على تصرفهما الأحمق وهما واقفين مذهولين مما نقول و لم يستوعبا ما حصل ولم يستوعبا أننا نتهمهما في آن واحد ، استمرينا في إلقاء التهم عليهما واكتفى الاثنان بالقسم بأنهما بريئان .

حصلت تلك الحادثة في وقت متأخر من الليل لذا عدنا بعدها إلى بيوتنا لننام ، عدت إلى فراشي وكلي فضول وحماس لرؤية ما سيحدث الليلة المقبلة ، كنت أريد أن أثبت أنهما الفاعلين.

انتهت تلك الليلة التي جعلت ذلك اليوم استثنائياً بحدث لم يسبق أن رأينا مثله ، انتهت ولكن لم تنتهي تلك الأحداث فما زال هناك بقية ستثبت أو تدحض ظنوننا.

في الليلة التالية اجتمعنا كما أعتدنا في نفس المكان و لم ننسى ما حصل ، انقسمنا في هذه الليلة إلى فرقتين ، فرقة تنتظر مرور الليلة بسلام حتى تثبت التهم الموجهة لصاحبينا ، و فرقة ينتظرون حجارة واحدة تثبت براءتهم ، كانا صاحبينا في كل لحظة يتحدثان عن براءتهما ونحن لا نلقي بالاً لكلامهم ، وبعد محاولات كثيرة باءت بالفشل أحسوا أننا لن نتأكد من براءتهم بمجرد أحاديث ، فقالا : حسناً سنجلس معكم الليلة ولن نغادر لأي مكان وإن حصل ما حصل لكم أمس سيتبين لكم أننا صادقين وبريئين ، قلنا بنبرة تدل على أننا لا نتوقع حصول ذلك لأنهما بيننا : حسناً.

في تلك اللحظة كنت لا أتوقع أن يحصل ذلك الشيء مجدداً لأني كنت أرى المتهمين بجانبي فجلست مطمئناً لعدم حدوث أي شيء ، وفجأة بدأت الحجارة تُقذف علينا من نفس المكان ، هربنا جميعاً وصاحبينا يصيحان بأعلى صوت : ألم نقل لكم أننا بريئان ؟ أصابني ذهول وخوف في نفس الوقت ، هربت بعيداً عن مكان جلوسنا ثم عدت بعد قليل لأحاول أن أرى من وراء هذا الفعل الغشيم وإذا بحجارة ( جزء من بلك يملأ الكف ) تصيبني في ساقي ، أسرعت و اختبأت خلف إحدى السيارات جاعلاً منها درعاً يقيني بعد الله من الحجارة حتى يتوقف الرمي ، سلِمت ولم يسلم درعي فقد أصابت السيارة حجارة عمل على إثرها صوت الإنذار ، توقفت الغارة بعد بضع لحظات من اختبائي ، عدنا بعد ذلك بوجوه يملأها الخجل من صاحبينا اللذين فرحا بأن تبين أنه ليس لهما يد في الأمر .

انتهت الأحداث الغريبة وما زلت إلى اليوم لا أعلم من الفاعل ، قد يقول أحدكم ما حصل أمر عادي قد يفعله أي أحد ، كلامكم بناءً على ما قد قيل صحيح لكن ما سُيقال و ما أجلت ذكره قصداً إلى نهاية القصة هي الأسباب التي جعلتني وما ستجعلكم تظنون أنها ليست بفعل بشر :

1 - أن هذه الحجارة كانت بأحجام كبيرة ( صخور - قطع من بلك ) أمسكت بإحداها وكانت بحجم كف اليد أو أكبر لدرجة أنني لم أستطع إغلاق يدي عليها وعلاوة على ذلك كانت ثقيلة.

2 - الحجارة قُذفت من مسافة بعيدة تتجاوز 40 متر وبسرعة جنونية إلى درجة أن الحجارة تسير بشكل مستقيم دون انخفاض ، علماً بأن الحجارة التي أصابتني أتت من مسافةٍ قرابة ال 50 متراً لابتعادي عن المكان الذي كنا نجلس فيه ، بكل صدق أقولها لو أنا من حذف تلك الحجارة لم تتجاوز مسافة 15 متر وستكون بسرعة بطيئة و ارتفاع منخفض.

3 - لم يكن بيننا و بين ممن جاورونا في ذلك الحي أي مشكلة قد تدفعهم لأن يفعلوا ذلك.

4 - هذه الأرض تحيط بها طرق من جميع الجهات بعضها ترابية ومظلمة نادراً ما يسلكها أحد ( خصوصاً الطريق الذي خلفها الذي كان الرمي من جهته ) وليس بقربها بيوت.

5 - الهجوم لم يكن خلفه فاعل واحد بل كانوا أكثر من 5 أشخاص ، لأن الحجارة كانت تأتينا دفعة واحدة وتصل جميعها في نفس الوقت ،  وأهمية عددهم تتمثل في زيادة فرصة صدور صوت منهم قد نسمعه خصوصاً في تلك الأحياء الشعبية والتي في وقت متأخر من الليل يسكنها هدوء تام يمَكِّنك من سماع أدني صوت ولكن المتوقع لم يحصل ، لم نسمع منهم أدنى شيء لا صوت ركض ولا حديث ولا أي شيء.

6 - دقة الرمي كانت عالية جداً لدرجة أن الحجارة التي لا تصيبك كانت تمر قريباً منك ، سور الأرض لا يمكّننا من رؤية من يرمي وبالتأكيد هو كذلك لا يرانا فكيف رمى كل تلك الحجارة باتجاهنا وبدقة عالية رغم تحركنا المستمر وتركنا للموقع الذي تقَصّده في البداية ؟!.

أخيراً وليس آخراً : أنا لا أجزم بأنها من فعل الجن ولكن أسباباً كثيرة جعلتني أعتقد بأنها ليست أفعال بشر ، ما حصل حدث غير طبيعي والأحداث الغير طبيعية يصعب توقعها من إنسان.

ختاماً : أتمنى أن نالت القصة على إعجابكم وأرضت ذائقتكم ، أطلت في الكتابة ليس لإهدار وقتكم ولكن حاولت أن لا أغفل عن أي تفصيلة قد تكون مهمة وقد تدفعكم لتندمجوا أكثر وأكثر مع القصة وتتحولوا من قارئين إلى معايشين لأحداثها معي.

تاريخ النشر : 2020-02-16

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
انشر قصصك معنا
مقهى
اتصل بنا
قصص

من تجارب القراء الواقعية

هل حدث لي ؟
نامجون ستان
جارنا اليتيم
محمد - السعودية
شعري الطويل و ذلك الكائن
صديقي الوفي ربما كان
مرض لكنه ليس مرض
قمر - روحي في فلسطين
تجربة غريبة ومخيفة
aziz - اسبانيا
أشعر أنها مشكلة لا حل لها
الرعب الحقيقي - الجزء السادس
كلوديا - الخليج العربي
فيسبوك
يوتيوب
قصتي
عرض
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
youtube
help
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
load
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
تعليقات و ردود (26)
2020-05-19 17:56:01
352966
user
26 -
القلب الحزين
قصة مخيفة فعلاً.
2020-02-27 10:41:15
338455
user
25 -
سهام الليل
أخي رضوان أخي يعمل في ورشة نجارة في مكان قليل السكنات و امام واد
2020-02-20 14:22:27
337460
user
24 -
شخصية مميزة الى سهام الليل
يبدو ان هذا الجن يعمل خضار وربما كانوا في السوق الخاص بهم
2020-02-20 07:40:37
337421
user
23 -
سهام الليل
حكى لي اخي و هو عامل في احدى ورش النجارة و الحطب و كانو يعملون هو و اثنين من اصحابه و بينما هم منغمسون في العمل واحد منهم كان داخل الورشة في احدى الغرف و هاخي و صاحبه الاخر في غرفة اخرى حتى جاء صاحبهم في هلع يجري ان هناك من قذفه بحبة بصل
فدخلا معه و هما يضحكان و قالا انك تهذي لا يوجد احد معك قال لهم حسنا فلتدخلو معي و نعمل هنا مع بعض و بعد نصف ساعة تقريبا قذف اخي بحبة بصل كبيرة فاستدار لصديقه وقال كف عن المزاح الثقيل و بعدها صديقه ايضا ضرب و بعدها وابل من البصل انهال عليهم فذعرو و فرو هاربين و ظن ذلك اليوم غيرو مكان عملهم
2020-02-20 02:55:08
337410
user
22 -
سعيد بن علي
حمد لله على سلامتكم. لا احد يمكنه وصف قدرة الجان وقوتها فهناك جان يطير وجان يحلق في السماء وفي السرعة هم أكبر من أية وصف ! وهم يرونكم وانتم لا ترونهم 1 ولا وجه للمقارنة بين قوة الجان وقوة البشر! ومن وصفك للقصة ورمي الحجارة بدقة يتضح أن هؤلاء من الجان ومقدرتهم على الوصول إليكم حتى وانتم تحتمون بسيارة فهم قادرون على التصويب عليكم! لا يمكن توقع ان ما حدث لكم من فعل البشر!
2020-02-19 03:26:02
337283
user
21 -
حسن محم إبراهيم ـ السودان
حدث لنا نفس الشيء بالسودان وكان ذلك بعد صلاة المغرب والحجارة بنفس الحجم الذي ذكرتيه وكانت كمية من الحجارة في لحظة واحده والحجارة مبلله وملساء كانها أخذت من قاع البحر وكنا حوالي 7 أشخاص والشيء الغريب كل الحجارة سقطت أمامنا مباشرة بدون أي مسافة يمكن تكاد تكون لامستنا ولم تصب أي أحد رقم كثرتها
2020-02-18 17:06:36
337252
user
20 -
سلطان
أحترم كل رأي ناقد ولكن أحببت أن أوضح لمن يشك بأنها من فعل جان أن هذا الرمي لم أره من بشر قط رغم رؤيتي لكثيرين يفعلون ذلك ، حجارة كبيرة ترمى من مسافة بعيدة ودقة عالية وترمى بشكل متكرر دون توقف ولو لثانية هذه يصعب توقعها من بشر ، ثم أني أود ذكر شيء ما زلت أستغرب منه حتى اليوم أن الحجارة التي أصابتني لم أشعر بأي أذى منها رغم أنها كبيرة وأتت بسرعة عالية !
2020-02-18 06:54:04
337158
user
19 -
محترف
قصة جميلة بغرابتها، لكن بإمكانك الجزم بأن من قذفكم كان من الجن؛ حيث لا يوجد من البشر حاليا - حسب تقديري - من هو قادر على القذف بتلك القوة و الدقة ومن هكذا مسافة.. أهم شيء هو أنكم بخير، ولعل هذا الموقف يكون لكم عبرة.
2020-02-17 22:22:38
337120
user
18 -
--ابو سلطان--الي-أ-سعد
--ولدي الكريم الطيب--أ/ سعد.من اجل عين تكرم مدينة,سأروي قصص حدثت لنّا أو لغيرنا بما يتوافق مع المقال.
-وبما أن المقال الكريم لصاحبه الطيب ولدي الكريم--أ/ سلطان,كان محتواه عن الرمي بالحجارة,ساطرح أحداث وقعت لنا بنفس الطريقة ولكن منذ زمن بعيد.
-كما يعلم الاخوة والاخوات الكرام من هم بنفس عمري الحياة كانت بسيطة سابقاً بكل ما تعنيه الكلمه,فكنت بسن ال9 من العمر الكهرباء بدايتها لدخول المنازل واللمبات قليله ومروحتين وغرفتين بكل بيت وحوشين وزرع,وتلفزيون قديم ابيض واسود لا تلفونات ولا مكيفات تبريد توجد بمنازل الناس آنذاك إلا من أنعم الله عليهم.والتلفزيون يفتح بعد صلاة الظهر ويغلق عند العاشرة مساء ومن يجلس للساعة التاسعة ليلاً نعتبره سهران الليل,فالغالبية ينامون بعد صلاة العشاء مباشرة ونستيقظ قبل صياح الديك معلناً اذان الفجر.وذات يوم لعبنا كرة قدم بحوش بجوار منزلنا ضد حارة مجاورة كأصدقاء بالمدرسة الابتدائية,وكان اللعب بالحواري يمتاز بخشونة بأقل حركة إصابة أحد ولو غير قصد ينتفخ كالبالون ويصرخ ويطلب العصبة,والمضاربة شئ لابد منه لا محالة,سبحان الله كنا جهال ولكن القلوب طيبة.وصادف أن الحارة المنافسة باللعب أتوا ومعهم كلابهم اعزكم الله مع شخص لا يرغب به الجميع لسوء أفعاله.فعندما سقط احد اخوانه باللعب اعتقد انها مضاربة فأطلق كلابه علينا وبدأت الملحمة القتالية وبما تمسكه يدك ههههه اضرب وقاتل وايضاً هطول الأمطار من كلا الجانبين بالرمي بالحجارة,فرميت على صاحب الكلاب حجارة بيدي اليسري لاني كُنت أعسر فأصابته,وحينما قدم ومعه المشعاب(عصا غليضه)ناحيتي يركض تسمرت بمكاني من الخوف هههه,ولكن فزوا كافة اخواني وكبار الحارة من الشباب لنجدتي.فهربوا كافة الفريق.ولكن بالليل بعد العاشرة اذكرها والله للان أصابنا بمنزلنا وابل من الحجارة لا نعلم من اين اتت,وكذلك لبعض الجيران من أصدقاء الحارة.وكانت تأتي من قصر مهجور بجوار الملعب بجوار بيتنا.ويعلم الجميع بأن القصر مهجور وجاء على بالنا انهم من المنافسين باللعب كما ذكرته سابقاً للانتقام لانها كانت عادة معروفة المشاكل والمضاربات مع الخصوم. فاجتمعت الحارة بأكملها أغلبهم من اعز اصدقائي وللان من الحضارم ربي يسعدهم وكل واحد معه(نُبيلة)لصيد العصافير وحصي مختلف الأحجام وهات يا رمي ناحية القصر المهجور لظننا كلنا انهم يختبئون.وسبحان الله الحجارة تأتي لنا كالسهام ولها صوت فررررووووو هههههه من جانبنا.ولكنها لا تصيب أحد.وعيال الحارة يردون بأكثر مما جانا.واستمر الحال لأقل من ساعة فجاء العم أحمد رحمه الله تعالى وقد أيقظه صراخنا وصوت الحجار بالبيبان(الابواب)والطياق اقصد النوافذ والشجر حول بيته لأنه حارس البيت المهجور, فأخبرناه بما حدث.فقال أنتم مجانين لا يوجد أحد بالقصر المهجور ودخل هو للقصر للتأكد وفعلا لا يوجد أحد واتضح بالنهاية اننا نتحارب مع الجن هههههه اللي بالقصر وهات يا شرده كل واحد راح لامه يصرخ هههههه يمه لحقيني,بعدها اصبحوا الجن يضربون بنصاص الليالي الأبواب والنوافذ بمنازل الحارة وبذات منزلنا لأننا بجواره ويرمون حجارة بالحوش.لحين ماتم هدّم القصر وبنائه من جديد من اللي اشتراه.-فالحمدلله ربّ العالمين--السعادة لقلوبكم جميعاً غلا والله.
2020-02-17 17:29:41
337107
user
17 -
ريوووم .. وابل سابقا
الحمدلله على سلامتكم الظاهر انكم ازعجتوهم هههههه وقالوا ما ينفع الا نرمي عليهم حجر ،رمي الحجارة شيء معروف يستعملونه الجن للتخويف او الابعاد عن الأماكن الخاصه فيهم وهذا الشي تكرر مع كثير من الناس في البر والأماكن المهجورة والقرى والارياف غالبا الرميه تمر بجانب الشخص وماتصيبه وهذا للتخويف والابعاد فقط ولكن ان لم يجدوا ردت فعل ترضيهم يتعمدون الاصابه .
2020-02-17 15:20:44
337085
user
16 -
يوسف إلى نغم
الواضح أنكِ لا تعرفين عن الجن؟! حتى أنا لا أعرف الكثير عنهم، ولكن الذي أعرفه -والله أعلم- أنهم مخلوقات خلقها الله من مارج من نار في الأصل، وهم مخلوقون لافراد الله بالعبادة وعدم الشرك به وأنهم لا يجوز عبادتهم بل لا يستحقون العبادة إنما الله هو الذي يستحقها وحده، يقول الله -جل وعلا-:"وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون" ٱية من سورة الذاريات، وهم أجناس وأنواع وأشكال مختلفة، وقد أعطيت قدرات مختلفة منها سرعة التنقل والحركة ولها القدرة على التشكل بصور عدة منها الانسان إلا الأنبياء، وقد توصلوا من قِدم من التكنولوجيا وعلوم الفضاء ما سبق البشر كثيرا بل حتى وصلوآ إلى السماء الدنيا وأخذوا منها مقاعد يسترقون السمع ،هل نحن وصلنا إلى هذا العلو؟! وراجعي سورة الجن (تفسير السعدي -رحمه الله-).
وأن أبوهم إبليس -عليه من الله مايستحق- واضع عرشه على البحر وهو جالس يبعث في سرياه كل يوم ليسببوا في إحداث مشاكل بين البشر ومنها الطلاق بين الرجل وامرأته...وغيرها.
الجن والوقاية منه للشيخ: محمد بن سعيد رسلان -رحمه الله-.
اللهم سلمني وعافني ولكل مسلم ومسلمة.
2020-02-17 14:55:20
337078
user
15 -
يوسف
الحمد لله على سلامتكم.
2020-02-17 14:35:32
337076
user
14 -
عبد المحسن
جرى لي و أنا أخي مثل قصتك تقريباً قبل عشر سنوات عندما كنا عائدين من صلاة الفجر و قد قارب وقت الشروق في شهر رمضان و عندما وصلنا لحوش المنزل و حائطه بطول خمس أمتار بدأ رمي حصى مثل تلك التي في الخراسانة لكن لم يصبنا شي منها فقط تمر بجانبنا مع أنه مثل تلك الحصى لم يكن موجوداً مثلها عند المنزل و كانت الحصى عندما ترمى كأن الذي يرمي يرى أين مكاننا من وراء الحائط و عندما لم نجد احتمال من الذي من الممكن أن يرمينا كان شيء غريب و محير و حينها أتى في ظننا أنه من الجن لكن كنا في شهر رمضان ولا نتوقع مثل ذلك الأذى عموماً عندما توقف الرمي ركضنا باتجاهه و لم نجد أحداً و من المستحيل أن يختبأ لو كان بشراً في الأرض حول المنزل مكشوفة و واسعة و المنزل في مكان مرتفع فأرض المنزل في جبل حينها تأكدنا أنه من فعل الجن لكن الحمد لله كانت لمرة واحدة و الغريب أنها كانت في شهر رمضان !
2020-02-17 13:25:08
337066
user
13 -
سعد
الى العم الغالي ابو سلطان لقد انقطعت عن تعليقات ونصح والارشاد طبعا من معجبين جدا جدا في علومك في عالم جن واسرارهم ونريد منك وعن جميع الكابوسيين شرح وتفاصيل رحلتك الى عالم جن والسحر وكيف تخلصت من سحرهم وطواغيتهم نرجوا منك النشر في حلقات مفصلة حتى يستفادة عامة ناس ولكم خالص الشكر من محبي العم البو سلطان هو استاذنا في هذا موقع
2020-02-17 12:23:03
337053
user
12 -
المباركي المغربي الى انا_المصري
بسم الله الرحمن الرحيم اما بعد ؛ شكرا اخي العزيز على التوافق في الرأي
سلامي على مصر ارض العلم أهل العروبة والعزة
2020-02-17 09:58:19
337036
user
11 -
نغم
غريبة الردود جميعكم تؤمنون بتدخل الجن بهذه البساطة في عالم البشر !!
2020-02-17 08:07:43
337014
user
10 -
انا_المصري
أتفق ع رأي الأخ/المباركي المغربي،،وخصوصا جملة(حجارة الجن لا تصيب الضحية،،والله أعلم)♥مممم ربما أطفال/شباب أشقياء يمزحون معكم حتي يخيفوكم أو يطردوكم م المكان لإنكم أزعجتموهم بصوتكم وضحكاتكم العالية أو ربما كنتم تفعلون شيء سيء(شقاوة هههه)...تحياتي لأهل السعودية♡
2020-02-16 19:39:15
336953
user
9 -
گاندي
أعجبتني القصة وذكرتني بقصص الجن القديمة التي كنت أسمعها في طفولتي من شباب العائلة الذين أصبحوا الآن كبارا ، ففي زمنهم كانوا كثيري الترحال والنزهات البرية والتخييم في تلك المناطق النائية ، كنا كثيرا مانسمع مثل هذه القصص التي ترعبنا دون أن نستوعبها ، أصدق أن الجن هو الفاعل في قصتك لأنك أوضحت لنا ما كنا سنتساءل عنه ، ويبدو أن الزمان والمكان الذي اخترتوه كان غير مناسبا
2020-02-16 18:41:39
336951
user
8 -
1994 الي سلطان
كل هذا و تقول أنا لا أجزم أنها من فعل الجن إذا من من يعني غير الجن و ايضا بعد كل الاثباتات التي قلتها و لازلت غير مصدق
2020-02-16 18:24:43
336949
user
7 -
نغم
عندما تخيلت القصة خطر في بالي انها ريح قوية جعلت الاحجار تتطاير الى مسافات بعيدة ، ليس بالضرورة ان تكون عاصفة جوية ، ربما كانت الة من نوع ما تم تشغيلها او شيء ما اصدر قوة كبيرة جعلت الحجارة تندفع من مكان بعيد اليكم .
2020-02-16 16:50:12
336936
user
6 -
روووح الأنييين
يعطيك العافية قصة رائعة وفعلا اسلوبك شيق وانا شخصيا اندمجت بالاحداث لدرجة اني تخيلت الوضع وعشته معاكم
طبعا واضح انهم من الجن ولايريدونكم بالمكان والحمدلله لم يصب منكم احد بأذي
هل تفكر بالرجوع لنفس المكان بما انها قريتكم وتستطيع العوده لنفس الموقع هل جاءك الفضول لتفعل ذالك
2020-02-16 16:04:24
336934
user
5 -
مها .. الخليج العربي
مؤكد انها من افعال الجن اصدق هذة القصه ايضا لان اخي حدث معه نفس قصتك قبل ٨ سنوات.
2020-02-16 13:59:54
336923
user
4 -
ماضي مضى
سرد قصتك جميل وبليغ وتوصل المعنى بدقة
هذا ليس فعل بشر وبالاحرى هو من فعل الجن هذا المكان الذي جلستم عليه مكانهم ربما لم تبدأو بتسمية باسم الجلالة وتسلموا على اهل المكان فردة فعلهم كانت تعبير منهم لتغيرو مكان
بالفعل الاحجار كبيرة لا يعقل ان ترمى بدون قوة خارجية وهم يرونكم وانتم لاترونهم حدث هذا لاحد كان هو واصحابه في ليل يتسامرون ويغنون ويشربون في المزرعة فبدأت الحجارة تضربهم من خلفهم لكن كانت احجامها اصغر فاخذو بانفسهم هاربين لينجو ...ماحدث لكم كان مخيف ولا تخرجو بليل من منازلكم وارتاحو من مشاكل
2020-02-16 13:01:35
336919
user
3 -
عابرة سبيل
انا صدقتك لان القصة حدثت لجدي قبل13 سنة لقد اعجبني اسلوب كتابتك حقا وتفاصيله اتمنى تنمية هذه القدرة وعلى العموم حصن نفسك ياخي لاندري بلمستقبل ماذا يحدث معنا والحمد لله على سلامتكم لان الحجارة لو اصابتكم كانت ليحدث وفاة او اصابات خطيرة انتبه على نفسك وداعا:)
2020-02-16 12:37:38
336914
user
2 -
المباركي المغربي
بسم الله الرحمن الرحيم اما بعد ؛ سمعت قصتين او ثلاتة عن رمي الجن الناس بالحجارة لكن هناك ملاحظة مهمة ان اصحاب القصص متفقون على ان الحجارة تسقط بالقرب منهم قريبا جدا وبأحجام مختلفة وكمية كبيرة لكنها لا تصيب منهم أحدا تكتفي بإفزاعهم وهروبهم قالو ان حجارة الجن لاتصيب الضحية والله اعلم
كنت أقول ان قصتكم من الجن لا كن عندما قلت ان حجرة أصابتك هنا غيرت نظرتي للقصة ربما كنتم تزعجو احد الناس ليلا بالكلام والضحك علما ان الصوت يكون مسموع ليلا عن بعد فيقوم. شخصين او حتي خمسة أشخاص بهدا العمل لتفريقهم او تغيير مكانكم
ملاحظة بسيطة لقد دكرت ان العملية الهجومية يقدر منفذيها بخمس أنفس تقريبا حسب وابل الحجارة
لكن في الليلة الأولى كان تشكيكهم في اثنين فقط من رفاقكم
ادن قوة الفزع والهروب من تساقط الحجارة لايستطيع الانسان ان يحدد عدد المهاجمين خصوصا في الليل والظلام المهم قصة جيدة وجميلة ومفزعة وذكرتنا بأيام عشناها في الليل وقصصه
والله اعلم
2020-02-16 11:28:35
336901
user
1 -
شخصية مميزة الى سلطان السعودي
الحمد لله على سلامتكم ايا كان الفاعل سواء جن او بشر ابتعدو عن هذه الأماكن الخالية التي ستسبب لكم المشاكل اجلا ام عاجلا ان واصلتم التسكع فيها وربما هذا انذار فقط لكم فتبينوا جيدا الماكن التي ترتادون عليها
move
1