الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

التحجير

بقلم : كلمة ومعنى - السعودية

تحجز البنت لإبن عمها منذ الصغر
تحجز البنت لإبن عمها منذ الصغر

في زمن الأجداد  كان هناك عادة قبيحة جدا تدعى ( التحجير ) .. هذه العادة كانت سببا في تفريق الأقارب والشمل ، اخترعها أصحاب العقول الصغيرة ضد المرأة والرجل ، لكن ضررها وتأثيرها كان أكبر على المرأة فهي في النهاية مجرد كائن ضعيف ، بعكس الرجل الذي يستطيع ادارة قراراته.

طبعا أنا لا أعرف أن كانت موجودة في البلدان الأخرى ، لكنها كانت منتشرة في السعودية بكثرة وكان هذا منذ القدم.

ظننت انها لم تعد موجودة لكنني صدمت حين علمت أن هناك قبائل ما زالت تمارسها ، لقد رأيت ذلك بنفسي.

التحجير باختصار : هو حجز البنت لإبن عمها منذ الصغر ، فيكبر إبن العم وكلام والده يرن في اذنه .. أنت لن تأخذ غير ابنة عمك .. ونفس الشيء بالنسبة للفتاة .. لن تأخذي إلا إبن عمك ..

تمر السنين وتغدو تلك الطفلة الجميلة شابة تنتظر نصيبها .. وحين يأتي فارس الأحلام على حصانه الابيض لخطبتها ؟؟ يأتي ابن العم بكل بساطة ويخطبها على خطبته ويقول : إنها لي ولن يأخذها غيري !!!!

وقد يقيم الدنيا ويقعدها لإفساد الخطبة .. ومن دون ان يسأل عن رأيها ان كانت تريده أم لا

قد تكون أخلاقه سيئة ، وربما لم يكمل دراسته وأسباب كثيرة تجعلها ترفضه ..

وقد يقول الأب بقلب بارد للرجل الذي اراد خطبتها : انتظر سأسال إبن عمها ان كان يريدها ام لا

وكأن ابن عمها هو ولي أمرها وليس الأب !.. كأن الفتاة سلعة رخيصة ليس لها مشاعر .. وليس لها الحق حتى في ان ترفض! .. ولو فعلت ذلك ؟ لصرخ في وجهها وزجرها قائلا : هل فقدتي عقلك ؟ لقد اعطيت عمك كلمة فهو أخي الأكبر , هل تريدين تسويد وجهي أمامه ؟

فتبقى الفتاة تنتظر إبن عمها ان يخطبها .. فيذهب لخطبة غيرها بعد ان ضيع عمرها وهي تنتظر وتنتظر ..

وكذلك الأمر بالنسبة للشاب , فالشاب مثلا لا يريد الزواج من الأقارب ، فهو يعتبر ابنة عمه بمثابة اخته .. يقدرها ويحترمها .. فيأتي الأب ويقف عائقا في طريقه ويقول : كلا فشرت .. لن تأخذ غير ابنة عمك , نحن لا نريد من خارج العائلة

وكأن الأب هو الذي سيتزوج وليس الولد !.. فيتحكم في قراراته .. وتبدأ المشاكل وتستمر وتتفاقم حتى يرضخ الولد أخيرا لطلبه .. فيقبل الزواج ويتزوجان .. فتغادر مع دمعتها المريرة فيما يلتزم هو الصمت بأسى كبير ..

وفي النهاية ماذا ؟؟؟؟؟

تنتهي المسألة بالطلاق .. فتتفرق الأسر ويتشتت الابناء وتنتشر بينهم العداوة والقطيعة ..

فما أصعبه من واقع ..

سؤالي لك : ما رأيك بهذه العادة السقيمة ؟ .. هل تؤيدها ؟

هل هي موجودة في بلدك ؟

هل سبق ان مررت بهذه الحالة ؟ .. وان كان نعم .. فكيف تعاملت\ي معها ؟

وما العلاج برأيك للحد من هذه الظاهرة ؟

تاريخ النشر : 2020-03-06

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : سوسو علي
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر