الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : أدب الرعب والعام

عشتار إله الجنس

بقلم : أحمد محمود شرقاوي - مصر
للتواصل : [email protected]

كان تمثال منحوت ببراعة لامرأة عارية ذات جسد صارخ بالأنوثة
كان تمثال منحوت ببراعة لامرأة عارية ذات جسد صارخ بالأنوثة

 
الجنس هو أكثر ما يشغل تفكير الرجال ، وهذا شيء مسلم به كما نقول السمك يسبح في الماء والطيور تطير في السماء ، وأنا لا أستنكر الأمر لأنه شيء بديهي تتركب منه نفسية الرجل ، ولكني أستنكر ما قد يفعله هذا التفكير بصاحبه ، وهنا يقص علينا مراهق ما حدث معه بفضل غريزتنا البشعة  " الجنس ".

وحينما نذكر الجنس فيجب أن نذكر إله الجنس " عشتار ".
بداية بسيطة لتعرفني يا من تقرئ تلك السطور البسيطة ، ينادوني بعمار، يقولون أنني أبلغ من العمر ثمانية عشرة عاماً ، كل هذا لا يهمك ، ولكن القادم هو ما يهمك.
 
" غريزة كاسحة تعصف بعقول الرجال وقد تدفعهم لخوض المستحيل لأجل أن يلبوا تلك الرغبة التي تجري في الدم كما الشيطان ".

كتبت تلك الكلمات ثم طويت الورقة و وضعتها بحرص في كتابي الخاص وشردت بعيداً أفكر ،
كل ما حولي يدفعني إلى التفكير في تلك الرغبة ، ما يعرضه التلفاز يقودني لهذا وكأنها مؤامرة كونية على المراهقين ، ما تراه على الأنترنت من نساء عاريات ولو بالصدفة يشعل بداخلك تلك الرغبة الملتهبة ، حديث أقراني ينتهي دائماً عند تلك الرغبة ، حتى نظرات الفتيات ترى بداخلها تلك الرغبة مدفونة تنادي عليك لكي تخرجها.

أنا بارع في كتابة مذكراتي ، وبارع في تحليل كل ما يدور من حولي ، ولكني عجزت عن تحليل سبب تلك الرغبة التي تشتعل في كل لحظة دون وجود سائل لإطفائها.

نعم ، الدين وضع حلول لكل شيء ومنها تلك الرغبة ، ولكن من الذي يهتم بالدين في تلك الأيام ؟.
أفقت من شرودي على رنين الهاتف ، كان صديقي الثرثار عمر ، أجبت عليه بابتسامة و أنا أقول :
- مرحباً بالأحمق.
سمعت ضحكاته الصارخة والتي تذكرك بضحكات أمرأة متمرسة في العهر ، و قال :
- مرحباً بالشاعر الولهان.
- ما سبب اتصالك ؟.
- هناك رحلة غداً تابعة للكلية وقد حجزت لك.
شعرت بالغضب وقتها وقلت:
- وهل أنت وصي على شخصي لتفعل هذا ؟.
- أهدئ يا ولهان فهي رحلة لمتحف السماء و ستفيدك في البحث الخاص بك.
- لقد مللت من كلية الأثار ومن البحوث ومن كل شيء.
- لن تمل غداً حينما ترى سلمى التي تمتلك قوام يعجز الفرزدق عن وصفه.
- هذا ما تبرع فيه التركيز على أجساد الفتيات.
و قبل أن يثرثر أكثر أغلقت الهاتف ، أتعرفون لماذا ؟.
لأن الحديث ينتهي دوماً لتلك الرغبة " الجنس ".
وجاء الغد سريعاً كما تمر الأيام ، واجتمعنا أمام مبنى الكلية وصعدنا إلى الحافلة ، وطوال الطريق كنت أسمع حديث زملائي عن الفتيات وعن مقوماتهم الجسدية.
ألم أخبركم أن كل حديث يقود في النهاية إلى تلك الرغبة المميتة.

وصلنا لمتحف السماء وهبطنا من الحافلة ومعنا وفد من الفتيات الاتي يرتدين ما لذ وطاب من الملابس التي تؤجج بداخلك نفس الرغبة ، تجاهلت كل هذا و بدأت أفكر في البحث الخاص المطلوب مني ، يجب أن أختار شخصية تاريخية لأكتب عن حياتها كل شيء.

بدأت أفكر في أحمس وخفرع و تحتمس وكليوباترا ، ولكن لقد مللنا من كثرة الحديث عن هؤلاء، نشتاق لشيء جديد ، أريد أن أكتب بحثاً يبهر الأساتذة بعيداً عن التكرار الممل.

بدأت الجولة وسرنا في طابور طويل لنشاهد التماثيل المنحوتة بعناية وتلك الفتاة القبيحة تتحدث عن كل تمثال بحماس شديد وكأنها تحكي عن أبيها ، كانت سمراء ممتلئة الوجه ، أما جسدها فكان ...... تباً لي ، نعود من جديد لنفس الرغبة حتى حينما كنت أصف فتاة قبيحة الوجه ، طردت هذا الهاجس سريعاً ثم بدأت أحاول التركيز على ما يدور من حولي ، ثم اتسعت عيناي بذهول حينما وقعت عيناي على تلك التحفة الفنية.

كان تمثال منحوت ببراعة لامرأة عارية ذات جسد صارخ بالأنوثة ، أما وجهها فقد كان أية في الجمال ، شعرت بوعيي ينسحب وبأنفاسي تتباطأ وأنا أشاهد هذا ، ترقبت حديث الفتاة لأعرف شخصية هذا التمثال ، وبدأت تتحدث بصوت يشوبه رهبة من نوع خاص ، أو ربما حياء لا أدري حقاً.
" الآلهة عشتار هي آلهة من بلاد الرافدين
و هي آلهة الحب و الجمال و الغواية و الجنس و الحرب ، عُرفت بجمالها الأخاذ الذي يسحر القلوب و يسلب العقول و أيضا بمفاتن جسدها الساحرة
، كل من اقترب منها و حاول الوصول إلى قلبها إصابته لعنة الموت أو الحزن الكبير ، و قد انتقلت عبادتها من بلاد الرافدين إلى بلاد أخرى مختلفة فهي إنانا عند السومرين و يقابلها عشتار لدى البابلين و إيزيس عند الفراعنة و عشاروت عند الفينيقيين و أفروديت عند اليونان ، و فينوس عند الرومان ، و هي نجمة الصباح والمساء ( كوكب الزهرة ) رمزها نجمة ذات ثماني أشعة منتصبة على ظهر أسد ، على جبهتها الزهرة ، و بيدها باقة زهرة و صولجان العظمة .

و هي آلهة العزى عند العرب التي هي جزء من الثالوث الإلهي الأنثوي (اللات و العزى و مناة) الذي عبده العرب.

الآلهة عشتار آلهة الحرب التي يبتهل اليها سكان بلاد الرافدين بمراسيم احتفالية مهيبة أثناء توجههم إلى الحروب و المعارك.
يعتلي رأسها التاج المقدس الإلهي و لها جناحين كبيرين لارتباطها بالسماء
، و تقول الأساطير أن الآلهة عشتار عندما نزلت إلى العالم السفلي لبضعة أيام ، المتّ بالأرض أمور مريعة ، فقد هجر الرجل زوجته و أبتعد الثور عن أنثاه ، فهي آلهة الجنس و الحب ، لذلك قرر مجمع الآلهة استعادتها إلى الحياة مجدداً و ذلك بالتضحية بزوجها ديموزي (تموز) و هذه كانت جزء من لعنتها على كل من أحبها و أحبته عشتار ! " جزء منقول للأمانة الأدبية ".

راودني شعور عجيب لم يزورني في حياتي كلها حينما داعبتني تلك الكلمات ، شعرت بسحر خاص يتغلغل داخل كياني ويمتزج بروحي ودمي ، شعرت بنفسي تذوب في عينيها وجسدي يشتعل في حضرتها ، تمنيت لو كانت حية ما كنت لأتركها و لو لحظة واحدة حتى أظفر بها ، وهل جعلوا أيضاً للجنس إلهاً ؟ ما أشد كفركم ! ولكن نقول أيضاً ما أشد جمالك أيتها المرأة !.

أبتعد الحضور و بقيت أنا شارداً في تلك التحفة الفنية وأفكاري تتأجج بداخلي كألف ألف بركان ثائر ،  أفكار جنسية ملتهبة ومشاهد من وحي الخيال تتدفق بداخلي كما الشلال ، تستنكر حديثي أليس كذلك ؟ هذا لأنك لا ترى ما أراه ولا تشعر بما أشعر.
ثم ما الذي تنتظره من مراهق لم يتعدى الثامنة عشرة بعد.

تمنيت لو لامست التمثال بكل وجداني ، و بكل شغف و رغبة مددت أصابعي وتحسست جسد المرأة الحجرية ، وهنا أصابتني صاعقة كصاعقة عاد وثمود حينما شعرت بحرارة الجسد ونعومة الجلد.. لقد ... لقد.. لقد كان التمثال حياً...

....................
 
هذا ما حدث حقاً ، كانت حية ، الجسد كان دافئاً يشع حرارة والجلد كان ناعماً مشدوداً كجلد الأطفال ، ضربني شعور عجيب مزيج من الفزع والغريزة ، تخيل معي شعورك حينما تراودك أنثى من الجان عن نفسك ، هل ستترك غريزتك وقتها تتغلب على خوفك أم عقلك من سيصرخ فزعاً ليذكرك أنها ليست ببشرية ؟ وقفت شارداً متأملاً كتمثال من الشمع ، أتأمل تلك العينان التي تشبه المحيط العميق ، هذا الوجه الساحر والجسد الفاتن ، أشعر بوعيي يذوب وبغريزتي تشتعل ، أريد أن أذوب في هذا التمثال.
أفقت على وغزة في كتفي فنظرت لصاحبها فكان من العمال في المكان ، تسأل :
- هل أنت بخير ؟.
نظرت له بتعجب و قلت :
- وماذا عساي أن أكون ؟.
ثم نظرت بعيني لأبحث عن الفريق فلم أجدهم ، تساءلت بدهشة :
- أين الفريق الذي كان هنا ؟.
- سيدي ، لقد رحلوا منذ ساعة.
تطلعت له بذهول و قلت :
- ماذا ؟.
- سيدي أنت تقف مكانك تتأمل هذا المنحوت منذ ما يزيد عن الساعة و قد رحل زملاءك بعد أن أتموا جولتهم و قد أوشك المتحف على الأغلاق ،
تماسكت بما تبقى لي من وعي حتى لا أفقد اتزانه وهممت بالرحيل ، ولكن لتكن نظرة أخيرة ، نظرت للتمثال من جديد وكانت صدمتي الثانية ، لم يكن هو ما كنت أراه منذ لحظات ، كان منحوتاً بسيطاً جداً ليس به لمحة واحدة من الجمال ، ضربني زلزالاً عاتياً في رأسي وكدت أن أفقد اتزاني ، نظر لي العامل بتوتر وقال :
- هل أنت بخير ؟.
حادثته باضطراب و قلت :
- عش.. عششتااار ، أين هي ؟.
ثم شعرت بدوار عنيف وسقطت أرضاً بعد أن ضربني وابل من ظلام دامس.
 
أفقت على رائحة غريبة و تطلعت في وجوه من حولي ، كانوا من عمال المكان ، اطمئنوا على صحتي فأخبرتهم أنني بخير ثم رحلت عن المكان كله.

عدت لمنزلي وجلست على الفراش ولا يشغل بالي سوى عشتار ، لا أفكر إلا فيها ولا شيء أخر ، شعرت بقوتي تضعف وبأنفاسي تتسارع ثم نمت على الفور ، في الأيام التالية أصابني سحر عجيب ، لم أجد في نفسي قوة للنهوض من الفراش ، فقدت القدرة على دموعي فراحت تتدفق من عيني كما الشلال بدون أي سبب و في كل وقت ، لقد مسني سقم عجيب ، اشتياقي لعشتار بلغ حد السماء وحد النجوم ، حبي لها فاق أرجاء الكون ، قلبي أصبح يبكي دماً في كل لحظة لأجلها و غريزتي تصرخ مطالبة إياها بالمجيء ، زارني الأطباء فلم يجدوا حلاً ، ساءت حالتي يوماً بعد يوم حتى زارني الشيوخ والسحرة بعد أن ملئت أمي الدنيا صراخاً وعويلاً.
 
أشتد مرضي واشتياقي ، زاد حبي لها واشتعلت غرائزي أكثر وأكثر ، هزل جسدي واحمرت عيناي وتحولت إلى مسخ غريب ، أصابني وابل من الهلاوس والوساوس وبت أرى عشتار في كل مكان ، حتى أنني أصبحت أناديها كل ليلة بصوت جريح دامي.

و في منامي ظهرت عشتار ، كانت تجلس على عرش ممرد بقوارير وأحجار كريمة ، كان الكرسي من تحتها يتموج كمياه النهر ، ومن حولها كانت الجواري مضطجعات ، وكانت هي في غاية الفتنة بل كانت الفتنة نفسها متمثلة فيها ، وجهها قد فاق وجه القمر جمالاً وسحراً ، و جسدها قد بزغت منه الأنوثة لهذا العالم البائس ، كانت ترتدي رداء من نور أبيض نقي ، أشارت لي فرحت أصعد لها وأنا مسحور أكاد أن أموت عشقاً لها ، نزعت عنها ردائها فظهر جسدها الشفاف الذي كان يشبه المرمر ، وبأنفاس مبهورة و روح مشتاقة صعدت لها ومددت لها يدي ، ولكنها دفعتها بعيداً ، شعرت بالانزعاج لفعلتها وكدت أن أبكي من جديد ولكنها أشارت بعيداً ، نظرت لما كانت تشير له ، لقد كان تمثالاً ، نعم أذكره ، لقد كان نفس التمثال الذي رأيته في متحف السماء ، نظرت لها من جديد ولكنها ذابت كقطعة السكر في الماء ، اختفت من أمام عيني لأصرخ صرخة تتمزق لها أحبالي الصوتية وأستيقظ من نومي باكياً ، بكيت كما لم أفعل من قبل ، نهضت من الفراش وأنا عازم على أن أدفع كل ما تبقى لي من عمر لأحصل على عشتار ولو لدقيقة واحدة ، تسللت من منزلي بعد أن عادت بعض القوة لجسدي ، كان الليل يمارس سطوته على الأجواء ، أشرت لسيارة أجرة فأقلتني إلى متحف السماء.

تواريت بعيداً أراقب المكان فلمحت الحارس يدلف سريعاً لغرفته الخاصة أمام المتحف ، سرت بكل حرص و مررت بجانب الغرفة فسمعته يقول :

" ما الذي ترتدينه ؟ ".
لعنة الله عليها تلك الغريزة التي أفقدت الرجال عقولهم ، ولكن ما تعجبت لها أن حديثه ذكرني برداء عشتار فاشتعلت رغبتي ألف ألف مرة.

 وقفت أمام الباب الذي كان مغلقاً ، رحت أبحث عن نافذة أو مكان لأتسلل منه إلى الداخل ، وبالفعل وجدت نافذة غير مغلقة تماماً ، دفعت جسدي عبرها و استطعت أن أطأ بقدمي أرضية المتحف ، كان الظلام دامساً ، أشعلت مصباح هاتفي لأبدد بعضاً منه و سرت ناحية التمثال ، وصلت للمكان وكانت المفاجأة حاضرة ، لقد كان التمثال غير موجوداً بمكانه ، فقدت اتزاني وأنا أشعر بغضب و عات للمكان وكدت أن أحطم كل شيء من شدة الغضب لولا أن سمعت صوتاً رقيقاً ، ساحراً من الخلف ، وقبل أن التفت بزع ضوء رقيقاً من اللامكان وبدد كل الظلام من حولي ، نظرت للخلف وشهقت من الشوق والانبهار ، كانت عشتار بنفسها تقف من أمامي كساحرة من ساحرات أرض السحر والخيال.

كانت فاتنة بحق ، جميلة بوجهها الذي أضاء الموجودات ، ساحرة بجسدها المثير الذي قد جاء بالأنوثة لهذا العالم البائس ، لم أجرؤ على قول أنثى لأنها تخطت هذا المصطلح بمراحل ، اشتعلت رغبتي وشعرت ببركان ثائر يتأجج بداخلي ، نزعت عنها ردائها وقالت بصوت حنون " تعال إلى عشتار أيها الفتى ، تعال لتحصل على المتعة التي يبحث عنها الجميع ".
 
في اليوم التالي ، جريدة وطني
" جريمة بشعة هزت حي الفسطاط حيث تم العثور على جثة لشاب في متحف السماء بمظهر بشع بث الفزع في قلب كل من راه و قد أكد الحارس أنه سمع صوتاً ليلاً وحينما اقترب من الباب سمع وكأن هناك علاقة حميمية تدور بالداخل وقبل أن يقتحم المكان سمع صوت صراخ رهيب جعل شعر رأسه ينتصب فزعاً ثم صوتاً لا يمت لعالم البشر بصلة يقول " هذا جزاء كل من تحركه غرائزه ، أنا عشتار ملك الغواية " وبعد أن اقتحم المكان بمساعدة زملائه وجد جثة مروعة ".
 
النهاية ....

تاريخ النشر : 2020-03-20

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
انشر قصصك معنا
منى شكري العبود - سوريا
أحمد محمود شرقاوي - مصر
منى شكري العبود - سوريا
أبو عدي - اليمن
كتكوتة اوتاكو - في مكان ما
رزان - الأردن
فرح - الأردن
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
تعليقات و ردود (32)
2020-08-01 16:33:28
366279
32 -
ضوء شمس
Good
2020-06-22 12:16:10
358963
31 -
سناء فيريس.
مبدع عظيم.احيانا الكلمات لا تفي بغرض الوصف.و اسلوبك رووووووعة.ستصير كاتبا مرموقا.(هذه نبوءة مني.
2020-05-06 21:12:20
350399
30 -
آدم
إبداع كبير
2020-04-27 11:46:57
348658
29 -
انسام
مذهل
2020-04-04 20:29:27
344828
28 -
Wajdi maghrabi
احسنت يا مبدع
2020-04-01 14:35:53
344241
27 -
كاتب القصة..
شكرا لكم جميعا لقد قرأت كلماتكم وسيتم مراجعتها لتؤخذ في الاعتبار..
2020-03-31 22:50:47
344129
26 -
مصطفى اتروشي
عجيبه قصتك!!
2020-03-31 19:06:24
344105
25 -
مجهوله2
روعااااتك
2020-03-31 10:01:32
343973
24 -
القلب الحزين
طريقة روايتك للقصة مذهلة.
2020-03-28 18:51:22
343442
23 -
شمايل
ابددددداع مابعده ابدداع تمنيت لو لم تنتهي اقسم اني تلذذت بكل معنى الكلمه
2020-03-27 09:42:49
343154
22 -
الاء
احسنت النشر
2020-03-26 20:12:31
343083
21 -
Moon girl
هذه واحدة من اجمل القصص التي قرأتها في حياتي حرفيا .. طريقة الكتابة و الموضوع الفريد من نوعه جدا .. قرأت القصة كلها و تمنيت انها لا تنتهي .
2020-03-26 15:08:38
343018
20 -
غرام العتيبي
عبدالله المغيصيب ..

تستاهل القهوة وتستاهل الطيب ..الله يسعد قلبك ويجبر بخاطرك وتسلم ع كلامك الطيب

بارك الله فيك وفي قلمك ماشاءالله يشهد ربي اني استمتع بتعليقاتك جداً


اعتذر من صاحب القصة خرجنا عن الموضوع
2020-03-26 06:55:28
342923
19 -
‏عبدالله المغيصيب
‏الأخت الكريمة و ‏الرقيقة غرام العتيبي

ههههه ‏اعجبتني أختي جدا كلمه صاامله هههه سعوديه في الصميم وماناقصها غير دله قهوه هههههههه
‏ما شاء الله عليك أختي الكريمة على نظافة وطهاره خاطرك وخلقك
‏اجل الوسواس وعدم النوم لأجل كلمة في تعليق هذا الأحساس لو يجيني اجل شكلي معاد النوم لا ليل ولا نهار من كثر البلاوي اللي اعملها في تعليقاتي او مااتهم ‏إني عملتها

‏لكن أختي لماذا هذا تأنيب الضمير بسم الله عليكم وانتي ‏ويش قلتي قلتي توقعت إني راح القاك هنا وأنا أين كنت
‏كنت هنا في قسم الأدبي يعني الحمد لله لا في تحشيشه ولاحبوب ‏تكرمين ويكرم ‏سامعين ههه
فا بالله ‏عليك أين وجه من الوجوه اللي تستحق لو ذرة من تأنيب الضمير ‏بالعكس أختي الكريمة إن شاء الله دوم أن نكون هنا و نبحث عن المزيد من المشاركات والتعليقات كمان
‏بس ما شاء الله عليك أختي الكريمة لأنك جدا الراقية وتأخذ الامور بكل حرص وأدب ممكن هذا ‏اللي جاب شيء من الوسواس اعوذ بالله منه وثاني شي معاك حق في سالفة إني بالفعل قليل المشاركات في الآونة الأخيرة في باقي الأقسام يعني ما بين قسم الأدب والتجارب وفي بعض الأحيان المقهى هذه في أغلبها ‏والبقية قليل جدا لي الشرف التعليق فيها بسبب بعض الظروف في الآونة الاخيرة

‏جدا أختي الكريمة شرفني ‏كلامك الطيب والدعاء حضرتك الأطيب وردك الكريم
وغير ‏مستغرب من بنت من ‏بنات الوطن العزيز وكذلك أبناء وبنات العالم العربي كله
‏تحياتي لكم أختي الكريمة والعائلة ودمتم بخير ‏الأخت الكريمة هو الرقيقة غرام العتيبي
2020-03-25 19:17:23
342860
18 -
غرام العتيبي
إلى المغيصيب / مازلت صاملة هههههههه

لو بكتب عبدالله حاف اخاف يكون فيه تشابه ف الأسماء لذلك اكتب اللقب فقط ويمكن برضو لأني اتعودت

عندي توضيح بسيط اخوي عبدالله ( ما أخليها ف خاطرك )

بعد ما أرسلت ردي الأول وجيت بنام اشتغل الوسواس وخفت انك أسأت فهمي لما قلت ( عرفت إني راح ألاقيك هنا ) قصدي كان ف قسم الأدب العام عامة
مو شي ثاني لأني أعرف انك تحبه وتتواجد فيه بكثره ..

نشوفك ع خير
2020-03-25 06:06:16
342696
17 -
‏عبدالله المغيصيب
‏الأخت الكريمة والراقية غرام العتيبي

‏تحية لكم أختي الكريمة كبرى ومفعمه باجمل ‏الأمنيات لكم أختي الكريمة بتحقيق كل ماتصبون اليه ‏وأن كانت على أخجل واستحياء ‏لأنها دوما ويالا الاسف تاتي بعد طيب خلقكم الرفيع وكرمكم اختاه

ههههه اضحكتيني ‏أختي عندما قلتي المغيصيب هههه ‏لأنك ذكرتيني ايام المدرسة هكذا كان المعلمين والطلاب يتخاطبون ويتنادون ‏مع بعض بأسماء العوائل ‏إلى درجة انه الواحد يكاد ينسى اسمه الأول في المدرسة وما ييذكره ‏غير في البيت ههه

‏بالفعل أختي الكريمة تعليق حضرتك هو خير ‏التعليقات وهل اجمل من هذه الدعوات ‏وفي هذه الأوقات سبقتينا بالاجر كتبه ‏الله لك سبحانه وتعالى اضعاف مضاعفة يا رب
‏ولكم أختي الكريمة بالمثل حفظ وعافيه وسلامه وراحه بال ‏والعائلة الكريمة وكل من يعز عليكم يا رب
تحياتي واعذرونا ‏على كل تقصير شكرا
2020-03-25 03:11:47
342684
16 -
سوداني ضد الوهن
أتفق مع المحرر حسين عبشل بأن مقدمة القصة رائعة جدا جدا...واعتقد بأن كل الرجال او 99 في المئة منهم معظم تفكيرهم وحديثهم يدور حول الجنس..!! كلام قد يكون صادم للكثيرين وخاصة النساء لكنه الواقع.

اقتضت الحكمة ان تكون غريزة الرجل الجنسية قوية شديد لأنها موكول لها حفظ النوع البشري من الانقراض....وعمدت تعاليم الأديان الي تنظيم وكبح جماح هذه الغريزة عن طريق الحث علي الزواج والصيام...ولا أعتقد في كلامنا هذا اي إهانة للرجل بل تقرير للواقع
2020-03-24 17:45:32
342641
15 -
غرام العتيبي
السلام عليكم ورحمة الله

بعيداً عن القصة أسأل الله العظيم أن يرفع الغمة عن الأمة

المغيصيب : عرفت اني راح الاقيك هنا .. أتمنى ان تكون بخير وأستودعتك الله وجميع الأعضاء من كل سوء

أتمنى أن نشارككم قريباً وقد تغيرت الأحوال للأحسن بإذن الله
2020-03-24 17:24:07
342635
14 -
ضحاك محمد
مذكرات عاهرة كانت احسن من هذا بكثير
2020-03-23 22:07:11
342484
13 -
احمد
لا اله الا الله
2020-03-23 16:38:24
342444
12 -
نيكتوفيل
بصراحة لم استطع اكمالها... يوجد فكرة في القصة لكن طريقة السرد جعلتني اشعر انها عبارة عن مبالغة في وصف الشهوانية... الوصف فيه قليلا من اسلوب غير مترقي ادبيا..
2020-03-22 12:31:11
342178
11 -
نينا القاتلة الرائعة
قصة رائعة جدا احسنت
2020-03-21 13:17:37
342038
10 -
ادهم الجياد
طريقة جريئة في الكلام حيث كان احسن لو تسميها الهة الخصوبه
2020-03-21 13:16:02
342037
9 -
شخص ما
تبقى نظريات بشر بخصوص السطور الاولى ، نظريات بشر تقيس كل شيء على نفسها و انا اعتبرها اهانه للرجل الاصيل بحيث ان ما ينطبق عليه هذا الكلام هو شخص تافه
2020-03-21 09:34:34
342023
8 -
طي الكتمان
كاكتابه رائع
كموضوع ليس رائع
2020-03-21 04:31:54
341998
7 -
‏عبدالله المغيصيب
‏الجزء الأخير من التعليق



ايضا ‏من تلك النقاط

تقديم عقده حبكه غير ابتكاريه ومنكشفه اكثر ‏من اللزوم

‏صحيح كما قلنا انفا ‏ذلك الإسقاط ما بين الأسطوري والظاهره ‏الاجتماعية او ‏الإنسانية هو جيد وجميل ويبنى عليه
‏ولكن إذا كان مجرد قص ولصق ‏فإنه قد يبدو كثير سطحي ‏ومباشر اكثر من حدود المطلوب
‏لكن الأهم أنه يخلو ‏من التوظيف و الابتكار

كما ‏لا حظنا عن تلك الشخصية وهي ذلك الطالب عندما إسترسل ‏في الحديث عن أسطورة الخصوبة والمتعة ‏ما قبل ‏التاريخ وفي بعض اقوامه وصولا الى معبودتها عشتار ربه الخصوبه
وجدنا انه ذالك الاسترسال قدحكى ‏كل شيء تقريبا عن غوايتها للعشيق ثم تهشيمه ‏وعلى طريقة عنكبوت الأرملة السوداء
ولكن عقده الحبكه لم تقم باكثر من ‏استدعاء هذه الأسطورة من صفحات التاريخ ولصقها ‏في حكاية بدت ‏مكشوفة من البداية وعلى لسان الشخصية الوحيدة تقريبا في العمل ومن المنتصف بات واضحا ماذا سوف يحصل لها في الخاتمه

‏كان من الافضل توظيف وابتكار حبكه وعقده ‏تحمل تصور درامي لتلك الاسطوره ‏وكيف ممكن مزجها ‏مع شكل معاصر ومتجدد ‏يو لامس اكثر الواقع وفي نفس الوقت يوصل نفس المضمون والرسالة

كربطها بجريمه ومجرم او لعبه واستغلال عاطفي ما لشخصيه استترت تحت عنوان تلك العشتار ‏وواستغلت ‏ذلك الإهتمام من الشاب فيها
او اي تصور اخر ‏المهم أن يكون مبتكر واكثر معاصرة وتحديث
‏ويقدم حبكه لعمل مبني لعبه دراميه ‏حافظت على لبوس الأسطورة ونهج ‏الإثارة والتشويق ‏واوصلت الرساله
ولكن بقربها اكثر ‏إلى الإقناع و الأمتاع

‏وليس عبر تقديم صورة مجانية واجتراريه وتكراريه خاليه من اي اقناع اوابداع

وترمي بالمزج ‏والأسطورة والوقائع والشخصيات كيف ما اتفق وعلى غاربها من دون اي وسيط ذهني ‏يقنع القارئ انه الأحداث تستحق أن تتطور على هذا السياق



‏بالتوفيق أخي الكريم أحمد في الأعمال القادمة متأكد سوف تكون بإذن الله ‏رائعة شكرا
2020-03-21 04:26:44
341996
6 -
‏عبدالله المغيصيب
‏الجزء الثاني من التعليق


‏نعم كما قلنا العمل من ناحية السلاسه والتكنيك والرساله ‏والشكل العام قد ادوا غرضهم
‏ولكن حسب وجهة نظري كان طبق قصصي ‏يستحق توابل ومقبلات فنيه ودراميه اكثر لتصبح شهيته ومذاقه الفني اطيب لدى ذهن القارئ
‏وذلك وفق ‏عدة إعتبارات منها


مسحه تنظيريه اضعفت الحاله الدراميه والمشهديه

لاحظنا ‏ومن خلال سياق الأحداث و تراكيب في قالب العمل
‏انه اغلب المضمون قد قام به ‏دور الراوي الداخلي ولكن من خلال إسترسال وشرح مطول وتنظيري ‏يشبه الشرح في الحصة المدرسية
فمن ‏مقدمة مفصلة عن سلوكيات ‏الشباب فئة الذكور والرجال منهم على الاخص وتصرفاتهم وكيفيه تعاطيهم مع غرائزهم وخلفياتهم ‏الجسدية والنفسية وسيكولوجية إلى آخره
وصولا ‏إلى شرح آخر و ‏إسترسال آخر عن ميثولوجيا الخصوبه والمتعه ‏ما قبل التاريخ وأين كانت وكيف تنقلت وماذا تسميت والخ ‏من هذه التفاصيل المرسترسله
‏صحيح أن هذه التفاصيل هي من جوهر الحكاية والعمل والتي لها دور كبير في احداثه وخاتمته
‏ولكنها تكشف في نفس الوقت عن ‏ضعف هائل في إعداد القالب ‏و تحويل الأفكار التي يحتويها الى ‏الشكل الدرامي والتوظيف المشهدي

ليس محمود ابدا ولامطلوب ‏من الحالة القصصيه ‏في أي عمل أن تتحول إلى محاضرة واطروحه ومطولات هنا وهناك
لتلغي ‏الدور الاساسي والوظيفة في أي قصة وهي الحالة الدرامية والتراتبيه لمشاهد متواليه ومتناسقه بحوارات ‏وعناصر فنية أخرى
‏عليها أن تحمل ‏ويجب ان هي ان تحمل ‏اغلب افكار واستطرادات ‏قلم الكاتب
نحكي ‏عن الشباب عن التاريخ عن أي امر لابد يكون من خلال المشاهد والشخصيات والحوارات وتبادل التحولات ‏الفنية والدرامية

‏اما فقط الإكتفاء بالحالة التنظيرية ‏لإيصال أغلب الأفكار ‏هو لا يلغي الكليه القصصيه للعمل
‏ولكنه ينم عن ضعف فني درامي من ناحيه
‏وكذلك تكاسل فني ‏يعتمد على ابسط الطرق واكثرها وفره ‏في تعب الأعداد والتحضير
‏ولكنها في نفس الوقت أفقرها جمالا واداءا وقربا من ذهن القارئ




‏الباقي في الجزء الآخر من التعليق
2020-03-21 04:18:24
341995
5 -
‏عبدالله المغيصيب
‏السلام عليكم مساء الخير على الجميع
‏وتحية كريمة إلى الكاتب مبروك العمل الجديد والنشر في الموقع الرائع


‏عودة حميدة القلم الاخ أحمد الشرقاوي ‏الذي هو بالإضافة إلى أنه من الأقلام الشابة المؤسسة لانطلاقه ‏قسم الأدب في الموقع الكريم هو كذلك
‏قلم مميز له بصمة خاصه وواضحة وسكه ادبيه قد عبدت ‏طريقها عبر ادغال عناوين وتفرعات عالم القصه الادبيه وشعائبها الامحدوده
واخطت قالب ‏الإثارة والغموض والفانتازيا التشويقيه
‏وهذا العمل المنشور هو ثمره ‏جديدة من ثمرات هذه الشجرة المثمره حامله نفس ‏الجينات و البصمات واللمسات لقلم الكاتب

‏قصة وقالبا يحمل ‏ذلك المزج ‏ما بين الأسطورة الميثولوجيه واسقاطها على ظاهره ‏اجتماعية متفشيه واخراجها بالتكنيك المثير والمرعب والمشوق ‏وتوظيف كل هذا لإيصال رسالة فنيه ودراميه نعم
‏ولكن في ابعادها المسلكيه والقيميه لدى ‏فئة الشباب خاصه والمجتمع عامة

‏ويبدو انه القالب قد استطاع ايصال مايصبو له قلم الكاتب بصوره ‏جيدة على الاقل من هذه الزاوية
‏بالإضافة إلى استعمال لغة وأسلوب فيهم سلاسة ومرونه ‏وإيصال الفكرة والمضمون بأقل ‏الوسائل الفنية تكلفا

‏لكن هل كان بالإمكان أفضل مما كان لنرى




‏الباقي في الجزء الآخر من التعليق
2020-03-20 23:51:57
341982
4 -
ليلى
القصة بشكل عام جميلة ومخيفة بعض الشيئ ولكن
وموضوعها جريئ، لم تعجبني كثيراً لأنه مبالغ فيها ويوجد فيها الكثير من التفاصيل
2020-03-20 14:45:32
341905
3 -
حسين سالم عبشل - محرر -
قصة رائعة و بالفعل المقدمة تعكس الواقع ليس بين الشباب بكل حتى كبار السن هههههههه
2020-03-20 12:11:37
341862
2 -
ميسم
موضوع القصة كان جريئا بعض الشيء لكن الفكرة
كانت جميلة تحاكي الواقع الذي نعيش به ،
جزاك الله خيرا أخي
2020-03-20 11:15:52
341854
1 -
مجهوله
الصراحه قصه رائعة بمعنى الكلمه استمتعت ولَم أمل من قرائتها بل تحمست للنهايه
move
1
close