الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

موت الشيطان

بقلم : محمد الشريف العلاوي - الجزائر
للتواصل : [email protected];fr

أنتشر الخبر بأن المقتول هو أحد جهابذة السحر والشعوذة والرذيلة
أنتشر الخبر بأن المقتول هو أحد جهابذة السحر والشعوذة والرذيلة
 
خلال الشهر المنصرم استيقظت المدينة على وقع خبر جلل ذاع صيته بسرعة ، مفاده بأن أحد المواطنين أبلغ أجهزة الأمن عن جريمة قتل كان ضحيتها شيخ ثمانيني وُجد مذبوحاً في بيته و فتحت الشرطة تحقيقاً في ملابسات الجريمة كما عمدت أيضاً على أخذ كل مشتبه فيه يسكن في الحي ، و بعدها بأيام قلائل أنتشر الخبر بأن المقتول هو أحد جهابذة السحر والشعوذة والرذيلة والعياذ بالله الذي عاث في المدينة فساداً.

وكنت قد سمعت من هنا وهناك ومن أشخاص ثقات بعض قصصه المخيفة فأردت أن أنشرها في الموقع.

القصة الأولى :

كانت إحدى النساء تشعر بغيرة كبيرة تجاه إحدى جارتها وكانتا أختان جميلتين فذهبت إلى ذلك المشعوذ وطلبت منه بأن يعمل سحراً لهاتين الأختين فوافق وطلب مبلغاً كبيراً من المال وكان دائماً يطلب مبلغاً كبيراً "حسب روايات الناس" فأصيبت الأختين بالسحر فكانت أحدهما تموء كالقطط وكانت الأخرى تنبح كالكلاب ، فبدأت العائلة في جلب الرقاة إلى البيت ولكن دون جدوى ، ثم قيل للأب المسكين بأن سبب هذه الأذية ناجمة عن المشعوذ "فلان" فذهب إليه و أنتظر طويلاً عند الباب لأن طوابير النساء والرجال كثيرة ، فلما قابله و قص عليه مرض أبنتيه ، قال المشعوذ بكل وقاحة " أنا من فعلت لهما السحر تحت طلب الجارة فلانة واذا أردت أن أنهي هذا العمل أعطني كذا ألف دينار ، وهو مبلغ كبير جداً ، فتوسل له الأب بأن يخفض السعر إلى النصف فوافق ، ولكن قال له أيضاً " ليكن في علمك لو عادت جارتك إلى طلب نفس العمل فلن أرفض " وفي تلك الليلة عادت الأختان إلى حالتهما الطبيعية.

القصة الثانية :

أقبل أحد الشباب المتهور بأن يشي للشرطة بالأعمال المشبوهة التي يقوم بها المشعوذ في بيته ، فسمع به فعمل له سحراً فقام الشاب بإضرام النار في جسده ليلة عيد الفطر.
 

القصة الثالثة :

جاءت إحدى الفتيات المولعات بالسفر إلى بلد الجن والملائكة "باريس" إلى المشعوذ و طلبت منه أن يعمل شيئاً تستطيع به الحصول على تأشيرة السفر ، وكان الحصول على التأشيرة في تلك الحقبة أمر صعب جداً و طلب مبلغاً كبيراً ولكن بعد أن تتحصل عليها ، و فعلاً جاء الرد بالقبول فأخلت الفتاة بالشرط وسافرت دون أن تدفع المبلغ ، و في أحد الأيام أتصل بها كي يسألها عن التأشيرة ؟ فقالت له مازحة : بأنها سافرت بسرعة ، و بعدها بأسابيع وجدت نفسها دون علم في مدينتها فذهبت اليه و دفعت له المبلغ و زيادة.

هناك الكثير والكثير من الأعمال الشيطانية التي قام بها والضحايا بالمئات ولا يسعني في هذا المنبر أن أفي بكل ما أعرفه ، ولكن الحمد لله تنفست المدينة الصعداء.

لي صديق أعرفه جيداً له زوجة تعمل في مستشفى الأمراض العقلية والعصبية ، قالت له : بأن الشرطة أحضرت المشتبه به في قتل المشعوذ لعرضه على الأخصائي فكان يصرخ في بهو المستشفى "اتركوني و سأقتل كل المشعوذين ".

تاريخ النشر : 2020-03-29

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر